+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مائة قصة وقصة في أنيس الصالحين وسمير المتقين

  1. #1
    Microsoft_1_2007 is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي مائة قصة وقصة في أنيس الصالحين وسمير المتقين

    قصص مختارة : مائة قصة وقصة في أنيس الصالحين وسمير المتقين ، جمع وإعداد : محمد أمين الجندي . الناشر . مكتبة النجاح . [1] قصة الأبرص والأقرع والأعمى : عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع النبي  يقول :" إن ثلاثة من بني إسرائيل أبرص وأقرع وأعمى أراد الله أن يبتليهم فبعث إليهم ملكاً فأتى الأبرص فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : لون حسن وجلد حسن ويذهب عني الذي قد قذرني(1) : ـ كرهني ـ الناس فمسحه(2) : ـ أمر يده عليه ـ فذهب عنه قذره وأعطى لوناً حسناً فقال (الملك) فأي المال أحب إليك قال : الإبل – أو قال : البقر – شك الراوي . فأعطى ناقة عشراء(3) : ـ حامل ـ ، فقال : بارك الله لك فيها . فأتى الأقرع فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : شعر حسن ويذهب عني هذا الذي قذرني الناس فمسحه فذهب عنه وأعطى شعراً حسناً . قال : فأي المال أحب إليك ؟ قال : البقر فأعطى بقرة حاملاً ، قال بارك الله لك فيها . فأتى الأعمى فقال : أي شيء أحب إليك ؟ قال : الغنم فأعطى شاة والداً . فأنتج هذان وولد هذا فكان لهذا واد من الإبل ولهذا واد من البقر ولهذا واد من الغنم . ثم إنه (الملك) أتى الأبرص فصورته وهيئته فقال : رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال(4) : ـ الأسباب ـ في سفري فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيراً أتبلغ به في سفري فقال : الحقوق كثيرة . (*) الكلمات التي بين قوسين ليست من الحديث وإنما هي من إضافة المؤلف لتوضيح المعنى . فقال (الملك) : كأني أعرفك ألم تكن أبرص يقذرك الناس فقيراً فأعطاك الله ؟ . فقال : إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر . فقال : إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت . وأتى الأقرع في صورته وهيئته فقال له مثل ما قال لهذا ورد عليه مثل ما رد هذا . فقال : إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت وأتى الأعمى في صورته وهيئته فقال : رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الحبال في سفري فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك أسألك بالذي رد عليك بصرك شاة أتبلغ بها في سفري ؟ . فقال : قد كنت أعمى فرد الله إلي بصري فخذ ما شئت ودع ما شئت فوالله لا أجهدك اليوم بشيء أخذته لله عز وجل فقال : أمسك مالك فإنما ابتليتم فقد رضي الله عنك وسخط على صاحبيك ".(رواه البخاري ومسلم) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [2] قصة جريج العابد : عن أبي هريرة قال : قال  :" كان جريج رجلاً عابداً فاتخذ صومعة فكان فيها فأتته أمه وهو يصلي فقالت : يا جريج . فقال : يا رب أمي وصلاتي . فأقبل على صلاته فانصرفت . فلما كان من الغد أتته وهو يصلي فقالت : يا جريج . فقال : يا رب أمي وصلاتي (أيهما أجيب وأيهما أفضل)(*) ـ الكلمات التي بين قوسين ليست من الحديث وإنما هي من إضافة المؤلف لتوضيح المعنى ـ فأقبل على صلاته فانصرفت فلما كان من الغد أتته وهو يصلي فقالت : يا جريج . فقال : يا رب أمي وصلاتي فأقبل على صلاته . فقالت : اللهم لا تمته حتى ينظر إلى وجوه المومسات . فتذاكر بنو إسرائيل جريجاً وعبادته . وكانت امرأة بغي يتمثل بحسنها (جمالها) فقالت : إن شئتم لأفتنه . فتعرضت له فلم يلتفت إليها . فأتت راعياً كان يأوي إلى صومعته فأمكنته من نفسها فوقع عليها فحملت فلما ولدت قالت : هو من جريج . فأتوه فاستنزلوه وهدموا صومعته وجعلوا يضربونه فقال : ما شأنكم ؟ قالوا : زنيت بهذه البغي فولدت منك . قال : أين الصبي ؟ فجاءوا به فقال : دعوني حتى أصلي ، فصلى . فلما انصرف أتى الصبي فطعن في بطنه ، وقال : يا غلام من أبوك ؟. قال : فلان الراعي . فأقبلوا على جريج يقبلونه ويتمسحون به وقالوا : نبني لك صومعتك من ذهب ، قال : لا أعيدوها من طين كما كانت ففعلوا ".(رواه البخاري ومسلم) . ويؤخذ من هذه القصة : 1- إن حق الأم عظيم وأنها يستجاب لها في ولدها إذا تغير قلبها عليه ، فجريج مع عبادته واعتزاله تغير قلب أمه عليه إذ دعته ولم يجبها لأنه كان في صلاته فدعت عليه
    فاستجيب لها فما الظن بمن تدعو عليه لأهانتها . 2- إن الإلتجاء إلى الله بصدق ينفع عند وقوع الشدائد كما التجأ جريج وليس بينه وبين الموت إلا سويعات فأنطق الله له الرضيع  أفمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مه الله قليلاً ما تذكرون . 3- قوة الإيمان وصدق التوكل تصدر عنهما العجائب كما أنطق الله الرضيع لهذا الرجل المبارك . بل أنطق له فروع الشجرة . ذكر السمرقندي أن المرأة اتهمته أنه زنا بها عند شجرة فذهب إلى الشجرة يسألها وقال : يا شجرة أسألك بالذي خلقك من زنى بهذه المرأة ؟ فأجاب كل غصن منها : راعي الغنم . 4- نهاية الكذب والزور والفشا والخيبة كما حصل لهذه المرأة (أ. سمير الصالحين بتصرف يسير) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [3] أمانة فريدة : قال  :" اشترى رجل من رجل عقاراً فوجد الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب فقال له الذي اشترى العقار : خذ ذهبك إنما اشتريت منك الأرض ولم أشتر الذهب . وقال الذي له الأرض إنما بعتك الأرض وما فيها . فتحاكما إلى رجل . فقال الذي تحاكما إليه : ألكما ولد ؟ قال أحدهما : لي غلام ، وقال الآخر : لي جارية . قال : أنكحا الغلام الجارية ، وأنفقا على أنفسهما منه ". (رواه البخاري ومسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [4] صدقة مقبولة : قال  :" قال رجل لأتصدقن بصدقة . فخرج بصدقته فوضعها في يد سارق ، فأصبحوا يتحدثون تُصدق الليلة على سارق ، فقال : اللهم لك الحمد لأتصدقن بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد زانية ، فأصبحوا يتحدثون تصدق الليلة على زانية ، فقال : اللهم لك الحمد على زانية لأتصدقن بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد غني فأصبحوا يتحدثون تصدق الليلة على غني ، فقال : اللهم لك الحمد على سارق وعلى زانية وعلى غني . فأتى (في المنام) فقيل له : أما صدقتك على سارق فلعله أن يستعف عن سرقته وأما الزانية فلعلها تستعف عن زناها . وأما الغني فلعله أن يعتبر فينفق مما آتاه الله ". (رواه البخاري ومسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [5] من الغني ومن الفقير ؟ حكى أن رجلاً جلس يوماً يأكل هو وزوجته وبين أيديهما دجاجة مشوية فوقف سائل ببابه فخرج إليه وانتهره وطرده . ودارت الأيام وافتقر هذا الرجل وزالت نعمته حتى إنه طلق زوجته . وتزوجت من بعده برجل آخر فجلس يأكل معها في بعض الأيام وبين أيديهما دجاجة مشوية وإذا بسائل يطرق الباب فقال الرجل لزوجته : ادفعي إليه هذه الدجاجة ، فخرجت بها إليه فإذا به زوجها الأول فأعطته الدجاجة ورجعت وهي تبكي إلى زوجها فسألها عن بكائها فأخبرته أن السائل كان زوجها وذكرت له قصتها مع ذلك السائل الذي انتهره زوجها الأول وطرده ، فقال لها زوجها : ومم تعجبين وأنا والله السائل الأول .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [6] حكم صائب : قال  :" خرجت امرأتان ومعهما صبيان ، فعدا الذئب على صبي أحدهما فأكله فاختصما في الصبي الباقي ( كل منهما تقول إن الصبي الباقي هو ابنها ) فاختصما إلى داود عليه السلام فقال : كيف أمركما فقصتا عليه القصة فحكم به للكبرى منهما فاختصما إلى سليمان عليه السلام ، فقال : ائتوني بسكين أشق الغلام نصفين لكل منهما نصف . فقالت الصغرى : أتشقه يا نبي الله ، قال : نعم ، قالت : لا تفعل ونصيبي فيه للكبرى ، فقال : خذيه فهو ابنك وقضى به لها ".(رواه البخاري ومسلم ) .
    [8] سوء الخاتمة : 1- كان بمصر مؤذن عليه علامات الصلاح وذات يوم صعد المنارة ليؤذن فرأى نصرانية من المنارة فافتتن بها فذهب إليها فامتنعت أن تجيبه إلى ريبة وشبهة فقال لها : أتزوجك ، فقالت : أنت مسلم وأنا نصرانية فلا يرضى أبي . قال : أتنصر . فقالت : الآن يجيبك ويرضى . فتنصر الرجل والعياذ بالله ووعدوه أن يدخلوه عليها . وفي أثناء ذلك اليوم رقى(1) : ـ صعد ـ سطحاً لحاجة فزلت قدمه فوقع ميتاً فلا هو ظفر بها ولا هو ظفر بدينه فنعوذ بالله من سوء الخاتمة . 2- حكي أن أخوين كان أحدهما عابداً والآخر مسرفاً على نفسه ، فسولت للعابد يوماً نفسه أن يتبع شهواتها ترويحاً لما ضيع من سني عمره في العبادة ثم يتوب بعد ذلك لعلمه أن الله غفور رحيم ، فقال العابد في نفسه : أنزل إلى أخي في أسفل الدار وأوافقه على الهوى واللذات بعض الوقت ثم أتوب وأعبد الله فيما تبقى من عمري ، فنزل على هذه النية . وقال أخوه المسرف قد أفنيت عمري في المعصية وأخي العابد يدخل الجنة وأنا أدخل النار والله لأتوبن وأصعد إلى أخي وأوافقه في العبادة ما بقي من عمري فلعل الله يغفر لي ، فطلع على نية التوبة ونزل أخوه على نية المعصية ، فزلت رجله فوقع على أخيه فمات الاثنان معاً ، فحشر العابد على نية المعصية وحشر المسرف على نية التوبة . 3- روى أن رجلاً من المسلمين وقع في الأسر فكان يخدم راهبين وكان يحفظ القرآن ، فكان إذا تلا القرآن رق قلبهما وبكيا ثم أسلما وتنصر الرجل المسلم ، فقال له : ارجع إلى دينك الأول فهو خير فلم يرجع ومات نصرانياً نسأل الله تعالى حسن الخاتمة . 4- وقال سفيان الثوري رأيت رجلاً متعلقاً بأستار الكعبة وهو يقول : اللهم سلم سلم . فقلت : يا أخي ما قضيتك . فقال : كنا أربعة أخوة مسلمين فتوفي منا ثلاثة كل واحد يفتن عند موته ولم يبق إلا أنا فما أدري بم يختم لي . 5- احتضر بعض العصاة . وكان كلما قيل له : قل لا إله إلا الله يقول هذا البيت : يا رب قائلة يوماً وقد تعبت أين الطريق إلى حمام منجاب و سبب ذلك أن امرأة عفيفة حسناء خرجت إلى حمام معروف باسم حمام منجاب فلم تعرف طريقه وتعبت في المشي فرأت رجلاً على باب داره فسألته عن الحمام فقال : هو هذا وأشار إلى باب داره ، وكان باب داره يشبه باب هذا الحمام ! فلما دخلت أغلق عليها الباب . فلما رأت نفسها في داره وعلمت أنه قد خدعها أظهرت له البشر والفرح باجتماعها معه وقالت خدعة منها وتحليلاً للتخلص مما أوقعها فيه وخوفاً من فعل الفاحشة : يصلح أن يكون معنا ما يطيب به عيشنا اشتر لنا شيئاً والطيب وشيئاً من الطعام وعجل العودة إلينا فقال الساعة آتيك بكل ما تريدين وتشتهين وخرج وتركها في الدار ولم يغلقها لأنه كان واثقاً بها وبرغبتها فاشترى الرجل ما يليق ورجع المنزل فوجدها قد خرجت وذهبت ، فهام الرجل بها وأكثر لذكرها وصار يمشي كالمجنون في الطرق والأزمة وهو يقول : يا رب قائلة يوماً وقد تعبت أين الطريق إلى حمام منجاب . فبينما يقول ذلك : إذا بجاريته تقول له : هلا جعلت سريعاً إذ ظفرت بها حرزاً على الدار أو قفلاً على الباب . فازداد هيامه بها واشتد هيجانه ولم يزل كذلك حتى كان هذا البيت ( … أين الطريق إلى حمام منجاب ) هو آخر كلامه من الدنيا وكان كلما قيل له : قل لا إله إلا الله يقول هذا البيت . فانظر كيف منعته هذه الخطيئة عن الإقرار بالشهادتين عند الموت مع أنه لم يصدر منه إلا إدخال المرأة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [11] يوم التوابين : ضاق المسجد الكبير على سعته بالحشد الكبير من المسلمين الذين تعلقت عيونهم في محبة وإكبار بمالك بن دينار ( وكان من كبار الزهاد العباد ) وقد جلس على مقعده في صمت عميق ثم رفع رأسه . فرأى الناس منظراً ما شاهدوه قط على فقيه العراق وإمام وواعظ مسجد الكوفة . فقد كانت عيناه مليئتان بالدموع . وقد بللت دموعه الصامتة لحيته إذ راعه هذا الحشد الذي جاء مستمعاً له اليوم بعدما أعلنهم بالأمس أنه سيحدثهم عن أمر ما لا يعرفوه وما يجب أن
    يعرفوه .. وبدأ الإمام مالك يتكلم وبدأ صوته يمس أعماق قلوب سامعيه ومحبيه حتى ظن أن الصوت قادم من بعبيد فحمد الله تعالى وصلى على نبيه  ثم دعا لسامعيه وعارفيه بالخير والمغفرة لأنهم يحسنون به الظن وقال : قلت لكم بالأمس إني محدثكم في الغد بإذن الله عن هذا العبد الفقير إلى الله تعالى الذي تستمعون إليه عن مالك فإني أعلم من نفسي ما لا تعلمون وأنتم تحسنون بي الظن جزاكم الله خيراً . فقد كنت في شبابي شرطياً ظالماً وقد كلفت بالمحافظة على السوق فلم ينج من ظلمي أحد ولا من غلظتي فرد فكم من الناس اشتبكت معهم وآذيتهم يغفر الله لي ما تذكرتهم إلا وتقطعت نياط قلبي أسى على نفسي ولولا إيماني برحمة الله وفي رحمة الله لكنت اليوم غيري بكثير . ولم أترك يا إخواني من الموبقات شيئاً لم أفعله كنت أشرب الخمر وأضرب الناس وأتدخل فيما لا يعنيني من شئونهم حتى البيع والشراء وأناصر من يروقني حتى ولو كان ظالماً . وذات يوم كنت أسير في السوق فوجدت رجلين يختلفان على أمر بينهما واحد يشتري بضاعة والآخر يبيع له ويصر على أن يأخذ في بضاعته ثمناً معيناً والرجل الآخر يحاول أن يقلل منه . فنهرت المشتري وكدت أضربه بعصاي لولا أن شيئاً معيناً لا أعرفه منعني ونظرت إليه متأملاً فوجدته رجل أشيب الشعر على وجهه سمات الطيبين ممن الناس وأشار إلي بيده أن أتوقف قبل أن أحكم وعرض علي النزاع بينه وبين التاجر ، ولأول مرة في حياتي أنصت إلى شكاه وختم حديثه بأنه سمع حديثاً عن سيدنا رسول الله  يقول فيه :" إذا ذهب أحدكم إلى السوق فاشترى أشياء تدخل المسرة على بناته نظر الله إليه " وأنا قادم من سفر وأردت قبل أن أذهب إلى بيتي شراء شيء يدخل المسرة على بناتي الثلاثة حتى ينظر الله إلي . ويقول مالك : وتأثرت من حديث الرجل واشتريت له البضاعة التي أرادها وأوصلته بها وتركته بعد أن سألته بالله أن يجعل بناته يدعون لي . ومرت الأيام ولا زال حديث الرجل معي يرن في أذني حتى رأيت جارية جميلة جداً تباع في السوق فوقعت في قلبي أجمل وقع وأحببتها فاشتريتها وتزوجتها وعشت معها أياماً سعيدة جداً أنستني فساد أمري وبدأت في الاستقامة خاصة عندما رزقنا الله بمولودة جميلة . ولكن لم تمض على وجود ابنتي أياماً حتى ماتت زوجتي وتركت ابنتنا يتيمة وعشت بعد ذلك سنتين لا أتزوج ولا هم لي غير العناية بابنتي التي صارت لي كل شيء في دنياي . وذات يوم عدت من عملي لأجد ابنتي تتألم وتتوجع وبحثت لها عن الدواء من خلال الأطباء ولكن أمر الله كان أبلغ وأسرع وضاعت ابنتي من على صدري وأخذت أضمها إلى قلبي ظناً مني أن الحياة ستدب فيها مرة أخرى أبللها بدموعي وأنادي عليها بحزن وبجزع قلبي ثم أسلمت أمري إلى الله وواريت وحيدتي التراب وهربت من نفسي ومن حياتي ومن واقعي إلى الألحان وأصبحت أعب الخمر وأعيش سكيراً كي لا أفيق إلى عالمي الحزين فأعرف ما فيه واشعر بفداحة مصيبتي ووحدتي . وعادت إلي غلظتي مع الناس والقسوة عليهم كأني أنتقم منهم وكأنهم هم الذين سلبوا مني امرأتي وابنتي وسعادتي حتى إني ذات يوم كنت أطوف بالسوق فرأيت امرأة تحمل قليلاً من الطعام فاغتصبته منها بالقوة ولم أهتم ببكائها أو صراخها ولا بعويل أطفالها الصغار . وذهبت ليلتها مبكراً إلى منزلي وكنا في النصف من شهر شعبان . ونمت نوماً عميقاً وبينما أنا على هذه الحالة إذ رأيت في عالم الرؤيا أن القيامة قد قامت ونفخ في الصور وحشرت الخلائق جميعاً وأنا معهم ثم سمعت صوتاً رهيباً مهولاً فالتفت فإذا بتنين (ثعبان) عظيم أسود أزرق فاتح فمه يتطاير الشرر من عينيه وهجم علي هذا التنين بشراسة فمررت بين يديه هارباً فزعاً حتى التقيت بشيخ ضعيف عاجز فهتفت به أنقذني وأجرني من هذا التنين أجارك الله فبكى إلي وشكى الضعف الذي هو فيه ثم قال أسرع لعل الله يقيض لك ما ينجيك منه فوليت هارباً مسرعاً على وجهي إلى أن صعدت على شرف وحافة ونهاية القيامة فأشرفت على طبقات النار فكدت أهوي فيها من فزعي والتنين من ورائي يلاحقني فصاح صائح ارجع فلست من أهلها . فرجعت من فزعي والتنين في طلبي فأتيت الشيخ أطلب منه الرحمة مرة ثانية فاشتكى إلي ضعفه تجاه الوحش الرهيب ثم قال
    سر إلى هذا الجبل فإن فيه ودائع المسلمين فإن كان لك وديعة فتنصرك . فنظرت إلى جبل مستنير من فضة وستور معلقة على كل مكان مصراعات من ذهب أحمر يتوهج وعلى كل مصراع ستر من حرير يخطف جماله البصر فهرولت إليه والتنين من ورائي حتى إذا قربت منه صاح بعض الملائكة ارفعوا الستور وافتحوا المصاريع ثم رأيت أطفالاً كالأقمار واقترب التنين مني فاحترت في أمري فصاح بعض الأطفال ويحكم أشرفوا جميعاً فقد قرب منه عدوه فقدموا وفداً بعد وفد وإذا أنا بابنتي التي ماتت فنظرت إلي وبكت وقالت : أبي والله ، ثم وثبت في كفة من نور كرمية السهم حتى صارت عندي ومدت يدها الشمال إلى يدي اليمين وتعلقت بها ومدت يدها اليمنى إلى التنين فولى هارباً وأجلستني وقد بلغ الإعياء والتعب مني منتاه واحتضنتها إلى قلبي وقبلتها والدموع في عيني كأني أخشى أن أفقدها مرة أخرى ورفعت يدها إلى لحيتي وأخذت تداعبها ونظرت إلي بعينيها الجميلتين في حنان وحب خالص وقالت لي يا أبت : ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق  فبكيت لما سمعت هذه الآية بكاء ما بعده بكاء أول مرة أسمعها وقلت لها : وأنتم تعرفون القرآن قالت : نحن أعرف به منكم ، قلت : فأخبريني عن التنين الذي أراد أن يهلكني قالت : ذلك عملك الشيء الشرير قويته فانقلب عليك يريدك في نار الجحيم قلت : والشيخ ؟ العجوز قالت : ذلك عملك الصالح أضعفته فلم يتمكن من نجدتك قلت : يا بنتي ماذا تفعلون في هذا الجبل قالت : أطفال المسلمين أسكنوا فيه إلى قيام الساعة ننتظركم تقدمون علينا فنشفع لكم . ففزعت فزعة شديدة قمت على إثرها من نومي والعرق يبللني كأنه مطر غزير أغرقني وأمسكت بعصاي فكسرت آلات الطرب وزجاجات الخمر وهتفت في قلبي إلى الله تائباً ولزمت الفراش بعدها أياماً لا أقوى على الحركة وظللت في هذه الفترة أستغفر الله وأتوب إليه وأسأله الرحمة وعرفت من يومها أن أخلص النية في سلوك طريق الله وكنت أعبد الله في الأيام الأولى لتوبتي بخوف شديد إذ1 أتمثل في معظم أوقاتي التنين مجسماً أمامي يريد أن يفترسني … وفي هذا الجو المليء بالخوف والرعب حبست نفسي عن الناس ومرت بنا أزمة شديدة إذ منع سقوط المطر فبدأنا ندعو الله ومع ذلك لم تهطل الأمطار فجف الزرع وأخذنا الظمأ حتى كان ذات يوم بقيت في المصلى أدعو الله بعد أن انفض الناس ولم يبق سواي إذا برجل أسود دقيق الساقين عظيم البطن يدخل فصلى ركعتين ثم رفع رأسه إلى السماء وقال : سيدي إلى كم يرد عبادك فيما لا ينقصك أنفذ ما عندك أقسمت عليك بحبك لي إلا أسقنا الساعة (الآن) فما كان ينتهي من دعائه حتى أمطرت السماء كأفواه القرب وهم الرجل بالانصراف فتعرضت له وقلت : أما تستحي أن تقول بحبك لي وما يدريك أنه يحبك قال لي : يا من اشتغل عنه بنفسه أين أنا كنت حينما اختصني بتوحيده دون غيري أتراه بدأني بذلك إلا لمحبته لي ، ألا تعلم أن الله تعالى واسع المغفرة عظيم المحبة لعباده ، ألم تسمع قوله تعالى : هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيماً  وتركني وأنا في حالة من الذهول ومن يومها وأنا أقبل على الله دون أن أحس بالتنين… وصمت مالك بن دينار فترة ثم قال في قوة وخشوع : أيها الناس إن الله رحيم فأبشروا بالرحمة وبشروا الناس إن الله يحبكم حباً لو تعلمونه آه لو تعلمونه ما عصيتموه . أتحبون الله أيها الناس … إذن فاعلموا أن علامة محبة الله مداومة ذكره لأن من أحب شيئاً أكثر من ذكره ومن لم يأنس بمحادثة الله عن محادثة المخلوق فقد قل علمه وضيع عمره . توبوا إلى الله عباد الله ، وانتفض مالك قائماً فهب معه الناس قياماً يرددون التوبة الصادقة مع الله وإلى الله وحتى سمى هذا اليوم وقتذاك " بيوم التوابين ".
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [12] قصته  وجبريل وميكائيل : عن سمرة بن جندب قال : كان النبي  إذا صلى صلاة أقبل علينا بوجهه فقال :" من رأى منكم الليلة رؤيا ؟ قال : فإن رأى أحد رؤيا قصها فيقول : ما شاء الله فسألنا يوماً فقال : هل رأى أحد منكم
    رؤيا ؟ قلنا : لا ! قال : لكني رأيت الليلة رجلين أتياني فأخذا بيدي وأخرجاني إلى الأرض المقدسة ، فإذا رجل جالس ، ورجل قائم بيده كلوب(1) : ـ حديدة مقوسة الرأس ـ من حديد يدخله في شدقه(2) : ـ الشدق بالكسر : جانب الفم من باطن الخد ـ حتى يبلغ قفاه ، ثم يفعل بشدقه الآخر مثل ذلك ويلتئم شدقه هذا فيعود فيصنع مثله .. قلت : ما هذا ؟ قالا : انطلق فانطلقنا حتى أتينا على رجل مضطجع على قفاه ورجل قائم على رأسه بصخرة أو فهر(1) : ـ الحجر ملء الكف ـ فيشدخ(2) ـ الشدخ : كسر الشيء ـ . بها رأسه فإذا ضربه تدهده(3) : ـ تدهده : تدحرج ـ الحجر ، فانطلق إليه ليأخذه فلا يرجع إلى هذا حتى يلتئم رأسه ، وعاد رأسه كما هو فعاد إليه فضربه .. قلت : ما هذا ؟ قلا . انطلق فانطلقنا إلى ثقب مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع يوقد تحته نار فإذا فيه رجال ونساء عراة ، فيأتيهم اللهب من تحتهم فإذا اقترب ارتفعوا حتى كادوا يخرجوا ، فإذا خمدت رجعوا فقلت : ما هذا ؟ قلا : انطلق فانطلقنا حتى أتينا على نهر من دم فيه رجل قائم وعلى وسط النهر رجل بين يديه حجارة فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد أن يخرج رمى بحجر في فمه فرده حيث كان فجعل كلما جاء ليخرج رمي في فمه بحجر فرجع كما كان فقلت : ما هذا ؟ قالا : انطلق فانطلقنا حتى أتينا إلى روضة خضراء فيها شجرة عظيمة وفي أصلها شيخ وصبيان وإذا رجل قريب من الشجرة بين يديه نار يوقدها فصعد بي الشجرة وأدخلاني داراً لم أر قط أحسن منها فيها شيوخ وشبان ، ثم صعدا بي فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل .. قلت : طوفتما بي الليلة أخبراني عما رأيت .. قالا : نعم ، الذي رأيته يشق شدقه كذاب يحدث بالكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق فيصنع به إلى يوم القيامة . والذي رأيته يشدخ رأسه فرجل علمه الله القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل به بالنهار يعمل به بالنهار يفعل به إلى يوم القيامة ، وأما الذي رأيت في النقب فهم الزناة ، والذي رأيته في النهر فآكل الربا ، وأما الشيخ الذي في أصل الشجرة فإبراهيم والصبيان حوله فأولاد الناس ، والذي يوقد النار فمالك خازن جهنم ، والدار الأولى دار عامة المؤمنين ، وأما هذه الدار فدار الشهداء ، وأنا جبريل ، وهذا ميكائيل ، فارفع رأسك .. فرفعت رأسي فإذا قصر مثل السحابة قالا : ذلك منزلك . قلت : دعاني أدخل منزلي قال : إنه بقى لك عمر لم تستكمله ، فلو استكملته أتيت منزلك ". (رواه البخاري ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [13] قصة التائب قاتل المائة : قال  :" كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب . فأتاه فقال : إنه قتل تسعة وتسعين نفساً فهل له من توبة ؟ . فقال : لا . فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال : إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة ؟ . فقال : نعم . ومن يحول بينه وبين التوبة انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء . فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائباً مقبلاً إلى الله تعالى وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيراً قط . فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم حكماً . فقال : قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له ، فقاسموا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة ".(متفق عليه) . وفي رواية في الصحيح " فكان إلى القرية الصالحة أقرب بشبر فجعل من أهلها " وفي رواية في الصحيح " فأوحى الله تعالى إلى هذه أن تباعدي وإلى هذه أن تقاربي وقال : قيسوا ما بينهما فوجدوه إلى هذه أقرب بشبر فغفر له ". ويؤخذ من هذا الحديث : 1- أن العابد بغير علم يضر نفسه وغيره . 2- فيه قبول التوبة القاتل عمداً وهو مذهب جمهور العلماء فهو وإن كان شرعاً لمن قبلنا فقد قرره شرعنا قال تعالى : والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا
    تقتلون  إلى قوله ..إلا من تاب  وأما قوله تعالى : ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها ..  فمعناه أن جهنم جزاؤه وقد يجازى بها وقد يجازى بغيرها وقد يعفى عنه . 3- وفيه مقاطعة إخوان السوء ما داموا على حالهم ومخالطة أهل الخير ومن ينتفع بصحبته . 4- وفيه تحكيم الخصمين عند الخلاف من يفصل بينهما . 5- وفيه أن الذنوب وإن عظمت فعفو الله أعظم وإن صدقت توبته حقت رحمته .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [14] الدعاء بصالح الأعمال : قال  :" انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار . فقالوا : إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله تعالى بصالح أعمالكم . قال رجل منهم : اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران وكنت لا أغبق ( لا أقدم في الشرب ) قبلهما أهلاً ولا مالاً فنأى بي طلب الشجر يوماً فلم أرح (أرجع) عليهما حتى ناما فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين . فكرهت أن أوقظهما . وأن أغبق قبلهما أهلاً أو مالاً . فلبث ـ والقدح على يدي أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر والصبية يتضاغون ( يصيحون من الجوع ) عند قدمي ـ فاستيقظا فشربا غبوقهما اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة فانفرت شيئاً لا يستطيعون الخروج منه . قال الآخر : اللهم إنه كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إلي . وفي رواية ( كنت أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء ) فراودتها عن نفسها فامتنعت مني حتى ألمت بها سنة من السنين (المجدبة) فجاءتني فأعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلت حتى إذا قدرت عليها قالت : اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه فانصرفت عنها وهي أحب الناس إلي وتركت الذهب الذي أعطيتها اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه … فانفجرت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج منها . وقال الثالث : اللهم إني استأجرت أجراء وأعطيتهم أجرهم غير رجل واحد ترك الذي له وذهب ، فثمرت أجره حتى كثرت منه الأموال ، فجاءني بعد حين فقال : يا عبد الله أد إلي أجري ، فقلت كل ما ترى من أجرك من الإبل والبقر والغنم والرقيق ، فقال : يا عبد الله لا تستهزئ بي ! فقلت : لا أستهزئ بك . فأخذه كله فاستاقه فلم يترك منه شيئاً : اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفجرت الصخرة فخرجوا يمشون ". (رواه البخاري ومسلم ) . ويستنبط من هذا الحديث : 1- استحباب الدعاء حال الكرب والشدة وأنه ينفع في دفع البلاء وجواز التوسل بصالح العمل . 2- وفيه فضيلة بر الوالدين وفضل خدمتهما وإيثارهما على من سواهما من الولد والزوجة . 3- وفيه فضل العفاف أو الانكفاف عن المحرمات لاسيما بعد القدرة عليها والهم بفعلها وترك ذلك لله خالصاً . 4- وفيه جواز الإجارة بالطعام وفضل حسن العهد وأداء الأمانة والسماحة في المعاملة . 5- وفيه إثبات كرامة الأولياء وأن ترك المعصية يمحو مقدمات طلبها وأن التوبة تجب ما قبلها . قال الإمام الخطابي : إنما تطوع بإعطائه هذا المال تقرباً إلى الله تعالى ولذا توسل به للخلاص ولم يكن يلزمه في الحكم أن يعطيه أكثر من القدر الذي استأجره عليه فلذا حمد فعله . والله أعلم . أ .  شرح ابن علان علي رياض الصالحين للإمام النووي . فائدة : قال الإمام ابن حجر : إن الروايات اختلفت فبعضها قدم ذكر المرأة ثم الأجير ثم الأبوين وبعضها عكس على أنحاء متعددة وفي ذلك دلالة على أن الرواية بالمعنى سائغة ولا أثر للتقديم أو التأخير في مثل ذلك . فائدة أخرى : صاحب المرأة أفضلهم لأنه أفاد أنه كان في قلبه خشية ربه وقد شهد الله لمن كان كذلك بأن له الجنة وقد ترك الذهب الذي أعطاه للمرأة فأضاف إلى النفع القاصر النفع المتعدي ولاسيما أنها ابنة عمه فتكون فيه صلة رحم وقد كان في سنة قحط فالحاجة إليه أشد
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [15] قصة أصحاب الأخدود : قال  :" كان ملك فيمن كان قبلكم وكان له ساحر فلما كبر قال للملك : إني قد كبرت فابعث إلي غلاماً أعلمه السحر . فبعث إليه غلاماً يعلمه وكان في طريقه إذا راهب . فقعد إليه فإذا أتى الساحر ضربه فشكا ذلك إلى الراهب فقال : إذا خشيت الساحر فقل : حبسني (أخرني) أهلي وإذا خشيت أهلك فقل : حبسني الساحر فبينما هو على ذلك إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس فقال : اليوم أعلم الساحر أفضل أم الراهب أفضل ؟ فأخذ حجراً فقال : اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس فرماها فقتلها ومضى الناس فأتى الراهب فأخبره فقال له الراهب : يا بني أنت اليوم أفضل مني قد بلغ من أمرك ما أرى وإنك ستبتلى فإن ابتليت فلا تدل علي . وكان الغلام يبرئ الأكمه (الأعمى) والأبرص ويداوي الناس من سائر الأدواء . فسمع جليس للملك كان قد عمي فأتاه بهدايا كثيرة فقال : ما ههنا لك أجمع إن شفيتني فقال : إني لا أشفي أحداً إنما يشفي الله تعالى فإن آمنت بالله تعالى دعوت الله فشفاك فآمن بالله تعالى فشفاه الله تعالى . فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس فقال له الملك : من رد عليك بصرك قال : ربي قال : أو لك رب غيري ؟ . قال : ربي وربك الله . فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام فجيء بالغلام فقال له الملك : يا بني قد بلغ من سحرك ما تبرئ الأكمه والأبرص وتفعل وتفعل فقال : إني لا أشفي أحداً إنما يشفي الله تعالى . فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب . فجيء بالراهب فقيل له ارجع عن دينك فأبى فدعا بالمنشار فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه . ثم جيء بجليس الملك فقيل له : ارجع عن دينك فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه به حتى وقع شقاه . ثم جيء بالغلام فقيل له ارجع عن دينك فأبى فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا فاصعدوا به فصعدوا به الجبل فقال : اللهم أكفنيهم بما شئت فرجف بهم الجبل فسقطوا وجاء يمشي إلى الملك فقال له الملك : ما فعل أصحابك فقال : كفانيهم الله تعالى … فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به فاحملوه في قرقور (سفينة) وتوسطوا به البحر فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه فذهبوا به فقال : اللهم أكفنيهم بما شئت فانكفأت بهم السفينة فغرقوا وجاء يمشي إلى الملك فقال له الملك : ما فعل أصحابك ؟ . فقال : كفانيهم الله تعالى ، فقال للملك : إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به . قال : ما هو ؟ قال : تجمع الناس في صعيد واحد وتصلبني على جذع ثم خذ سهماً من كنانتي ثم ضع السهم في كبد القوس ثم قل بسم الله رب الغلام ثم ارمني ، فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني . فجمع الناس في صعيد واحد وصلبه على جذع ثم أخذ سهماً من كنانته ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال : بسم الله رب الغلام ثم رماه فوقع السهم في صدغه فوضع يده في صدغه فمات فقال الناس : آمنا برب الغلام . فأتى الملك فقيل له أرأيت ما كنت تحذر قد والله نزل بك حذرك قد آمن الناس . فأمر بالأخدود (الشقوق) بأفواه السكك فخدت (شقت) وأضرم(1) فيها النيران وقال : من لم يرجع عن دينه فأقحموه فيها (ألقوا فيها) أو قيل له اقتحم ففعلوا . حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام : يا أمه اصبري فإنك على الحق ". (رواه مسلم ) . يؤخذ من الحديث : 1- عظم منزلة الصبر وإن عظم الألم به إلا أنه هين ويسير في جنب ما أعده لصاحبه من ثواب دون حساب . 2- وفيه فضل الثبات على الدين ولو عذب بأنواع العذاب كما وقع من بلال في أول الإسلام وهو أفضل من النطق بكلمة الكفر مع اطمئنان القلب بالإيمان . 3- وفيه إثبات كرامات الأولياء كما حصل من الغلام مرات ومن الراهب ومن الطفل . وغيرها من الفوائد والله أعلم . فائدة : نظم الإمام السيوطي من تكلم في المهد وعددهم عشرة فقال : تكلم في المهد النبي محمد ويحيى وعيسى والخليل ومريم . ومبرئ جريج ثم شاهد يوسف وطفل لدى الأخدود يرويه مسلم . وماشطة في عهد فرعون طفلها وفي زمن الهادي المبارك يختم . وزاد بعضهم : وطفل عليه مر بالأمة التي يقال لها تزنى ولا تكلم . وزاد بعضهم ونوح
    ببطن الغار في يوم وضعه وموسى من التنور والنار تضرم . والله أعلم .. .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [16] عاقبة الظلم : أ - خرج أحد الصيادين صبيحة يومه يطلب رزقاً حلالاً فرمى شبكته فلم يخرج شيئاً فأخذ يبتهل إلى الله فأولاده يصرخون جوعاً في بيته واقتربت الشمس من المغيب فرزقه الله سمكة ضخمة فحمد الله تعالى وأخذها مسروراً إلى بيته وإذا بملك قد خرج للنزهة فرآه فأحضره وعلم ما معه فأعجبته السمكة فأخذها عنوة وذهب إلى قصره فأراد أن يدخل سروراً على الملكة فأخرج السمكة أمامها فاستدارت السمكة وعضت أصبعه فلم يسترح ليلته ولم ينم فأحضر الأطباء فأشاروا بقطع أصبعه ولكنه لم يسترح بعدها لأن السم كان قد تسرب إلى يده فأشاروا بقطع يده ولكنه لم يسترح أيضاً بل أخذ يصرخ ويستغيث فأشاروا بقطع ذراعه فاستراح من الآلام الجسدية ولم تهدأ نفسه فعلم الأمر فأشاروا إليه أن يذهب إلى طبيب من أطباء القلوب (العلماء الحكماء) فذهب وأخبره قصة السمكة فقال له : لت تهدأ إلا إذا عفى عنك الصياد فبحث الملك عن الصياد حتى وجده وشكى إليه أمره واستحلفه أن يصفح عنه فعفا عنه وصفح فقال له الملك : ماذا قلت في ؟ فقال : ما قلت سوى كلمة واحدة :" اللهم إنه ظهر علي قوته فأرني فيد قدرتك ". ب – أمر أحد الظالمين المتكبرين أتباعه باقتياد امرأة مظلومة والقبض عليها لتعذيبها والسخرية منها ، فأمر بجرها فقالت له : اتق الله فلم يلتفت لها ، وإنما أمر باستمرار جرها ، ولم تزل تناشده الله أن يتركها ويتقي الله فيها ، وهو يأمر بجرها ، فلما يئست من نفسها ، رفعت رأسها إلى السماء ثم قالت : قل اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون  اللهم إن كان هذا الرجل يظلمني فخذه ، فوقع الرجل في نفس اللحظة على ظهره ميتاً !! وحمل على جنازة وانصرفت المرأة سالمة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [17] قصة أويس القرني : تحدث رسول الله  عن أويس القرني دون أن يراه ، فقال : إنه من أهل اليمن ، وإنه من بلدة قرن ، ومن قبيلة مراد ، مات أبوه ويعيش مع أمه وهو بها بار ، مرض بالبرص فدعا الله فشفاه ، وبقي من آثاره مثل الدرهم في ذراعيه ، وإنه لسيد التابعين ، ثم قال لعمر بن الخطاب ( إن استطعت أن يستغفر لك فافعل ) فكان عمر حين أصبح أميراً للمؤمنين يسأل حجاج بيت الله الحرام في مواسم الحج : أمنكم أويس القرني ؟ فيقولون : لا . فيقول : كيف تركتموه ؟ فيقولون دون أن يعرفوا منزلته : تركناه قليل المتاع ، رث الثياب . فيقول لهم : ويحكم لقد حدث عنه رسول الله إن استطعتم أن يستغفر لكم فافعلوا . وكان عمر في كل عام ينتظر أويساً . وتصادف مرة أن جاء مع حجاج اليمن ، فلقيه عمر ، فأراد أن يستوثق منه ، فسأله : ما اسمك ؟ قال : أويس . قال : من أي بلاد اليمن ؟ قال : من قرن . قال : من أي قبيلة فيها ؟ قال : من مراد . قال : كيف لأبوك ؟ قال : أما أبي فقد مات ولي أم تعيش معي . قال : وكيف حالك معها ؟ قال أويس : أرجو أن أكون بها باراً . قال : هل مرضت قبل ذلك ؟ قال : نعم ، مرضت بالبرص فدعوت الله فشفاني . قال : هل بقي من أثره من شيء ؟ قال : نعم ، في ذراعي أثره مثل الدرهم وكشف له عن ذراعه فلما رأى عمر ذلك اعتنقه وقال : أنت الذي حدث عنك رسول الله  . فاستغفر لي ! قال : أنا أستغفر لك يا أمير المؤمنين قال : بلى . وما زال عمر يلح عليه استغفر له . ثم سأل عمر أويس عن وجهته بعد موسم الحج . فقال : ( إني ذاهب إلى مرد من أهل اليمن إلى العراق . قال : أكتب إلى والي العراق عنك ؟ قال : أقسمت عليك يا أمير المؤمنين ألا تفعل . دعني أسير في غبراء الناس لا يؤبه لي .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [18] عاقبة العقوق : عن العوام بن حوشب رضي الله عنه : قال : نزلت مرة حياً وإلى جانب ذلك الحي مقبرة فلما كان بعد العصر انشق منها قبر فخرج رجل رأسه رأس حمار وجسده جسد إنسان فنهق ثلاث نهقات ثم انطبق عليه القبر فإذا عجوز تغزل شعراً أو صوفاً فقالت امرأة : ترى تلك العجوز قلت : مالها . قالت : تلك أم هذا . قلت : وما كان قصته . قالت : كان يشرب الخمر فإذا راح تقول له أمه : يا بني اتق الله إلى متى تشرب هذه الخمر فيقول لها : إنما أنت تنهقين كما ينهق الحمار . قالت : فمات بعد العصر . قالت : فهو ينشق عنه القبر بعد العصر كل يوم فينهق ثلاث نهقات ثم ينطبق عليه القبر .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [19] قصة الظالم والمظلوم يوم القيامة : عن انس رضي الله عنه قال :" بينما رسول الله  جالس إذ رأيناه ضحك حتى بدت ثناياه فقال له عمر : ما أضحكك يا رسول الله ؟ قال : رجلان من أمتي جثيا بين يدي رب العزة فقال أحدهما : يا رب خذ لي مظلمتي من أخي . فقال الله : كيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شيء . قال : إن ذلك ليوم عظيم يحتاج الناس أن يحمل من أوزارهم . فقال الله للطالب : ارفع بصرك فانظر . فرفع فقال : يا رب أرى مدائن من ذهب وقصوراً من ذهب مكللة باللؤلؤ لأي نبي هذا أو لأي صديق هذا أو لأي شهيد هذا . قال : لمن أعطى الثمن . قال : يا رب ومن يملك ذلك ؟ قال : أنت تملكه . قال : بماذا ؟ قال : بعفوك عن أخيك . قال : يا رب ، إني قد عفوت عنه . قال الله : فخذ بيد أخيك وأدخله الجنة " . فقال رسول الله  عند ذلك :" اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم فإن الله يصلح بين المسلمين ". (رواه الحاكم والبيهقي في البعث وقال صحيح الإسناد) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [20] قصة العابد خمسمائة عام : عن جابر رضي الله عنه قال : خرج علينا رسول الله  فقال :" خرج من عندي خليلي جبريل آنفاً فقال : يا محمد والذي بعثك بالحق إن لله عبداً من عباده عبد الله خمسمائة سنة على رأس جبل فب البحر عرضه وطوله ثلاثون ذراعاً في ثلاثين ذراعاً والبحر محيط به أربعة آلاف فرسخ من كل ناحية وأخرج له عيناً عذبة بعرض الإصبع تفيض بماء عذب فيستقر في أسفل الجبل وشجرة رمان تخرج له في كل ليلة رمانة . يتعبد يومه فإذا أمسى نزل فأصاب من الوضوء وأخذ تلك الرمانة فأكلها ثم قام لصلاته . فسأل ربه عند موته أن يقبضه ساجداً وأن لا يجعل للأرض ولا لشيء يفسده عليه سبيلاً حتى يبعثه الله وهو ساجد قال : ففعل فنحن نمر عليه إذا هبطنا وإذا صعدنا فنجد له في العلم إنه يبثث يوم القيامة فيوقف بين يدي الله فيقول له الرب : أدخلوا عبدي الجنة برحمتي . فيقول : رب بل بعملي . فيقول الله : قايسوا عبدي بنعمتي عليه وبعمله . فتوجد نعمة البصر قد أحاطت بعبادة خمسمائة سنة وبقيت نعمة الجسد فضلاً عليه . فيقول : ردوه فيوقف بين يديه فيقول : يا عبدي من خلقك ولم تك شيئاً ؟ فيقول : أنت يا رب . فيقول : من قواك لعبادة خمسمائة سنة . فيقول : أنت يا رب . فيقول : من أنزلك في جبل وسط اللجة وأخرج لك الماء العذب من الماء المالح وأخرج لك كل ليلة رمانة وإنما تخرج مرة في السنة وسألته أن يقبضك ساجداً ففعل ؟ فيقول : أنت يا رب . قال : فذلك برحمتي وبرحمتي أدخلك الجنة . أدخلوا عبدي الجنة فنعم العبد كنت يا عبدي فأدخله الجنة ". (رواه الحاكم وقال صحيح الإسناد ) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  2. #2
    Microsoft_1_2007 is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي تكمله من 20- 40

    [21] شؤم النميمة : 1 - روي أن رجلاً رأى غلاماً يباع وليس به عيب غلا أنه نمام فقط فاستخف بالعيب واشتراه فمكث عنده أياماً ثم قال لزوجة سيده : إن سيدي يريد أن يتزوج عليك وقال : إنه لا يحبك فإن أردت أن يعطف عليك
    ويترك ما عزم عليه فإذا نام خذي الموسى واحلقي شعرات من تحت لحيته واتركي الشعرات معك ، فقالت : في نفسها نعم . وعزمت على ذلك إذا نام زوجها . ثم جاء زوجها وقال له : إن سيدتي زوجتك قد اتخذت لها صديقاً ومحباً غيرك وتريد أن تخلص منك وقد عزمت على ذبحك الليلة وإن لم تصدقني فتظاهر بالنوم الليلة وانظر كيف تجيء إليك وفي يدها شيء تريد أن تذبحك به وصدقه سيده . فلما جاءت الليل جاءت المرأة بالموسى لتحلق الشعرات من تحت لحيته والرجل يتظاهر بالنوم فقال في نفسه : والله لقد صدق الغلام فلما وضعت الموسى وأهوت إلى حلقه قام وأخذ الموسى منها وذبحها به فجاء أهلها فوجدوها مقتولة فقتلوه فوقع القتال بين الفريقين بشؤم ذلك العبد النمام . 2 – ثبت أن رجلاً دخل على عمر بن الخطاب فنم عنده رجل من أصحابه ونقل عنه القبيح إلى عمرو وأوغر صدره عليه ، فلما فرغ الرجل من وشايته طأطأ عمر رأسه كأنما يفكر في تلك الوشاية ثم رفعها وقال للرجل : يا هذا إن شئت نظرنا في أمرك ووقفنا على خبرك ، فإن كنت كاذباً فأنت من أهل هذه الآية  يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين  وإن كنت صادقاً فأنت من أهل هذه الآية  ولا تطع كل حلاف مهين هماز مشاء بنميم  وإن شئت عفونا عنك ولا تعد إلى مجلسنا بعد اليوم فلست من جلساء المؤمنين فتصاغر الرجل في نفسه وقال : أستعفيك يا أمير المؤمنين وأعدك ألا أعود إلى وشاية قط ثم خرج من مجلسه خزياناً خجولاً . 3 – بينما كان الصاحب بن عباد من أمراء الأندلس في مجلسه إذا دخل عليه حاجبه يحمل رقعة من رجل واقف بالباب فقرأها الصاحب بن عباد فإذا فيها كلام طويل يطلب كاتبه من الأمير أن يأخذ مالاً من يتيم ضعيف ، فقد تركه أبوه في ميدان الحياة فريداً وحيداً وترك له أموالاً وبساتين فإن شاء الأمير وضع يده عليها فليس هنالك من يقاومه . فوقع الأمير على تلك الرقعة بهذه الكلمات الخالدة : إن النميمة قبيحة وإن كانت نصيحة صحيحة ، أما الميت فرحمه الله وأما اليتيم فجبره الله . وأما المال فثمره الله ، وأما النمام الساعي فلعنه الله .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [24] صلاح النفس : ذهب رجل إلى إبراهيم بن أدهم وقد كان من أطباء القلوب ، وقال له : إني مسرف على نفسي فأعرض علي ما يكون زاجراً لها . فقال له إبراهيم : إن قدرت على خمس خصال لن تكون من العصاة . فقال الرجل ـ وكان متشوقاً لسماع موعظته ـ : هات ما عندك يا إبراهيم . فقال : الأولى إذا أردت أن تعصي الله فلا تأكل شيئاً من رزقه فتعجب الرجل ثم قال متسائلاً : كيف تقول ذلك يا إبراهيم والأرزاق كلها من عند الله ؟ فقال : إذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك أن تأكل رزقه وتعصيه . قال : لا ، يا إبراهيم هات الثانية . فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله فلا تسكن بلاده فتعجب الرجل أكثر من تعجبه السابق ثم قال : كيف تقول ذلك يا إبراهيم ؟ والبلاد كلها ملك الله . فقال له : إذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك أن تسكن بلاده وتعصيه قال : لا ، يا إبراهيم هات الثلاثة : فقال إبراهيم : إذا أردت أن تعصي الله فانظر مكاناً لا يراك فيه فاعصه فيه . قال : كيف تقول ذلك يا إبراهيم ؟ وهو أعلم بالسرائر ( يعلم السر وأخفى ) ويسمع دبيب النملة على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء . فقال له إبراهيم : إذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك أن تعصيه . قال : لا ، يا إبراهيم هات الرابعة . فقال إبراهيم : إذا جاءك ملك الموت ليقبض روحك فقل له : أخرني إلى أجل معدود . فقال الرجل : كيف تقول ذلك يا إبراهيم ؟ والله تعالى يقول : فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون  فقال له : إذا كنت تعلم ذلك فكيف ترجو النجاة . قال : نعم . هات الخامسة يا إبراهيم فقال : إذا جاءك الزبانية وهم ملائكة جهنم ليأخذوك إلى جهنم فلا تذهب معهم ، فما كاد الرجل يستمع إلى هذه الخامسة حتى قال باكياً :
    كفى يا إبراهيم أنا أستغفر الله وأتوب إليه ولزم العبادة حتى فارق الحياة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [25] قصة صاحب الحديقة : قال  :" بينما رجل يمشي بفلاة من الأرض فسمع صوتاً في سحابة : اسق حديقة فلان فتنحى ذلك السحاب فأفرغ ماءه في حرة ( أرض ذات حجارة سوداء ) فإذا شرجه ( هي مسيل الماء ) من تلك الشراج قد استوعبت ذلك الماء كله فتتبع الماء فإذا رجل قائم في حديقة يحول الماء بمسحاته فقال له : يا عبد الله ما اسمك قال : فلان ـ للاسم الذي سمع في السحابة ـ فقال له : يا عبد الله لم تسألني عن اسمي . فقال : إني سمعت صوتاً في السحاب الذي هذا ماؤه اسق حديقة فلان لاسمك فما تصنع فيها فقال : أما إذا قلت هذا : فإني أنظر إلى ما يخرج منها فأتصدق بثلثه وآكل أنا وعيالي ثلثاً وأرد فيها ثلثه ". (رواه مسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [26] شجاعة غلام : بينما الحجاج بن يوسف الثقفي ( وكان معروفاً بالظلم والقسوة والقتل ) بينما كان جالساً في منظرة له وعنده وجوه أهل العراق أتى بصبي من الخوارج عليه له من العمر نحو بضع عشرة سنة فلما أدخل عليه لم يعبأ بالحجاج بن يوسف ولم يكترث به وإنما صار ينظر إلى بناء المنظرة وما فيها من العجائب ويلتفت يميناً وشمالاً ثم اندفع يقول : أتبنون بكل ريع آية تعبثون وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون  وكان الحجاج متكئاً فاستوى في مقعده وقال : يا غلام إني أرى لك عقلاً وذهناً أحفظت القرآن ؟ فقال الغلام :أو خفت عليه من الضياع حتى أحفظه وقد حفظه الله تعالى ! قال الحجاج : أفجمعت القرآن ؟ قاال : أو كان مفرقاً حتى أجمعه ! قال الحجاج : أفأحكمت القرآن ؟ قال الغلام : أليس الله أنزله محكماً ! قال الحجاج : استظهرت القرآن ؟ فقال الغلام : معاذ الله أن أجعل القرآن وراء ظهري ! فقال الحجاج وقد ثار غضباً : ويلك قاتلك الله ماذا أقول ؟ قال الغلام : الويل لك ولقومك ، قل أوعيت القرآن في صدرك . فقال الحجاج : فاقرأ شيئاً من القرآن فاستفتح الغلام : بسم الله الرحمن الرحيم إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس (يخرجون) من دين الله أفواجاً ..  فقال الحجاج : ويحك إنهم يدخلون ! فرد عليه الغلام قائلاً : كانوا يدخلون أما اليوم صاروا يخرجون . فقال الحجاج : ولماذا ؟ قال الغلام : لسوء فعلك بهم . قال الحجاج : ويلك يا غلام ! هل تعرف من تخاطب ؟ قال الغلام : نعم شيطان ثقيف الحجاج . فقال الحجاج : ويلك ! من رباك ؟. قال الغلام : الذي زرعني . قال الحجاج : فمن أمك ؟ قال الغلام : التي ولدتني . قال الحجاج : فأين ولدت ؟ قال : في بعض الفلوات . قال الحجاج : أمجنون أنت فأعالجك ؟ قال : لو كنت مجنوناً لما وصلت إليك ووقفت بين يديك . وقال الحجاج : فما تقول في أمير المؤمنين ؟ قال الغلام : رحم الله أبا الحسن رضي الله عنه وأسكنه جنان خلده . قال الحجاج : ليس هذا ما أعني إنما أعني عبد الملك بن مروان . قال الغلام : على الفاسق الفاجر لعنة الله . قال الحجاج : ويحك ! بم استحق اللعنة أمير المؤمنين ؟ قال الغلام : أخطأ خطيئة ملأت ما بين السماء والأرض . قال الحجاج : ما هي ؟ قال الغلام : استعماله إياك على رعيته تستبيح أموالهم وتستحل دماءهم … فالتفت الحجاج إلى جلسائه وقال : ما تشيرون في هذا الغلام ؟ قالوا : اسفك دمه فقد خلع الطاعة وفارق الجماعة . فقال الغلام : يا حجاج جلساء أخيك فرعون خير من جلسائك حيث قالوا لفرعون عن موسى وأخيه : أرجه وأخاه وهؤلاء يأمرون بقتلي إذن والله تقوم عليك الحجة بين يدي الله ملك الجبارين ومذل المستكبرين . فقال له الحجاج : هذب ألفاظك وقصر لسانك فإني أخاف عليك بادرة الأمر وقد أمرت لك بأربعة آلاف درهم . فقال الغلام : لا حاجة لي بها بيض الله وجهك وأعلى كعبك ؟ فالتفت الحجاج إلى جلسائه وقال : هل علمتم ما أراد بقوله بيض الله وجهك وأعلى
    كعبك ؟ قالوا : الأمير أعلم . فقال الحجاج : أراد بقوله بيض الله وجهك العمي والبرص وبقوله أعلى كعبك : التعليق والصلب ثم التفت إلى الغلام وقال له : ما تقول فيما قلت ؟ قال الغلام : قاتلك الله ما أفهمك . فامتزج الحجاج غضباً وأمر بقتله وكان الرقاشي حاضراً فقال : أصلح الله الأمير هبه لي . قال : هو لك لا بارك الله لك فيه . فقال الغلام : والله لا أدري أيكما أحمق من صاحبه الواهب أجلاً قد حضر أم المستوهب أجلاً لم يحضر ؟ فقال الرقاشي : استنقذتك من القتل وتكافئني بهذا الكلام . فقال الغلام : هنيئاً لي الشهادة إن أدركتني السعادة والله إن القتل في سبيل الله أحب إلي من أن أرجع إلى أهلي صفر اليدين . فأمر له الحجاج بجائزة وقال يا غلام : قد أمرنا لك بمائة ألف درهم وعفونا عنك لحداثة سنك وصفاء ذهنك وحسن توكلك على الله وإياك والجرأة على أرباب الأمر فتقع مع من لا يعفو عنك . فقال الغلام : العفو بيد الله لا بيدك والشكر له لا لك ولا جمع الله بيني وبينك ثم هم بالخروج فابتدره الغلمان . فقال لهم الحجاج : دعوه فو الله ما رأيت أشجع منه قلباً ولا أفصح منه لساناً ولعمري ما وجدت مثله أبداً وعسى هو لا يجد مثلي فإن عاش هذا الغلام ليكونن أعجوبة عصره . " قيل إنه أمر بعض رجاله بأن يدس له السم فقتله ".
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [27] من نوادر النحاة : ● قال رجل نحوي لابنه : إذا أردت أن تتكلم بشيء فاعرضه على عقلك وفكر فيه بجهدك حتى تقومه ثم أخرج الكلمة مقومة فبينما هما جالسان في الشتاء والنار مشتعلة وقعت شرارة في جبته وهو غافل عنها والابن يراه فسكت ساعة يفكر ثم قال : يا أبت أريد أن أقول لك شيئاً ، أفتأذن لي فيه ؟ قال أبوه : إن حقاً فتكلم . قال أراه حقاً . فقال : قل . قال : إني أرى شيئاً أحمر على جبتك . قال : ما هو ؟ قال : شرارة وقعت على جبتك . فنظر أبوه إلى جبته وقد احترق منها جزء كبير فقال للابن : لماذا لم تعلمني به سريعاً ؟ قال : فكرت فيه كما أمرتني ثم قومت الكلام وتكلمت به فنهره وقال له : لا تتكلم بالنحو أبداً . ● قال أبو السود الدؤلي لابنه : يا بني إن ابن عمك يريد أن يتزوج ويحب أن تكون أنت الخاطب فتحفظ خطبة فبقي الغلام يومين وليلتين يدرس خطبة فلما كان في اليوم الثالث قال أبوه : ما فعلت ؟ قال : قد حفظتها . قال : وما هي ؟ قال اسمع : الحمد لله نحمده ونستعينه ونتوكل عليه ونشهد أن لا إله إلا هو وأن محمد رسول الله حي على الصلاة حي على الفلاح . فقال له أبوه : أمسك لا تقم الصلاة فإني على غير وضوء . ● وقف بعض الفقراء على باب نحوي فطرق الباب فقال النحوي : من بالباب ؟. فقال : سائل . فقال : ينصرف . فقال : اسمي أحمد (يعني لا ينصرف ممنوع من الصرف ). فقال النحوي لغلامه : أعط سيبويه كسرة . ● وقع نحوي في كنيف فجاء كناس ليخرجه ونادى عليه ليعلم أهو حي أم لا ؟ فقال النحوي : اطلب لي حبلاً دقيقاً وشدني شداً وثيقاً واجذبني جذباً رفيقاً . فقال الكناس ثكلتني أمي إن أخرجتك منه . ● دخل أبو علقمة النحوي على أعين الطبيب فقال : إني أكلت من لحوم الجوازي وطسئت طسأة فأصابني وجع بين الوابلة إلى دأية العنق فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الشراسيف فهل عندك دواء ؟ قال الطبيب : نعم . خذ خونقاً وسربقاً ورقرقاً فاغسله واشربه بماء فقال أبو علقمة : لا أدري ما تقول . فقال الطبيب : ولا أنا دريت ما قلت . ● قال رجل للحسن ما تقول في رجل ترك أبيه وأخيه ؟ فقال الحسن : ترك أباه وأخاه فقال الرجل : فما لأباه وأخاه ؟ فقال الحسن : فما لأبيه وأخيه فقال الرجل للحسن : أراني كلما كلمتك خالفتني . ● وقدم علي ابن علقمة النحوي ابن أخ له فقال له : ما فعل أبوك ؟ قال : مات . قال : وما كانت علته ؟ قال : ورمت قدميه . قال : قل قدماه . قال : فارتفع الورم إلى ركبتاه . قال : قل ركبتيه . فقال : دعني يا عم فما موت أبي بأشد علي من نحوك هذا . ● ولقى رجلاً من أهل الأدب وأراد أن يسأله عن أخيه وخاف أن يلحن في اللغة فقال : أخاك أخوك أخيك هاهنا ؟ فقال
    الرجل : لا .لي . لو ما هو حضر . ● قال رجل لرجل : قد عرفت النحو إلا أني لا أعرف هذا الذي يقولون : أبو فلان وأبا فلان وأبي فلان . فقال له : هذا ـ أسهل الأشياء في النحو . إنما يقولون : أبا فلان لمن عظم قدره وأبو فلان للمتوسطين وأبي فلان للرذيلة . ● ووقف نحوي على صاحب بطيخ فقال : بكم تلك وذانك الفاردة ؟ فنظر يميناً وشمالاً ثم قال : اعذرني فما عندي شيء يصلح للصفع . ● دخل أحد النحويين السوق ليشتري حماراً فقال للبائع : أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر إن أقللت علفه صبر وإن أكثرت علفه شكر لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري إذا خلا في الطريق تدفق وإذا أكثر الزحام ترفق . فقال له البائع : بعد أن نظر إليه ساعة دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك . ● زار بعضهم نحوياً مريضاً ، فقال : ما الذي تشكوه . قال : حمى جاسية نارها حامية منها الأعضاء واهية والعظام بالية . فقال له : لا شفاك الله بعافية وياليتها كانت القاضية . ● كان لبعضهم ولد نحوي يتقعر في كلامه فمرض أبوه مرضاً شديداً أشرف فيه على الموت فاجتمع عليه أولاده وقالوا له : ندعو لك أخانا فلاناً النحوي ؟ قال : لا إن جاءني قتلني ، فقالوا : نوصيه أن لا يتكلم فلما دخل عليه قال : يا أبت والله ما أشغلني عنك إلا فلان فإنه دعاني بالأمس فأهرس وأعدس واستبزج وسكبج وطهبج وأفرج ودجج وأبصل وأمضر واوذج وافلوزج . فصاح أبوه : غمضوني فقد سبق الشقي ملك الموت إلى قبض روحي .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [30] فرج الله : أ - روي أن حاتم الصم قال لأولاده : إني أريد الحج فبكوا وقالوا : إلى من تكلنا(1) : ـ تكلنا : تتركنا ـ . وكان له بنت فقالت : دعوه يذهب فليس برازق فخرج فباتوا جياعاً فجعلوا يوبخون تلك البنت فقالت : اللهم لا تخجلني بينهم فمر بهم أمير البلد فقال لبعض أصحابه : اطلب لي ماء فناوله أهل حاتم كوزاً جديداً وماء بارداً فشرب فقال : دار من هذه فقالوا : دار حاتم الأصم فرمى فيها منطقة من ذهب وقال : من أحبني وافقني فرمى العسكر ما معهم من المال في هذا الإناء فجعلت البنت تبكي فقالت أمها : ما يبكيك وقد وسع الله علينا . فقالت : لأن مخلوقاً نظر إلينا فاغتنينا فكيف لو نظر الخالق إلينا ؟. ب – قال ابن عباد الصيرفي البغدادي : بينما أنا نائم إذ قيل لي في المنام : يا عباد قم فأغث الملهوف . فقلت : وأين هو ؟ فقيل لي : اركب دابتك فهو حيثما وقفت . قال : فانتبهت من نومي وركبت دابتي وجعلت أتخلل أزقة بغداد حتى انتهت إلى مسجد فوقفت الدابة ونزلت عنها ودخلت المسجد فإذا برجل مستقبل القبلة فسلمت عليه وقلت : ما قضيتك ؟ قال : إني رجل ذو عيال ولم يكن عندهم الليلة شيء فجلست هاهنا وطلبت من الله الفرج قال : فأعطيته مائة دينار وقلت له : أنا ابن عباد الصيرفي فإذا احتجت إلى شيء فائتني . فقال : سبحان الله أترك الذي أقامك من فراشك وأتى بك إلي في ظلمة الليل وأذهب إلى غيره . فودعته وانصرفت .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [31] قصة عمر بن عبد العزيز مع نفسه التواقة : ● قال رجاء بن حيوه ( وزير عمر بن عبد العزيز المخلص ) : ـ كنت مع عمر بن عبد العزيز لما كان والياً على المدينة . فأرسلني لأشتري له ثوباً . فاشتريته له بخمسمائة درهم . فلما نظر فيه قال : هو جيد لولا أنه رخيص الثمن ! . فلما صار خليفة للمسلمين . بعثني لأشتري له ثوباً فاشتريته له بخمسة دراهم ! فلما نظر فيه قال : هو جيد لولا أنه غالي الثمن ! . قال رجاء : فلما سمعت كلامه بكيت . فقال لي عمر : ما يبكيك يا رجاء ؟ قلت : تذكرت ثوبك قبل سنوات وما قلت عنه . فكشف عمر لرجاء بن حيوة سر هذا الموقف . وقال يا رجاء : إن لي نفساً تواقة ، وما حققت شيئاً إلا تاقت لما هو أعلى منه . تاقت نفسي إلى الزواج من ابنة عمي فاطمة بنت عبد الملك
    فتزوجتها . ثم تاقت نفسي إلى الأمارة فوليتها وتاقت نفسي إلى الخلافة فنلتها . والآن يا رجاء تاقت نفسي إلى الجنة . فأرجو أن أكون من أهلها . ● بلغ عمر بن عبد العزيز أن أحد أبنائه اتخذ خاتماً ، واتخذ له فصاً بألف درهم فكتب إليه : بلغني أنك اشتريت فصاً لخاتمك بألف درهم ، فبعه ، واشبع بثمنه ألف جائع ، واتخذ خاتماً من حديد وأكتب عليه : رحم الله امرأ عرف قدر نفسه .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [33] قصة رجل دخل الجنة ولم يركع ركعة : بينما رسول الله  محاصر لبعض حصون خبير أتاه راع أسود الوجه معه غنم كان فيها أجيراً لرجل من اليهود ، وقال له يا رسول الله : أعرض علي الإسلام ، فعرض عليه الإسلام فأسلم . فلما أسلم قال يا رسول الله : إني كنت أجيراً لصاحب هذه الأغنام وهي أمانة عندي فكيف أصنع بها . قال : اضرب في وجوهها فإنها سترجع إلى صاحبها . فأخذ الأسود الراعي حفنة من الحصى فرمى بها في وجهها . وقال : ارجعي إلى صاحبك !! فو الله لا أصحبك أبداً . فخرجت مجتمعة كأن سائقاً يسوقها حتى دخلت الحصن ، ثم تقدم الراعي إلى الحصن ليقاتل مع المسلمين فأصابه حجر فقتله وما صلى لله ركعة !! فأتى به إلى رسول الله  فوضع بجواره وهو مغطى بشملة كانت عليه ، فالتفت إليه ومعه نفر من أصحابه ثم أعرض عنه فقالوا : يا رسول الله : لم أعرضت عنه ؟ قال : إن معه الآن زوجته من الحور العين تنفض عن وجهه التراب .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [34] خطوات الشيطان : كان عابد في بني إسرائيل من أعبد أهل زمانه وكان في زمانه ثلاثة أخوة لهم أخت وكانت بكراً ليس لهم أخت غيرها فخرج الثلاثة للجهاد في سبيل الله فلم يدروا عند من يتركون أختهم ولا من يأمنون عليها ولا عند من يضعونها فأجمعوا رأيهم على أن يخلفوها عند عابد بني إسرائيل وكان ثقة في أنفسهم فأتوه فسألوه أن يخلفوها عنده فتكون في جواره إلى أن يرجعوا من سفرهم فرفض العابد ذلك وتعوذ بالله عز وجل منهم ومن أختهم فلم يزالوا يلحون عليه حتى أطاعهم وقبل وقال لهم : أنزلوها في بيت بجوار صومعتي فأنزلوها في ذلك البيت ثم انطلقوا وتركوها . فمكثت في جوار ذلك العابد زماناً ينزل إليها بالطعام من صومعته ثم يأمرها فتخرج من بيتها فتأخذ ما وضع لها من الطعام فتلطف له الشيطان فلم يزل به يرغبه في الخير ويعظم عليه خروج الجارية من بيتها نهاراً ويخوفه أن يراها أحد فيعلقها فلو مشيت بطعامها حتى تضعه على باب بيتها كان أعظم لأجرك فلم يزل به حتى مشى إليها بطعامها ووضعه على باب بيتها ولم يكلمها فلبث على هذه الحالة زماناً ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير والأجر وحضه عليه فقال : لو كنت تكلمها وتحدثها فتأنس بحديثك فإنها قد استوحشت وحشة شديدة فلم يزل به حتى حدثها زماناً يطلع إليها من فوق صومعته . ثم أتاه إبليس بعد ذلك فقال : لو كنت تنزل إليها فتقعد على باب صومعتك وتحدثها وتقعد على باب بيتها فتحدثك كان أحسن لها وآنس لها فلم يزل به حتى أنزله وأجلسه على باب صومعته يحدثها وتحدثه وتخرج الجارية من بيتها حتى تقعد على باب بيتها فلبثا على ذلك زماناً ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير والثواب فيما يصنع معها وقال له : لو خرجت من باب صومعتك ثم جلست قريباً من باب بيتها فحدثتها كان آنس وأحسن لها فلم يزل به حتى فعل قال : فلبث زماناً ثم جاءه إبليس فرغبه في الخير قائلاً : بو دنوت منها وجلست عند باب بيتها فحدثتها ولم تخرج من بيتها ففعل ، فكان ينزل من صومعته فيقف على باب بيتها فيحدثها فلبثا على ذلك حيناً . ثم جاءه إبليس فقال له : لو دخلت معها فحدثتها ولم تتركها تبرز وجهها لأحد كان أحسن بك فلم يزل به حتى دخل البيت فجعل يحدثها نهارها كله فإذا مضى النهار صعد إلى صومعته . ثم أتاه إبليس
    بعد ذلك فلم يزل يزينها له حتى ضرب العابد على فخذها وقبلها . فلم يزل إبليس يحسنها في عينيه ويسول له حتى وقع عليها فأحبلها فولدت له غلاماً فجاء إبليس فقال : أرأيت إن جاء أخوة الجارية وقد ولدت منك كيف تصنع ؟ لا آمن أن تفتضح أو يفضحوك فاذهب إلى ابنها فاذبحه وادفنه فإنها ستكتم ذلك عليك مخافة أخوتها أن يطلعوا على ما صنعت بها ففعل وقتل ابنها فقال له إبليس : أتراها تكتم أخوتها ما صنعت بها وقتلت ابنها خذها واذبحها وادفنها مع ابنها . فلم يزل به حتى ذبحها وألقاها في الحفرة مع ابنها وأطبق عليهما صخرة عظيمة وسوى عليهما وصعد إلى صومعته يتعبد فيها فمكث بذلك ما شاء الله به أن يمكث حتى أقبل أخوتها من الغزو فجاءوا فسألوه عن أختهم فنعاها لهم وترحم عليها وبكاها وقال : كانت خير امرأة وهذا قبرها فانظروا إليه فأتى اخوتها القبر فبكوا أختهم وترحموا عليها وأقاموا على قبرها أياماً ثم انصرفوا إلى أهاليهم . فلما جن الليل وأخذوا مضاجعهم جاءهم الشيطان في النوم على صورة رجل مسافر فبدأ بأكبرهم فسأله عن أختهم فأخبره بقول العابد وموتها وترحمه عليها وكيف أراهم موضع قبرها فكذبه الشيطان وقال : لم يصدقكم أمر أختكم إنه قد أحبل أختكم وولدت منه غلاماً فذبحها وذبح الغلام خوفاً منكم وألقاهما في حفرة حفرها خلف باب البيت الذي كانت فيه عن يمين من دخله فانطلقوا فادخلوا البيت الذي كانت فيه فإنكم ستجدونهما كما أخبرتكم هناك جميعاً . وأتى الأوسط في منامه فقال له : مثل ذلك ثم أتى أصغرهم فقال له مثل ذلك . فلما استيقظ القوم أصبحوا متعجبين مما رأى كل واحد منهم فأقبل بعضهم على بعض يقول لأخيه : لقد رأيت الليلة عجباً فأخبر بعضهم بعضاً بما رأى فقال كبيرهم : هذا حلم ليس بشيء فامضوا بنا ودعوا هذا عنكم . فقال أصغرهم والله لا أمض حتى آتي إلى هذا المكان فأنظر فيه . قال : فانطلقوا جميعاً حتى أتوا البيت الذي كانت فيه أختهم ففتحوا الباب وبحثوا الموضع الذي وصف لهم في منامه فوجدوا أختهم وابنها مذبوحين في الحفرة كما قبل لهم فسألوا عنها العابد ، فصدق قول إبليس فيما صنع بهما ، فرفعوا أمره إلى ملكهم فأنزلوه من صومعته وقدم للصلب فلما أوثقوه على الخشبة ليقتل أتاه الشيطان . فقال له : أنا صاحبك الذي فتنك بالمرأة التي أحبلتها وذبحتها وابنها فإن أنت أطعتني اليوم وكفرت بالله الذي خلقك وصورك خلصتك مما أنت فيه فكفر العابد بالله فلما كفر بالله تعالى خلى الشيطان بينه وبين أصحابه فصلبوه ثم قتل ففيه نزلت هذه الآية : .. كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها وذلك جزاء الظالمين  .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [35] من غرائب الكنايات الواردة على سبيل الرمز : يحكى أن بعض الملوك التفت وهو على أعلى قصره فرأى امرأة على سطح دار وكانت جميلة جداً . فقال الملك لبعض جواريه : لمن هذه المرأة . فقالوا للملك : هذه زوجة غلامك فيروز . فنزل الملك وقد شغفه حبها فاستدعى غلامه وقال له : يا فيروز . قال : لبيك يا مولاي . قال : خذ هذا الكتاب وامض به إلى البلد الفلانية وائتني بالجواب فأخذ الغلام الجواب وتوجه إلى منزله فوضع الكتاب تحت رأسه وجهز نفسه للسفر فلما أصبح ودع أهله وسار طالباً حاجة الملك ولم يعلم بما دبره الملك . أما الملك فإنه توجه إلى دار غلامه فقرع الباب قرعاً خفيفاً . فقالت امرأة الغلام : من بالباب ؟ قال : أنا الملك سيد زوجك ففتحت له فدخل فقالت له : أرى مولانا عندنا اليوم . قال : جئت زائراً . فقالت : أعوذ بالله من هذه الزيارة وما أظن فيها خيراً . فقال لها : ويحك إنني أنا الملك وسيد زوجك وما أظنك عرفتني ؟ قالت : بل عرفتك يا مولاي ولكن يبقك الأوائل في قولهم : سأترك ماءكم من غير ورد وذلك لكثرة الوارد فيه . إذا سقط الذباب على طعام رفعت يدي ونفسي تشتهيه . وتجتنب الأسود ورود الماء إذا كان الكلاب
    ولغن فيه . ثم قالت : أيها الملك تأتي إلى موضع شرب كلبك تشرب منه . فاستحيا الملك من كلامها وخرج وتركها ونسى نعله في الدار . أما الغلام فإنه لما خرج لحاجة سيده وسار تفقد الكتاب فلم يجده معه فتذكر أنه نسيه تحت فراشه فرجع إلى داره فوجد نعل الملك في الدار فطاش عقله وعلم أن الملك لم يرسله في هذا السفر إلا لأمر يفعله . فسكت ولم يبد كلاماً وأخذ الكتاب وسار إلى حاجة الملك فقضاها ثم عاد إليه فأنعم الملك عليه مائة دينار فمضى إلى السوق واشترى ما يليق بالنساء وهيأ هدية حسنة وأتى إلى زوجته فسلم عليها وقال لها : قومي إلى زيارة بيت أبيك . قالت : لماذا ؟ قال : إن الملك أنعم علي وأريد أن تظهري لأهلك ذلك فقامت وتوجهت إلى بيت أبيها ففرحوا بها وبما جاءت به معها فأقامت عند أهلها شهراً فلم يسأل عنها زوجها ولم يذكرها . فأتى إليه أخوها . وقال : إما أن تخبرنا بسبب غضبك وإما أن تحاكمنا إلى الملك فقال فيروز : إن شئتم الحكم فافعلوا فما تركت لها علي حقاً فطلبوه إلى الحكم . فأتى معهم إلى القاضي وهو إذ ذاك جالساً إلى جوار الملك فقال أخو الزوجة : مولانا قاضي القضاة إني أجرت هذا الغلام بستاناً سالم الحيطان ببئر ماء معين عامرة وأشجار مثمرة فأكل ثمره وهدم حيطانه وأخرب بئره . فالتفت القاضي إلى الغلام وقال له : ما تقول يا فيروز ؟ فقال : أيها القاضي قد تسلمت البستان وسلمته إليه أحسن ما كان . فقال القاضي : هل سلم إليك البستان كما كان . قال : نعم ولكن أريد معرفة السبب لرده . قال القاضي : ما تقول يا فيروز . فقال : والله يا مولاي ما رددت البستان كراهة فيه وإنما جئت يوماً من الأيام فوجد فيه أثر الأسد ( يعني نعل الملك ) فخفت أن يغتالني الأسد فحرمت دخول البستان إكراماً للأسد وكان الملك متكئاً فاستوى جالساً وقال : يا غلام ، ارجع إلى بستانك آمناً مطمئناً فوالله إن الأسد دخل البستان ولم يؤثر فيه أثراً ولا التمس منه ورقاً ولا ثمراً ولا شيئاً ولم يلبث فيه غير لحظة يسيرة وخرج من غير بأس ووالله ما رأى السد مثل بستانك ولا أشد احترازاً من حيطانه على شجره . فرجع الغلام إلى داره ورد إليه زوجته ولم يعلم القاضي ولا غيره بشيء مما حدث ( وهذا كله من غرائب الكنايات الواردة على سبيل الرمز ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [37] ولا يحيق المكر الشيء إلا بأهله : حكى أن خدم بعض الملوك وجدوا طفلاً في الطريق فالتقطوه فأمر الملك بتربيته وضمه إلى أهل بيته وسماه ( أحمد اليتيم ) فلما نشأ ظهرت عليه أمارات النجابة والذكاء فهذبه وعلمه ولما حضرته الوفاة أوصى به ولي عهده فضمه إليه واصطفاه وأخذ عليه العهد أن يكون له وفياً وخادماً أميناً وبعد ذلك قدمه في أعماله فصار حاكماً على جميع حاشية الأمير ومتصرفاً في شئون قصره . وفي أحد الأيام أمره أن يحضر شيئاً من بعض حجراته فذهب ليحضره فرأى بعض جواري الأمير الخاصة به مع شاب من الخدم يفسقان ويزنيان فتوسلت إليه الجارية أن يكتم هذا الخبر ووعدته بكل ما يطلب وراودته عن نفسه لتأمن شره . فقال لها : معاذ الله أن أخون الأمير أزني وقد أحسن إلي ثم تركها وانصرف على أن يكتم السر ولكن الجارية أوجست في نفسها خيفة وتوهمت أن أحمد اليتيم سيفشي أمرها للأمير فما كان إلا أن انتظرت الأمير حتى حضر إلى قصره ثم ذهبت إليه باكية شاكية فسألها ما خبرها ؟ فقالت : إن أحمد اليتيم راودها عن نفسها وكان يريد أن يقهرها على الزنا فلما سمع الأمير ذلك غضب واشتد غضبه وعزم على قتله ثم دبر قتله في الخفاء حتى لا يعلم الناس بقتله وبسبب هذا القتل . فقال لكبير خدمه : إذا بعثت إليك أحداً بطبق يطلب منك كذا وكذا فاقطع رأسه وضع الرأس في الطبق وابعث به إلي فأجاب الخادم بالسمع والطاعة وفي يوم من الأيام أحضر الأمير أحمد اليتيم وقال له : اذهب إلى فلان الخادم وقل له : يعطيك كذا وكذا . فامتثل الأمر وذهب إلا أنه لقي في طريقه بعض الخدم فأرادوا أن يحكموه بينهم في أمر فاعتذر وقال : إنه مكلف بقضاء أمر الأمير فقالوا : نبعث فلاناً الخادم نائباً عنك ليحضر ما تطلبه حتى
    تفصل في شأننا فأجابهم إلى ما طلبوا فأرسلوا واحداً منهم هو الشاب الذي سبق له الزنا بالجارية فلما ذهب أخذه رئيس الخدم إلى المكان الذي أعده ثم قطع رأسه على غرة ثم وضعها في الطبق وغطاه وجاء به إلى الأمير فلما أبصر الطبق رفع الغطاء فرأى رأساً غير رأس أحمد اليتيم فأحضر الأمير أحمد اليتيم فسأله عما فعل فأخبره بما كان . فقال الأمير : أتعرف لهذا الخادم ذنباً ؟ فقال : نعم إنه فعل كذا وكذا مع الجارية وعاد وقد سألاني بالله أن أكتم الخبر فلما سمع الأمير ذلك أمر بقتل الجارية وعاد إلى ما كان عليه من محبة أحمد وإكرامه وكانت هذه عاقبة الوفاء ونهاية الخيانة  ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله  .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [38] قصة الشيطان مع أبي هريرة : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : وكلني رسول الله  بحفظ زكاة رمضان . فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله  . قال : إني محتاج وعلي عيال وبي حاجة شديدة فخليت عنه فأصبحت . فقال رسول الله  : يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟ فقلت : يا رسول الله شكا حاجة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله . فقال : أما إنه قد كذبك وسيعود . فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله  فرصدته فجاء يحثو من الطعام ( يأخذ من الطعام ) . فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله  . قال : دعني فإني محتاج وعلي عيال لا أعود فرحمته وخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله  : يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟ قلت : يا رسول الله شكا حاجة وعيالاً فرحمته وخليت سبيله . فقال : إنه قد كذبك وسيعود فرصدته الثالث فجاء يحثو ( يأخذ ) من الطعام فأخذته فقلت : لرفعنك إلى رسول الله  وهذا آخر ثلاث مرات إنك تزعم أن لا تعود ثم تعود . فقال : دعني فإني أعلمك كلمات ينفعك الله بها . قلت : ما هن ؟ قال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح . فخليت سبيله فأصبحت فقال رسول الله  : ما فعل أسيرك البارحة ؟ فقلت : يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله . فقال : ما هي ؟ فقلت : قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم : لا إله إلا هو الحي القيوم  وقال لي : لا يزال عليك من الله حافظ ولن يقربك شيطان حتى تصبح . فقال النبي  أما أنه قد صدقك وهو كذوب . تعلم من تخاطب منذ ثلاث يا أبا هريرة ؟ قلت : لا . قال :" ذاك الشيطان ". (رواه البخاري ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [39] دروس وعبر من صحبة الصالحين : قال شفيق البلخي : ( وقد كان من أطباء القلوب ) يوماً لتلميذه حاتم الأصم : ما الذي تعلمته مني منذ صحبتي (30 سنة ) فقال حاتم الأصم : ستة أشياء : الأول : رأيت الناس في شك من أمر الرزق وما منهم إلا وهو شحيح بما عنده حريص عليه فتوكلت على الله لقوله تعالى : وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها .. لأني من جملة الدواب فلم أشغل قلبي بما تكفل به القوي المتين . فقال له : أحسنت . الثاني : رأيت لكل إنسان صديقاً يفشي إليه سره ويشكو إليه أمره ولكنهم لا يكتمون الأسرار ولا يدفعون مصادمة الأقدار فجعلت صديقي العمل الصالح ليكون لي عوناً عند الحساب ويثبتني بين يدي الله عز وجل ويرافقني في مروري على الصراط. فقال له : أحسنت . الثالث : رأيت لكل واحد من الناس عدواً فنظرت فإذا الذي اغتابني ليس عدوي ولا من ظلمني ولا من أساءني لأنه إنما يهاديني بحسناته ويتحمل عني من سيئاتي ولكن عدوي هو الذي إذا كنت في طاعة الله تعالى أغراني معصيته فرأيت أن ذلك هو إبليس والنفس والدنيا والهوى فاتخذتهم أعداء واحترست منهم وأعددت العدة لمحاربتهم فلا أدع واحداً منهم يقربني . فقال :
    أحسنت . الرابع : رأيت أن كل حي مطلوب وأن ملك الموت عليه السلام هو الطالب ففرغت نفسي لملاقاته حتى إذا ما جاء بادرت معه بلا عائق فقال له : أحسنت . الخامس : نظرت إلى الناس متحابين ومتباغضين ورأيت المحب لا يملك لحبيبه شيئاً فتأملت سبب المحبة والبغضاء فعلمت أنه الجسد فنفيته عني بنفي العلائق التي بيني وبينه وهي الشهوات فأحببت الناس كلهم فلم أرض لهم إلا ما رضيته لنفسي . فقال له : أحسنت . السادس : رأيت أن كل ساكن لابد له من مفارقة سكنه وأن مصير كل ساكن إلى القبر فأعددت كل ما قدرت عليه من الأعمال التي تسرني في ذلك المسكن الجديد الذي ما وراءه إلا الجنة أو النار . فقال له شقيق البلخي : يكفيك ذلك واعمل عليه إلى الموت .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [40] ذكاء الليث بن سعد : عن لؤلؤة خادم هارون الرشيد قال : جرى بين الرشيد وبنت عمه زبيدة خلاف فقال هارون : أنت طالق إن لم أكن من أهل الجنة ثم ندم . فجمع الفقهاء فاختلفوا في قسمه . فكتب إلى البلدان فاستحضر علماءها إليه . فلما اجتمعوا جلس لهم فسألهم عن قسمه هذا ( أنت طالق إن لم أدخل الجنة ) فاختلفوا وبقي شيخ لم يتكلم وكان في آخر المجلس وهو الإمام الليث بن سعد قال : فسأله هارون الرشيد . فقال له الليث : إذا أخلى أمير المؤمنين مجلسه كلمته فصرفهم . فقال : يدنيني أمير المؤمنين فأدناه . قال : أتكلم مع الأمان ؟ قال : نعم . فأمر الليث بإحضار مصحف فأحضر فقال : تصفحه يا أمير المؤمنين حتى تصل إلى سورة الرحمن فاقرأها ففعل فلما انتهى إلى قوله تعالى : ولمن خاف مقام ربه جنتان  قال : أمسك يا أمير المؤمنين قل : والله فاشتد ذلك على هارون فقال : يا أمير المؤمنين الشرط أملك . فقال : والله حتى فرغ من اليمين . فقال الليث : قل : إني أخاف مقام ربي . فقال ذلك . فقال : يا أمير المؤمنين فهي جنتان وليست بجنة واحدة . قال : فسمعنا التصفيق والفرح من وراء الستر فقال له الرشيد : أحسنت وأمر له بالجوائز وصرفه مكرماً . وهذا تصرف عال من جمال العلم ورعى فيه الحق والأدب معاً . ترى أن الإمام الليث عرف وجه الفتوى وهو أن الطلاق لا يقع إذا كان الرشيد ممن يخاف مقام ربه . ورأى في نفسه أنه لا يبيح لها أن يطلق الفتوى على علاتها حتى يتوثق من الشرط وهو خوف الله تعالى ويكون هذا بتحليف الرشيد حتى تطمئن نفس الإمام الليث إلى أن فتواه صادفت حقاً فصرف من في المجلس حتى لا يكون تحليفه بمرأى منهم ولا تأخذ الرشيد نفسه كما قد همت حين أراد تحليفه لو لم يذكره بشرطه عليه أن له الأمان منه حتى سكن ثم لم تكن فتوى الليث بن سعد خلخلة نفس بل من القرآن نفسه ولذلك أقرأه المصحف حتى آية : ولمن خاف مقام ربه جنتان  فاطمأن بذلك الرشيد وعرف أنه يمسك زوجته على حل صحيح بنص قاطع من كلام الله وهذه موهبة الحق في غالب أحوالها لا تنفك عن حسن الأدب عند من عقل وعرف .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  3. #3
    Microsoft_1_2007 is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    0

    Exll تكمله من 50 - 60

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [41] سوق الجنة : لقي أبو هريرة سعيد بن المسيب فقال أبو هريرة : أسأل الله أن يجمع بيني وبينك في سوق الجنة ، قال سعيد : أو فيها سوق . قال : نعم أخبرني رسول الله  إن أهل الجنة إذا أدخلوها نزلوا فيها بفضل أعمالهم فيؤذن لهم في مقدار يوم الجمعة من أيام الدنيا فيزورون الله عز وجل ويبرز لهم عرشه ويبتدى لهم في روضة من رياض الجنة فتوضع لهم منابر من نور ومنابر من لؤلؤ ومنابر من ياقوت ومنابر من زبرجد ومنابر من ذهب ومنابر من فضة ويجلس أدناهم ـ وما فيهم دنيء ـ على كثبان المسك والكافور ما يرون أن أصحاب الكراسي بأفضل منهم مجلسا قال أبو هريرة : قلت يا رسول الله هل نرى ربنا ؟ قال : نعم هل تتمارون (تشكون) في رؤية الشمس والقمر ليلة البدر ؟ قلنا : لا . قال : كذلك لا تتمارون في رؤية ربكم عز وجل ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره الله عز وجل محاضرة حتى أنه يقول للرجل منكم
    لأتذكر يا فلان يوم عملت كذا وكذا . يذكره بعض غدراته في الدنيا . فيقول : يا رب أفلم تغفر لي ؟ فيقول : بلى فبسعة مغفرتي بلغت منزلتك هذه فبينما هم كذلك غشيتهم سحابة من فوقهم فأمطرت عليهم طيباً لم يجدوا مثل ريحه شيئاً قط ثم يقول : قوموا إلى ما أعددت لكم من الكرامة فخذوا ما اشتهيتم قال : فنأتي سوقاً قد جفت الملائكة فيه ما مل تنظر العيون إلى مثله ولم تسمع الأذن ولم يخطر على القلوب . قال : فيحمل لنا ما اشتهينا ليس يباع فيها شيء ولا يشترى وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضاً فيقبل الرجل ذو المنزلة المرتفعة فيلقى من هو دونه ـ وما فيهم دنيء ـ فيروق ما يرى عليه من اللباس فما ينقضي آخر حديثه حتى يتخيل عليه ما هو أحسن منه وذلك انه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها ثم ننصرف إلى منازلنا فتتلقانا أزواجنا فيقلن : مرحباً وأهلاً .. لقد جئت وإن بك من الجمال والطيب أفضل مما فارقتنا عليه . فنقول : إنا جالسنا ربنا الجبار عز وجل ويحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا . ( نرجع بمثل ما رجعنا ) . ( رواه الترمذي وقال حديث غريب رواه ابن ماجه في سننه ج2 ص 207 ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [43] لا تلتفت إلى الناس : كان جحا وابنه على طرفي النقيض في بعض السلوك فكلما أمره أبوه بشيء عارضه قائلاً : وماذا يقول الناس عنا إذا عملناه ؟ وأراد الأب جحا أن يلقن الابن درساً ينفعه ويجعله ينصرف عن محاولة إرضاء الناس لأن رضا الناس غاية لا تدرك فركب حماراً وأمر ابنه أن يسير وراءه ولم يكد الراكب والماشي يمضيان بضع خطوات حتى مر ببعض النسوة فتصايحن في جحا : ما هذا أيها الرجل أما في قلبك رحمة تركب أنت وتدع الصغير يجري متعباً من ورائك . فنزل جحا عن الحمار وأمر ابنه بالركوب فمرا بجماعة من الشيوخ جالسين في الشمس فدق أحدهما كفاً بكف ولفت أنظار الباقين إلى هذا الرجل الأحمق الذي يمشي ويدع ابنه يركب وعلق على هذا بقوله : أيها الرجل تمشي وأنت شيخ وتدع الدابة لهذا الولد وتطمع بعد ذلك أن تعلمه الحياء والأدب . قال جحا لابنه : أسمعت تعال إذاً نركب الحمار سوياً وركبا ومضيا في طريقهما وصادفا جماعة ممن يصح أن نسميهم ( أعضاء جمعية الرفق بالحيوان ) فتصايحوا بالرجل وابنه ألا تتقيان الله في هذا الحيوان الهزيل أتركبانه معاً ووزن كل منكما أثق من وزن الحمار ؟. قال جحا وقد نزل وأنزل ابنه : أسمعت ؟ تعال إذن لنمشي معاً وندع الحمار يمضي أمامنا حتى نأمن مقالة السوء من الرجال والنساء وأصدقاء الحيوان . ومضيا والحمار أمامهما يمشي فصادفا طائفة من الخبثاء الظرفاء فاتخذوا من حالهما مادة للعبث والسخرية وقالوا : والله ما يحق لهذا الحمار إلا أن يركبكما فتريحاه من وعثاء الطريق . وتمضي القصة فتقول : إن جحا سمع كلام الظرفاء الخبثاء فذهب وابنه إلى شجرة في الطريق فاقتطعا فرعاً قوياً من فروعها وربطا حمارهما عليه وحمل جحا طرفاً من الفرع وحمل الابن طرفه الآخر . ولم يمضيا على حالهما خطوات حتى كانت وراءهما زفة من الناس تضحك من هذا المنظر الفريد الذي أنهاه رجل الشرطة حين ساق جحا وابنه والحمار إلى مكان يوضع فيه المجانين ( مستشفى الأمراض العقلية ) . وحين انتهى المطاف بجحا إلى مستشفى المجاذيب كان عليه أن يوضح لابنه خلاصة التجربة التي بلغت غايتها فالتفت إليه يقول : هذه يا بني عاقبة من يسمع إلى القيل والقال ولا يعمل عملاً إلا لأجل مرضاة الناس . وكان درساً وعاه ابن جحا وحفظه لنا التاريخ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [45] عذاب القبر ونعيمه : عن البراء بن عازب قال : خرجنا مع النبي  في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولم يلحد فجلس رسول الله وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير فقال :" استعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين ـ أو ثلاثاً " ثم قال : إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع عن الدنيا وإقبال على الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه
    كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط (طيب) من حنوط الجنة حتى يجلسوا منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان . قال : فتخرج فتسيل كما تسيل القطرة من السقاء فإذا أخذها لم يدعها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض قال : فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب ؟ فيقولون : فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي به إلى السماء السابعة فيقول الله عز وجل : اكتبوا عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى . قال : فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله . فيقولان له : وما دينك ؟ فيقول : ديني الإسلام . فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله  فيقولان له : وما علمك ؟ فيقول : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت فينادي مناد في السماء أن صدق عبدي فافرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له باباً إلى الجنة قال : فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره ، ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح . فيقول : أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد . فيقول له : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير . فيقول : أنا عملك الصالح . فيقول : رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي .. قال : وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء سود الوجوه معهم المسوح ( الثوب الخشن ) فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب فتتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود ( الحديدة التي يشوى بها اللحم ) من الصوف البلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الخبيث ؟ فيقولن : فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ينتهي به إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له ، ثم قرأ رسول الله  : لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط  فيقول الله : اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فتطرح روحه طرحاً ثم قال : ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق  فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري . فيقولان له : ما دينك ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري . فيقولان له : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هاه هاه لا أدري . فينادي مناد من السماء أن كذب . فافرشوه من النار ، وافتحوا له باباً إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه . ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح . فيقول : أبشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنت توعد . فيقول : فمن أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالشر . فيقول : أنا عملك الخبيث . فيقول : ( يا رب لا تقم الساعة ) . (رواه البيهقي بإسناد صحيح ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [48] ورع أبي حنيفة : - قال يزيد بن هارون ما رأيت أورع من أبي حنيفة رأيته جالساً يوماً في الشمس عند باب إنسان . فقلت له : يا أبا حنيفة لو تحولت إلى الظل . فقال لي : على صاحب هذه الدار دراهم ولا أحب أن أجلس في ظل فناء داره فأي ورع أكثر من هذا ؟ وفي رواية إنه سئل لم امتنع عن الوقوف في الظل . فقال أبو حنيفة لي : عند صاحب هذه
    الدار شيء فكرهت أن استظل بظل حائطه فيكون ذلك أجر منفعة . وما أرى ذلك على الناس واجباً ولكن العالم يحتاج أن يأخذ لنفسه من علمه بأكثر مما يدعو الخلق إليه . – كما ترك أبو حنيفة رحمه الله أكل لحم الغنم سبع سنوات لما فقدت شاة في الكوفة إلى أن علم بموتها لأنه سأل أكثر ما تعيش الشاة . فقيل له : سبع سنين . فترك أكل لحمهما سبع سنين تورعاً منه لاحتمال أن تبقى تلك الشاة الحرام فيصادف أكل شيء منها فيظلم قلبه . وإن انتفى الإثم للجهل بعين الحرام .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [49] قصة الخشبة العجيبة : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله  : أنه ذكر رجلاً من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن يسلفه (يقرضه) ألف دينار فقال : ائتني بالشهداء أشهدهم . فقال : كفى بالله شهيداً . قال : فائتني بالكفيل قال : كفى بالله كفيلاً . قال : صدقت فدفعها إليه إلى أجل مسمى فخرج في البحر فقضى حاجته ثم التمس مركباً يركبها يقدم عليه للأجل الذي أجله فلم يجد مركباً فأخذ خشبة فنقرها فأدخل فيها ألف دينار وصحيفة منه إلى صاحبه ثم زجج موضعها . ثم أتى بها إلى البحر فقال :" اللهم إنك تعلم أني كنت تسلفت فلاناً ألف دينار فسألني كفيلاً فقلت كفى بالله كفيلاً فرضى بك وسألني شهيداً فقلت : كفى بالله شهيداً فرضى بك ، وأني جهدت أن أجد مركباً أبعث إليه الذي له فلم أقدر . وأني أستودعها فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه ثم انصرف وهو في ذلك يلتمس مركباً يخرج إلى بلده ـ فخرج الرجل الذي كان أسلفه ينظر لعل مركباً قد جاء بماله فإذا بالخشبة التي فيها المال فأخذها حطباً لأهله فلما نشرها وجد المال والصحيفة . ثم قدم الذي كان أسلفه فأتى بالألف دينار . فقال : والله ما زالت جاهداً في طلب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركباً قبل الذي أتيت فيه . قال : هل كنت بعثت إلى بشيء ؟ قال : أخبرك أني لم أجد مركباً قبل الذي جئت فيه . قال : فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت الخشبة وانصرف باللف الدينار راشداً " ( رواه البخاري ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [51] غيرة الصبيان على نبيهم : حكى أن غلمانا من أهل البحرين خرجوا يلعبون الكرة وأسقف البحرين قاعد فوقعت الكرة على صدره فأخذها فجعلوا يطلبونها منه فرفض فقال غلام منهم : سألتك بحرمة محمد  إلا رددتها علينا فأبى وأخذ يسب رسول الله  فأقبلوا عليه بعصيهم يضربونه حتى مات فرفع ذلك إلى عمر رضي الله عنه فوالله ما فرح بفتح ولا غنيمة كفرحة بقتل الغلمان لذلك الأسقف ، وقال : الآن عز الإسلام أن أطفالاً صغاراً شتم نبيهم فغضبوا وانتصروا وأهدر دم الأسقف .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [53] من مكارم الأخلاق : أ - شتم رجل أبا ذر فقال له : يا هذا لا تستغرق في شتمنا ودع للصلح موضعاً فإنا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه . ب - شتم رجل الشعبي الفقيه فقال له : إن كنت صادقاً يغفر الله لي وإن كنت كاذباً يغفر الله لك . ج - أسمع رجلاً عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه كلاماً . فقال عمر : أردت أن يستفزني الشيطان لعزة السلطان فأنال منك اليوم ما تناله مني غداً فانصرف رحمك الله . د - روى عن سهل التستري رحمه الله أنه كان له جار ذمي وكان قد انبثق من كنيفه إلى بيت سهل بثق (قذارة) . فكان سهل التستري يضع كل يوم إناء كبير تحت ذلك البثق فيجتمع ما يسقط فيه من كنيف جاره الذمي ويطرحه بالليل حيث لا يراه أحد فمكث رحمه الله على هذه الحال زماناً طويلاً إلى أن حضرت سهلاً الوفاة . فاستدعى جاره الذمي . وقال له : ادخل ذلك وانظر ما فيه . فدخل فرأى ذلك البثق والقذر يسقط منه في الإناء وضعه سهل تحته . فقال الذمي : ما هذا الذي رأى ؟ قال سهل : هذا منذ زمان طويل
    يسقط من دارك إلى بيتي وأنا أتلقاه بالنهار وألقيه بالليل ولولا أنه حضرني أجلي وأنا أخاف أن لا تتسع أخلاق غيري لذلك وإلا لم أخبرك فافعل ما ترى . فقال الذمي : أيها الشيخ أنت تعاملني بهذه المعاملة منذ زمان طويل وأنا مقيم على كفري ؟ مد يدك فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله . ثم مات سهل رحمه الله .  - قال حكيم : مكارم الأخلاق عشرة : العقل والعلم والحلم والصبر والصدق والشكر والجود والكرم والرفق واللين .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [54] قصة الشفاعة : قال  :" أنا سيد الناس يوم القيامة هل تدرون مم ذلك ؟ يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فينظرهم الناظر ويسمعهم الداعي وتدنو منهم الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب مالا يطيقون ولا يحتملون . فيقول الناس : ألا ترون ما أنتم فيه إلى ما بلغكم ، ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم ؟ فيقول بعض الناس لبعض : أبوك آدم فيأتونه فيقولون : يا آدم أنت أبو البشر خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك وأسكنك الجنة ألا تشفع لنا إلى ربك ؟ ألا ترى إلى ما نحن فيه وما بلغنا ؟ فقال : عن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله وإنه نهاني عن الشجرة فعصيت ، نفسي نفسي نفسي اذهبوا إلى غيري ، اذهبوا إلى نوح . فيأتون نوحاً فيقولون يا نوح : أنت أول الرسل إلى الأرض وقد سماك الله عبداً شكوراً . ألا ترى إلى ما نحن فيه ألا ترى ما بلغنا ؟ ألا تشفع لنا إلى ربك ؟ فيقول : إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، وإنه قد كانت لي دعوة دعوت بها على قومي : نفسي نفسي نفسي . اذهبوا إلى غيري اذهبوا إلى إبراهيم . فيأتون إبراهيم فيقولون : يا إبراهيم أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول لهم : إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، وإني كنت كذبت ثلاث كذبات : نفسي نفسي نفسي . اذهبوا إلى غيري ، اذهبوا إلى موسى . فيأتون موسى فيقولون : يا موسى أنت رسول الله فضلك الله برسالاته وبكلامه على الناس اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول : إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ، وإني قد قتلت نفساً لم أؤمر بقتلها : نفسي نفسي نفسي . اذهبوا إلى غيري ، اذهبوا إلى عيسى . فيأتون عيسى فيقولون : يا عيسى أنت رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ، وكلمت الناس في المهد اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فيقول عيسى : إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله ولم يذكر ذنباً : نفسي نفسي نفسي . اذهبوا إلى غيري ، اذهبوا إلى محمد  . فيأتون رسول الله  فيقولون : يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء ، وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر اشفع لنا إلى ربك ألا ترى إلى ما نحن فيه ؟ فأنطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجداً لربي ثم يفتح الله علي من محامده (الثناء عليه) وحسن الثناء عليه شيئاً لم يفتحه على أحد من قبلي ، يقال : يا محمد ارفع رأسك سل تعط واشفع تشفع . فأرفع رأسي فأقول أمتي يا رب أمتي يا رب ، فيقال : يا محمد أدخل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أبواب الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب " ثم قال :" والذي نفسي بيده إن ما بين المصراعين (جانبا الباب ) من مصاريع الجنة كما بين مكة وهجر أو كما بين مكة وبصرى "(رواه البخاري ومسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [55] قصة المسيح الدجال وعلامات الساعة : - للقيامة علامات صغرى وكبرى : ● فمن العلامات الصغرى : ظهور الفتن وكثرة القتل وانتشار الرذيلة وظهور الفواحش والمنكرات من الزنى وشرب الخمر ولعب القمار والتباهي بفعل القبيح
    حتى يصبح القابض على دينه كالقابض على الجمر .. وأيضاً من أشراط الساعة الصغرى أن يرفع العلم ، ويظهر الجهل ،
    ويكثر النساء ويقل الرجال ويلبس الحرير وتتخذ القينات يعني المغنيات ويمر الرجل بقبر الرجل فيقول : يا ليتني كنت مكانه ومن علاماتها الصغرى كذلك أن يظهر الدعاة المضلون والقادة المنحرفون وأن تضيع الأمانة بإسناد الأمر إلى غير أهله ، وكذلك قلة الخيرات والأمطار وكثرة الزلازل والفيضانات وتغلو الأسعار وتخرج النساء متبرجات كاسيات عاريات . ومن علاماتها كذلك وقوع المعركة الفاصلة بين اليهود والمسلمين فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول الشجر أو الحجر : يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال قاتله . إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود . وأيضاً من علامات الساعة الصغرى تقارب الزمان فتكون السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كالساعة كالضرمة من النار . ومن علاماتها كذلك إضاعة الصلاة والميل مع الهوى وتصديق الكاذب وتكذيب الصادق وأن يؤتمن الخائن ويخون الأمين ويذهب القرآن فلا يبقى إلا رسمه وتحلى المصاحف بالذهب وتكون المخاطبة للنساء وتزخرف المساجد . ● ومن العلامات الكبرى للساعة : أ – طلوع الشمس من مغربها : قال  :" لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها فإذا رآها الناس آمن من عليها فذلك حين لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً . ب – الدخان : قال تعالى : فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب أليم  والمراد بالدخان ما يظهر قبل الساعة من دخان كثيف يملأ ما بين السماء والأرض يأخذ بأنفاس الكافرين حتى يكادوا يختنقون ، ويكون للمؤمنين كهيئة الزكام ويمكث في الأرض أربعين يوماً . ج – خروج الدابة التي تكلم الناس : ومن علامات الساعة الكبرى خروج دابة من الأرض تكلم الناس بلغة فصحى يفهمها كل من سمعها تخبرهم أن الناس كانوا لا يؤمنون بآيات الله . وهذه الدابة تخرج في آخر الزمان عند فساد الناس وتركهم أوامر الله وتبديلهم الدين الحق فتخاطبهم مخاطبة ، وتقول لهم : إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ، وتخرج هذه الدابة ومعها عصا موسى ، وخاتم سليمان عليهما السلام فتحطم أنف الكافر بالخاتم وتجلو وجه المؤمن بالعصا حتى يعرف المؤمن من الكافر . د – خروج المسيح الدجال : ويسمى الأعور الدجال أنه أعور العين اليسرى وفتنته من أعظم الفتن التي تصيب الناس في آخر الزمان وهذا الأعور الدجال لا يدعى النبوة فقط وإنما يدعي الربوبية وتظهر على يديه بعض الخوارق استدراجاً من الله تعالى له وابتلاء للناس . فيقول للسماء : أمطري فتمطر ، ويقول للأرض أخرجي نباتك وكنوزك فتخرج . ويقتل إنساناً ثم يحييه ويطوف الأرض فلا يبقى بلد إلا يدخلها ويفسد فيها إلا مكة والمدينة فإنه إذا أراد أن يدخلها وجد الملائكة تحرسها فيرجع خائباً ، ويكون أول ظهوره من مدينة تسمى أصبهان ، ويتبعه في بدء أمره سبعون ألفاً من اليهود . ثم يتبعه السفلة والجهلة والرعاع من الخلق وتبقى الأرض أربعين يوماً ، يوم كسنة ، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة ، وسائر أيامه كأيامنا . وكل ذلك وردت به الأحاديث الصحاح وسنذكر بعضاً منها بعون الله . ● قال  :" ما من نبي إلا وقد أنذر لأمته الأعور الكذاب إلا أنه أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه (كفر) أي كافر يقرؤه كل مسلم ". ● قال  :" إن الدجال يخرج وإن معه ماء وناراً فأما الذي يراه الناس ماء فنار تحرق وأما الذي يراه الناس ناراً فماء بارد عذب فمن أدرك ذلك منكم فليقع في الذي يراه ناراّ فإنه ماء عذب طيب ". ● وعن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال : ذكر رسول الله  الدجال ذات غداة فخفض فيه ورفع حتى ظنناه في طائفة النخل ، ( يعني حقر شأنه بكونه أعور مكتوب بين عينيه كافر ، وعظم فتنته لاشتمالها على خوارق العادات ، والمعنى : أن النبي  . بالغ في تقريب خروجه ، واستعمل فيه كل فن ، من خفض ورفع ـ حتى ظنناه ـ للمبالغة في تقريبه ـ أنه في طائفة ـ أي ناحية وجانب ـ النخل ـ بالمدينة ) قال :" غير الدجال أخوفني عليكم : إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه ( قاطع حجته ومدحضها )
    دونكم ، وإن يخرج ولست فيكم فالمرء حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم ، وإنه شاب قطط ( شديد جعودة الشعر ) عينه طافية ( ذهب نورها ) كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن ( شخص هلك في الجاهلية ) فمن أدركه فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف ، إنه خارج خلة (بين) الشام والعراق . فعاث ( فاشتد فساده ) يميناً وعاث شمالاً ، يا عباد الله فاثبتوا ( على الإيمان ولا تزيغوا عنه ) قلنا : يا رسول الله ، وما لبثه في الأرض ؟ قال :" أربعين يوماً : يوم كسنة ، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة ، وسائر (باقي) أيامه كأيامكم " قلنا : يا رسول الله ، فذلك اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال :" لا اقدروا له قدره " قلنا : يا رسول الله ، وما إسراعه في الأرض ؟ قال :" كالغيث استدبرته الريح فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له فيأمر السماء (بالمطر) فتمطر ، والأرض ( يأمرها بالنبات ) فتنبت فتروح ( ترجع ) عليهم سارحتهم ( المال السائم ) أطول ما كانت ذرى ، وأسبغه ضروعاً وأمره خواصر ( يعني ترجع الماشية آخر النهار على أحسن حال من كثير المرعى ، عظيمة السنام مرتفعة من السمن والشبع ) ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله ( ويثبتون على التوحيد ) فينصرف عنهم ( راجعاً ) فيصبحون ممحلين ( يصيرون مجدين ينقطع عنهم المطر وييبس الكلأ ) ليس بأيديهم شيء من أموالهم ويمر بالخربة (الخراب) فيقول لها : أخرجي كنوزك فتتبعه كنوزها كعاسيب النحل ( ذكور النحل ) . ثم يدعو رجلاً ممتلئاً شباباً فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ( قطعتين متباعدين مقدار الرمية ) ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك . فبينما هو كذلك ( على الإفساد في العباد ) إذ بعث الله تعالى المسيح ابن مريم صلى الله عليه وسلم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين ( أي لابساً ثوبين مصبوغين بورس ثم بزعفران ) واضعاً كفيه على أجنحة ملكين إذا طأطأ رأسه (أرخاه) قطر ( ظهر الماء منه ) وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ ( حبات من الفضة ) ( يعني يتحدر منه الماء على هيئة اللؤلؤ في صفاته ) فلا يحل لكافر يجد نفسه إلا مات ونفسه ينتهي إلى حيث ينتهي طرفي . فيطلبه ( يطلب عيسى عليه السلام الدجال حينئذ ) حتى تدركه بباب لد ( اسم مكان بالشام ) فيقتله . ثم يأتي عيسى  قوماً قد عصمهم الله منه فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة . فبينما هو كذلك إذا أوحى الله تعالى إلى عيسى  إني قد أخرجت عباداً لي لا يدان ( لا طاقة ) لأحد بقتالهم فحرز عبادي إلى الطور ( أي ضمهم إلى الطور واجعله حرزاً ) ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون (يسرعون) فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية فيشربون ما فيها ، ويمر أخرهم فيقولون : لقد كان بهذه مرة ماء . ويحصر ( من المحاصرة والضيق ) نبي الله عيسى  وأصحابه حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيراً من مائة دينار لأحدكم اليوم ( لحاجتهم إلى الطعام ) فيرغب ( يلجأ ويدعو ) نبي الله عيسى  وأصحابه رضي الله عنهم إلى الله تعالى ( ابتهلوا وتضرعوا إلى الله تعالى واسألوه رفع أذى يأجوج ومأجوج في إهلاكهم ) فيرسل الله تعالى النغف ( دود يكون في أنوف الإبل والغنم ) في رقابهم فيصبحون فرسى (قتلى) كموت واحدة ( أي يموتون دفعة واحدة ) ثم يهبط نبي الله عيسى  وأصحابه رضي الله عنهم إلى الأرض فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم ( أي رائحتهم الكريهة ) فيرغب ( يتضرع ) نبي الله عيسى  وأصحابه رضي الله عنهم إلى الله تعالى فيرسل الله طيوراً كأعناق البخت (الإبل) فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله ن ثم يرسل الله عز وجل مطراً لا يكن ( لا يستر ولا يمنع ) منه بيت مدر ولا بر ( الطين الصلب والخباء ) فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلقة (كالمرآة) ثم يقال للأرض أنبتي ثمرك وردى بركتك ، فيؤمئذ تأكل العصابة من الرمانة ( تأكل الجماعة من الرمانة لكمال كبرها وبركتها ) ويتظلمون بقحفها (بقشرها) ويبارك في الرسل حتى إن اللقحة (القريبة العهد بالولادة) من الإبل لتكفي الفئام ( الجماعة الكثيرة ) من الناس واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ (دون القبيلة ) من الناس . فبينما هم كذلك
    . إذا بعث الله تعالى ريحاً طيباً فتأخذهم تحت آباطهم روح كل مؤمن وكل مسلم ، ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحر ( تجامع الرجال النساء علانية بحضرة الناس كما تفعل الحمير ) فعليهم تقوم السعة "( رواه مسلم ) .  - نزول عيسى بن مريم عليه السلام : - ومن علامات الساعة الكبرى نزول السيد المسيح عيسى بن مريم . وقد أشارت إلى ذلك الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة قال تعالى : وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً  أي ما من أهل الكتاب إنسان إلا سيؤمن بعيسى قبل موته ويوم القيامة سيشهد عيسى عليهم . وقال تعالى : وأنه لعلم للساعة فلا تمترون بها واتبعون هذا صراط مستقيم  أي أن عيسى علامة على قرب الساعة ونزوله قد تواترت به الأخبار ، فهو الآن حي في السماء رفعه الله إليها بروحه وجسده ، وسينزل إلى الأرض حاكماً عدلاً يحكم بشريعة المرسلين محمد  .
    - روى الشيخان عن أبي هريرة أن رسول الله  قال :" والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً مقسطاً فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية (يبطل الجزية فلا يقبل إلا الإسلام ) ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ، حتى تكون
    السجدة الواحدة خير من الدنيا وما فيها " وقد ثبت في الصحاح أيضاً أن عيسى هو الذي سيقتل الدجال وبعد أن تنتهي مهمة المسيح عيسى بن مريم عليه السلام يموت فيصلي عليه المسلمون ، ويدفن في الحجرة النبوية الطاهرة . و – خروج يأجوج ومأجوج : ورد ذكرهم في القرآن الكريم في قوله تعالى : حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون  وفي قوله تعالى : قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج مفسدون في الأرض فهل نجعل لك خرجاً على أن تجعل بيننا وبينهم سداً  ، وهما قبيلتان من ذرية يافث بن نوح ، يخرجون في آخر الزمان بعد خراب السد الذي بناه "ذو القرنين" فيفسدون في الأرض بأنواع البغي والفساد ، وهم لكثرتهم يأكلون كل ما يلقونه من طعام ونبات ، ويشربون بحيرة طبرية حتى كأنه ليس بها ماء . ز – خروج النار وطردها الناس إلى أرض المحشر : وهذه النار تخرج من أرض عدن وهي نار عظيمة مخيفة لا يطفئها شيء ، تسوق الناس إلى المحشر (أي الموقف والمجمع ) وهي من علامات الساعة الكبرى ، فنسأل الله أن يجيرنا من نار الدنيا ونار الآخرة ، وأن ينجينا من أهوال الساعة بفضله وكرمه ، وإنه سميع قريب .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [57] أسباب عدم إجابة الدعاء : حكى أن إبراهيم رحمه الله مر بسوق البصرة فاجتمع الناس إليه وقالوا له : يا أبا إسحاق ما لنا تدعو فلا يستجاب لنا . قال : لأن قلوبكم ماتت بعشرة أشياء : (الأول) : عرفتم الله ولم تؤدوا حقه . (والثاني) : زعمتم أنكم تحبون رسول الله  وتركتم سنته . و(الثالث) : قرأتم القرآن فلم تعملوا به . و(الرابع) : أكلتم نعم الله ولم تؤدوا شكرها . و(الخامس) : قلتم إن الشيطان عدو لكم ولم تخالفوه . و(السادس) : قلتم إن الجنة حق ولم تعملوا لها . و(السابع) : قلتم إن النار حق ولم تهربوا منها . و(الثامن) : قلتم إن الموت حق ولم تستعدوا له . و(التاسع) : انتبهتم من النوم فاشتغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم . و(العاشر) : دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [58] فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد : (أ) – روى أن عابداً من بني إسرائيل كان يعبد الله سبحانه وتعالى في صومعة فوق الجبل ، وذات يوم خرج كعادته لكي يتجول متأملاً في ملكوت الله تعالى حول صومعته ، وأثناء تجوله هذا رأى في طريقه جثة آدمي تنبعث منها رائحة كريهة ، فمال العابد إلى اتجاه آخر حتى يتفادى شم هذه الرائحة . عند ذلك ظهر له الشيطان في صورة رجل من الصالحين الناصحين ، وقال له : لقد تبخرت حسناتك ولم يعد لك رصيد منها عند الله فقال له العابد : ولم ؟ قال : لأنك أبيت أن تشم رائحة آدمي مثلك . وعندما ظهر الألم على وجه العابد قال له الشيطان
    مشفقاً وناصحاً إذا أردت أن يغفر الله لك زلتك فإني ناصحك بأن تصطاد فأراً جبلياً وتعلقه في رقبتك على أن تعبد الله به طوال حياتك . ونفذ العابد الجاهل نصيحة الشيطان الذي كان يتحين له الفرص ؛ فاصطاد الفأر الجبلي ، وظل يتعبد به حاملاً النجاسة أكثر من ستين عاماً إلى أن مات ( فبطلت كل عبادته ) . وقد ورد أن النبي  قال معلقاً على الخبر :" مسألة علم ـ أو مجلس علم ـ خير من عبادة ستين سنة ". ب – وروي عن عبد القادر الجيلاني رحمه الله أنه كان يمشي ذات يوم في الصحراء فتراءى له نور عظيم في الأفق ثم سمع صوتاً ينادي يا عبد القادر أنا ربك وقد أحللت لك المحرمات فقال له : اخسأ يا لعين . فإذا بهذا النور ينقلب ظلاماً وإذا بالصوت يقول له يا عبد القادر لقد نجوت مني بعلمك بأمر ربك وفقهك ولقد أضللت بمثل هذه سبعين من كبار العباد ولولا علمك لضلك مثلهم . ج – روى عن عيسى عليه السلام كان ذات يوم يقف فوق الجبل فجاءه إبليس وقال له : ألستم تقولون إن الإنسان إذا أراد الله له الموت لابد من موته ؟ قال : نعم . قال : وإلا . قال : فلن يموت . عند ذلك قال إبليس ـ عليه اللعنة ـ لسيدنا عيسى عليه السلام : إذن فاقذف بنفسك من فوق الجبل فإن كان الله قد أراد لك الموت فستموت وإلا فلا . فقال له سيدنا عيسى عليه السلام : اخسأ يا لعين إن لله تعالى أن يمتحن عبده وليس للعبد أن يختبر ربه . د – وروي أن الشافعي رحمه الله كان يجلس ذات يوم في مجلس الدرس فإذا بإبليس عليه اللعنة يجلس بين تلاميذه في صورة رجل منهم ثم يوجه إليه هذا السؤال : ما قولك فيمن خلقني كما اختار واستخدمني فيما اختار وبعد ذلك إن شاء أدخلني الجنة وإن شاء أدخلني النار .. أعدل في ذلك أم جار ؟ وبنور من الله عرفه الشافعي فأجابه قائلاً : يا هذا إن كان خلقك ما تريد أنت فقد ظلمك وإن كان خلقك لما يريد هو فلا يسئل عما يفعل .  - روي أن رجلاً من بني إسرائيل صام سبعين سنة يفطر في كل يوم سنة سبعة أيام فسأل الله تعالى أن يريه كيف يغوي الشيطان الناس فلما طال عليه ذلك ولم ير هذا ، قال : لو اطلعت على خطيئتي وذنبي بيني وبين ربي لكان خيراً لي من هذا الأمر الذي طلبته فأرسل الله إليه ملكاً فقال له : إن الله أرسلني إليك وهو يقول لك : إن كلامك هذا الذي تكلمت به أحب إلي مما مضى من عبادتك وقد فتح الله ببصرك فانظر ، فنظر فإذا جنود إبليس قد أحاطت بالأرض وإذا ليس أحد من الناس إلا والشياطين حوله كالذئاب فقال يا رب فمن ينجو من هذا قال : الورع اللين . و – قيل إذا أصبح إبليس بث جنوده في الأرض فيقول من أضل مسلماً ألبسته التاج . فيقول له القائل من جنوده الشياطين : لم أزل بفلان حتى طلق امرأته . قال يوشك أن يتزوج . ويقول آخر : ولم أزل بفلان حتى عق والديه . قال : يوشك أن يبر . ويقول آخر : لم أزل بفلان حتى زنا . قال : أنت ، ويقول آخر : لم أزل بفلان حتى شرب الخمر ، قال : أنت . ويقول آخر : لم أزل بفلان حتى قتل . فيقول : أنت أنت . – وقيل إن الشيطان قال للمرأة : أنت نصف جندي وأنت سهمي الذي أرمي له فلا أخطئ وأنت موضع سري وأنت رسولي في حاجتي . ز – عن الحسن قال : كانت شجرة تعبد من دون الله فجاء إليها رجل فقال : لأقطعن هذه الشجرة . فجاء ليقطعها غضباً لله فلقيه إبليس في صورة إنسان فقال : ما تريد ؟ قال : أريد أن أقطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله . قال : إذاً أنت لم تعبدها فما يضرك من عبدها ؟ قال : لأقطعنها . فقال له الشيطان : هل لك فيما هو خير لك ، لا تقطعها ولك ديناران كل يوم إذا أصبحت عند وسادتك . قال : فمن أين لي ذلك . قال : أنا لك فرجع فأصبح فوجد دينارين عند وسادته ثم أصبح بعد ذلك فلم يجد شيئاً فقام غضباً ليقطعها فتمثل له الشيطان في صورته وقال : ما تريد ؟ قال : أريد قطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله تعالى . قال : كذبت مالك إلى ذلك سبيل . فذهب ليقطعها فضرب به الأرض وخنقه حتى كاد أن يقتله ، قال : أتدري من أنا ؟ أنا الشيطان جئت أول مرة غضباً لله فلم يكن لي عليك سبيل فخدعتك بالدينارين فتركتها فلما جئت غضباً للدينارين سلطت عليك . ح – ويقال : إن إبليس
    لعنه الله ظهر لفرعون في صورة رجل وهو في الحمام فأنكره فقال له إبليس : ويحك أما تعرفني ؟ فقال : فكيف ؟ وأنت خلقتني ؟ ألست القائل : أنا ربكم الأعلى . – وظهر إبليس لسليمان عليه السلام فسأله سليمان : أي الأعمال أحب إليك وأبغض إلى الله تعالى ؟ فقال : لولا منزلتك عند الله تعالى ما أخبرتك إني لست أعلم شيئاً أحب إلي من استغناء الرجل بالرجل (اللواط) واستغناء المرأة بالمرأة . – كان هناك شخص يلعن إبليس كل يوم ألف فبينما هو ذات يوم نائم أتاه شخص وأيقظه وقال له : قم فإن الجدار سيسقط عليك . فقال له : من أنت الذي أشفقت علي هذه الشفقة ؟ فقال له : أنا إبليس . فقال له : كيف هذا وأنا ألعنك كل يوم ألف مرة ؟ فقال : هذا لما علمت من منزلة الشهداء عند الله تعالى فخشيت أن تكون منهم فتنال معهم كما ينالون . ( ملحوظة ـ صاحب الهدم أي الذي سيسقط عليه الجدار أو يموت تحت بناء يعتبر شهيداً لقوله  :" الشهداء خمسة المطعون والمبطون والغريق وصاحب الهدم والشهيد في سبيل الله عز وجل ". (رواه مسلم)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [59] عمر واختباره للولاة : كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يختبر الولاة بنفسه أثناء ولاستهم على البلاد فيسأل الشعب عنهم وعن صلاحيتهم للحكم فجاء يوماً إلى حمص وكان سعيد بن عامر الجمحي والياً عليها فجمع أهلها وقال لهم : يا أهل حمص كيف وجدتم واليكم سعيد ... فقالوا : نشكو منه أربعاً : لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار ، ولا يجيب أحداً بليل وله يوم من الشهر لا يخرج فيه إلينا ، وتأخذه غشية فتجعله بين الحياة الموت . فما كان من عمر إلا أن جمع بين سعيد بن عامر وبينهم وقال : اللهم لا تغير رأي فيه بما يشكون منه اليوم . وعندما سمع سعيد ما يشكون منه . قال : أما عن عدم خروجي إليهم حتى يتعالى النهار فإنه ليس لأهلي خادم فأعجن عجيني ثم أجلس حتى يختمر ثم أخبز خبزي ثم أتوضأ وأخرج إليهم ، وأما عن عدم إجابتي لأحد بليل فإني جعلت النهار لهم ، وجعلت الليل لله عز وجل . وأما عن اليوم الذي لا أخرج فيه لأحد من الشهر فإنه ليس لي خادم يغسل ثيابي وليس لي ثياب أبدلها حتى تجف ثم ألبسها وأخرج إليهم آخر النهار . وأما عن الغشية التي تجعلني بين الحياة والموت فسببها مؤلم وهو أني شهدت مصرع خبيب بن عدي الأنصاري وقد قطعت قريش لحمه ثم حملوه على جذع شجرة ممعنين في تعذيبه وإيلامه ليكفر بمحمد  وقالوا له : أتحب أن نجعل محمداً الذي تدين بدينه في مكانك فرد عليهم قائلاً : والله لا أحب أن أكون حياً بين أهلي وأن محمداً يشك بشوكة في أصبعة تؤلمه . فما ذكرت ذلك اليوم وذلك النداء وتركي نصرة خبيب وهو في تلك الحالة البشعة وقد كنت في ذلك مشركاً في ذلك لا أؤمن بالله العظيم ولا نبيه الكريم إلا ظننت أن الله لا يغفر لي بذلك الذنب أبداً وحينئذ تصيبني رعشة وغشية . فقال عمر : الحمد الله الذي لم يغير رأي فيك .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [60] الرحمة بالحيوان من أسباب المغفرة : ● قال  :" بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش ، فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ مني ، فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفمه حتى رقى فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له ". (رواه البخاري ومسلم ) . ● وفي رواية في الصحيحين :" بينما كلي يطيف بركيه ( يدور حول بئر ) قد كاد يقتله العطش ، إذ رأته بغي من بغايا بني إسرائيل فنزعت موقها (نعلها) فاستقت له به فسقته ، فغفر لها به ".
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  4. #4
    Microsoft_1_2007 is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    0

    Exll تكمله من 61 - 80

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [61] قصة فتنة سليمان عليه السلام : قال  :" سليمان بن داود عليهما السلام لأطوفن الليلة على مائة امرأة كلهن
    تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله . فقال له صاحبه : قل إن شاء الله . فلم يقل إن شاء الله . فلم يحمل منهن إلا امرأة واحدة جاءت بشق رجل . والذي نفسي بيده ، لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرساناً أجمعون ". (رواه البخاري ومسلم) ، وفيهما أيضاً عن النبي  أنه قال :" قال سليمان لأطوفن الليلة على سبعين امرأة كل واحدة تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله ولم يقل إن شاء الله فطاف عليهم فلم تحمل إلا امرأة واحدة جاءت بشق رجل فجيء به على كرسيه فوضع في حجره فو الذي نفسي بيده لو قال إن شاء لجاهدوا كلهم في سبيل الله فرساناً أجمعون فذلك قوله تعالى : ولقد فتنا سليمان  .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [62] قصة آدم وموسى عليهما السلام : قال  :" احتج آدم وموسى فقال له موسى : يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة . قال له آدم : يا موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك بيده أتلومني على أمر قدره الله على قبل أن يخلقني بأربعين سنة . فحج آدم موسى فحج آدم موسى ". (رواه البخاري) . فائدة هامة : غلب آدم موسى بالحجة ، لأن المصائب يحتج فيها بالقدر بخلاف المعاصي ، لأن المصيبة لم يردها الإنسان ولم يأتها مختاراً . وإنما تقع عليه بدون علم منه ولا إرادة ولا اختيار فيحسن الاحتجاج بالقدر تخفيفاً من آلامها . أما المعائب ( الذنوب والمعاصي ) فإن العبد يأتيها مريداً لها وهو يعلم أن الله تعالى قد حرمها وكرهها ، فإذا فعلها لم يصح منه عقلاً ولا شرعاً أن يحتج عليها بإرادة الله تعالى وقدره بحال من الأحوال . يقول شيخ الإسلام بن تيمية : وموسى عليه السلام أعرف بالله وأسمائه وصفاته من أن يلوم على ذنب قد تاب منه فاعله فاجتباه ربه وهداه واصطفاه ، وآدم أعرف بربه من أن يحتج بقضائه وقدره على معصيته بل إنما لام موسى آدم على المعصية التي نالت الذرية بخروجهم من الجنة ونزولهم إلى دار الابتلاء والمحنة بسبب خطيئة أبيهم ، فذكر الخطيئة تنبيهاً على سبب المصيبة والمحنة التي نالت الذرية ، ولهذا قال له أخرجتنا ونفسك من الجنة في رواية وفي لفظ آخر (خيبتنا) فاحتج آدم بالقدر على المصيبة ، وقال : إن هذه المصيبة التي نالت الذرية بسبب خطيئة كانت مكتوبة بقدره قبل خلقه ، والقدر يحتج به في المصائب دون المعائب أي أتلومني على مصيبة قدرت علي وعليكم قبل خلقي بكذا وكذا سنة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [65] أنوار عمرية : ● اشترى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ وهو أمير المؤمنين حصاناً وسار بعيداً عن البائع وركبه ليجربه .. فأصيب الحصان بعطب . فساورته نفسه بإرجاعه ظناً منه أن البائع خدعه فيه . ولكن البائع رفض قبول الحصان من أمير المؤمنين . فماذا يفعل أمير المؤمنين أمام هذا الرجل المشاكس ؟ هل يأمر باعتقاله ؟ هل يلفق له تهمة ؟ أبداً لقد قدم في حقه شكوى . لكن الرجل المشكو أصر على أن يختار هو القاضي واختار فعلاً (شريح) القاضي المشهور بالعدل ووقف أمير المؤمنين في قفص الاتهام . وصدر الحكم ضد عمر وفقاً للقانون العدل قائلاً لعمر : خذ ما ابتعت أو رد كما استلمت . ويقول عمر مسروراً وهو ينظر إلى شريح قائلاً :" وهل القضاء إلا هكذا " ثم لا يأمر بسجن القاضي ولا باتهامه بالعمالة أو إزعاج أمن الدولة وإنما يعينه قاضياً على الكوفة مكافأة له . ● وعندما وصلت أقمشة يمنية ووزعت على المسلمين عدلاً ومساواة ولبس عمر بن الخطاب ثوباً أكبر من حقه ( لأنه كان طويلاً ) ولمس المسلمون ذلك لأن الأشياء كانت توزع علانية . وصعد عمر المنبر ليخطب ويحثهم على الجهاد مرتدياً هذا الثوب وقال لهم :" اسمعوا وأطيعوا " فلا يصله دوي من التصفيق الحاد والملتهب ، وإنما يتصاعد إليه صوت قوي يقول : لا سمع ولا طاعة . ولا يتقدم في هذا الموقف عشرات الجنود المدجيين بالسلاح فيغمزون هذا المتبجح بسيل من اللكمات والقنابل المسيلة للدموع . ولكن الجو يهدأ ويقول له عمر في هدوء : لماذا ؟ يرحمك الله ( يدعو له بالرحمة ) فيقول الرجل بنفس الجرأة : أخذت من القماش مثلما
    أخذنا . فكيف فصلته قميصاً وأنت أطول منا ؛ لابد أن هناك شيئاً خصصت به نفسك . ويدافع عمر عن نفسه ، وينادي على ابنه عبد الله كشاهد نفي ويعلن عبد الله بن عمر أنه تنازل عن نصيبه لأبيه حتى يمكنه أن يحصل على قميص كامل يتمكن به من ستر العورة والاجتماع بالناس ويجلس الرجل في هدوء من جديد وهو يقول :" الآن نسمع ونطيع ". ● وعاش عمر ككل الناس يشعل قنديلاً (مصباحاً) هزيلاً بالليل يتحدث فيه عن أمور الدولة فإذا شاء محدثه أن يخرج به من شئون المسلمين أطفأ المصباح ، فهذا المصباح ملك للدولة . ومن هنا فلا يصح أن يستخدم في أغراض خاصة . ● وجاء يوم الجمعة واجتمع الناس ينتظرون الخطيب الذي هو عمر وأبطأ عمر عليهم وطال انتظارهم ، ثم خرج عمر عليهم فصعد المنبر واعتذر عن إبطائه عليهم . ولما سألوا عن سبب تأخره تبين أن أمير المؤمنين عمر كان قد غسل قميصه الذي كان لا يملك غيره ثم انتظره حتى جف ولبسه وأتى المسجد ليخطب . ● وخرج عمر في جولته الليلة يتحسس أخبار الرعية ، فوصل إلى خيام على بعد ثلاثة أميال من المدينة . استلفت نظره فيها خيمة نارها مشتعلة ، فلما اقترب رأى امرأة وحولها صغار يبكون ، فسأل عمر عن حالهم فقالت المرأة : ضربنا البرد والليل . قال عمر : فما بال الصبية يبكون ؟ وتجيب المرأة : يبكون من الجوع . ويسأل عمر : وماذا في القدر ؟ قالت : ماء أسكتهم به حتى يناموا ، ثم تقول المرأة : الله بيننا وبين عمر ، وهي لا تعرف أن الذي يكلمها هو عمر . فيقول لها عمر : يرحمك الله ، وما يدري عمر بكم . فترد المرأة قائلة :" سبحان الله أيتولى أمرنا ويغفل عنا " ويهرع عمر إلى بيت المال ويعود ويحمل على كتفه الطعام بنفسه ويحمل لها جوال الدقيق والزيت على ظهره بنفسه ، ويأبى أن يحمل عنه أحد ذلك قائلاً إن أحداً لن يحمل عنه ذنوبه يوم القيامة . ويطبخ عمر أمير المؤمنين للصبية طعامهم والمرأة تتعجب من صنيعه ، وتقول له :" جزاك الله خيراً أنت والله أولى بالحكم من أمير المؤمنين عمر ". ● وذات يوم عاقب أبو موسى الأشعري جندياً في جيش العراق فحلق شعره واعتبر الجندي أن هذه العقوبة غير عادلة . فجمع شعره وسافر به من العراق إلى المدينة ودخل على أمير المؤمنين عمر فقذف بالشعر في مجلسه وقال : هكذا يعاملنا رجالك . فتهلل وجه عمر وقال : لأن يكون الناس كلهم في مثل شجاعة هذا الرجل أحب إلي من كل ما فتحنا من بلاد ـ تلك أمتنا وذلك تراثنا وليس ( ضربك شرف يا أفندينا ). ● وكان عمر يسير ليلاً فإذا بامرأة تهتف باسم نصر بن حجاج وتمنت أن تشرب الخمر وتلقاه وتقول : هل من سبيل إلى خمر فأشربها أم هل من طريق إلى نصر بن حجاج . فأرسل إليه فإذا نصر بن حجاج أحسن الناس شعراً وأحسنهم وجهاً وجمالاً فأمره عمر أن يقصر شعره فقصره ، فازداد جمالاً ، فأمره عمر أن يلبس عمامة ، فزادته العمامة جمالاً وزينة ، فقال عمر : لا يسكن معي رجل تهتف به النساء ، فأعطاه مالاً كثيراً وأرسله إلى البصرة ليعمل في تجارة تشغله عن النساء ، وتشغل النساء عنه . ● وكان عمرو بن العاص والياً لمصر وكان ابنه يجري الخيل للسباق فنازعه للسباق بعض المصريين واختلفا بينهما ، لمن يكون الفرس السابق وغضب ابن الوالي وضرب المصري وهو يقول له : أتسبق ابن الأكرمين ؟ فغضب المصري ورفع شكوى إلى أمير المؤمنين عمر فاستدعى عمر الوالي على مصر (عمرو ابن العاص ) وابنه . ونادي بالمصري وجمع الناس وأمر المصري أن يضرب خصمه قائلاً له : اضرب ابن الأكرمين ، ثم أمره أن يضرب الوالي لأن ابنه لم يجرؤ على ضرب الناس إلا بسلطانه وصاح بعمرو بن العاص قائلاً له : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً . ● وكان سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه دائم البكاء من خشية الله تعالى لدرجة أنك كنت ترى على وجهه خطين أسودين من كثرة انحدار الدموع وكان شديد الخوف من الله تعالى ومع هذا كان يقول : ليت أمي لم تلدني ليتني كنت شعرة في جسم أبي بكر الصديق وكان يقول : لو نادى مناد أن كل الناس يدخلون الجنة إلا واحداً لظننته أنا .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [66] وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها : روي أن رجلاً جلس تحت شجرة من النخيل ثم استلقى على ظهره فإذا به يرى عصفوراً بفمه ثمرة من نخلة مثمرة إلى أخرى غير مثمرة ، ثم رأى هذا العمل يتكرر فعجب لذلك وقال في نفسه : لأصعدن هذه النخلة لأتبين الأمر ، فصعد فإذا به يرى داخل سعف النخلة حية عمياء فاتحة فمها والعصفور يلقي بالثمر في فمها ، فعجب من ذلك وقال : صدق الله حيث يقول : وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها  . – ويحكى أن ابن أبشاذ النحوي كان يوماً على سطح جامع مصر وهو يأكل شيئاً وعنده ناس فحضرهم قط فقدموا له لقمة فأخذها في فمه وغاب عنهم ثم عاد إليهم ، فرموا له شيئاً آخر ففعل كذلك وتردد مراراً وهم يرمون له وهو يأخذه ويغيب ثم يعود من فوره حتى عجبوا من ذلك القط ، وعلموا أن مثل هذا الطعام لا يأكله وحده لكثرته فلما شكوا في أمره تبعوه فوجدوه يصعد إلى حائط في سطح الجامع ، ثم ينزل إلى موضع تجاه بين خراب وفيه قط آخر أعمى وكل ما يأخذ من الطعام يحمله إلى ذلك القط ويضعه بين يديه وهو يأكله . فعجبوا من تلك الحال فقال ابن أبشاذ : إذا كان هذا حيوان أخرس قد سخر الله له هذا القط وهو يقوم بكفايته ولم يحرمه الرزق فكيف يضيع مثلي .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [67] قصة البطاقة والسجلات : قال  :" إن الله عز وجل يستخلص رجلاً من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر له تسعة وتسعين سجلاً كل سجل مد البصر . فيقول أتنكر من هذا شيئاً ؟ فيقول : لا يا رب . فيقول : أظلمك كتبتي الحافظون ؟ فيقول : لا يا رب . فيقول : أفلك عذر أو حسنة ؟ فيقول : لا يا رب . فيقول الله عز وجل : بلى إن لك عندنا حسنة وإنه لا ظلم عليك اليوم فيخرج له بطاقة فيها : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله . فيقول : احضر وزنك . فيقول : يا رب ما هذه البطاقة مع السجلات ؟ فيقول : إنك لن تظلم فتوضع السجلان في كفة والبطاقة في كفة ، فطاشت (خفت) السجلات وثقلت البطاقة ، ولا يثقل مع اسم الله تعالى شيء " . أخرجه أحمد وابن ماجه والترمذي وقال هذا حديث حسن غريب والبيهقي والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [68] قصة ذبح الموت : قال  :" يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح فينادي مناد : يا أهل الجنة فيشرئبون ( يمدون أعناقهم ) وينظرون ، فيقول : هل تعرفون هذا ؟ فيقولون : نعم هذا الموت . وكلهم قد رآه ثم ينادي يا أهل النار فيشرئبون وينظرون ، فيقول : هل تعرفون هذا ؟ فيقولون : نعم هذا الموت ، وكلهم قد رآه . فيذبح ثم يقول : يا أهل الجنة خلود فلا موت ويا أهل النار خلود فلا موت " وفي رواية :" فيزداد أهل الجنة إلى فرحهم ويزداد أهل النار حزناً إلى حزنهم " ثم قرأ : وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضى الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون  وهؤلاء في غفلة أهل الدنيا . رواه أحمد عن أبي سعيد الخدري واللفظ له وأخرجه الشيخان عن ابن عمر ولفظهما قريب من ذلك .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [69] الرضا بمر القضاء : أ - يحكى أن رجلاً من الصالحين مر على رجل ضربه الفالوج والدود يتنائر من جنبيه وأعمى وأصم وهو يقول : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً من خلقه . فتعجب الرجل ثم قال له : يا أخي ما الذي عافاك الله منه لقد رأيت جميع المصائب وقد تزاحمت عليك . فقال له : إليك عني يا بطال فإنه عافاني إن أطلق لساناً يوحده وقلباً يعرفه وفي كل وقت يذكره . ب - ويحكى أن أحد الصالحين كان إذا أصيب بشيء أو ابتلي به يقول خيراً وذات ليلة جاء
    ذئب فأكل ديكاً له ، فقيل له به فقال : خيراً ، ثم ضُرب في هذه الليلة كلبه المكلف بالحراسة فمات . فقيل له ، فقال : خيراً ، ثم نهق حماره فمات ، فقال : خيراً إن شاء الله . فضاق أهله بكلامه هذا ذرعاً . ونزل بهم في تلك الليلة عرب أغاروا عليهم فقتلوا كل من بالمنطقة ولم ينج غيره ويسلم هو وأهل بيته . استدل العرب النازلون على الناس بصياح الديك ونباح الكلب ونهيق الحمير وهو قد مات له كل ذلك فكان هلاك هذه الأشياء خيراً وسبباً لنجاته من القتل فسبحان المدبر الحكيم ج – قال المدائني : رأيت بالبادية امرأة لم أر جلداً ولا أنضر منها ولا أحسن وجهاً منها ، فقلت : تالله إن فعل هذا بك الاعتدال والسرور ، فقالت : كلا والله إن لدي أحزان وخلفي هموم ، وسأخبرك : كان لي زوج وكان لي منه ابنان فذبح أبوهما شاة في يوم عيد الأضحى والصبيان يلعبان ، فقال الأكبر للأصغر : أتريد أن أريك كيف ذبح أبي الشاة ، قال : نعم ، فذبحه . فلما نظر إلى الدم جزع ففزع نحو الجبل فأكله الذئب فخرج أبوه في طلبه فتاه أبوه فمات عطشاً فأفردني الدهر فقلت لها : وكيف أنت والصبر ؟ فقالت : لو دام لي لدمت له ولكنه كان جرحاً فاندمل . د – قال الشافعي رحمه الله عند موت ابنه : اللهم إن كنت ابتليت فقد عافيت وإن كنت أخذت فقد أبقيت ، أخذت عضواً وأبقيت أعضاء ، وأخذت ابناً وأبقيت أبناء .  - قال الأحنف بن قيس : شكوت إلى عمي وجعاً في بطني فنهرني وقال : إذا نزل شيء فلا تشكه لأحد فإنما الناس رجلان صديق تسوءه وعدو تسره ، والذي بك لا تشكه إلى مخلوق مثلك لا يقدر على دفع مثله عن نفسه ، ولكن أشك لمن ابتلاك به فهو قادر على أن يفرج عنك ، يا ابن أخي إحدى عيني هاتين ما أبصر بها من أربعين سنة وما أطلعت على ذلك امرأتي ولا أحداً من أهلي . وكان أحد الصالحين مبتلى في أولاده ، فكلما جاءه ولد وترعرع قليلاً وفرح به خطفه الموت ، وتركه حزيناً كسير القلب ، ولكن الرجل لشدة إيمانه لا يملك إلا أن يحتسب ويصبر ويقول ( لله ما أعطى ولله ما أخذ ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها ) حتى كان الولد الثالث وبعد سنوات مرض الولد واشتد به المرض وأشرف على الموت ، والأب إلى جواره تدمع عينه ، فأخذته سنة من النوم فرأى في منامه أن القيامة قد قامت ، وأن أهوال القيامة قد برزت فرأى الصراط وقد ضرب على متن جهنم واستعد الناس للعبور ، ورأى الرجل نفسه فوق الصراط ، وأراد أن يمضي فخشي الوقوع فجاءه ولده الأول الذي مات يجري وقال : أنا أسندك يا أبتاه ، وبدأ الأب يسير ولكنه خشي أن يقع من الناحية الأخرى فرأى ولده الثاني يأتيه ويمسك بيده من الناحية الثانية ، وفرح الرجل أيما فرح ، وبعد أن مضى قليلاً شعر بعطش شديد ، فطلب من أحد ولديه أن يسقيه . قالا: لا إن أحدنا إن تركك وقعت في النار فماذا نفعل . قال أحدهما : يا أبي لو كان أخونا الثالث معنا لسقاك الآن . وتنبه الرجل من نومه مذعوراً يحمد الله على أنه لا يزال على قيد الحياة ولم تحن القيامة بعد ، وحانت منه التفاته نحو ولده المريض بجانبه فإذا هو قد قبض (مات) فصاح : الحمد لله لقد ادخرتك ذخراً وأجراً وأنت فرطي على الصراط يوم القيامة ، وكان موته برداً وسلاماً على قلبه .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [70] أم الخبائث : قام عثمان بن عفان رضي الله عنه خطيباً ، فقال : أيها الناس ، اتقوا الخمر فإنها أم الخبائث وإن رجلاً كان قبلكم من العباد وكان يختلف إلى مسجده فلقيته امرأة سوء فأمرت جاريتها فأدخلته المنزل وأغلقت الباب وعندها خمر وصبي فقالت : لا تفارقني حتى تشرب كأساً من هذا أو تواقعني أو تقتل هذا الصبي وإلا صحت وقلت هذا دخل بيتي ، فمن ذا الذي يصدقك فقال الرجل : أما الفاحشة فلا آتيها وأما النفس أقتلها فشرب كأساً من الخمر والله ما برح حتى واقع المرأة وقتل الصبي . ثم قال عثمان رضي الله عنه فاجتنبوها فإنها أم الخبائث وإنه والله لا يجتمع الإيمان والخمر في قلب رجل إلا ويوشك أن يذهب أحدهما الآخر .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [71] قصة الشهيد الضاحك : هو سعيد بن جبير وارث علم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر ، وأحد أعلام التابعين وكان مع عبد الرحمن بن الأشعث حين خرج على الخليفة عبد الملك بن مروان لعسفه وإسرافه في القتل فلما انهزم ابن الأشعث في وقعة دير الجماجم وقتل لحق سعيد بمكة ، فقبض عليه واليها حين ذاك خالد بن عبد الله القسري ، وبعث به إلى الحجاج بن يوسف الثقفي فقال له : ما اسمك ؟ قال : سعيد بن جبير فقال الحجاج : بل أنت شقي بن كسير . فقال : بل كانت أمي أعلم باسمي منك . قال : شقيت أمك وشقيت أنت . قال : الغيب يعلمه غيرك . قال : لأبدلنك بالدنيا ناراً تلظى . فقال : لو علمت ذلك لاتخذتك إلهاً . قال : فما قولك في محمد ؟ قال : نبي الرحمة وإمام الهدى . قال : قولك في علي ؛ أهو في الجنة أم هو في النار ؟ قال : لو دخلتها وعرفت من فيها عرفت أهلها . قال : فما قولك في الخلفاء ؟ قال : لست عليهم بوكيل . قال : فأيهم أحب إليك ؟ قال : أرضاهم لخالقي . قال : فأيهم أرضى للخالق ؟ قال : علم ذلك عند الذي يعلم سرهم ونجواهم . قال : أحب أن تصدقني . قال : إن لم أجبك لم أكذب عليك . قال : فلما بالك لم تضحك ؟ قال : وكيف يضحك مخلوق خلق من طين والطين تأكله النار . قال : ما بالنا نضحك ؟ قال : لم تستو القلوب . وأراد الحجاج أن يغري سعيداً بمباهج الدنيا ولهوها ، فأمر باللؤلؤ والزبرجد والياقوت فجمعه بين يديه ، فقال له سعيد : إن كنت
    جمعت هذا لتتقي به فزع يوم القيامة فصالح وإلا ففزعة واحدة تذهل كل مرضعة عما أرضعت ، ولا خير في شيء جمع للدنيا إلا ما طاب وزكا . ثم دعا الحجاج بالعود والناي ، فلما ضرب بالعود ونفخ في الناي بكى سعيد . فقال الحجاج : ما يبكيك ؟ أهو اللعب ؟ قال سعيد : هو الحزن أما النفخ فذكرني يوماً عظيماً يوم ينفخ في الصور ، وأما العود فشجرة قطعت في غير حق ، وأما الأوتاد فمن شاة تبعث معها يوم القيامة . فقال الحجاج : ويلك يا سعيد !! قال : لا ويل لمن زحزح عن النار وادخل الجنة . فقال الحجاج : اختر يا سعيد أي قتلة أقتلك . قال : اختر لنفسك يا حجاج فوالله لا تقتلني إلا قتلك الله مثلها في الآخرة . قال : أفتريد أن أعفو عنك ؟ قال : إن كان العفو فمن الله وأما أنت فلا براءة لك ولا عذر . قال الحجاج : اذهبوا به فاقتلوه ، فلما خرج ضحك ، فأخبر الحجاج بذلك فرده وقال ما أضحكك ؟ قال : عجبت من جرأتك على الله وحلم الله عليك . قال الحجاج : اقتلوه . فقال سعيد : وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين  قال : وجهوا به لغير القبلة . قال سعيد : فأينما تولوا وجهكم فثم وجه الله  قال : كبوه على وجهه . قال سعيد : منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى  قال الحجاج : اذبحوه . قال سعيد : أما إني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله خذها مني حتى تلقاني بها يوم القيامة ، ثم دعا سعيد فقال : اللهم لا تسلطه على أحد يقتله بعدي ، وكان ذبحه في شعبان سنة 95 للهجرة ومات الحجاج بعده في رمضان من السنة نفسها ، ولم يسلطه الله على أحد بعده إلى أن مات ، ولما ذبح سعيد سال منه دم كثير فاستدعى الحجاج الأطباء وسألهم عنه وعمن كان قتلهم قبله فإنه كان يسيل منهم دم قليل فقالوا : قُتل هذا ونفسه معه والدم تبع النفس وأما غيره فكانت نفسه تذهب من الخوف فلذلك قل دمهم . ولم علم الحسن البصري بأن الحجاج قتل سعيد بن جبير ذبحاً قال : اللهم ائت على فاسق ثقيف والله لو أن ما بين المشرق والمغرب اشتركوا في قتل سعيد لكبهم الله عز وجل في النار . – ولما حضرت الحجاج الوفاة كان يغيب ثم يفيق ويقول : مالي ولسعيد بن جبير وكان في مدة مرضه إذا نام رأى سعيداً آخذاً بمجامع ثوبه ويقول له : يا عدو الله فيم قتلتني ؟ فيستيقظ مذعوراً ، ويقول : مالي ولسعيد بن جبير ورؤى الحجاج في المنام بعد موته فقيل له : ما فعل الله بك ؟ قال : قتلني بكل قتيل قتلته وقتلني بسعيد بن جبير سبعين قتلة . وكان سعيد بن جبير
    من أحفظ الناس للقرآن الكريم وأعلمهم بتفسيره كما كان أعلمهم بالحديث والحلال والحرام . قال وفاء بن إياس : قال لي سعيد يوماً في رمضان : أمسك على القرآن فما قام من مجلسه حتى ختمه وقال سعيد عن نفسه قرأت القرآن كله في ركعتي نفل في البيت الحرام رحمه الله وأثابه .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [72] قصة المرائين الثلاثة : قال  :" إن أول ناس يقضى بينهم يوم القيامة رجل استشهد فأتى به فعرفه نعمه فعرفها . قال فما علمت فيها ؟ قال : قاتلت فيك حتى استشهدت . قال : كذبت ، ولكنك قاتلت لأن يقال فلان جريء وقد قيل ، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار . ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القرآن ، فأتى به فعرفه نعمه فعرفها ، قال : فما عملت فيه ؟ قال : تعلمت العلم وعلمت وقرأت فيك القرآن . قال : كذبت ، ولكنك تعلمت ليقال عالم ، وقرأت القرآن ليقال قارئ وقد قيل ، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ، ورجل وسع الله عليه وأعطاه من أصناف المال فأتي به فعرفه نعمه فعرفها ، قال : فما عملت فيها ؟ قال : ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك . قال : كذبت ولكنك فعلت ليقال هو جواد (كريم) وقد قيل ، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار ". ( رواه مسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [75] فضل صلاة الجماعة : عن عبيد الله القواريري (شيخ البخاري ومسلم ) رضي الله عنه قال : لم تكن تفوتني صلاة العشاء في الجماعة ، فخرجت أطلب الصلاة في مساجد البصرة ، فوجدت الناس كلهم قد صلوا وغلقت المساجد ، فرجعت إلى بيتي وقلت : قد ورد في الحديث أن صلاة الجماعة تزيد على صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة . فصليت العشاء سبعاً وعشرين مرة ، ثم نمت فرأيت في المنام كأني مع قوم على خيل وأنا أيضاً على فرس ونحن نستبق ، وأنا أركض بفرسي فلا ألحقهم فالتفت إلى أحدهم فقال لي : لا تتعب نفسك فلست تلحقنا قلت : ولم ؟ قال : لأننا صلينا العشاء في جماعة وأنت صليت وحدك فانتهيت من منامي وأنا مغموم حزين لذلك .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [76] من أهوال القبور : أ - خرج محمد بن الرزيز الحراني من داره بعد العصر إلى بستان قال فلما كان قبل غروب الشمس توسطت القبور فإذا بقبر منها وهو جمرة نار مثل كوز الزجاج والميت في وسطه فجعلت أمسح عيني وأقول أنام أنا أم يقظان ؟ ثم التفت إلى سور المدينة وقلت والله ما ؟أنا بنائم ثم ذهبت إلى أهلي وأنا مدهوش فأتوني بطعام فلم أستطع أن آكل ثم دخلت البلد فسألت عن صاحب هذا القبر فإذا به مكاس (من أعوان الظلمة ) قد توفي ذلك اليوم . ب – وعن الشعبي أنه ذكر رجلاً قال للنبي  مررت ببدر فرأيت رجلاً يخرج من الأرض فيضربه رجل بمقمعة حتى يغيب في الأرض ثم يخرج فيفعل به ذلك فقال رسول الله  : ذلك أبو جهل بن هشام يعذب إلى يوم القيامة . ج – وعن سالم بن عبد الله عن أبيه قال بينما أنا أسير بين مكة والمدينة على راحلة إذ مررت بمقبرة فإذا برجل قد خرج من قبر يلتهب ناراً مصفداً في الحديد وفي عنقه سلسلة يجرها فقال : يا عبد الله انضح يا عبد الله انضح . قال : فخرج آخر يتلوه ويتبعه فقال : يا عبد الله لا تنضح يا عبد الله لا تنضح ثم اجتذب السلسلة فأعاده في قبره . قال وغشي على الراكب وعدلت به راحلته التي يركبها إلى العرج قال وأصبح وقد ابيض شعره فأخبر عثمان بن عفان بذلك فنهي أن يسافر الرجل وحده . د – وكان رجل من أهل المدينة وكانت له أخت في ناحية بالمدينة فماتت فدفنها فلما رجع تذكر أنه نسي شيئاً في القبر كان معه فاستعان برجل من
    أصحابه قال فنبشا القبر ووجدا ذلك المتاع فقال للرجل ابتعد أنت حتى أنظر إلى أختي فرفع بعض ما على اللحد فإذا مشتعل ناراً فرده بسرعة وسوى القبر ورجع إلى أمه وقال لها : كيف كان حال أختي ؟ فقالت : ولماذا وقد ماتت ؟ فحكى لها ما شاهده في قبرها . فقالت أمه : كانت أختك تؤخر الصلاة عن وقتها وتأتي أبواب الجيران فتلقم أذنهما أبوابهم وتخرج حديثهم .  - وقيل لنباش كان ينبش القبور وقد تاب من ذلك قيل له : ما أعجب ما رأيت قال : نبشت رجلاً فإذا هو مسمر بالمسامير في سائر جسده ومسمار كبير في رأسه وآخر في رجليه ورأيت جمجمة إنسان مصبوب فيها رصاص وأغلب من كنت أنبش قبره كنت أراه محمول الوجه عن القبلة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [77] تأثير القرآن العظيم على الصالحين : أ - رأى منصور بن عمار شاباً يصلي صلاة الخائفين فنادى عليه : أيها الشاب أقرأت قول الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون  فلما سمع هذه الآية خر مغشياً عليه ولما أفاق قال : زدني . فقال : ألم تعلم أن في جهنم وادياً يسمى لظى نزاعة للشوى تدعو من أدبر وتولى فلم يستطع أن يتحمل هذه الموعظة من القرآن فسقط ميتاً . فكشف عن صدره فوجد مكتوب عليه إنه في عيشة راضية في جنة عالية قطوفها دانية . فيقول فنمت متفكراً في حال هذا الرجل فرأيته في المنام بتبختر في الجنة وعلى رأسه تاج الوقار فسألته : بما نلت هذه المنزلة العالية ؟ فقال لي : ألم تقرأ قوله تعالى : إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر  يا ابن عمار لقد أعطاني الله تعالى ثواب أهل بدر وأكثر . فقلت له : لماذا ؟ قال لأنهم ماتوا بسيف الكفار أما أنا فمت بسيف الملك الجبار . القرآن الكريم . ب – وحكي عن مسروق رضي الله عنه أنه سمع قارئاً يقرأ : يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً ونسوق المجرمين إلى جهنم ورداً  فاضطرب وأخذ يبكي وقال للقارئ : أعد علي فما زال يعيد عليه هذه الآية وهو يبكي حتى وقع ميتاً رحمه الله فكان من قتلى القرآن . ج – ويقول منصور بن عمار رضي الله عنه : دخلت الكوفة فبينما أنا أمشي في ظلمة الليل إذ سمعت بكار رجل بصوت شجي من داخل دار وهو يقول إلهي وعزتك وجلالك ما أردت بمعصيتي مخالفتك ولكن عصيتك بجهل مني فالآن من ينقذني من عذابك ؟ وبحبل من أعتصم إن قطعت حبلك عني واذنوباه واغوثاه يا الله . قال منصور بن عمار : فأبكاني كلامه فوقفت فقرأت : يا أيها الذين آمنوا قوا انفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكو غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون  . فسمعت للرجل صياحاً شديداً واضطراباً . فوقفت حتى انقطع صوته ومشيت فلما أصبحت أتيت دار الرجل فوجدته قد مات والناس في تجهيزه وعجوز تبكي فسألت عنها فقيل هي أمه فتقدمت إليها وسألتها عن حاله فقالت كان يصوم النهار ويقوم الليل ويكتسب الحلال فيقسم كسبه أثلاثاً ، ثلث لنفقته وثلث لنفقتي وثلث يتصدق به فلما كان البارحة مر إنسان وهو يقرأ فسمع آية من القرآن ففارق الدنيا . د – وروي أن مضر القارئ كان يقرأ هذه الآية : هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق  فبكى عبد الواحد بن زيد حين سمعها حتى غشي عليه فلما أفاق قال :" وعزتك وجلالك لا عصيتك جهدي أبداً فأعني بتوفيقك على طاعتك " ثم سمع قارئاً يقرأ : يا أيها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية  فاستعادها من القارئ وقال :" كم أقول ارجعي . وأغمي عليه خوفاً من الله وعذابه . وتاب إلى الله وصلح حاله بعد ذلك . وصدق الله إذ يقول : لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرايته خاشعاً متصدعاً من خشية الله  ".  - صلى زرارة بن أوفى بالناس صلاة الصبح فلما قرأ : فإذا نقر في الناقور فذلك يومئذ يوم عسير  وقع ميتاً رحمه الله تعالى . ولما نزل قوله تعالى : وإن جهنم لموعدهم أجمعين  صاح سلمان الفارسي صيحة
    ووضع يده على رأسه وهام على وجهه ثلاثة أيام .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [79] عاقبة الحسد : ورد أن رجلاً ترك ولدين بعد مماته وخلف لهما مالاً لا بأس به فاقتسماه وتصرف كل منهما في حقه فاشتغل الابن الأصغر في التجارة وأخلص لله في عمله وكان كثير التصدق لا يبخل على عباد الله بنعمة فنمت تجارته وازدادت أمواله وأصبح ذا ثروة طائلة ولم يكن له أعداء لذلك كانت أمواله محصنة لا يؤثر فيها حسد . أما الابن الآخر فقد سلك طريق الغواية حتى أهلك ثروته في الخمر والميسر والزنا فنفدت أمواله عن آخرها واصبح فقيراً لا يجد ما يقتات به ومع ذلك كان أخوه كثير العطف عليه يئويه ويقدم له من المأكل والملبس ما يكفيه . ولم يكتف هذا بعطف أخيه عليه بل أخذ الحسد يتمكن من قلبه لأخيه ، وفكر في طريقة يضيع بها ثروة أخيه حتى يسير مماثلاً له في الفقر وبذلك يطمئن قلبه فلا يعايره الناس بفقره ويشيدون بسمعة أخيه فصار يجتهد للوصول إلى تنفيذ غرضه الدنيء وأخيراً اهتدى بوحي من إبليس إلى رجل حسود اشتهر بحسده وقليل من القوم من نجا من حسده . وكان الحاسد ضعيف البصر لا يكاد يرى إلا عن قرب . فذهب الأخ الأكبر إلى هذا الرجل المشهور بحسده وطلب منه حسد أموال أخيه مقابل أجر يدفعه عند هلاك ثروته وأخذه إلى طرق كانت تمر تجارة أخيه فنبه الأخ الأكبر الرجل الحسود إليها (التجارة) قائلاً : استعد فقد قربت تجارة أخي وصارت على بعد ميل واحد منا . فقال الرجل الحسود يا لقوة بصرك أتراها على هذا البعد يا ليت لي بصر قوي مثل بصرك فشعر صاحبنا بألم في رأسه وأظلمت عيناه وعمي في الحال ومرت تجارة أخيه سالمة لا يمسها سوء .

  5. #5
    Microsoft_1_2007 is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    [81] قصة بناء البيت : عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : جاء إبراهيم  بأم إسماعيل (هاجر) وبابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت (الكعبة) عند دوحة (شجرة عظيمة) فوق زمزم في أعلى المسجد وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء فوضعها هناك ووضع عندهما جراباً فيه تمر وسقاء فيه ماء ثم قفى إبراهيم منطلقاً فتبعته أم إسماعيل فقالت : يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه أنيس ولا شيء ؟ فقالت له ذلك مراراً وجعل لا يلتفت إليها . قالت له : آ الله أمرك بهذا ؟ قال : نعم . قالت : إذاً لا يضيعنا ثم رجعت . فانطلق لإبراهيم  حتى إذا كان عند الثنية (مكان بمكة) حيث لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات فرفع يديه فقال : رب إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك الحرام ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون  وجعلت أم إسماعيل ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء حتى نفذ ما في السقاء عطشت وعطش ابنها وجعلت تنظر إليه يتلوى أو قال : يتلبط (يتمرغ) فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت الصفا أقرب جبل في الأرض يليها ، فقامت عليه ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى من أحداً ؟ فلم تر أحداً ، فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي ، رفعت طرف درعها (قميصها) ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي ثم أتت المروة فقامت عليها ، تنظر هل ترى أحداً ؟ ففعلت ذلك سبع مرات . قال ابن عباس : قال النبي  :" فذلك سعي الناس بينهما " فلما أشرفت على المروة سمعت صوتاً فقالت صه (اسكتي) ـ تريد نفسها ـ ثن تسمعت فسمعت أيضاً فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث فأغث ( إن كان عندك عون فأعني ) فإذا هي بالملك ( جبريل عليه السلام ) عند موضع زمزم فبحث بعقبه ـ أو قال بجناحه ـ حتى ظهر الماء ( ماء زمزم ) فجعلت تحوضه ( تجعله مثل الحوض ) وتقول بيدها هكذا وجعلت تغرف الماء في سقائها وهو يفور بعد ما تغرف ، قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما : قال النبي  :" رحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم ـ أو قال لو لم تغرف
    من الماء ـ لكانت زمزم عيناً معيناً ( ظاهراً جارياً على وجه الأرض ) قال : فشربت وأرضعت ولدها فقال لها الملك : لا تخافي الضيعة (الهلاك) فإن هاهنا بيتاً لله يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله وكان البيت مرتفعاً من الأرض كالرابية تأتيه السيول فتأخذ عن يمينه وعن شماله فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم أو أهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كداء فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائراً عائفاً ( يحوم حول الماء ) فقالوا إن هذا الطائر ليدور على ماء لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء فأرسلوا جرياً (رسولاً) أو جريين فإذا هم بالماء فرجعوا فأخبرهم فأقبلوا وأم إسماعيل عند الماء . فقالوا : أتأذنين لنا أن ننزل عندك ؟ قالت : نعم ، ولكن لا حق لكم في الماء ( الحق مختص بي إن شئت منحت أو منعت ) . قالوا : نعم . قال ابن عباس : قال النبي  :" فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس فنزلوا فأرسلوا إلى أهلهم ( جرهم بن قحطان ) فنزلوا معهم حتى إذا كانوا بها أهل أبيات وشب الغلام وتعلم العربية منهم وأنفسهم وأعجبهم حين شب فلما أدرك (بلغ) زوجوه امرأة منهم . وماتت أم إسماعيل فجاء إبراهيم بعد تزوج إسماعيل يطالع تركته ( بتفقد حال تركته ) فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته عنه فقالت : خرج يبتغي ( يطلب صيداً ) لنا ، ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم فقالت : نحن بشر نحن في ضيق وشدة وشكت إليه . قال : فإذا جاء زوجك اقرئي عليه السلام وقولي له يغير عتبة بابه فلما جاء إسماعيل كأنه آنس شيئاً فقال : هل جاءكم من أحد ؟ قالت : نعم جاءنا شيخ كذا وكذا فسألنا عنك فأخبرته فسألني كيف عيشنا فأخبرته أنا في جهد وشدة . قال : فهل أوصاك بشيء ؟ قالت : نعم ، أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول : غير عتبة بابك . قال : ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك ، الحقي بأهلك . فطلقها وتزوج منهم أخرى فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله ثم أتاهم بعد فلم يجده فدخل على امرأته فسأل عنه . قالت : خرج يبتغي لنا . قال : كيف أنتم ؟ وسألها عن عيشهم وهيئتهم ، فقالت : نحن بخير وسعة وأثنت على الله . فقال : ما طعامكم ؟ قالت : اللحم . قال : فما شرابكم ؟ قالت : الماء . قال : اللهم بارك لهم في اللحم والماء قال النبي  :" ولم يكن لهم يومئذ حب ولو كان لهم لدعا لهم فيه " . قال : فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه . قال : فإذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام ومريه يثبت عتبة بابه . فلما جاء إسماعيل ، قال : هل أتاكم من أحد ؟ قالت : نعم أتانا شيخ حسن الهيئة وأثنت عليه فسألني عنك فأخبرته فسألني كيف عيشنا فأخبرته أنا بخير . قال : فأوصاك بشيء ؟ قالت : نعم يقرأ عليك السلام ويأمرك أن تثبت عتبة بابك . قال : ذاك أبي وأنت العتبة أمرني أن أمسك ( أديم عصمتك فولدت لإسماعيل عشرة ذكور ) ثم لبث عنهم ما شاء الله ثم جاء بعد ذلك وإسماعيل يبري نبلاً له تحت دوحة ( شجرة كبيرة ) قريباً من زمزم فلما رآه قام إليه فصنع الوالد بالولد والولد بالوالد ( أي من المعانقة والمصافحة ) قال : يا إسماعيل إن الله أمرني بأمر قال : فاصنع ما أمرك ربك ، قال : وتعينني ، قال : وأعينك . قال : فإن الله أمرني أن أبني بيتاً هاهنا وأشار إلى أكمة (شرفة) مرتفعة على ما حولها فعند ذلك رفع القواعد من البيت فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم يبني حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر ( يعني المقام ) فوضعه له فقام عليه وهو يبني وإسماعيل يناوله الحجارة وهما يقولان : ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم  (رواه البخاري ) . ما يؤخذ من القصة : يؤخذ منها أمور : 1- منها : إبراهيم ـ عليه السلام ـ كان شديد الثقة بالله قوي الاعتماد عليه حيث ترك فلذة كبده رزق به بعد دعاء وتوجه لله في مكان قفر لا زرع فيه ولا ضرع ولا جليس ولا أنيس تنفيذاً لأمر الله وإسراعاً في طاعته . 2- ومنه : إن السعي لا ينافي التوكل فإن هاجر ـ عليها السلام ـ لما سألت إبراهيم : الله أمرك أن تتركنا بهذا المكان القفر ؟ وقال لها : نعم . قالت : إذن لا يضيعنا . وتوكلت على الله ووثقت به ومع ذلك فنى منها الزاد والماء فقامت إلى الصفا والمروة تسعى بينهما تحاول أن تجد أحداً يسعفها ولم يخدش ذلك توكلها بل جعل الله مكان سعيها شعيرة من شعائر الحج  إن الصفا و
    المروة من شعائر الله  . 3- ومنها : إن الإنسان إذا سئل عن حاله فلا يظهر الشكوى والتضجر بل ينبغي له أن يحمد الله ويثني عليه ويظهر رضاه بحاله . ألا ترى إلى امرأة إسماعيل الأولى حين شكت الضيق والشدة أمره إبراهيم بمفارقتها . وامرأته الأخيرة حين أثنت على الله وأظهرت رضاها بحالها أمره بإمساكها . 4- ومنها : إن الأب الصالح إذا أمر ابنه بطلاق امرأته نفذ أمره . فقد طلق إسماعيل الأولى لأمر أبيه . وأمر عمر بن الخطاب ابنه عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ بطلاق امرأته فلم يفعل فشكاه إلى النبي  فأمره بفراقها . 5 – ومنها : إن الشخص لو حفر بئراً في أرض غير مملوكة لأحد كانت ملكاً له . فإن الناس استأذنوا هاجر في النزول عندها شرطت عليهم ألا حق لهم في امتلاك الماء . 6 – ومنها : إن الملك قد يظهر للشخص الصالح ويكلمه فقد ظهر جبريل عليه السلام لهاجر وكلمها مبشراً لها بأن ابنها سيبني البيت مع أبيه وتلك كرامة أكرمها الله بها . 7 – ومنها : إن الشخص إذا قدم طاعة الله على حظ نفسه جعل الله البركة في أفعاله وما تلمسه بعض أعضائه فإن إبراهيم لما ترك ابنه في مكان قفر امتثالاً لأمر الله جعل البيت الذي بناه مباركاً وجعل الحجر الذي قام عليه وهو يبني البيت مكاناً يصلى عنده . ( أ .  سير الصالحين بتصرف ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [88] قصة يحيى وعيسى عليهما السلام والكلمات الخمس : عن الحارث الأشعري ـ رضي الله عنه ـ : قال : قال رسول الله  :" إن الله تبارك وتعالى أمر يحيى بن زكريا عليهما السلام بخمس كلمات أن يعمل بها وأن يأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها وأنه كاد أن يبطئ بها فقال له عيسى عليه السلام إن الله أمرك بخمس كلمات أن تعمل بها وأن تأمر بها بني إسرائيل أن يعملوا بها فإما أن تأمرهم بها وإما أن آمرهم أنا بها . فقال يحيى عليه السلام : أخشى إن سبقتني بها أن يخسف بي أو أعذب ، فجمع الناس في بيت المقدس فامتلأ المسجد وقعدوا على الشرف ، فقال : إن الله أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن وأن آمركم أن تعملوا بهن . أولهن أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً فإن مثل من أشرك بالله كمثل رجل اشترى عبداً من خالص ماله بذهب أو ورق وقال : هذه داري وهذا عمل فاعمل وأد لي ـ فكان يعمل ويؤدي لغير سيده فأيكم يرضى أن يكون عبده كذلك . وإن الله أمركم بالصلاة فإذا صليتم فلا تلتفتوا ، فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في صلاته ما لم يلتفت . وأمركم بالصيام فإن مثل ذلك كمثل رجل في عصابة صرة فيها مسك وكلهم يعجبهم ريحها ، وإن ريح الصائم أطيب عند الله من ريح المسك . وأمركم بالصدقة فإن مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو فأوثقوا يديه إلى عنقه وقدموه ليضربوا عنقه فقال أنا أفدي نفسي منكم بالقليل والكثير ففدي منهم . وأمركم أن تذكروا الله فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعاً حتى أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم وكذلك العبد لا يحرز نفسه الشيطان إلا بذكر الله تعالى " . وقال  :" وأنا آمركم بخمس الله تعالى أمرني بهن : السمع والطاعة والجهاد والهجرة والجماعة ، فإن من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه إلا أن يراجع ومن دعا بدعوى الجاهلية فهو في جهنم . فقال رجل : وإن صام يا رسول الله ؟ قال : وإن صام وصلى فادعوا بدعوى الله (الشهادة) الذي سماكم المسلمين والمؤمنين عباد الله " ( رواه الترمذي والحاكم بسند صحيح ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [89] قصص من مشاهد القيامة : روى أبو سعيد : قلنا : يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة ؟ قال : نعم ، فهل تضارعون (تشكون) في رؤية الشمس بالظهيرة صحواً ليس معها سحاب ؟ وهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحواً ليس فيها سحاب ؟ قالوا : لا ، يا رسول الله . قال : فما تضارون من رؤية الله يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية
    أحدهما إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن لتتبع كل أمة ما كانت تعبد فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر غير أهل الكتاب فيدعى اليهود فيقال لهم : ما كنتم تعبدون ؟ قالوا : نعبد عزيز بن الله . فيقال : كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد فيحشرون إلى النار كأنها سراب يحطم بعضهم بعضاً فيتساقطون في النار . ثم تدعى النصارى فيقال لهم : ما كنتم تعبدون ؟ قالوا : كنا نعبد المسيح بن الله . فيقال لهم : كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد . فماذا تبغون ؟ فيقولون : عطشنا يا ربنا فاسقنا . فيشار إليه ألا تردون ؟ فيحشرون إلى جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضاً فيتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر أتاهم الله في أدنى صورة من التي رأوه فيها قال : فما تنتظرون ؟ تتبع كل أمة ما كانت تعبد . قالوا : يا ربنا فارقنا الناس في الدنيا أفقر ما كنا إليهم ولم نصاحبهم . فيقول : أنا ربكم . فيقولون : نعوذ بالله منك لا نشرك بالله شيئاً ، مرتين أو ثلاثاً حتى أن بعضهم يكاد أن ينقلب فيقول : هل بينكم وبينه آية تعرفونه بها ؟ فيقولون : نعم ، فيكشف عن ساق فلا يبقى من كان يسجد لله مرة اتقاء نفسه إلا أذن الله له بالسجود ولا يبقى من كان يسجد اتقاء ورياء إلا جعل ظهره طبقة واحدة كاما أراد أن يسجد خر على قفاه . ثم يرفعون رؤوسهم وقد تحول في صورته التي رأوه فيها أول مرة فيقول : أنا ربكم ؟ فيقولون : أنت ربنا . ثم يضرب الجسر على جهنم وتحل الشفاعة ويقولون : اللهم سلم سلم . قيل : يا رسول الله ما الجسر ؟ قال " دحض مزلة فيه خطاطيف وكلاليب وحسكة تكون بنجد فيها شويكة يقال لها السعدان فيمر المؤمنون كطرف العين وكالبرق وكالريح وكالطير وكأجاويد الخيل والركاب ، فناج مسلم ومخدوش مرسل ومكدوس في نار جهنم حتى إذا خلص المؤمنون من النار فو الذي نفسي بيده ما من أحد منكم بأشد منا شدة لله في استقصاء الحق من المؤمنين لله يوم القيامة لأخوانهم الذين في النار ، فيقولون : ربنا كانوا يصومون معنا ويصلون ويحجون . فيقال لهم : أخرجوا من عرفتم فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقاً كثيراً قد أخذت النار إلى نصف ساقه وإلى ركبتيه ، ثم يقولون : ربنا ما بقى فيها أحد ممن أمرتنا به . فيقول : ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من خير فأخرجوه . فيخرجون خلقاً كثيراً ، ثم يقولون : ربنا ملم نذر فيها أحداً مما أمرتنا . ثم يقول : ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال نصف دينار من خير فأخرجوه . فيخرجون خلقاً كثيراً . ثم يقولون : ربنا لم نذر فيها خير اً . وكان أبو سعيد يقول : إن لم تصدقوني بهذا الحديث فاقرؤوا إن شئتم : إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجراً عظيماً  فيقول الله تعالى : شفعت الملائكة وشفع النبييون وشفع المؤمنون ، ولم يبق إلا أرحم الراحمين فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوماً لم يعملوا خيراً قط قد عادوا حمماً فيلقيهم في نهر في أفواه الجنة يقال له نهر الحياة فيخرجون كما تخرج الحبة في حميل السيل ألا ترونها تكون إلى الحجر أو إلى الشجر ما يكون إلى الشمس أصيفر وأخيضر وما يكون منها إلى الظل يكون أبيض . فقالوا : يا رسول الله كأنك كنت ترعى بالبادية . قال  : فيخرجون كاللؤلؤ في رقابهم الخواتيم يعرفهم أهل الجنة هؤلاء عتقاء الله الذين أدخلهم الجنة بغير عمل عملوه ولا خير قدموه . ثم يقول : ادخلوا الجنة فما رأيتموه فهو لكم . فيقولون : ربنا أعطيتنا ما لم تعط أحداً من العالمين . فيقول : لكم عندي أفضل من هذا . فيقولون : يا ربنا أي شيء أفضل من هذا ؟ فيقول رضائي فلا أسخط عليكم بعده أبداً . (رواه مسلم ) . ● وقال  :" يؤتى بالعبد يوم القيامة فيقول الله تعالى له : ألم أجعل لك سمعاً وبصراً ومالاً وولداً وسخرت لك الأنعام والحرث وتركتك ترأس وتربع ؟ أكنت تظن أنك ملاقي يومك هذا ؟ فيقول : لا . فيقول له : اليوم أنساك كما نسيتني ". (رواه مسلم والترمذي ) . ● وعن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال :" كنا عند رسول الله  فضحك فقال : هل تدرون مم أضحك ؟ قلنا : الله ورسوله أعلم ؟ قال : من مخاطبة العبد ربه فيقول : يا رب ألم
    تجرني من الظلم ؟ فيقول : بلى . فيقول : إني لا أجيز اليوم على نفسي شاهداً إلا مني . فيقول : كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً والكرام الكاتبين شهوداً فيختم على فيه ويقول لأركانه انطقي فتنطق بأعماله ثم يخلى بينه وبين الكلام فيقول بعداً لكن وسحقاً فعنكن كنت أناضل ". (رواه مسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [90] فضل الصدق قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزو تبوك : عن عبد الله بن كعب بن مالك ـ وكان قائد أبيه كعب من بنيه حين عمي ـ قال : سمعت كعب بن مالك يحدث بحديثه حين تخلف عن رسول الله  في غزوة تبوك . قال كعب رضي الله عنه : لم أتخلف عن رسول الله  غزوة قط إلا في غزوة تبوك غير أني قد تخلفت في غزوة بدر ولم يعاتب أحداً تخلف عنه إنما خرج رسول الله  والمسلمون يريدون عير قريش حتى جمع الله تعالى بينهم وبين عدوهم على غير ميعاد ولقد شهدت مع رسول الله  ليلة العقبة حين تواثقنا على الإسلام وما أحب أن لي بها مشهد بدر وإن كانت بدر أذكر في الناس منها وكان من خبري حين تخلفت عن رسول الله  في غزوة تبوك أني لم أكن قط أقوى ولا أيسر مني حين تخلفت عنه في تلك الغزوة والله ما جمعت قبلها راحلتين قط حتى جمعتهما في تلك الغزوة ولم يكن رسول الله  يريد غزوة إلا ورَّى بغيرها ( أوهم أنه يريد غيرها ـ الحرب خدعة )(*): ـ الكلمات التي بين قوسين ليست من الحديث وإنما هي من إضافة المؤلف لتوضيح المعنى ـ حتى كانت تلك الغزوة فغزاها رسول الله  في حر شديد واستقبل سفراً بعيداً ومفازاً واستقبل عدداً كثيراً ، فجنى المسلمون أرمهم ليتأهبوا أهبة غزوهم فأخبرهم بوجههم (بقصدهم) الذي يريد والمسلمون معي رسول الله  كثير ولا يجمعهم كتاب حافظ ( يريد بذلك الديوان ) قال كعب : فقل رجل يريد أن يتغيب إلا ظن أن ذلك سيخفي به ما لم ينزل فيه وحي من الله وغزا رسول الله  تلك الغزوة حين طابت (أينعت) الثمار والظلال فأنا إليها أصعر (أميل) فتجهز رسول الله  والمسلمون معه وطفقت (شرعت) أعدو لكي أتجهز معه فأرجع ولم أقض شيئاً وأقول ـ في نفسي ـ أنا قادر على ذلك إذا أردت فلم يزل ذلك يتمادى بي حتى استمر الناس الجد (الاجتهاد) فأصبح رسول الله  غازياً والمسلمون معه ولم أقض من جهازي شيئاً ثم غدوت فرجعت ولم أقض شيئاً فلم يزل ذلك يتمادى بي أسرعوا وتفارط ( تقدم الغزاة ) الغزو فهممت أن أرتحل فأدركهم فيا ليتني فعلت ثم لم يقدر ذلك لي فطفقت إذا خرجت في الناس ( المتخلفين ) بعد خروج رسول الله  يحزنني أني لا أرى لي أسوة إلا رجلاً مغموصاً ( مطعوناً عليه بأنه منافق ) عليه بالنفاق أو رجلاً ممن عذر الله تعالى من الضعفاء ولم يذكرني رسول الله  حتى بلغ تبوك فقال وهو جالس في القوم بتبوك : ما فعل كعب بن مالك ؟ فقال رجل من بني سلمة : يا رسول الله حبسه برداه والنظر في عطفيه . فقال له معاذ بن جبل ـ رضي الله عنه ـ : بئس ما قلت والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلا خيراً فسكت رسول الله  فبينما هو على ذلك رأى رجلاً مبيضاً يزول (يتحرك) به السراب فقال رسول الله  : كن أبا خيثمة فإذا أبو خيثمة الأنصاري وهو الذي تصدق بصاع التمر حين لمزه ( طعنه المنافقون فقالوا إن الله غني عن صاع هذا ) قال كعب : فلما بلغني أن رسول الله  قد توجه قافلاً ( راجعاً ) من تبوك حضرني بثي (حزني) فطفقت أتذكر الكذب وأقول : بم أخرج من سخطه غداً وأستعين على ذلك بكل ذي رأي من أهلي فلما قيل : إن رسول الله  قد أظل قادماً راح عني الباطل حتى عرفت أني لم أنج منه بشيء أبداً ( لا أسلم بالكذب أبداً ) فأجمعت صدقه ( عزمت على الصدق ) وأصبح رسول الله  قادماً وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فركع فيه ركعتين ثم جلس الناس فلما فعل ذلك جاءه المخلفون ( المتخلفين عن الخروج معه إلى غزوة تبوك ) يعتذرون إليه ويحلفون له . وكانوا بضعاً وثمانين رجلاً فقبل منهم علانيتهم وبايعهم واستغفر لهم ووكل سرائرهم ( ما أخفوه
    من النفاق ) إلى الله تعالى حتى جئت فلما سلمت تبسم تبسم المغضب (الغضبان) ثم قال : تعالى فجئت أمشي حتى جلست بين يديه فقال لي : ما خلفك ؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك ( اشتريت الإبل ) . قال قلت : يا رسول الله إني والله لو جلست عند غيرك من أهل الدنيا لرأيت أني سأخرج من سخطه بعذر لقد أعطيت جدلاً (فصاحة) ولكني والله لقد علمت لئن حدثتك اليوم حديث كذب ترضى به عني ليوشكن الله يسخطك علي وإن حدثتك اليوم حديث صدق تجد علي فيه إني لأرجو فيه عقبى الله عز وجل والله ما كان لي من عذر والله ما كنت قط أقوى ولا أيسر مني حين تخلفت عنك . قال : فقال رسول الله  :أما هذا فقد صدق فقم حتى يقضي الله فيك . وسار (وثب) رجال من بني سلمة فاتبعوني فقالوا لي : والله ما علمناك أذنبت ذنباً قبل هذا لقد عجزت في أن لا تكون اعتذرت إلى رسول الله  بما اعتذر به المخلفون فقد كان كافيك ذنبك استغفار رسول الله  لك . قال : فو الله ما زالوا يؤنبونني (يلومونني ) حتى أردت أن أرجع إلى رسول الله  فأكذب نفسي ثم قلت لهم : هل لقي هذا معي من أحد ؟ قالوا : نعم لقيه معك رجلان قالا مثل ما قلت وقيل لهما مثل ما قيل لك . قال : قلت : من هما ؟ قالوا : مرارة بن الربيع العمري وهلال بن أمية الواقفي . قال : فذكروا لي رجلين صالحين قد شهدا بدراً فيهما أسوة . قال : فمضيت حين ذكروهما لي ونهى رسول الله  عن كلامنا أيها الثلاثة من بين من تخلف عنه . قال : فاجتنبنا الناس ـ أو قال تغيروا لنا ـ حتى تنكرت (تغيرت) لي في نفسي الأرض فما هي بالأرض التي أعرف فلبثنا على ذلك خمسين ليلة . فأما صاحباي فاستكانا وقعدا في بيوتهما يبكيان وأما أنا فكنت أشب القوم ( أصغرهم سناً ) وأجلدهم فكنت أخرج فأشهد الصلاة مع المسلمين وأطوف في الأسواق ولا يكلمني أحد وآتي رسول الله  فأسلم عليه وهو في مجلسه بعد الصلاة فأقول في نفسي هل حرك شفتيه برد السلام أم لا ؟ ثم أصلي قريباً منه وأسارقه النظر فإذا أقبلت على صلاتي نظر إلي وإذا التفت نحوه أعرض عني حتى إذا طال ذلك علي من جفوة المسلمين مشيت حتى تسورت جدار حائط أبي قتادة وهو ابن عمي وأحب الناس إلي فسلمت عليه فو الله ما رد علي السلام فقلت له : يا أبا قتادة أنشدك بالله ( أسألك بالله ) هل تعلمني أحب الله ورسوله  فسكت فعدت فناشدته فسكت فعدت فناشدته . فقال : الله ورسوله أعلم . ففاضت عيناي وتوليت حتى تسورت الجدار فبينما أنا أمشي في سوق المدينة إذا نبطي (فلاح) من نبط أهل الشام ممن قدم بالطعام يبيعه بالمدينة يقول : من يدل على كعب بن مالك ؟ فطفق (أخذ) الناس يشيرون له إلي حتى جاءني فدفع إلي كتاباً من ملك غسان وكنت كاتباً فقرأته فإذا فيه : أما بعد فإنه قد بلغنا أن صاحبك قد جفاك ( أعرض عنك ) ولم يجعلك الله بدار هوان ولا مضيعة فالحق بنا نواسك . فقلت حين قرأتها : وهذه أيضاً من البلاء فتيممت (قصدت) بها التنور فسجرتها (حرقتها) حتى إذا مضت أربعون من الخمسين واستلبث (أبطأ) الوحي إذا رسول رسول الله  يأتيني فقال : إن رسول الله  يأمرك أن تعتزل امرأتك فقلت : أطلقها أم ماذا أفعل ؟ فقال : لا بل اعتزلها فلا تقربنها . وأرسل إلى صاحبي
    بمثل ذلك . فقلت لامرأتي : الحقي بأهلك فكوني عندهم حتى يقضي الله في هذا الأمر . فجاءت امرأة هلال بن أمية
    رسول الله  فقالت له : يا رسول الله إن هلال بن أمية شيخ ضائع ( كبير السن ) ليس له خادم فهل تكره أن أخدمه ؟ قال : لا ولكن لا يقربنك . فقالت : إنه والله ما به من حركة إلى شيء ووالله ما زال يبكي منذ كان من أمره ما كان إلى يومه هذا . فقال لي بعض أهلي : لو استأذنت رسول الله  في امرأتك فقد أذن لامرأة هلال بن أمية أن تخدمه . فقلت : لا أستأذن فيها رسول الله  وما يدريني ماذا يقول رسول الله  إذا استأذنته فيها وأنا رجل شاب فلبثت بذلك عشر ليال فكمل لنا خمسون ليلة من حين نهى عن كلامنا ثم صليت صلاة الفجر صباح خميس ليلة على ظهر بيت من بيوتنا فبينا أنا جالس على الحال التي ذكر الله تعالى منا قد ضاقت علي نفسي وضاقت علي الأرض بما رحبت سمعت صوتاً صارخاً أوفى
    على ( صعد على ) جبل سلع يقول بأعلى صوته : يا كعب بن مالك أبشر فخررت ساجداً وعرفت أنه قد جاء الفرج . فأذن رسول الله  الناس بتوبة الله عز وجل علينا حين صلى صلاة الفجر فذهب الناس يبشروننا فذهب قبل (جهة) صاحبي مبشرون وركض إلي رجل فرساً وسعى ساع من أسلم فأوفى (طلع) على الجبل فكان الصوت أسرع من الفرس فلما جاءني الذي سمعت صوته يبشرني نزعت له ثوبي فكسوتهما إياه ببشراه والله ما أملك غيرها يومئذ واستعرت ثوبين فلبستهما وانطلقت أتأمم (أقصد) رسول الله  يتلقاني الناس فوجاً فوجاً يهنئوني بالتوبة ويقولون لي : لتهنك توبة الله عليك حتى دخلت المسجد فإذا رسول الله  جالس حوله الناس فقام طلحة بن عبيد الله ـ رضي الله عنه ـ يهرول حتى صافحني وهنأني والله ما قام رجل من المهاجرين غيره فكان كعب لا ينساها لطلحة . قال كعب : فلما سلمت على رسول الله  قال وهو يبرق ( يتلألأ وجهه بالأنوار ) وجهه من السرور : أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدتك أمك . فقلت : أمن عندك يا رسول الله  أم من عند الله ؟ فقال رسول الله  :" لا بل من عند الله عز وجل " . وكان رسول الله  إذا سر استنار وجهه حتى كأنه وجهه قطعة قمر ، وكنا نعرف ذلك منه فلما جلست بين يديه قلت : يا رسول الله إن من توبتي أن أتخلع (أخرج) من مالي صدقة إلى الله وإلى رسوله . فقال رسول الله  : أمسك عليك بعض مالك فهو خير لك . فقلت : إني أمسك سهمي الذي بخيبر وقلت يا رسول الله إن الله تعالى إنما أنجاني بالصدق وإن من توبتي أن لا أحدث إلا صدقاً ما بقيت فو الله ما علمت أحداً من المسلمين أبلاه الله تعالى ( أنعم عليه ) في صدق الحديث منذ ذكرت ذلك لرسول الله  إلى يومي هذا وإني لأرجو أن يحفظني الله تعالى فيما بقي . قال : وأنزل الله تعالى : لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة (1) : ـ سورة التوبة الآية : 117 ـ حتى بلغ  إنه بهم رؤوف رحيم وعلى الثلاثة الذين خلفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت  حتى بلغ  اتقوا الله وكونوا مع الصادقين  قال كعب : والله ما أنعم الله على من نعمة قط بعد إذ هداني الله للإسلام أعظم في نفسي من صدقي رسول الله  أن لا أكون كذبته فأهلك كما هلك الذين كذبوا ، إن الله تعالى قال للذين كذبوا حين أنزل الوحي شر ما قال لأحد . فقال الله تعالى : سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس ومأواهم جهنم جزاء بما كانوا يكسبون يحلقون لكم لترضوا عنهم فإن تراضوا عنهم فإن الله لا يرضى عن القوم الفاسقين  ، قال كعب : وكنا تخلفنا أيها الثلاثة عن أمر أولئك الذين قبل منهم رسول الله  حين حلفوا له فبايعهم واستغفر لهم وأرجأ رسول الله  أمرنا حتى قضى الله منه بذلك . قال الله تعالى : وعلى الثلاثة الذين خلفوا  وليس الذي ذكر مما خلفنا عن الغزو وإنما هو تخليفه إيانا وإرجاؤه أمرنا عمن حلف له واعتذر إليه فقبل منه . ( رواه البخاري ومسلم ) . ويؤخذ من هذه القصة : 1- إخفاء الغزو والتورية بغيره ضرب من المكيدة المطلوبة في الحرب . 2- إن من سمع غيبة في مسلم دافع عنه فإن الرجل لما اغتاب كعب بن مالك رد عليه معاذ بن جبل رضي الله عنه بقوله : بئس ما قلت ، والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلا خيراً ، وفي الحديث :" من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة ". 3- إن المسلم إذا قدم من السفر يستحب له أن يبدأ بالمسجد فيصلي فيه ركعتين شكراً لله على عودته إلى أهله وبلده . 4- إن العاصي يصح هجره تأديباً له . لأن النبي  نهى المسلمين عن تكليم كعب وصاحبيه . وقال الخطابي على قول كعب : ونهى رسول الله  عن كلامنا أيها الثلاثة ما نصه : فيه من العلم أن تحريم الهجر بين المسلمين أكثر من ثلاث إنما هو فيما يكون بينهما من قبل عتب وموجدة أو لتقصير في حقوق عشرة ونحوها دون ما كان من ذلك في حق الدين فغن هجره أهل الأهواء والبدع دائمة على مر الأوقات والأزمان ما لم تظهر منهم التوبة والرجوع إلى الحق . 5- لإمام المسلمين أن يعزر بعض العصاة بنهي الناس عن الكلام معه . أما أمر
    القاضي باعتزال امرأته لمدة معينة فلا يجوز للإمام وإنما هو من خصوصيات النبي  . 6- إن قول الرجل لامرأته الحقي بأهلك لا يكون طلاقاً إلا بقرينة تدل عليه . 7- استحباب سجود الشكر لحدوث نعمة لقول كعب : فخررت ساجداً وقد صح سجود الشكر من فعل النبي  حين بشره جبريل عليه السلام بأن من صلى عليه مرة صلى الله عليه عشراً . 8- إن سجود الشكر يصح في وقت الكراهة فقد سجد كعب بعد صلاة الفجر قبل طلوع الشمس وهو وقت تكره فيه الصلاة . 9- استحباب التهنئة بحدوث نعمة دينية فقد بشر النبي  كعباً بتوبة الله عليه وبشره الصحابة أيضاً . 10 – استحباب إعطاء البشير هدية جزاء بشارته . فقد أعطى كعب للذي بشر بتوبة الله عليه وهو حمزة بن عمرو الوسي ثوبيه . 11- جواز القيام للداخل على سبيل الإكرام والمجاملة فقد قام طلحة لكعب وهنأه . وحديث :" من أحب أن يتمثل له الرجال قياماً فليتبوء مقعده من النار " لا ينهى عن القيام ولكن ينهى عن حب الشخص قيام الناس له لأنه تعاظم وتكبر . 12- استحباب إخراج جزء من المال صدقة لله تعالى إذا حدث للمسلم فرج من شدة أو شفاء من مرض أو نحو ذلك . 13- إنه لا يفضل التصدق بالمال كله . فقد قال كعي : يا رسول الله إن من توبتي أن أنخلع من مالي صدقة لله تعالى وإلى رسوله . فقال رسول الله  :" أمسك عليك بعض مالك فهو خير لك ". ( أ. سير الصالحين بتصرف ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [91] قصة الإسراء والمعراج : قال الإمام البخاري ، عن أنس بن مالك يقول : ليلة أسري برسول الله  من مسجد الكعبة ، أنه جاءه ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه وهو نائم في المسجد الحرام ، فقال أولهم :أيهم هو ؟ فقال أوسطهم : هو خيرهم . فقال أخرهم : خذوا خيرهم ، فكانت تلك الليلة فلم يرهم ، حتى أتوه ليلة أخرى فيما قلبه وتنام عينيه ولا ينام قلبه ـ وكذلك الأنبياء تنام أعينهم ولا تنام قلوبهم ـ فلم يكلموه حتى احتملوه ، فوضعوه عند بئر زمزم فتولاه منهم جبريل ، فشق جبريل ما بين نحره إلى لبته حتى فرغ من صدره وجوفه ، فغسله من ماء زمزم بيده حتى أنقى جوفه ، ثم أتى بطست من ذهب محشو إيماناً وحكمة فحشا به صدره ولغاديده ـ يعني عروق حلقه ـ ثم أطبقه ، ثم عرج به إلى السماء الدنيا فضرب باباً من أبوابها فناداه أهل السماء من هذا ؟ فقال : جبريل . فقالوا : ومن معك ؟ قال : معي محمد . قالوا : وقد بعث ؟ قال : نعم . قالوا : فمرحباً به وأهلاً . فيستبشر به أهل السماء لا يعلم أهل السماء بما يريد الله به في الأرض حتى يعلمهم ، فوجد في السماء الدنيا آدم ، فقال له جبريل : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلم عليه ، ورد عليه آدم ، فقال : مرحباً وأهلاً يا بني ، نعم الابن أنت ، فإذا هو في السماء الدنيا بنهرين يطردان ، فقال : ما هذان النهران يا جبريل ؟ قال : هذان النيل والفرات عنصرهما ، ثم مضى به في السماء فإذا هو بنهر آخر عليه قصر من اللؤلؤ والزبرجد ، فضرب بيده فإذا هو مسك أذفر ، فقال : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا الكوثر الذي خبأه لك ربك ، ثم عرج به إلى السماء الثانية ، فقالت الملائكة له مثل ما قالت له الملائكة الأولى : من هذا ؟ قال : جبريل . قالوا : ومن معك ؟ قال : محمد لا ، قالوا : وقد بعث إليه ؟ قال : نعم ، قالوا : مرحباً به وأهلاً ، ثم عرج به إلى السماء الثالثة فقالوا له مثل ما قالت الأولى والثانية ، ثم عرج به إلى السماء الرابعة ، فقالوا له مثل ذلك ، ثم عرج به إلى السماء الخامسة ، فقالوا له مثل ذلك ، ثم عرج به إلى السماء السادسة فقالوا له مثل ذلك ، ثم عرج به إلى السماء السابعة ، فقالوا له مثل ذلك كل سماء فيها أنبياء قد سماهم فوعيت منهم إدريس في الثانية ، وهارون في الرابعة ، وآخر في الخامسة لم أحفظ اسمه ، وإبراهيم في السادسة وموسى في السابعة بتفضيل كلام الله تعالى ، قال : موسى : رب لم أظن أن ترفع علي أحداً . ثم علا به فوق ذلك بما لا يعلمه إلا الله عز وجل حتى جاء سدة المنتهى ودنا الجبار رب العزة فتدلى حتى كان منه قاب قوسين أو أدنى ، فأوحى الله إليه خمسين
    صلاة على أمتك كل يوم وليلة ، ثم هبط به حتى بلغ موسى ، فاحتسبه موسى فقال : يا محمد ، ماذا عهد إليك ربك ؟ قال :" عهد خمسين صلاة كل يوم وليلة ". قال : إن أمتك لا تستطيع ذلك ، فارجع فليخفف ربك عنهم ، فالتف النبي  إلى جبريل كأنه يستشيره في ذلك ، فأشار جبريل أن نعم إن شئت ، فعلا به إلى الجبار تعالى وتقدس ، فقال وهو مكانه :" يا رب خفف عنا فإن أمتي لا تستطيع ذلك " فوضع عنه عشر صلوات ، ( ثم خمس احتبسه موسى عند الخمس ) ثم رجع موسى فاحتبسه ، فلم يزل يرده موسى إلى ربه حتى صارت إلى خمس صلوات ، ثم احتبسه موسى عند الخمس فقال : يا محمد والله لقد راودت بني إسرائيل قومي على أدنى من هذا فضعفوا فتركوه فأمتك أضعف أجساداً وقلوباً وأبداناً وأبصاراً وأسماعاً ، فارجع فليخفف عنك ربك ، كل ذلك يلتفت النبي إلى جبريل ليشير عليه ولا يكره ذلك جبريل ، فرفعه عند الخامسة فقال :" يا رب إن أمتي ضعفاء : أجسادهم وقلوبهم وأسماعهم وأبصارهم وأبدانهم ، فخفف عنا " ، قال الجبار تبارك وتعالى : يا محمد ، قال :" لبيك وسعديك" قال : إنه لا يبدل القول لدي كما فرضت عليك في أم الكتاب ، فكل حسنة بعشر أمثالها ، فهي خمسون في أم الكتاب ، وهي خمس عليك ، فرجع إلى موسى ، فقال : كيف فعلت ؟ فقال :" خفف عنا أعطانا بكل حسنة بعشر أمثالها " قال موسى : قد والله راودت بني إسرائيل على أدنى من ذلك فتركوه ، فارجع إلى ربك فليخفف عنك أيضاً ، قال رسول الله  :" يا موسى قد والله استحييت من ربي عز وجل مما اختلف إليه " . قال : فاهبط باسم الله . قال : واستيقظ وهو في المسجد الحرام . فكذا ساقه البخاري في كتابه التوحيد . وعن أبي هريرة عن النبي  في آية الإسراء : أنه أتي بفرس فحمل عليه قال كل خطوة منتهى أقصى بصره فسار وسار معه جبريل فأتى على قوم يزرعون في يوم ويحصدون في يوم كلما حصدوا عاد كما كان فقال : يا جبريل ، من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء المجاهدون في سبيل الله يضاعف لهم الحسنة بسبعمائة  وما أنفقتهم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين  ثم أتى على قوم ترضخ رؤوسهم بالصخر كلما رضخت عادت كما كانت لا يفتر عنهم شيء من ذلك قال : يا جبريل ، من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الذين تتثاقل رؤوسهم عن الصلاة . قال : ثم أتى على قوم على أقبالهم على الضريع والزقوم ورضف جهنم وحجارتها قال : ما هؤلاء يا جبريل ؟ قال : هؤلاء الذين لا يؤدون صدقات أموالهم وما ظلمهم الله وما الله بظلام للعبيد . ثم أتى على قوم بين أيديهم لحم من قدر نضيح ولحم آخر خبيث فجعلوا يأكلون من الخبيث ويدعون اللحم الطيب ز فقال : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هذا الرجل يقوم وعنده امرأة حلالاً طيباً فيأتي المرأة الخبيثة فتبيت معه حتى تصبح ، ثم أتى على خشبة على الطريق لا يمر بها شيء إلا قصفته (خرقته) يقول الله تعالى : ولا تقعدوا بكل صراط توعدون  ثم مر على رجل قد جمع حزمة عظيمة لا يستطيع حملها وهو يزيد عليها قال : يا جبريل ما هذا ؟ قال : هذا رجل من أمتك عليه أمانة لا يستطيع أداءها وهو يزيد عليها . ثم أتى على قوم تقرض شفاههم بمقاريض من حديد كلما قرضت عادت كما كانت لا يفتر عنهم شيء قال : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء خطباء الفتنة ، ثم أتى على حجر صغير يخرج منه ثور عظيم فجعل الثور يريد أن يدخل من حيث خرج ولا يستطيع قال : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا الرجل يتكلم بالكلمة فيندم عليها فيريد أن يردها فلا يستطيع وقال  : لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم فقلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم . وذكر البيهقي من رواية أبي سعيد الخدري عن النبي  قال : فصعدت أنا وجبريل فاستفتح جبريل فإذا آدم كهيئته يوم خلقه الله على صورته تعرض عليه أرواح ذريته المؤمنين فيقول روح طيبة ونفس طيبة اجعلوها في عليين . ثم تعرض عليه أرواح ذريته الفجار فيقول روح خبيثة اجعلوها في سجين ثم مضيت هنيهة فإذا أنا بأخونة (مائدة) عليها لحم طيب ليس بقربها أحد وإذا بأخونة أخرى عليها لحم قد أروح ونتن وعندها
    ناس يأكلون فيها . قلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء يتركون الحلال ويأتون الحرام . قال : ثم مضيت هنيهة فإذا أنا بأقوام بطونهم أمثال البيوت كلما نهض أحدهم خر يقول اللهم لا تقم الساعة . قال وهم على سابلة فرعون قال : فتجيء السابلة فتطأهم فيصيحون . قلت : يا جبريل من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء  الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس  ثقال : ثم مضيت هنيهة فإذا أنا بقوم مشافرهم كمشافر الإبل فتفتح أفواههم فيلقمون الجمر ثم يخرج من أسافلهم فسمعتهم يصيحون . قلت : من هؤلاء ؟ قال : الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً . ثم مضيت هنيهة فإذا أنا بنساء معلقات بثديهن فسمعتهن يصحن . قلت : من هؤلاء ؟ قال : هؤلاء الزواني ، ثم مضيت هنيهة فإذا أنا بقوم يقطع من جنوبهم اللحم فيلقمون فيقال : كل كما كنت تأكل لحم أخيك . قلت : من هؤلاء ؟ قال : الهمازون في أمتك .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [93] قصة أبي طلحة وزوجته أم سليم : عن أنس رضي الله عنه قال : كان ابن لأبي طلحة رضي الله عنه يشتكي فخرج أبو طلحة فقبض (مات) فلما رجع أبو طلحة قال : ما فعل ابني ؟ قالت أم سليم ـ وهي أم الصبي ـ : أسكن ما كان ( تقصد أنه مات وفهم أبو طلحة أنه تماثل للشفاء ) فقربت له عشاء فتعشى ثم تصنعت (تزينت) أحسن ما كانت تصنع قبل ذلك فوقع بها ( أي جامعها ) فلما رأت أنه قد شبع وأصاب منها قالت : يا أبا طلحة أرأيت لو أن قوماً أعاروا عاريتهم أهل بيت فطلبوا عاريتهم ألهم أن يمنعوهم ؟ قال : لا . فقالت : فاحتسب ابنك ( أي ابنك مات فاطلب الأجر من الله ) قال : فغضب ثم قال : تركتني حتى إذا تلطخت (أي أصابتني جنابة بسبب الجماع ) ثم أخبرتيني بابني فانطلق حتى أتى رسول الله  فاخبره بما قال فأقر  أم سليم على ما فعلت ثم قال : " بارك اللهم ليلتكما " وفي رواية قال :" اللهم بارك لهما " فولدت غلاماً سماه النبي  عبد الله فقال رجل من الأنصار : فرأيت تسعة أولاد كلهم قد قرأوا القرآن ـ يعني من أولاد (عبد الله) المولود ـ وما ذاك إلا استجابة لدعوة رسول الله  حين دعا " اللهم بارك لهما ". (رواه الشيخان ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [94] قصة الإفك : عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي  قالت : كان رسول الله  إذا أراد أن يخرج لسفر أقرع بين نسائه ، فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله  معه ، قالت عائشة رضي الله عنها : فأقرع بيننا في غزوة غزاها ، فخرج فيها سهمي ؛ وخرجت مع رسول الله  ، وذلك بعدما أنزل الحجاب ، فأنا أحما في هودجي وأنزل فيه ، فسرنا حتى فرغ رسول الله  من غزوته تلك وقفل ، ودنونا من المدينة آذن(1) : ـ آذن : أعلم ـ ليلة بالرحيل ، فقمت حين آذن بالرحيل ، فمشيت حتى جاوزت الجيش ، فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي فلمست صدري فإذا عقد لي من جزع ظفار قد انقطع ، فرجعت فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه ، وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلونني ، فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب وهم يحسبون أني فيه ، قالت : وكان النساء إذ ذاك خفقاً لم يثقلن ولم يغشهن اللحم
    ، إنما يأكلن العلقة(2) : ـ القليل ـ من الطعام ، فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه وحملوه ، وكنت جارية حديثة السن ، فبعثوا الجمل وساروا ، ووجدت عقدي بعدما استمر الجيش ، فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب ، فتيممت منزلي(3) : ـ فتيممت منزلي : قصدته ـ الذي كنت فيه ، وظننت أن القوم سيفقدونني فيرجعون إلي ، فبينا أنا جالسة في منزلي غلبتني عيناي فنمت ، وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني قد عرس(4) : ـ التعريس : النزول آخر الليل في السفر لنوم أو استراحة ـ من وراء الجيش ، فأدلج(5) : ـ أدلج : هو سير الليل ـ فأصبح عند منزلي ، فرأى سواد إنسان نائم ، فأتاني فعرفني حين رآني ، وقد كان رآني قبل الحجاب ، فاستيقظت باسترجاعه(6) : ـ فاستيقظت باسترجاعه : أي
    انتبهت من نومي على قوله : إنا لله وإنا إليه راجعون ـ حين عرفني فخمرني وجهي(7) : ـ فخمرني وجهي : غطيته ـ بجلبابي ، والله ما كلمني ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه حيث أناخ راحلته ، فوطئ على يدها فركبتها ، فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش بعدما نزلوا موغرين في نحر الظهيرة ، فهلك من هلك في شأني ، وكان الذي تولى كبره ( عبد الله بن أبي بن سلول ) فقدمنا المدينة ، فاشتكيت حين قدمناها شهراً والناس يفيضون في قول أهل الإفك ولا أشعر بشيء من ذلك وهو يريبني في وجعي أني لا أري رسول الله  اللطف الذي أرى منه حين اشتكى ، إنما يدخل  فيسلم ثم يقول :" كيف تيكم "(1) : ـ كيف تيكم : هي إشارة إلى المؤنثة ـ فذلك الذي يريبني ولا أشعر بالشر ، حتى خرجت بعدما نقهت(2) : ـ نقهت : نزلت ـ ، وخرجت معي أم مسطح قبل المناصع(3) : ـ المناصع : أماكن كانوا يتبرزون فيها خارج المدينة ـ وهو متبرزنا ولا نخرج إلا ليلاً إلى ليل ، وذلك قبل أن نتخذ الكنف(4) : ـ الكنف : جمع كنيف ، قال أهل اللغة الكنيف الساتر مطلقاً ـ قريباً من بيوتنا ، وأمرنا أمر العرب الأول في التنزه في البرية ، وكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها في بيوتنا ، فانطلقت أنا وأم مسطح وهي بنت أبي رهم بن المطلب بن عبد مناف ، وأمها ابنة صخر بن عامر خالة أبي بكر الصديق ، وابنها مسطح بن أثاثة بن عباد بن عبد المطلب بن عبد مناف ، فأقبلت أنا وابنة أبي رهم أم مسطح قبل بيتي حتى فرغنا من شأننا ، فعثرت أم مسطح في مرطها(5) : ـ مرطها : كساء من صوف ـ فقالت : تعس مسطح ، فقلت لها : بئسما قلت ، تسبين رجلاً شهد بدراً ؟ فقالت : أي هنتاه(6) : ـ هنتاه : يا هذه ، وقيل يا امرأة ، وقيل يا بلهاء ـ ألم تسمعي ما قال ؟ قلت : وماذا قال ؟ قالت : فأخبرتني بقول أهل الإفك . فازددت مرضاً إلى مرضي ، فلما رجعت إلى بيتي آتي أبوي ، قالت : وأنا حينئذ أريد أن أتيقن الخبر من قبلهما ، فأذن لي رسول الله  فجئت أبواي ، فقلت لأمي : يا أمتاه ماذا يتحدث الناس به ؟ فقالت : أي بنية هوني عليك فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة عند رجل يحبسها ولها ضرائر إلا أكثرن عليها ، قالت : فقلت : سبحان الله وقد تحدث الناس بها ، فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقاً لي دمع(7) : ـ لا يرقاً لي دمع : لا ينقطع ـ ، ولا اكتحل بنوم(8) : ـ ولا اكتحل بنوم : أنام ـ ، ثم أصبحت أبكي . قالت : فدعا رسول الله  ( علي بن أبي طالب ) و( أسامة بن زيد ) حين استلبث(1) : ـ استلبث الوحي : أبطأ ولم ينزل ـ الوحي ، يسألهما ويستشيرهما في فراق أهله ، قالت : فأما أسامة بن زيد فأشار على رسول الله  بالذي يعلم من براءة أهله ، وبالذي يعلم في نفسه لهم من الود ، فقال أسامة : يا رسول الله هم أهلك ولا نعلم إلا خيراً ، وأما علي بن أبي طالب فقال : يا رسول الله لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير ، وإن تسأل جارية تصدقك الخبر ، قالت : فدعا رسول الله  بريرة فقال :" أي بريرة هل رأيت من شيء يريبك من عائشة ؟" قالت بريرة : والذي بعثك بالحق إن رأيت منها أمراً قط أغمض عليها أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فأتاها الداجن فتأكله(2) : ـ معنى هذا الكلام : أنه ليس فيها شيء مما تسألون عنه أصلاً ولا فيها شيء من غيره إلا نومها عن العجين . ومعنى كلمة أغمضها : أعيبها ـ فقام رسول الله  وهو على المنبر :" يا معشر المسلمين من يعذرني(3) : ـ فاستعذر : قال من يذرني فيمن آذاني في أهلي ، ومعنى نمن يعذرني من يقوم يعذرني إن كافأته على قبيح ولا يلومني وقيل معناه : من ينصرني ـ من رجل قد بلغني أذاه في أهلي ، فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً ، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عنه إلا خيراً وما كان يدخل على أهلي إلا معي " فقام سعد بن معاذ الأنصاري رضي الله عنه فقال : أنا أعذرك فيه يا رسول الله إن كان من الأوس ضربنا عنقه وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك قالت : فقام سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج وكان رجلاً صالحاً ولكن احتملته الحمية(4) : ـ ولكن احتملته الحمية : أغضبه وحملته على الجهل ـ فقال لسعد بن معاذ : كذبت لعمر الله
    لا تقتله ولا تقدر على قتله ولو كان من رهطك ما أحببت أن يقتل فقام أسيد بن حضير وهو ابن عم سعد بن معاذ فقال : لسعد بن عبادة كذبك لعمر الله لنقتلنه فإنك منافق تجادل عن المنافقين فتشاور الحيان الأوس والخزرج حتى هموا ظان يقتتلوا ورسول الله  على المنبر فلم يزل رسول الله  يخفضهم حتى سكتوا وسكت رسول الله  قالت : وبكيت يومي ذلك لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم وأبواي يظنان أن البكاء فالق كبدي قالت : فبينما هما جالسان عندي وأنا أبكي إذا استأذنت على امرأة من الأنصار فأذنت لها فجلست تبكي معي فبينما نحن على ذلك إذ دخل رسول الله  ثم جلس . قالت : ولم يجلس عندي منذ قيل ما قيل وقد لبث شهراً لا يوحى إليه في شأني شيء . قالت : فتشهد رسول الله  حين جلس ثم قال :" أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممتي بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنبه وتاب تاب الله عليه " قالت : فلما قضى رسول الله  مقالته قلص دمعي(1) : ـ ارتفع ـ حتى ما أحس منه قطرة فقلت لأبي : اجب عني رسول الله  فقال : والله ما أدري ما أقول لرسول الله  فقلت لأمي : أجيبي رسول الله  فقالت : والله ما أدري ما أقول لرسول الله  . قالت ، فقلت وأنا جارية حديثة السن ، لا أقرأ كثيراً من القرآن : والله لقد علمت لقد سمعتم بهذا الحديث حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به فلئن قلت لكم إني بريئة ـ والله يعلم إني بريئة ـ لا تصدقونني ولئن اعترفت بأمر والله يعلم أني منه بريئة لتصدقني فوالله ما أجد لي ولكم مثلاً إلا كما قال أبو يوسف : فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون  قالت : ثم تحولت فاضطجعت على فراشي قالت : وأنا والله أعلم حينئذ أني بريئة وأن الله تعالى مبرئي ببراءتي ولكن والله ما كنت أظن أن ينزل في شأني وحي يتلى ولشأني كان أحقر في نفسي من أن يتكلم الله في بأمر يتلى ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله  في النوم رؤيا يبرئني الله بها . قالت : فوالله ما رام(2) : ـ ما رام : ما فارق ـ رسول الله  مجلسه ولا خرج من أهل البيت أحد حتى أنزل الله تعالى على نبيه فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء(3) فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء : هي الشدة ـ عند الوحي حتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق(4) : ـ حتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق : معنى ليتحدر : لينصب . والجمان : هو الدر . شبهت قطرات عرقه  بحبات اللؤلؤ في الصفاء والحسن ـ وهو في يوم شات من ثقل القول الذي أنزل عليه قالت : فسري(1) : ـ فسري : أي كشف وأزيل ـ عن رسول الله  وهو يضحك فكان أول كلمة تكلم بها أن قال :" أبشري يا عائشة أما الله عز وجل فقد برأك " . قالت لي أمي : قومي إليه . فقلت : والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله عز وجل هو الذي أنزل براءتي وأنزل الله عز وجل : إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم ..  العشر الآيات كلها ، فلما أنزل الله هذا في براءتي قال أبو بكر رضي الله عنه وكان ينفق على مسطح بن أثاثة لقرابته منه وفقره : والله لا أنفق عليه شيئاً أبداً بعد الذي قال لعائشة فأنزل الله تعالى : ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى … (2) : ـ ولا يأتل : لا يحلفوا والألية اليمين ـ إلى قوله : ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم  فقال أبو بكر : بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي . فرجع إلى مسطح النفقة التي كان ينفق عليه ، وقال والله لا أنزعها منه أبداً . قالت عائشة : وكان رسول الله  يسأل ( زينب بنت جحش ) زوج النبي  عن أمري فقال :" يا زينب ماذا علمت أو رأيت ؟" فقالت : يا رسول الله أحمي سمعي وبصري(3) : ـ أحمى سمعي وبصري : أي أصون سمعي وبصري من أن أقول سمعت ولم أسمع وأبصرت ولم أبصر ـ والله ما علمت إلا خيراً قالت عائشة : وهي التي كانت تساميني(4) : ـ تساميني : تفاخرني وتضاهيني بحماها ـ من أزواج النبي  فعصمها الله تعالى بالورع وطفقت أختها ( حمنة بنت جحش ) تحارب لها(5) : معناه : جعلت تتعصب لها فتحكي ما يقوله أهل الإفك ـ فهلكت فيمن هلك . قال ابن شهاب : فهذا ما انتهى إلينا من أمر هؤلاء الرهط (رواه البخاري
    ومسلم ) . ● قال النووي رحمه الله تعالى : واعلم أن في حديث الإفك فوائد كثيرة . إحداها : وجوب الإقراع بين النساء عند إرادة السفر ببعضهن . الثانية : جواز سفر الرجل بزوجته وجواز غزوهن وجواز ركوب النساء في الهوادج وجواز خدمة الرجال لهن في تلك الأسفار . الثالثة : جواز خروج المرأة لحاجة الإنسان بغير إذن الزوج وهذا من الأمور المستثناة . الرابعة : أن من يركب المرأة على البعير وغيره لا يكلمها إذا لم يكن محرماً إلا لحاجة لأنهم حملوا الهودج ولم يكلموا من يظنونها فيه . الخامسة : فضيلة الاقتصار في الأكل للنساء وغيرهن وأن لا يكثر منه بحث يهبله اللحم لن هذا كان حالهن في زمن النبي  وما كان في زمانه  فهو الكامل الفاضل المختار . السادسة : إعانة الملهوف وعون المنقطع وإنقاذ الضائع وإكرام ذوي الأقدار كما فعل صفوان رضي الله عنه في هذا كله . السابعة : حسن الأدب مع الأجنبيات لاسيما في الخلوة بهن عند الضرورة في برية أو غيرها كما فعل صفوان مع إبراكه الجمل من غير كلام ولا سؤال وأنه ينبغي أن يمشي قدامها لا بجنبها ولا وراءها . الثامنة : استحباب الاسترجاع ( وهو قول إنا لله وإنا إليه راجعون ) عند المصائب سواء كانت في الدين أو الدنيا وسواء كانت في نفسه أو من يعز عليه . التاسعة : تغطية المرأة وجهها عن نظر الأجنبي سواء كان صالحاً أو غيره . العاشرة : يستحب أن يستر عن الإنسان ما يقال فيه إذا لم يكن في ذكره فائدة كما كتموا عن عائشة رضي الله عنها هذا الأمر شهراً ولم تسمع بعد ذلك إلا بعارض عرض وهو قول أم مسطح تعس مسطح . الحادية عشرة : استحباب ملاطفة الرجل زوجته وحسن المعاشرة وإذا عرض عارض بأن يمنع عنها شيئاً أو نحو ذلك يقلل من اللطف ونحوه لتفطن هي أن ذلك لعارض فتسأل عن سببه فتزيله . الثانية عشر : أنه يستحب للمرأة إذا أرادت الخروج لحاجة أن تكون معها رفيقة تستأنس بها ولا يتعرض لها أحد . الثالثة عشرة : كراهية الإنسان صاحبة وقربيه إذا أذى أهل الفضل أو فعل غير ذلك من القبائح كما فعلت أم مسطح في دعائها عليه . الرابعة عشرة : أن الزوجة لا تذهب إلى بيت أبويها إلا بإذن زوجها . الخامسة عشرة : استحباب مشاورة الرجل بطانته وأهله وأصدقاءه فيما ينوبه من الأمور . السادسة عشرة : جواز سب المتعصب لمبطل كما سب أسيد بن حضير سعد بن عبادة لتعصبه للمنافق وقال : إنك منافق تجادل عن المنافقين وأراد أنك تفعل فعل المنافقين ولم يرد النفاق الحقيقي . السابعة عشرة : براءة عائشة رضي الله عنها من الإفك وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافراً مرتداً بإجماع المسلمين . الثامنة عشرة : فضائل لأبي بكر رضي الله عنه في قوله تعالى : ولا يأتل أولو الفضل منكم … الآية  . التاسعة عشرة : استحباب صلة الأرحام وإن كانوا مسيئين والعفو والصفح عن المسيء . العشرون : أنه يستحب لمن حلف على يمين ورأى خيراً منها أن يأتي الذي هو خير ويكفر عن يمينه . ( أ. شرح مسلم للنووي بتصرف ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [95] قصة الرضيع الذي كلم أمه : عن أبي هريرة عن النبي  قال : كانت امرأة ترضع ابناً لها من بني إسرائيل فمر رجل راكب على دابة فارهة وشارة حسنة فقالت أمه : اللهم اجعل ابني مثل هذا فترك الثدي واقبل إليه فنظر إليه فقال : اللهم لا تجعلني مثله . ثم أقبل على ثديه فجعل يرتضع قال : فكأني أنظر إلى رسول الله  وهو يحكي ارتضاعه بأصبعه السبابة بجعلها في فمه فجعل يمصها قال :" ومروا بجارية وهم يضربونها ويقولون : زنيت سرقت . وهي تقول : حسبي الله ونعم الوكيل . فقالت أمه : اللهم لا تجعل ابني مثلها . فترك الرضاعة ونظر إليها وقال : اللهم اجعلني مثلها . فهناك تراجعا الحديث ( حديث الرضيع وحدثها ) فقالت : مر رجل حسن الهيئة فقلت : اللهم اجعل ابني مثله فقلت : اللهم لا تجعلني مثله . ومروا بهذه الأمة وهم يضربونها ويقولون : سرقت زنت . فقلت : اللهم لا تجعل ابني مثلها . فقلت : اللهم اجعلني
    مثلها . قال : إن ذاك الرجل كان جباراً فقلت : اللهم لا تجعلني مثله . وإن هذه يقولون لها : زنيت سرقت ولم تسرق فقلت : اللهم اجعلني مثلها " (رواه البخاري ومسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [96] قصة النبي الغازي مع الخائن : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي  قال : غزا نبي من الأنبياء ( يوشع بن نون ) فقال لقومه لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة وهو يريد أن يبني بها ولما يبن بها ( يريد أنه عقد قرانها ولم يدخل بها ) ولا أحد بني بيوتاً ولم يرفع سقوفها ولا آخر اشترى غنماً أو خلفات وهو ينتظر ولادها ( الخلفات جمع خلفه وهي الحامل من النوق ) فغزا فدنا من القرية صلاة العصر أو قريباً من ذلك فقال للشمس : إنك مأمورة وأنا مأمور اللهم احبسها علينا فحبست حتى فتح الله عليه فجمع الغنائم فجاءت يعني النار لتأكلها فلم تطعمها فقال : إن فيكم غلولاً ( الغلول الخيانه وخصصه الشرع بالسرقة من المغنم قبل القسمة وسميت بذلك لأن فيها تغل الأيدي ) فليبايعني من كل قبيلة رجل ـ لزقت يد رجل بيده ( جعل الله ذلك علامة الغلول . وفيه تنبيه على أن هذه اليد عليها حق يجب أن تتخلص منه ) فقال فيكم الغلول فلتبايعني قبيلتك ـ فلزقت يد رجلين أو ثلاثة بيده . فقال فيكم الغلول ـ فجاءوا برأس مثل بقرة من الذهب فوضعوها فجاءت النار فأكلتها . ثم أحل الله لنا الغنائم رأى ضعفنا فأحلها لنا . (رواه البخاري ومسلم ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [97] قصة الشريكين المؤمن والكافر : قال السدي : كان شريكان في بني إسرائيل أحدهما مؤمن والآخر كافر فافترقا على ستة آلاف دينار لكل واحد منهما ثلاثة آلاف دينار ثم افترقا فمكثا ما شاء الله تعالى أن مكثا ثم التقيا فقال الكافر للمؤمن : ما صنعت في مالك ؟ أضربت به شيئاً أتجرت به في شيء ؟ قال له المؤمن : لا ، فما صنعت أنت ؟ فقال : اشتريت به أرضاً ونخلاً وثماراً بألف دينار . قال ـ فقال له المؤمن : أو فعلت ؟ قال : نعم . قال : فرجع المؤمن حتى إذا كان الليل صلى ما شاء الله تعالى أن يصلي فلما انصرف أخذ ألف دينار فوضعها بين يديه ثم قال : اللهم إن فلاناً ـ يعني شريكه الكافر ـ اشترى أرضاً ونخلاً وثماراً بألف دينار ثم يموت غداً ويتركها . اللهم إني اشتريت منك بهذه الألف دينار أرضاً ونخلاً وثماراً وأنهاراً في الجنة . قال : ثم أصبح فقسمها في المساكين . قال : ثم مكثا ما شاء الله تعالى أن يمكثا ثم التقيا فقال الكافر للمؤمن : ما صنعت في مالك أضربت به في شيء ؟ أتجرت به في شيء ؟ قال : لا . قال : فما صنعت أنت ؟ قال كانت ضيعتي (مزرعتي) قد اشتد علي مؤنتها فاشتريت رقيقاً (عبيداً) بألف دينار يقومون لي فيها ويعملون لي فيها ، فقال له المؤمن : أو فعلت ؟ قال : نعم . قال : فرجع المؤمن حتى إذا كان الليل صلى ما شاء الله تعالى أن يصلي ، فلما انصرف أخذ ألف دينار فوضعها بين يديه ثم قال : اللهم إن فلاناً ـ يعني شريكه الكافر ـ اشترى رقيقاً من رقيق الدنيا بألف دينار يموت غداً فيتركهم أو يموتون فيتركون ، اللهم إني اشتريت منك بهذه الألف دينار رقيقاً في الجنة . قال : ثم أصبح فقسمها في المساكين . قال : ثم مكثا ما شاء الله تعالى أن يمكثا ثم التقيا فقال الكافر للمؤمن : ما صنعت في مالك ، أضربت به في شيء ؟ أتجرت به في شيء ؟ قال : لا . فما صنعت أنت ؟ قال : كان أمري كله قد تم إلا شيئاً واحداً فلانة قد مات عنها زوجها فأقرضتها ألف دينار فجاءتني بها ومثلها معها . فقال له المؤمن : أو فعلت ؟ قال : نعم . قال : فرجع المؤمن حتى إذا كان الليل صلى ما شاء الله تعالى أن يصلي فلما انصرف أخذ الألف دينار الباقية فوضعها بين يديه وقال : اللهم إن فلاناً ـ يعني شريكه الكافر ـ تزوج زوجة من أزواج الدنيا بألف دينار فيموت غداً فيتركها أو تموت غداً فتتركه اللهم وإني أخطب إليك بهذه الألف دينار حوراء عيناء في الجنة ـ قال : ثم أصبح فقسمها بين المساكين . ـ قال : فبقى
    المؤمن ليس عنده شيء فخرج شريكه الكافر وهو راكب فلما رىه عرفه فوقف عليه وسلم وصافحه ، ثم قال له : ألم تأخذ من المال مثل ما أخذت ؟ قال : بلى . قال : وهذه حالي وهذهخ حالك ؟ قال : أخبرني ما صنعت في مالك ؟ قال : أقرضته . قال : من ؟ قال : المليء الوفي . قال : من ؟ قال : الله ربي . قال : فانتزع يده من يدي ثم قال : أئنك من المصدقين أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا لمدينون  ؟ قال السدي : محاسبون . قال : فانطلق الكافر وتركه فلما رآه المؤمن وليس يلوي عليه رجع وتركه وجعل يعيش المؤمن في شدة من الزمن ويعيش الكافر في رخاء من الزمان . قال : فإذا كان يوم القيامة وأدخل الله تعالى المؤمن الجنة يمر فإذا هو بأرض ونخل وثمار وأنهار فيقول : لمن هذا ؟ فقال : هذا لك فيقول : يا سبحان الله أو بلغ من فضل عملي أن أثاب بمثل هذا ؟ قال : ثم يمر فإذا هو برقيق لا تحصى عدتهم ، فيقول : لمن هذا ؟ فيقال : هؤلاء لك . فيقول : يا سبحان الله أو بلغ من فضل عملي أن أثاب بمثل هذا ؟ قال : ثم يمر فإذا هو بقبة من ياقوتة حمراء مجوفة فيها حوراء عيناء ، فيقول : لمن هذه ؟ فيقال : هذه لك . فيقول : يا سبحان الله أو بلغ من فضل عملي أن أثاب بمثل هذه ؟ قال : ثم يذكر المؤمن شريكه الكافر فيقول : إني كان لي قرين يقول أئنك لمن المصدقين أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أئنا لمدينون  قال : فالجنة عالية والنار هاوية . قال : فيريه الله تعالى شريكه في وسط الجحيم من بين أهل النار فإذا رآه المؤمن عرفه . فيقول : تالله إن كدت لتردين ولولا نعمة ربي لكنت من المحضرين أفما نحن بميتين إلا موتتنا الأولى وما نحن بمعذبين إن هذا له الفوز العظيم لمثل هذا فليعمل العاملون  بمثل ما قد من عليه . قال : فيتذكر المؤمن ما مر عليه في الدنيا من شدة فلا يذكر مما مر عليه في الدنيا من الشدة أشد عليه من الموت . ( أخرجه ابن أبي حاتم . وذكره ابن كثير في تفسير سورة الصافات ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [98] قصة رجل من أهل الجنة : عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :" كنا جلوساً مع رسول الله  فقال : يطلع الآن عليكم رجل من أهل الجنة فطلع رجل من الأنصار تقطر لحيته من وضوئه قد علق نعليه بيده الشمال . فلما كان الغد قال النبي  مثل ذلك فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى فلما كان اليوم الثالث قال النبي  مثل مقالته أيضاً فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأول . فلما قام النبي  تبعه عبد الله بن عمر فقال : إني لاحيت (خاصمت) أبي فأقسمت أني لا أدخل عليه ثلاثاً فإن رأيت أن تؤوبني إليك حتى تمضي فعلت . قال : نعم . قال أنس : فكان عبد الله يحدث أنه بات معه تلك الثلاث الليالي فلم يره يقوم من الليل شيئاً غير أنه إذا تعار (استيقظ) تقلب على فراشه ذكر الله عز وجل وكبر حتى صلاة الفجر . قال عبد الله : غير أني لم أسمعه يقول إلا خيراً . فلما مضت الثلاث ليالي وكدت أن أحتقر عمله قلت : يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجرة ولكن سمعت رسول الله  يقول لك ثلاث مرات : فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فأقتدي بك فلم أرك عملت كبير عمل . فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله  . قال : ما هو إلا ما رأيت فلما وليت دعاني ، فقال : ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه . فقال عبد الله : هذه التي بلغت بك ". (رواه أحمد بإسناد على شرط البخاري ، ومسلم ، والنسائي ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [99] قصة موسى وملك الموت عليهما السلام : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي  قال : أرسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام فلما جاءه صكه ( يعني لطمه على عينه التي ركبت في الصورة البشرية دون الصورة الملكية ولم يخيره بين الموت والحياة كما هي السنة عند قبض الأنبياء ـ فمل جاءه وخيره اختار التعجيل شوقاً إلى ربه الجليل ) ففقأ عينه
    فرجع إلى ربه فقال : أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت . قال : فرد الله إليه عينه وقال : ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور (ظهره) فلم بما غطت يده بكل شعرة سنة . قال : أي رب ثم مه ؟ قال : ثم الموت . قال : فالآن . فسأل الله أن يدنيه (يقربه) من الأرض المقدسة ( ليدفن فيها ) رمية بحجر ( أي دنوا لو رمى رام بحجر من ذلك الموضع الذي هو قبره لوصل إلى بيت المقدس ) فقال رسول الله  : فلو كنت ثم (هناك) لأريتكم قبره إلى جانب الطريق تحت الكثيب الحمر ( الكثيب : الرمل المجتمع ). ( رواه الشيخان ) .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [100] قصة سيدنا إبراهيم وسارة والجبار : عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي  قال :" لم يكذب إبراهيم عليه السلام قط إلا ثلاث كذبات ( أطلق عليه الكذب تجوزاً لأنه على صورته وإلا فهو من باب المعاريض المحتملة لأمرين لمقصد ديني وهو فسحة ووقاية من الكذب كما في الخبران في المعاريض لمندوحة عن الكذب فلا يستدل به على عدم عصمة الأنبياء عليهم السلام ) ثنتين في ذات الله ( لجله تعالى وحده ) قوله : إني سقيم ، وقوله : بل فعله كبيرهم هذا ، وواحدة في شأن سارة ، فإنه قدم أرض جبار ومعه سارة وكانت أحسن الناس فقال لها : إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتي يغلبني عليك فإن سألك فأخبريه أنك أختي فإنك أختي في الإسلام فإني لا أعلم في الأرض مسلماً غيري وغيرك . فلما دخل أرضه رآها بعض أهل الجبار أتاه فقال له : لو قدم أرضك امرأة لا ينبغي أن تكون إلا لك فأرسل إليها فأتى بها فقام إبراهيم عليه السلام إلى الصلاة . فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده إليها فقُبضت يده قبضة شديدة . فقال : لها ادعي الله يطلق يدي ولا أضرك ففعلت . فعاد فقبضت أشد من القبضة الأولى . فقال لها مثل ذلك ، ففعلت فعاد فقبضت أشد من القبضتين الأوليين فقال لها : ادعي الله أن يطلق يدي فلك الله ( هو قسم والأصل أقسم بالله أن لا أضرك ) أن لا أضرك . ففعلت ، وأطلقت يده . ودعا الذي جاء بها فقال له : إنك إنما أتيتني بشيطان ولم تأتني بإنسان فأخرجها من أرض وأعطها هاجر . قال : فأقبلت تمشي فلما رآها إبراهيم عليه السلام انصرف فقال لها مهيم ؟ ( كلمة معناها ما شأنك أو ما هذا ) قالت : كف الله يد الفاجر وأخدم خادماً ". قال أبو هريرة : فتلك أمكم يا بني ماء السماء . (رواه البخاري ومسلم ) . ويؤخذ من هذه القصة ما يلي : أولاً : إباحة المعاريض . جمع معراض ماخوذ من التعريض خلاف التصريح ومنه أن معاريض الكلام مندوحة عن الكذب والمندوحة السعة . ثانياً : قبول هدية المشرك ولو ظالماً لأن ذلك الملك الي أهدى هاجر فبراهيم وقبلها منه مشرك وظالم . ثالثاً : إن الله قد ينتقم من المعتدين حالاً . كما حصل للملك من شلل يده ثلاث مرات حين مدها إليها رابعاً : إن الله قد يستجيب للصالحين فوراً . كما استجاب لسارة ثلاثة مرات فأطلق يد الملك . خامساً : إن الله يبتلي الصالحين لرفع درجاتهم . كما ابتلى سارة وإبراهيم بهذا الجبار وغيره من البلاء وفي الحديث :" أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ". سادساً : ينبغي للإنسان أن يفرغ للصلاة عند الحوادث فقد فزع لها إبراهيم وكان يفزع لها نبينا  .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [101] قصة عظيمة في تيسير الزواج : كان لسيدنا سعيد بن المسيب العالم الجليل وإمام الحضرة النبوية ، كان له ابنة مؤمنة ذاع صيتها وشاع أمرها وذلك لشدة إيمانها وكثرة عملها بكتاب الله وسنة رسوله  . ولما علم بها هشام بن عبد الملك وكان أميراً للمؤمنين أراد أن يخطبها لولده وولي عهده فأرسل رسولاً إلى أبيها في مدينة رسول الله  ليبلغ سعيد بن المسيب رغبة أمير المؤمنين في ذلك ـ فما كان من سيدنا سعيد إلا أن قال لهذا الرسول : أبلغ أمير المؤمنين أني رافض لهذه الخطبة ... قال له رسول أمير المؤمنين : ولماذا ؟ قال سيدنا سعيد : لأن ولي عهد أمير المؤمنين رجل غير محمود السيرة ،
    فلجأ رسول أمير المؤمنين أولاً إلى أسلوب الترغيب ، فقال له : أترفض الملك والعز والجاه والغنى والمال ، أترفض ملك أمير المؤمنين ، فكان رد سيدنا سعيد على تلك المقالة أن قال : إذا كانت الدنيا كلها عند الله لا تساوي جناح بعوضة فكم يكون ملك أمير المؤمنين في جناح هذه البعوضة … ؟ فلجأ رسول أمير المؤمنين إلى أسلوب الترهيب ، فقال له : إني أخشى عليك بطش أمير المؤمنين . فقال سيدنا سعيد : إن الله يدافع عن الذين آمنوا  وبعد ذلك جلس سيدنا سعيد ليقرأ درس العصر بمسجد رسول الله  وكان من تلاميذه في الدرس شاب ورع تقي يدعى أبا وداعة وكان غاب عن درس سعيد لم يحضره ثلاثة أيام ، فلما رآه سعيد قد حضر سأله أين كنت يا أبا وداعة ؟ قال : يا سيدي لقد توفيت زوجتي إلى رحمة الله وشغلني عنك ذلك ، فمعذرة لله ولك ، فقال له سيدنا سعيد : فهلا أخبرتنا حتى نشاطرك العزاء ؟ قال : يا سيدي تركتك لتؤدي دعوة الله لجماعة المسلمين فذلك أولى وأحق من أن تشغل بي ، فشكره سيدنا سعيد على هذا الفهم الكريم ثم قال له : وهل بنيت بغيرها … أي هل تزوجت بأخرى ؟ قال : لا ، يا سيدي ، فقال له سعيد : ولماذا ؟ أما علمت أن الله تعالى يكره لأحدنا أن يبيت ليلة من غير زوجة فإنه إن بات ليلة من غير زوجة بات الشيطان يساوره … فقال أبو وداعة : ومن يزوجني يا سيدي وأنا لا أملك من الدنيا إلا ثلاثة دراهم ؟ فقال له سيدنا سعيد : (أنا) . يقول أبو وداعة : فما أن سمعت من سيدنا سعيد كلمة (أنا) حتى قلت لنفسي : ترى ماذا يقصد الشيخ لعله يقصد أن يساعدني ببعض المال لأجد زوجة تناسب مالي وأنا رجل فقير لا ملك عندي ولا مال لي أو لعله يريد أن يبحث لي بطريقته عن امرأة فقيرة ترضى بأن تتزوجني ، يقول أبو وداعة : وبينما أنا في سبحات أنا وكأن كل شيء في الوجود حتى الملائكة السماء والفراديس تغني وتنشد أنشودة هي أنا … حتى رأيت سعيد رضي الله عنه يده في يدي على مرأى ومسمع من الحاضرين بمسجد رسول الله  ثم يسمي الله ويثني عليه ويصلي على رسول الله  ثم يقول : اشهدوا جماعة المسلمين أن سعيد بن المسيب قد زوج كريمته فلانة لأبي وداعة على كتاب الله وسنة رسوله  وعلى مهر قدره ثلاثة دراهم ثم ختم بالصلاة على رسول الله  وتمنى لنا التوفيق والرشاد . وبعد ذلك جلس سيدنا سعيد يشرح معنى حديث رسول الله  :" من تزوج امرأة لمالها لم يزده الله إلا فقراً .. ومن تزوج امرأة لجمالها لم يزده الله إلا دناءة … ومن تزوج امرأة لحسبها لم يزده الله إلا ذلاً … ومن تزوج امرأة لدينها بارك الله له فيها وبارك لها فيه " . وأنهى سعيد رضي الله عنه درسه وعاد إلى داره فوجد ابنته تقرأ في كتاب الله من سورة البقرة قول الله تعالى : ومنهم من يقول ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار  ، فوقفت عند هذه الاية وقالت تسأل والدها : يا والدي لقد عرفنا أن حسنة الآخرة هي الجنة فما هي حسنة الدنيا ؟ فقال لها : يا بنيتي حسنة الدنيا هي الزوجة الصالحة للزوج الصالح ولقد من الله عليك اليوم بزوج صالح فهيا تجهزي لتزفي إليه ، وبينما كان أبو وداعة في داره يعد لطعام إفطاره من صيام وإذا بالباب يطرق يقول أبو وداعة . قلت : من الطارق ؟ قال : سعيد . يقول أبو وداعة : لقد ظننت أن أي سعيد قد يطرق بابي في تلك اللحظة إلا سعيد بن المسيب فقمت لأفتح الباب وأنا على وجل وخوف لعل الشيخ قد راجع نفسه في الأمر أو لعل العروس قد رفضت الزواج مني … ولكني حينما فتحت الباب إذا بسيدنا سعيد ومعه كريمته مجلاة في ثوب عرسها ومعها الفتيات يحملن الهدايا من خيرات الله تعالى ـ قال أبو وداعة : فقلت : ما أعجلك يا سيدي ؟ قال : ألم أقل لك : إن الله تعالى يكره لأحدنا أن يبيت ليلة من غير زوجة حتى لا يساوره الشيطان يا أبا وداعة ، هي زوجتك بارك الله لك فيها وبارك لها فيك ، وانصرف سعيد رضي الله عنه وبقيت العروس في بيت زوجها . يقول أبو وداعة وكنت قد أحضرت طعاماً لأفطر عليه وهو إدام من فول وزيت وقرص من شعير وكوب من الماء القراح . قال : فعمدت إلى هذا الطعام فواريته بعيداً عن نظر العروس حتى لا يقع أول ما يقع على هذا الطعام المتواضع ثم
    صعدت إلى سطح داري وناديت : يا فلان ويا فلان فأطل علي بعض جيراني وقالوا : ماذا تريد يا أبا وداعة ؟ قلت : أشهدكم أن سعيد بن المسيب قد زوجني كريمته وإنها لفي داري منذ الليلة وذلك حتى لا يظن أحد بي السوء إذا سمع صوت امرأة معي في الدار ـ فقال بعضهم لي : أتهزي يا أبا وداعة … وقال البعض الاخر : لقد جن أبو وداعة ، كيف يزوجك سعيد كريمته التي رفضها لولي عهد أمير المؤمنين . قلت : والله لقد أنجز الشيخ وعده وإنها لفي داري بشحمها ولحمها ، فأرسل الرجال من الجيران بنسائهم ليستطلعوا الأمر فوجدن العروس في بيتي حقاً فعدن إلى رجالهن وأقسمن لهم بأن كريمة سعيد باتت عروساً لأبي وداعة حقاً . فحضر الرجال والنساء جميعاً إلى داري وقام النساء بزفاف العروس ، وقام الرجال بزفافي إليها في فرح إسلامي جميل لا يسوده لهو ولا لعب . قال أبو وداعة : ثم انصرف الجميع إلى ديارهم مشكورين من الله ومني ، وأمضيت مع عروسي أسبوعاً كاملاً كأني في الجنة … !! . وبعد أن انقضى الأسبوع استأذنتها للخروج ، فقالت إلى أين ؟ قلت : لأحضر درس سعيد … فقالت لي العروس : اجلس هنا أعلمك علم سعيد . وهكذا نرى المؤمنين والمؤمنات لا يقيمون لهذه الدنيا وزناً ولا قيمة إلا في عمل فيه مرضاة الله ولرسوله الكريم  .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ودارت الأيام ، قصص هادفة من واقع الحياة " المجموعة الأولى " . تأليف : أحمد فرغلي محمد الشقيري ، مكتبة المنار الإسلامية . إهداء : اللهم إن كان من ثواب في هذا العمل فاجعله ربي واصلاً إلى : والدي رحمه الله وأسكنه فسيح جناتك . والدتي الغالية أمدها بموفور الصحة والعافية . زوجتي الفاضلة جزاها الله عني خير الجزاء . أبنائي مريم ومحمد ... جعلهما الله من الصالحين وزودهما بالتقوى وإلى كل من أسدى إلي بالنصيحة والإرشاد في حياتي أهدي لهم جميعاً هذه القصص الواقعية . الموضوع : 1- المقدمة (7) . 2- وبشر الصابرين (9) . 3- ندم وألم (15) . 4- سعيدة ولكن (21) . 5- السكيرة (25) . 6- تقوى الله عون (33) . 7- ترك ما يهواه خوفاً من الله (36) . 8- الله يرزق من يشاء بغير حساب (38) . 9- بركة (40) . 10- صاحبة السرير الأبيض (43) . 11- ودارت الأيام (50) . 12- وماتت سحر (53) . 13- تعجل الثراء فدمر حياته (57) . 14- الغيرة القاتلة (61) . 15- معذبة زنيرة (66) . 16- الضوء الأخير (67) . 17- الجزاء من جنس العمل (76) . 18- صنائع المعروف تقي مصارع السوء (79) . 19- جزاء البخيل (84) . بسم الله الرحمن الرحيم . مقدمة : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم . يقول رب العزة سبحانه وتعالى مخاطباً رسوله الكريم   نحن نقص عليك أحسن القصص(1) : ـ سورة يوسف الآية رقم3 ـ
    وبعد : عرف العرب فن القصة في صدر الإسلام ، ومالها من تأثير واضح على النفس وكيف أن القصة الحقيقية لا يدانيها شيء لما لها من الأثر في تثبيت الفؤاد وترسيخ المعاني والقيم والمثل العليا . ولهذا كان القرآن الكريم مليئاً بالقصص عن الأنبياء والرسل والصالحين . لينهل المسلم من معين القرآن الذي لا ينضب الحكمة والعظة والعبرة . كذلك يتعرف من خلال القصة على الأقوام السابقين وعلى مآثرهم وعلى الصالحين منهم ليقتدي بهم في دينه ودنياه . وحاولت في هذا الكتاب أن أكتب مجموعة من القصص والتي منها ما عايشت أحداثها بنفسي فكانت منها العظة والعبرة لي شخصياً ومنها ما حكي لي من الأصدقاء ومنها ما اقتطفته من بساتين الكتب وأضفت إلى بعضها أو اختصرت منها مع الإشارة إلى المرجع الذي اقتبست منه . وأرجو من القراء الأعزاء أن يفيضوا علي بالنصح والإرشاد وأن يرسلوا إلي المواقف التي حدثت لهم في حياتهم تكون فيها العظة والعبرة ، ويمكن أن يصوغوا الأحداث التي مرت بهم على شكل قصص واقعية ، وأعدهم بأن أنشرها في المجموعة الثانية من هذا الكتاب إن شاء الله . هذا ، والله أسأل أن يكون هذا العمل المتواضع ابتغاء وجهه الكريم وأن يغفر الخطأ
    والزلل إنه سميع مجيب . أحمد فرغلي محمد الشقيري ، الكويت في 12/7/2001 ، ص.ب 43099 ـ حولي ، هاتف 6010035/00965 وبشر الصابرين : كان والده من علماء الأزهر الشريف الذين ينتقلون من بلد إلى آخر معلماً وواعظاً لنشر تعاليم الإسلام الحنيف وسماحجته في شتى بقاع المعمورة . وكان ذلك الطفل أصغر شقيقاته الثلاث كان عمره لم يتجاوز السبع سنين ، حينما تركه والده وسافر إلى أحد البلاد الآسيوية معاراً من بلده . وتحملت والدته أعباء بعد الزوج وعبء تربية الأبناء وحدها لم يثنها ذلك عن حسن تربيتهم ورعايتهم وبث روح الإيمان والتقوى في نفوس أبنائها . وكلما عاد الوالد لقضاء إجازته السنوية بين أفراد أسرته وجد أسرته على خير حال وجدهم حافظين للقرآن مواظبين على طاعة الله ؛ وذلك بفضل الله ثم بفضل زوجته الصالحة والتي كانت لهم أباً وأماً وصديقاً ؛ ثم بفضل تقوى وصلاح ذلك الوالد وتوكله على الله . وفي أحد الأيام ذهب ذلك الطفل ليلعب مع أترابه وفي أثناء لعبه اندلع حريق بالقرب من مكان اللعب فأصابت النار أصابع يده وذهب إلى والدته يصرخ مستعيناً بها فهدأت من روعه وضمدت الجروح التي ألمت بأصابع يده وشفي من هذه الإصابة بفضل الله ، وعندها قال الولد لوالدته لن يدخلني الله النار أبداً . فردت عليه : إن شاء الله يا ولدي ولكن لماذا قلت ذلك ؟ في براءة شديدة رد عليها قائلاً : لقد احترقت أصابعي في النار ولذلك سوف أدخل الجنة إن شاء الله . نظرت إليه والدته وضمته إليها وقالت : أطال الله في عمرك يا صغيري وأدخلك الله الجنة بعد طول عمر وحسن عمل إن شاء الله . وكأنما قرأت في كلام ولدها أن شيئاً ما سوف يحدث ويبعد فلذة كبدها عنها . وتمر الأيام ويصاب ذلك الطفل بمرض ( الفشل الكلوي ) عانى وتحمل صابراً ما لا يتحمله الكبار من آلام المرض وشدته حتى عندما كان يسأله أحد عن صحته كان يقول :" أنا بخير والحمد لله ". تنقلت به والدته من مستشفى إلى آخر أملاً في الشفاء ولم تعلم زوجها بمرض ابنه ، وذلك أثناء سفره وتحملت وحدها مرارة المعاناة ولم تخبر زوجها حتى لا يحزن في غربته . وتزداد حالة الطفل سوءاً بعد سوء إلى أن أتى قضاء الله وقدره المحتوم وقبض ، وانتقل الطفل إلى رحمة الله من آلام المرض . صبرت تلك الزوجة على مرارة فقدان فلذة كبدها وبعد زوجها وتحملت فجعه وفاة ولدها وحدها وكتمت عن زوجها ذلك الخبر المرير حتى يعود من سفره . اقترب موعد عودة الزوج من سفره ليعود ليقضي إجازته بين أفراد أسرته وكان متهللاً فرحاً بقرب موعد إجازته ، وبكل الشغف والشوق بات يعد الأيام عداً ، بل والساعات الباقية لحين عودته إلى بلده وإلى أبنائه وزوجته وأهله . في حين كان قرب عودة الزوج مرارة شديدة في نفس زوجته وأهله كيف يستقبلونه ويخبرونه بوفاة ولده . واجتمع الأهل والقارب يفكرون كيف يستقبلون الزوج المسكين ، ومن يستطيع أن يقف أمامه ويخبره بذلك النبأ الأليم . الجميع قرروا أن تستقبله الزوجة وكذلك الأهل دون أن يشعروه بشيء مما حدث حتى زوجته خلعت ملابس الحداد حتى لا تشعره بشيء حتى يستريح من وعثاء السفر . ويحضر الزوج المسكين المتلهف لرؤية أبنائه وخاصة ابنه الوحيد الذي كان يستقبله عند عودته من السفر بالتهليلي والفرح والسعادة . ويدخل البيت ويقرأ الحزن في وجه زوجته وأقاربه ويسلم على بناته ويضمهم إلى صدره ويقبلهن ، وينادي ابنه ويبحث عنه في أركان البيت ولكنه يبحث عن سراب وعندها نظر إلى زوجته ولم تملك نفسها من البكاء الشديد . وعندها شعر بفراسة المؤمن وحنكة العالم الصابر أن ولده قد فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها فما كان منه إلا أن أخذ زوجته وطلب منها أن تتوضأ وقام وصلى بها ركعتين وقال لها ولجميع الحاضرين :" لله ما أخذ ولله ما أعطى اللهم ارزقنا الصبر في مصيبتنا واخلفنا خيراً منها واكتبه لنا زخراً عندك يوم القيامة ". غير قول ذلك الزوج الوجوم والكآبة والحزن المخيم على البيت والحاضرين ونسوا بعضاً من أحزانهم مندهشين من صلابة وجلادة وصبر ذلك الرجل وقوة إيمانه وثقته ويقينه بالله . ويشاء قدر الله أن يعوضهما خيراً وأن يجزيهما عن صبرهما واحتساب مصيبتهما عند الله سبحانه وتعالى .
    فلم يمض عام على وفاة ولدهم إلا ورزقهما الله ولداً آخر عوضاً عن فقيدهم . وحمدا الله على هذا الوليد ودعوا الله له بالحفظ والرعاية . وتمضي السنون ويكبر هذا الولد ويشب في رعاية الله وتقواه حتى صار شاباً يافعاً متحلياً بالإيمان والتقوى والورع . ولكن ذلك الشاب لم ينعم ولم يسعد بوالده كثيراً فتركه والده وهو في طفولته المبكرة حيث توفى الله ذلك الوالد الصابر المحتسب . وبحفظ الله ورعايته وبفضل تقوى والديه يسلك ذلك الشاب مسلك والده ويدخل جامعة الأزهر الشريف ويصبح عالماً من علمائه يطوف العالم شرقاً وغرباً نشراً للإسلام خلفاً لوالده . هذه هي كانت بشرى الله للصابرين في كل وقت وحين .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ندم وأمل(*): ـ جريدة الأنباء الكويتية – تاريخ 17/12/2000م – بتصرف ـ بدأت قصتها مع الإدمان عن طريق صديقات السوء حيث تعرفت عليهن في أحد النوادي ، ومنذ ذلك الحين كانت تسهر لوقت متأخر من الليل ، ولأنها لا تريد أي قيد يعوق حريتها الزائفة تركت بيت العائلة وسكنت في شقة مفروشة مع صديقاتها وفي أحد السهرات قدمت لها إحدى صديقاتها ورقة بها مسحوق أبيض قالت لها جربي هذه "البودرة" وستكونين بعدها في غاية السعادة وفي قمة السرور والمرح . وحيث أنها كانت تعيش فر ظروف عائلية قاسية حيث توفي والدها ، ثم تزوجت والدتها وتركت لهم البيت تعيش فيه مع أشقائها ثم كبر أشقاؤها ، وتزوج كل منهم فكان كل منهم يعيش منفرداً عن إخوانه . فأصبحت وحيدة بيت أسرتها تواجه مصيرها المرير وتعاني غربة الوحدة ومرارتها حيث لا أحد يحنو عليها ولا يهتم بها . وكذلك لا رقيب يضبط تصرفاتها خاصة عندما كانت في سن الشباب والمراهقة ، ولا أحد يهتم بها وعندما تخرج من البيت ، فلا أحد يسألها إلى أين تخرج ومع من تجلس كل هذه المعطيات جعلتها فريسة سهلة ولقمة سائغة لصديقات السوء حيث وجدت فيهن الأمل الكاذب والحياة الزائفة وركضت وراءهن . وبدأت مع رحلة الهاوية من أول جرعة "هيروين" أهدتها لها إحدى صديقاتها . وأدمنت المخدرات رغم كرهها الشديد للإدمان والمدمنين جربت الإدمان ظناً منها بأنه سوف ينقلها من حياة الوحدة واليأس إلى حياة الفرح والسعادة ولكن هيهات هيهات . حيث وجدت الأمل والسعادة المنشودة سراباً وخيالاً ، بل واقعاً أليماً مريراً . تدرجت في سلم الهاوية (الإدمان) حتى وصلت أنها لا تستطيع أن تعيش دونه وفي أحد المرات كانت ذاهبة إلى التاجر الذي تشتري منه المخدرات وداهمت قوات الشرطة ذلك المكان وتم القبض عليها ، وعندها فقدت وظيفتها الحكومية اتي كانت تتقاضى منها راتباً كبيراً ، كانت تنفقه بالكامل على شراء المخدرات . وأمضت خمس سنوات وراء القضبان تعض أصابع الندم والحسرة والمرارة ، حيث فقدت كل شيء أهلها قاطعوها لم يحن عليها أحد ، حتى صديقاتي اللواتي نزلن بها هذا المنزل (الإدمان) لم تقم واحدة منهن بزيارتها طوال فترة سجنها وأهم ما فقدته هو نفسها حيث باتت فريسة الإدمان . ومع أول أيام قضاء العقوبة في السجن ، ومع عدم إمكانية الحصول على جرعتها من المخدرات وهي في الظل وفي ظل حالة الهياج النفسي الشديد التي ألمت بها من شدة حاجتها لتعاطي (المخدرات) وجدت نفسها وحيدة إلا من واعظ السجن الذي يعظ السجينات ، وأخبرها أنها لابد لها أن تعود إلى صوابها ، ولم يطلب منها الإقلاع من الإدمان مباشرة ، ولكن طلب منها أن تجلس مع نفسها جلسة صادقة تحدث فيها نفسها وتصارحها وتكون أقرب ما تكون إلى ربها ونفسها وتركها واعظ السجن وانصرف . وفعلاً جلست مع نفسها ، وهي في شدة الألم وشعرت أنها في قمة الذل والهوان والخنوع للمخدرات وبدأت تشعر أن روحها ستخرج منها ، فما كان منها إلا أن تذكرت نصيحة واعظ السجن لها حيث قاومت نفسها بشدة وشعرت مع شدة حاجتها للمخدرات ومع استحالة الحصول عليها أن هناك أملاً في أن تجلس مع نفسها وتصارحها وتقول لها : ماذا
    بعد الإدمان إلا الذل والهوان ؟ رأت أن وجودها داخل السجن فرصة عظيمة للإقلاع فرأت في سجنها متسعاً ومخرجاً ومصحة ومدرسة للتربية وتهذيب نفسها . في شدة معاناتها من حاجة جسمها لمخدرات وصراعها مع نفسها وكلمات واعظ السجن لم تغب عنها راحت تصرخ من كل قلبها وعقلها وتستغيث بالله ، وتطلب منه سبحانه أن يمدها بمدد من عنده وأن يقوي إرادتها وعزيمتها في أن تقلع عن الإدمان . ومنها بدأ أمل الإقلاع عن إدمان المخدرات يدب في أوصالها . حيث مر أسبوع دون أن تأخذ جرعة واحدة من المخدرات ومع الإصرار والعزيمة والرجوع إلى الله ، قاومت نفسها وحاربت نزوة وهوة الإدمان . وبذلك التحدي الشديد للنفس قد وفقها الله للعلاج والإقلاع النهائي عن الإدمان في فترة قصيرة حيث لم يمض على سجنها عام إلا وقد عوفيت تماماً من المخدرات . عادت إلى الله وإلى رشدها وصوابها بدأت في حفظ القرآن الكريم وهي في السجن وواصلت الحفظ إلى أن أتمت حفظ القرآن الكريم كاملاً بعون الله . ولم تقض كل مدة العقوبة بل خرجت من السجن بعد انقضاء نصف العقوبة لحسن سيرها وسلوكها وتوبتها ورجوعها إلى الله . وبعد خروجها من السجن خططت لحياة جديدة تشعر فيها بالسعادة الحقيقية . عادت إلى وظيفتها التي فقدتها من قبل . كانت تستقبل يومها بكل أمل وسعادة وقوى ونشاط وإيمان ويقين بالله . ومع إخلاص توبتها لله رزقها الله بصديقات على درجة عالية من الإيمان والتقوى عبرن بها إلى بر الإيمان حيث كن لها عوناً وسنداً ، وتقدم لخطبتها أحد الرجال الصالحين وتزوجت منه وأنجبت أربعة من الأبناء . وبكل الحب والسعادة والإيمان عاشت حياتها الجديدة مع زوجها وبين أبنائها . بالإصرار والعزيمة والإيمان بالله يستطيع الإنسان أن يغير من نفسه .  … إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم (1): ـ سورة الرعد – الآية رقم 11 ـ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سعيدة ولكن ...(*) : ـ سمعت فحوى هذه القصة من الأستاذ سيد الرفاعي ـ ... لا أريد أن أموت ... لا .. لا تقبض روحي الآن ... أريد أن أعيش ... بصوت خافت خرجت هذه الكلمات من تلك الفتاة وهي بين يدي الأطباء في غرفة العناية المركزة وهم يحاولون إنقاذ حياتها ولكن دون جدوى فالحادث كان أليماً وشديداً حيث أصيبت بكسور في أحد ساقيها ونزيف حاد داخلي وارتجاج في المخ . لم تمكث كثيراً في غرفة العناية المركزة فما هي إلا دقائق وقد لفظت أنفاسها الأخيرة ... هذه كانت نهاية تلك الفتاة الجميلة ذات القوام الممشوق والوجه الجميل والمساحيق التي تضعها على وجهها تزيده جمالاً ناهيك عن رائحة عطرها الفواح ؛ لذلك كانت محط أنظار كثير من ذوي النفوس الضعيفة طمعاً في نظرة أو ابتسامة أو لقاء ثم ما لا تحمد عواقبه ، كانت سعادتها لا تقاوم حين يداعبها أحد ويغازلها ، كان لديها نقص شديد في شخصيتها كانت تظن أنه لا يكتمل ذلك النقص إلا ببيع نفسها وجسدها سلعة رخيصة لأصحاب الهوى والسوء . وفي أحد الأيام خرجت من بيتها كعادتها في أبهى حلل الزينة والجمال ترتدي أجمل الثياب ويفوح جسدها عطراً . خرجت إلى أحد الأسواق التجارية لشراء بعض من احتياجاتها ، دخلت أحد المحلات وكان البائع فيه شاباً مشهوداً له بالورع والصلاح والإيمان وكان يخشى الله في كل شيء وعندما رأى تلك الفتاة أشفق عليها مما رأى فيها من تبرج وسفور . كان لها ناصحاً أميناً وفي أدب جم وعلى استحياء شديد نصحها أن تغطي شعرها وأن تتحشم في لباسها ، فما كان منها إلا أن نهرته بشدة قائلة له : أني في سن الشباب ولست امرأة عجوز حتى أتحجب وأغطي شعري . دعني أعيش يومي وأفرح بشبابي ونضارتي ! رد عليها قائلاً : ماذا لو جاء ملك الموت الآن ليقبض روحك ماذا تقولين له ؟ في سخرية شديدة واستهزاء ردت عليه قائلة : سأطلب منه أن يأتي غداً . فقال لها : يا أختي الموت يأتي فجأة دون سابق إنذار إن الله يقول في كتابه : أينما تكونوا
    يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيدة (1) : ـ سورة النساء الآية رقم 78 ـ يا أختي عودي إلى ربك وتوبي إليه ، ولقد أبلغتك بما في نفسي إني أريد الهداية لك ولكل أخواتي المسلمات . تركته وذهبت في طريقها وفي غيها ولم تعبأ أو ترتدع بنصيحة ذلك الشاب . وبعد انتهاء تجولها في السوق خرجت عائدة إلى بيتها سعيدة بما اشترته من ملابس كثيرة وعطور وأدوات تجميل . وفي أثناء عبورها الشارع وهي محملة بكل مشترياتها كانت سيارة تسير بسرعة جنونية فصدمتها تلك السيارة ، وكانت الصدمة قوية … حملتها سيارة الإسعاف بين الحياة والموت فكانت نهايتها كما ذكرناها في أول القصة ماتت ولم تعبأ بتوسلات ذلك الشاب الذي خاف عليها من يوم لا ينفع فيه عطرها ولا زينتها ولا تبرجها ولا سفورها .  يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم (1) : ـ سورة الشعراء الآية رقم 88،89 ـ . وتلك كانت رسالة صادقة إلى كل أخواتي المسلمات بأن يلتزمن طريق الصواب . طريق يرضى عنه الله ورسوله . وترضى عنه النفس . ألا اللهم بلغت اللهم فاشهد .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    السكيرة(*) : ـ جريدة الوطن العمانية العدد 6436 ، بتاريخ 23/2/2001م _ بتصرف ـ . كأس واحد يكفي اشربيه (جربيه) ستشعرين بشعور خاص لم تعهديه من قبل ، كانت حنان تقدم كأس البيرة لخولة وتحثها على شربه كل من في بيتنا يشربون أكثر من ذلك لكن في هذه المرة سأقدم لك البيرة وحسب ، وأنا على يقين بأنك ستشربين كل ما لدينا في المرات القادمة . كانت تلك هي المرة الأولى التي شربت فيه خولة مشروباً كحولياً شعرت برأسها يدور لقد أخذت منها البيرة مأخذاً فاستندت إلى كرسي متواضع في ركن الصالون وما هي إلا دقائق حتى كانت تغط في نوم عميق . – يا إلهي ماذا جرى لي ؟ سألت خولة . – لا شيء ، لقد نمت قليلاً لا تخافي سأعد لك فنجان قهوة وبعدها تذهبين إلى البيت . – خولة وحنان طالبتان في الصف الثاني الإعدادي تمضيان معظم الوقت معاً وقد تعودت خولة أن تذهب برفقة حنان إلى البيت وهناك تتصرفان كما يحلو لهما فأم حنان مشغولة معظم الوقت عنها وكذلك بقية أهلها أما خولة فهي تعيش مع أمها وأختها في بيت متواضع بأحد أحياء (…) القديمة بعد أن توفي والدها وانفصل أخوتها عنها . لم تكن أم خولة تهتم كثيراً بتصرفات أبتها ولم تسألها يوماً عن أسباب تأخرها عن المنزل ، فقد تكفيها أية إجابة لتقتنع بأن ابنتها تأخرت بعذر مشروع وهكذا راحت الفتاة تتأخر تارة في الشارع وتارة في السينما وكثيراً مع حنان . عادت في المساء إلى البيت وقد ألم بها صداع شديد قالت في نفسها : يا إلهي كيف سأواجه أمي بحقيقة شربي للبيرة لقد تسببت لي بصداع لم يذهب عني وربما ستفضحني رائحتها النفاذة ، لقد قالت لي حنان استعملي علكة ذات رائحة منعشة ستخفف من رائحة الكحول وحاولي أن تدخني سيجارة ، خذيها من علبة السجائر الخاصة بوالدتك واشعليها أمامها وعندها ستختلط الروائح ولن تسألك أمك صدقيني ! لم تأبه أم خولة وربما لم تسألها ذلك اليوم عن تأخرها فقد كانت مشغولة هي الأخرى بنفسها . لقد قاربت الخمسين وشعرت أنها كوردة تذبل شيئاً فشيئاً فقد توفي زوجها منذ سنين وعاشت حياتها كما تريد ، ولم توفر لحظة أقنعت نفسها بأنها ستجد نصيبها مرة ثانية ، ستتزوج من شاب يافع ، ربما في الثلاثين ، أو على الأكثر في الأربعين ظلت تحلم بذلك الشاب وأقسمت ألا تتزوج إلا (أعزب) ، عاشت مغامرات كثيرة من أجل اصطياد عريس لكنهم كانوا جميعاً في خانة واحدة يبتغون شيئاً واحداً ، وعندما يصلون إلى ما يريدون يختفون شيئاً فشيئاً فتعيش أم خولة حالة من الحزن والكآبة وتحاول أن تتخلص منها في مغامرة جديدة . هكذا أمضت تلك السنين والآن وقد ذبلت الوردة كما كانت تحب أن تسمي نفسها ذبلت الوردة لكن رائحتها ما زالت فيها وتجد في حياتها بصيص أمل ولو في آخر الطريق لكن المشكلة في ابنتيها ، خولة وشقيقتها ، هاتان البنتان اللتان تكبران بسرعة وتفرضان عليها أن تعيش كأم ، وعليها قبل كل شيء أن تزوجهما وأن تتخلص منهما ، وربما يأتي النصيب بعد ذلك سريعاً أكثر مما هو متوقع . تركت ابنتيها تعيشان كما يحلو لهما ، الكبرى كان لها حياتها الخاصة بعيداً عن الأم وأما ابنتها خولة فقد نشأت وتربت مع أترابها من الفتيات دون أي موجه فقد عرفت طريق السينما والكافتيريا والمحلات التي يرتادها الشبان والفتيات منذ أن كانت في الصف السابع ، وعندما ظهر على جسدها ملامح الأنوثة عرفت تلك الطريق ولم تجد من يردعها يوماً أو يسألها عن المكان والزمان والشخص الذي تجالسه ، فأيقنت أن ما تفعله ليس خطأ ، وليس عيباً وسارت في الطريق وباتت تتناول المشروبات الكحولية مع رفيقتها حنان في غير مناسبة حتى وصل الأمر إلى الأم التي هزت كتفيها وأشعلت سيجارة ونفخت في الهواء معلنة عن ضيقها من تصرفات ابنتها . لم يتعد الأمر تلك النفخة فاعتبرت خولة أن المشكلة عادية ولا غضاضة في تصرفاتها . وجاء أول طالب زواج ففرحت الأم وفرحت خولة ، لم تسأل أحداً عن العريس عقدوا القران في مكتب محام كل شيء تم بسرعة لا عرس ( ولا معازيم ولا طبل ولا زمر ) … من باب مكتب المحامي أخذها من يدها دون حقيبة ملابس استأذن أم خولة في أخذها نزهة لكي ترى بيتها الجديد ، أصبح زوجها وهو حر في تصرفاته معها ، هكذا قالت الأم . وأضافت إن أرادا العودة أو بقيا في منزلهما فهما أحرار . في المنزل شرب العروسان كأساً وربما أكثر لم يكن في نية خولة أن تبقى لكنها فوجئت بامرأة تدعوها للبقاء سألتها خولة من أنت ؟! – ضرتك يا عزيزتي إني الزوجة الوحيدة الموجودة على ذمة سامر ، ألم يقل لك .. وقد نكون أربع في بيت واحد ومنزل واحد . – لن أبقى دقيقة واحدة وهمت خولة بالخروج . – إلى أين ؟ - إلى منزلنا إلى أمي .. لم تستطع أن تتحرك كانت نصف مخمورة حملها العريس وزوجته وألقوا بها فوق السرير . مضت أيام وخولة لم تستعد وعيها بشكل كامل كانت كلما صحت قليلاً أعطاها العريس منوماً ، أو كأس شراب فتعود إلى ما كانت عليه حتى ساءت حالتها الصحية واستدعي الطبيب على الفور وأعطاها بعض الأدوية وتماثلت للشفاء في اليوم السادس . في تلك الفترة كانت الضرة تشرف على حالة خولة الصحية ، أعلمتها بأمر زوجها وصنعته . كان نخاساً يصطاد الفتيات الصغيرات دون سن الثامنة عشرة ؛ يقدمهن على موائد الذئاب لقماً سائغة مقابل المال ، وإذا اعترضت عاجلها بكبل أسود معلق خلف الباب أعده خصيصاً لهذه الغاية ، بالإضافة إلى حرق الجسد بالسجائر وتشويه الأطراف . كان كلام الضرة أشبه بالتهديد والوعيد والدعوة المبطنة إلى الطاعة وعدم مناقشة الأمر . وحان وقت العمل لم تتقبل خولة التعليمات فنالت من الضرب المبرح ما لا يحتمله جسدها الغض فهربت إلى منزل أمها وهناك جاء صديق زوجها نائل ليخلصها من المشكلة جاء حاملاً راية الصلح وذهبت معه إلى بيته وهناك كان زوجها بالانتظار وعقد الثلاثة اتفاقاً تنازل فيه سامر عن خولة لصديقه نائل مقابل مبلغ من المال ، ولم يكن الثاني بأفضل من الأول وانتهى أمر الفتاة الهاربة من المنزل بعد أن لاكتها أفواه الذئاب عشرات المرات . كانت طريقة نائل أقذر فكلما قبض على واحدة منهن أمرها بالاعتراف على خولة ، وقد اعترف بنفسه عليها ، وأعطى الشرطة عنوانها فألقي القبض عليها وزج بها في بيت الفتيات . تروي خولة ما جرى معها : لقد سلكت طريقاً منحرفاً ربما تقول : أعرف أنني انحرفت منذ أن شربت كأس البيرة لأول مرة ، وانحرفت عندما جالست شاباً في الكافتيريا وسمحت له أن يمسك يدي وأن يقبلني على خدي ، لكني لست مسؤولة عما جرى لي وحدي ، فقد ساهمت أمي المتصابية الطيبة في ذلك فتساهلا جعل مني متمردة رافضة لكل القيم . لم تسألني يوماً عن تصرفاتي ، وإن كذبت صدقتني ، وغالباً ما كنت أكذب ، لم تكذبني يوماً ولم تشك في تصرفاتي ، أعرف بأني جميلة ومرغوبة من شبان الحي كلهم كانوا يتمنوني وكنت أطير فرحاً عندما أسمع كلمات الإعجاب حتى اللاذعة منها ، كانت أمي مشغولة عني طيلة الوقت ، تمضي وقتها أمام المرآة كفتاة
    مراهقة تبدل تسريحة شعرها وفستانها كل يوم ، أصبحت سكيرة وطالما شعرت برائحة الخمر تفوح من فمي لم تسألني عن فستان أحضرته ولا زجاجة عطر وجدتها في خزانتي ولا عن السلسال الذهبي الذي علقته على صدري … رأت كل ذلك وسكتت عرفت كل ذلك وسكتت ، وقد دفعت الثمن غالياً بكيت عندما اغتصبني زوجي نعم اغتصبني ، قيدتني ضرتي وبكيت عندما ضربني بالكابل وأحرقني بالسيجارة ، بكيت عندما بعت جسدي .. سأعود إلى أمي سأرتمي بحضنها سأشرح لها معاناتي علها تصحو كما صحوت أنا ابنتها .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
    تقوى الله عون : والده شيخ قد تجاوز الستين من عمره ، وليه من الأشقاء سبعة ، وكان لزاماً على والده أن يتعب ليوفر متطلبات الحياة لأسرته الكبيرة ، فكان يعمل ذلك الوالد في مكان يبعد عن بيته حوالي 50 كيلو متراً ، ولذا كان يؤثر أن يمكث في عمله طوال الأسبوع ، ويذهب إلى أسرته يومي الخميس والجمعة ، ليجلس مع زوجته وأبنائه ، ثم يعود مرة أخرى إلى عمله . وذات مرة تأخر والده عن حضوره المعتاد فقلق عليه هو ووالدته وأشقاؤه ولم تكن هناك وسيلة اتصال حتى يطمئنوا عليه حيث أنهم كانوا يسكنون في قرية صغيرة نائية . فكان لزاماً على ذلك الابن وهو أكبر أشقائه أن يذهب إلى مقر عمل والده للاطمئنان عليه فعزم أن يذهب إليه ، ولكي يصل إلى والده كان عليه أن يستخدم وسيلتي انتقال الأولى أن يركب قارب صغير ينقله إلى البر الآخر ، ومن ثم يركب (الحافلة) التي تنقله إلى مقر عمل والده مباشرة . وجاء صباح ذلك اليوم الذي يذهب فيه إلى والده فصلى الفجر ثم استعان بالله وخرج من بيته قاصداً زيارة والده والاطمئنان عليه . وبعد أن نزل من القارب الشراعي ( مركب صغير ) بعد أن نقلته إلى البر الآخر . وهم وصعد (الحافلة) التي تنقله مباشرة إلى والده وكانت مزدحمة جداً بالركاب وكان محصل التذاكر في أول الحافلة وذلك الشاب في المنتصف . وأخذ يبحث في جيوبه ولم يجد حافظة نقوده ، وعندها تذكر أنه قد نسيها في بيته ... فماذا يفعل ؟ قرر عندما يأتي محصل الحافلة أن يصارحه بأنه ليس معه ثمن التذكرة ، وأنه لا يتهرب منه في ظل كثرة الركاب ، وازدحام الحافلة وكان من السهل فعل ذلك ، ولكن ضميره اليقظ وخوفه من الله كان أكبر من فعل ذلك . وكان صادقاً مع نفسه ولم يظهر عليه أثر الارتباك من المحصل ، عندما وصل عنده . وإذا بعناية الله وقدرته تنتشله من ذلك الموقف المخجل وإذا برجل يقول له من فضلك يا أخي إنني صعدت هذه الحافلة بالخطأ وقد دفعت ثمن التذكرة ، وسوف أنزل من الحافلة لاستقل حافلة أخرى فهل من الممكن أن تأخذ هذه التذكرة بدلاً من تشتري واحدة أخرى وأنا لم أستفد بها . عندها أخذ التذكرة وشكره كثيراً وحمد الله كثيراً أنه لم يخجله ولم يضعه في موضع تساؤل وخجل مع المحصل وهو لا يدري هل كان يتقبل لمحصل عذره فيصدمه أم ماذا ؟ وما حدث له كان بفضل الله ثم بفضل تقوى الله التي نشأ عليها وصدقه مع الله والهدف الذي من أجله ترك بيته قاطع المسافات ليزور والده ويطمئن عليه . ومن يصدق الله حقاً يصدق الله ويكون له سنداً وعوناً .  ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه (1) : ـ سورة الطلاق – الآية رقم 2،3 ـ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ترك ما يهواه خوفاً من الله : يروى : أن رجلاً من أهل القصيم كان في الشام يرعى إبلاً في أحد ضواحي الشام فجاءت إليه امرأة طلبت منه بعضاً من المال وتدعي أن عندها أولاداً ، وأنها فقيرة ومحتاجة . فقال لها : لا أعطيك حتى تمكنيني من نفسك ، قالت يا رجل اتق الله أعطني لله وذهبت ثم رجعت فقال لها مثل الأولى فأبت وذهبت ، ثم رجعت الثالثة وقال قالها فوافقت لمسيس الحاجة التي ألمت بها ، فلما جلس مجلس الرجل لامرأته قالت أما عندك بنات ؟ قال : عندي بنات . قالت :
    ألا تخاف أحداً عليهن . خف الله . قال الرجل : فلما قالت لي هذا القول دخل الخوف في قلبي من الله وخفت على بناتي ، فقمت عنها ولم أمسها بشيء ، وأعطيتها بعض المال وذهبت . قال إنه أقام بعد ذلك أياماً ثم سافر إلى بلده القصيم فلما وصل دخل بيته وعلموا به الجيران وأصحابه ، فجاءوا للسلام عليه ، فأخبروه أن في اليوم الفلاني من الشهر الفلاني في وقت كذا جاء إلى بيته أناس أشرار يريدون بناته ، ولكن الله حفظهن من الأشارار ، فقد هرب الأشرار ، حينما أحس بهم الجيران ولم تمس بناته بسوء ، والحمد لله ، فحينئذ تذكر الرجل موقفه مع المرأة التي في الشام ، فحمد الله وأثنى عليه بإنابته وخوفه من الله تعالى ، وهكذا كل إنسان يجازى بعمله إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر . "افعل ما شئت ، فكما تدين تدان" نسأل الله العافية والسلامة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الله يرزق من يشاء بغير حساب(*) : ـ المرجع السابق - بتصرف ـ . كان فقير الحال خالية يده من المال عنده زوجة وله منها ثلاث بنات ، وكان قد اقترب عيد الفطر وطلبن منه كسوة العيد فوعدهن برزق من الله ، ثم إن بناته الكبار خجلن ، واستحيين أن يطلبن من والدهن شيئاً ، فأرسلن أختهن الصغرى ، فوعدها بخير من الله فضاقت نفسه وتكدر عيشه خصوصاً بما يقاسيه من الحاجة وخاصة كسوة بناته في يوم عيد ، وبناته في حاجة ماسة . وما إن اشتدت كربته وقلت حيلته
    جاءه الفرج من الله الكريم الرحيم ، فإذا بطارق يطرق بابه ويقول له خذ هذه الكسوة واسعد بها بناتك وأهل بيتك وانصرف عنه ولم يمهله حتى يسأله من أنت ، وتعجب كيف علم هذا الرجل بأن بناتي في حاجة إلى كسوة العيد ؟ من أخبره بحالي ؟ وفي اليوم التالي بعد خروجه من المسجد قابل الرجل الذي أعطاه كسوة بناته وسأله من أنت ؟ وما الذي بعثك إلي أصدقني القول وإلا أعدت إليك ما أعطيتني إياه ، وإنني لم أخبر بناتي بهذه الكسوة حتى تصدقني من أنت ؟ فقال له يا أخي الكريم إن لك صديقاً قديماً "…." وكنت به وفياً مخلصاً في صداقتك له وكنت عوناً له على طاعة الله ، فرأى ذلك الصديق رؤية : جاءه هاتف في منامه وقال أعط فلاناً "…." كسوة بناته وأمهن فإنه محتاج . فقام ذلك الصديق وحتى لا تستحيي منه وترفض قبوا هديته ، أوصاني : بأن أرسل لك هذه الهدية ، وعندئذ اطمئن هذا الرجل لرسول صديقه القديم وفرح بهذه الهدية واستبشر خيراً وتفرج همه وزالت كربته ، ودعا لصديقه ورسول صديقه بالأجر والثواب من الله .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بركة(*) :ـ نفس المرجع السابق ـ يروى أن رجلاً حمالاً .. يحمل على ظهره البضائع والأشياء مقابل أجر قليل يقتات من حصيلته التي يغمرها عرق جبينه ويعيل زوجته وعياله وذات مساء ناداه مناد وهو نائم : يا فلان هل لك بألف ريال أدلك عليها ؟ فقال الرجل : أفيها بركة ؟ فقال المنادي : لا ، فقال الرجل : إذاً لا أريدها ، وعند الصباح أخبر زوجته بذلك فأكثرت من لومه ، وقالت له : أنت تعمل طول اليوم بأجر زهيد وترفض ألف ريال !! وجاءه المنادي في ليلة أخرى وقال له : هل لك في مائة ريال أدلك عليها ؟ فسأله الرجل : أفيها بركة ؟ قال المنادي : لا . قال الرجل لا أريدها ، وعند الصباح أعلم زوجته بذلك فأخذت تلومه وقالت له : بالأمس كانت ألفاً ولم تقبلها فتحولت إلى مائة فلم تقبلها فلو أخذتها واشتريت ببعضها لنا بيتاً نسكن فيه بدلاً من هذا الكوخ الحقير وننفق منها ، فلم يأبه بقولها وخرج إلى عمله كالمعتاد . وجاءه المنادي للمرة الثالثة فقال له : هل لك بريال واحد وأدلك عليه ؟ قال الرجل : وهل فيه بركة ؟ قال المنادي : نعم . فقال : نعم أريده . فقال له : إنه في المكان الفلاني ، وفي الصباح ذهب الرجل إلى المكان فحفر ووجد الريال الفضي ، وأتى به إلى زوجته وأخبرها بذلك فأخذت تلومه واتهمته بالجنون قائلة : أترفض ألف ريال ثم مائة ريال وترضى بريال واحد ؟! . فقال سأستريح من التحميل هذا اليوم وأشتري لكم غداء دسماً تشبعون منه واعتبر هذا اليوم بمثابة العيد ثم ذهب إلى السوق فأحضر خبزاً وخضاراً ولحماً وسمكاً وفاكهة وعندما أحضره ، وبدأت زوجته في إعداد الطعام للطبخ وأثناء شقها بطن السمكة التي أحضرها وجدت بداخلها درة بحجم البيضة فأخذها فرحاً وذهب بها إلى السوق وعرضها على أحد الصاغة فأخذها منه وقال له : هل رآها أحد من الصاغة ؟ فقال الرجل : لا . قال الصائغ : إن هذه الدرة لا تقدر بثمن ، فثمنها فوق ما تتصور ، فلا تبعها على أحد واحفظها عندك حتى أخبر بها السلطان ، وبالفعل نقل هذا الصائغ خبرها إلى السلطان الذي اشتراها بأموال طائلة نقلت هذا الرجل الحمال من حضيض الفقر إلى قمة الغنى .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صاحبة السرير الأبيض(*) : ـ الحقيقة الكبرى ـ مصطفى كامل ـ بتصرف . كانت فتاة يتهافت عليها كل شباب بلدتها "...." فجمالها كان يسحر الشباب والكل يتسابق للزواج بها والفائز من يفوز بقلب تلك الفتاة "...." فضلاً عن التزامها وتدينها وأدبها الجم وحسن خلقها . كل هذه الأسباب جعلتها تتزوج في الثامنة عشرة من عمرها ، وكان زوجها يعتبره الشباب هو الفارس الذي استطاع يفوز بتلك الحسناء ويعيش معها أسعد أيام حياته وبعد سنوات يرزقهما الله بولد وتكتمل سعادتها بهذا الوليد ولكن لم تكن تعلم ما القدر وما يخفيه لها فلم يمض أربع أعوام إلا ويتوفى وليدها الوحيد فتصبر
    وتحتسب ذلك عند الله . ولم يمض على وفاة كبدها مدة إلا وقد هاجمها المرض فتشعر بآلام حادة في بطنها من شدة الألم كانت لا تملك القوة أن تصرخ فيذهب بها زوجها إلى المستشفى الجامعي في بلدتها "…." وهتاك يشخص الأطباء حالتها بأنه انسداد بالأمعاء الدقيقة ولابد من تدخل جراحي عاجل لاستئصال جزء من الأمعاء . وبعد التدخل الجراحي لم تشعر بتحسن يذكر وبعد أشهر قليلة تجري لها عملية جراحية أخرى مثل الأولى تكررت تلك العملية ثلاث مرات في كل مرة يتم استئصال جزء من أمعائها الدقيقة ظناً من الأطباء أن هذا سوف يخفف ويريح آلامها وفي المرة الأخيرة كذلك لم تشعر بتحسن . وقرر الأطباء عدم التدخل الجراحي لتأخر حالتها والاكتفاء بالعقاقير والحقن وتركوا أمرها لله صبرت تلك السيدة واستسلمت لقضاء الله لا يفتر لسانها عن ذكر الله . ثم يهاجمها المرض هجوماً شديداً . حيث انتقل المرض إلى الأمعاء ثم إلى أحد كليتيها ثم إلى الرحم ثم إلى العظام . فكان ذلك المرض (وهو السرطان) ، قد تفشى في كل أجزاء جسدها . أصبحت ملازمة ليس للفراش فقط بل ملازمة البقاء في المستشفى الذي دخلته منذ سنوات وقرر الأطباء بقاءها في المستشفى منتظرين وفاتها بين لحظة وأخرى . جعلت من سريرها الأبيض وغرفتها في المستشفى سكناً خاصاً بها ومسجداً لها فكان الصبر هو كل حياتها والأمل والثقة بالله هما ملاذها في حياتها ، هجرها زوجها بل طلقها وخف عن زيارتها الأهل والأحباب لم يكن لها ملجأ وملاذاً إلا التقرب والتضرع إلى الله والصبر والثبات والجلد . سنوات عديدة لم تتذوق الطعام والشراب فكان طعامها وشرابها عن طريق (الشرايين) وهي صابرة محتسبة ، ويزداد الابتلاء ، وفي كل ابتلاء تكون فيه مثالاً للصابرة الشاكرة الحامدة . ذبلت تلك الوردة الفواحة وبات رحيقها ينضب وإشراقتها تغرب ، تنظر إليها ، وكأنك تنظر إلى امرأة في السبعين من عمرها . وتأتي المفاجأة العجيبة .. كانت تستمع إلى أحد الأشرطة محاضراً يتحدث عن الحج ويرغب فيه ويحث عليه لما له من أجر وثواب عظيم ولكن ـ لا يكون ذلك إلا للمستطيعين مادياً وجسدياً . وعندها قالت في نفسها : ما دام أن قلبي ينبض بالحياة إذاً أنا في استطاعتي أن أحج . ونست كل ما بها من أمراض إلا شيء واحد ألا هو أن تحج إلى بيت الله الحرام . وأخبرت طبيبها المعالج بذلك فابتسم الطبيب وقال : كيف ذلك ؟ قالت : لقد عزمت وتوكلت على الله ؟ فأخبرها الأطباء بأنها لو فارقت سريرها لساعة واحدة ، فسوف تموت في الحال . وحذروها من المخاطرة . فقالت بكل ثقة ويقين : أريد أن ألقى الله وأنا على طاعته . وكلفت أحد أقاربها بأن يبيع كل ما تملك من حطام الدنيا الزائل وقررت السفر للحج . وجاء يوم السفر ونقلت من المستشفى إلى المطار بسيارة الإسعاف وهي جسد ليسبها من الحياة إلا النفس . وصلها الأطباء إلى المطار وهم ينتظرون الموت بين لحظة وأخرى . والأطباء في خوف شديد على حياتها وهي كلها أمل وسعادة بزيارة بيت الله الحرام وقدر لهذه المرأة أن تؤدي فريضة الحج وهي محمولة على الأعناق لعدم مقدرتها على السير . وأدت فريضة الحج وعادت مرة أخرى إلى سريرها الأبيض في نفس المستشفى التي كانت تمكث فيه . عادت إلى سريرها وغرفتها في تلك المستشفى هو بيتها ومسجدها وكل شيء في حياتها . وكانت السعادة والفرحة تغمرها أن وفقها الله وأعطى لها العافية لإتمام فريضة الحج . وكان كل من يزورها يتعجب من تلك السيدة ومن صبرها وثباتها وجلدها على الابتلاء رغم كل هذا كانت تذكر كل من يزورها بالله والرجوع إلى الله ، والإنابة إليه وأنه ليس في هذه الحياة إلا طاعة الله تبارك وتعالى . استثمرت كل حياتها السقيمة العليلة لطاعة الله والذكر والاستغفار ، بل امتد إلى غير ذلك فكانت تجمع التبرعات والصدقات للفقراء والمحتاجين من المرضى كل هذا وهي على سريرها الأبيض والذي قرح جسدها من كثرة نومها عليه . والعجب العجيب أن راوي هذه القصة يقول كلما زرتها تقول : أخشى أن لا يتقبل الله مني صبري طيلة هذه السنوات وأدعو الله أن يرزقني حسن الخاتمة . فقال لها ذلك الشيخ / الزائر لها : أبشري لقد أجرى الله الكريم عادته بكرمه أن من عاش على شيء مات
    عليه ومن مات على شيء بعث عليه ويقول الحق سبحانه وتعالى : نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون * نزلاً من غفور رحيم (1) :- سورة فصلت الآية رقم 31،32 - . وتأتي نهاية تلك السيدة حيث تفيض روحها الطاهرة إلى ربها بعد سنوات عديدة ومريرة من المرض والابتلاء . ماتت على سريرها البيض شاكرة حامدة صابرة تدعو الله في كل وقت وحين . ويسدل الستار عنه هذه القصة الحقيقية الواقعية والتي أوصي نفسي وكل من يقرأ هذه القصة أن يأخذ منها العبرة والعظة وأن نقوي أنفسنا بالإيمان والصبر والعزيمة وبالإرادة نستطيع أن نقهر كل الصعاب وأن ننجح في المحن بل ونصل إلى ما نريد بتوفيق من الله .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ودارت الأيام(*) : ـ كما تدين تدان ـ سيد يوسف الرفاعي ـ . رجل غني من الله عليه بالمال الوفير والخير الكثير ، تزوج من امرأة طيبة صالحة محبة للخير ، فكانت نعم الزوجة له ، أما هو فكان من غناه وكثرة ماله شديد البخل أناني الطبع وكانت زوجته تحاول بشتى الطرق طي تصلح من حاله وتهذب خلقه إلا أنه كان عنيداً حاد الطبع . وفي يوم كان جالساً على مائدة الطعام والزوجة الطيبة جالسة بجانبه تقدم له أطباق الطعام وهو يلتهمها الطبق تلو الآخر ، وأثناء ذلك طرق الباب سائل فقير قد أخذ منه الجوع كل مأخذ يتمنى لقمة كي يسكت بها جوعه ، فقام الرجل الغني ليفتح الباب فلما رأى السائل واقفاً غضب غضباً شديداً واحمرت عيناه وانتفخت أوداجه وانتهره وطرده ثم أغلق الباب بشدة خلفه وهو يسب ويلعن . فقالت الزوجة : خيراً ، ما الذي حدث ؟! قال : سائل سخيف ، كم أكره هؤلاء الشحاذين . قالت الزوجة : لو أعطيته لقمة . قال : أعطيه لقمة !! هذا مالي لقد تعبت فيه وجمعته بكدي وعرقي أوزعه على هذا وأمثاله !! قالت الزوجة : ولكن الخير كثير ولله الحمد . قال : ماذا ؟ وتردين علي ؟ اسكتي وإلا ألحقتك بأهلك . قالت الزوجة : أتكلمني بهذا الأسلوب بعد هذه العشرة الطويلة ؟! قال : ألا زلت تردين علي اذهبي فأنت طالق . ودارت الأيام وتوالت الأعوام وشاء الله عز وجل أن تتزوج المرأة برجل آخر مستقيم الخلق هادئ الطبع رقيق القلب وعاشت معه أياماً جميلة ولحظات سعيدة ، أما زوجها الأول فقد زالت نعمته ، وافتقر وساء حاله ، وهكذا هي الأيام لا تدوم على حال . وفي أحد الأيام كانت جالسة مع زوجها على مائدة الطعام يأكلان مما رزقهما الله وإذا بالباب يطرق . فقالت الزوجة : من الطارق ؟ قال : سائل فقير قد أوشك على الموت من شدة الجوع . فقال الزوج : خذي هذه الدجاجة وأعطيها إياه . فحملت الزوجة الدجاجة فأعطته الدجاجة ورجعت وهي تبكي ، فلما رآها زوجها على هذه الحالة سألها قائلاً : ما الذي يبكيك ؟ ماذا حدث ؟! قالت الزوجة : إن السائل الذي بالباب كان زوجي ، وذكرت له قصتها مع ذلك السائل الذي انتهره زوجها الأول وطرده . فقال لها زوجها : ومم تعجبين وأنا والله السائل الأول الذي طردني زوجك الأول . هكذا هي الأيام لا تدوم على حال والنعمة زائلة خاصة لمن لا يعرف حق الله فيها فالواجب على من رزقه الله ومن عليه بالمال والثروة أن يؤدي حق الله ، وأن يزكي ويتصدق على الفقراء والمساكين واليتامى والسائلين ، وأن يحرص على أن يشاركه غيره فيما رزقه الله من نعم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وماتت سحر(*) : ـ مجلة البشائر الكويتية ـ العدد رقم 7 - إبريل 2001م ـ . سحر فتاة في عمر الزهور والجمال والحيوية والأنوثة فهي ابنة السادسة عشرة ربيعاً ترعرعت في بيت والدها وكانت فتاة مدللة وكان والدها من دعاة التحرر . وكانت والدتها تصحبها معها إلى الحفلات وزيارة صديقاتها والتي لا تخلو تلك الحفلات من وجود الرجال والنساء والشباب وكان والدها يسعد بها عندما يشتري لها الملابس القصيرة بل كان عندما يحضر ضيوفه وأصدقاؤه يأمرها بأن ترتدي تلك
    الملابس وتجلس معهم وكانت ترى عيون أصدقاء والدها تنهش جسدها . وأثناء حضورها إحدى الحفلات مع والدتها تعرفت على بعض الفتيات السيئات حيث كانت تخرج معهن رحلات مع أصدقاء هؤلاء الفتيات من الشباب وكانت تبيت مع تلك الصحبة الفاسدة من الفتيان والفتيات خارج المنزل . فكان مفهوم التمدن عند والدها ووالدتها هو الحرية المطلقة دون قيد وكل فرد من أفراد أسرتها يفعل ما يشاء . وكان والدها يظن أن دوره فقط هو توفير المأكل والملبس وكل ما يحتاجونه من مال ومتاع . وتعرفت سحر على شاب يكبرها بخمس سنوات واعتبرته صديقاً لها وطبعاً مثل هذا النوع من الصداقة لم يلق رفضاً من أسرتها المتحررة . التقت معه كثيراً تعلمت منه تدخين السيجارة والشيشة وتعلمت منه كثيراً من الأخلاق والعادات السيئة . وجاء اليوم الذي راودها فيه عن نفسها فتمنعت وتركته وظل ينصب شباكه من حولها إلى أن أوقعها في شباكه بعد أن عودها على تعاطي المخدرات فكان يعطيها المخدرات بشرط أن ينال منها حتى وقعت فريسة سهلة له … ، وتقدم لأسرتها شاب مهذب من أحد أقاربها ليتزوجها فوافق الأهل ووافقت هي لعله ينقذها مما هي فيه ويكون لها زوجاً وأباً وأخاً وعله يعوضها مما حرمت منه وتجد فيه ما لم تجده في أسرتها . وتأتي الصدمة حيث باتت أعراض الإدمان تظهر على وجهها وعلى تصرفاتها خاصة كلما جاء موعد تناول المخدرات ، والتي باتت لا تحيا إلا بتناول جرعة منه وعلم خطيبها بذلك وعلى الفور فسخ خطوبتها ، ورغم ذلك كانت أسرتها صامتة ولم يحرك إدمانها فيهم شيئاً ، وفي مقابل ذلك تمادت في الإدمان ، بل وتنهش الذئاب البشرية لحمها . واستمرت على هذه الحال طويلاً دون أن يتحرك أحد من أسرتها لإنقاذها ، مما هي فيه وفي أحد جلسات التعاطي مع أصدقاء وصديقات السوء أخذت جرعة زائدة من المخدرات شعرت بعدها بإغماء شديد ودوران بالرأس وما هي إلا دقائق معدودة إلا ونقلت إلى المستشفى وفي الطريق لفظت أنفاسها الأخيرة من جراء التعاطي والإدمان . ماتت سحر … بعد أن كانت مثل ريشة في مهب الريح . ماتت سحر … بعد أن فقدت خطيبها وشرفها ومن قبل ذلك فقدت ذاتها وأنوثتها وجمالها . ماتت سحر … بعد أن دفعت الثمن حياتها . ماتت سحر .. وفاضت روحها إلى السماء بسبب جهل الأمهات والآباء وسوء التربية وكثرة الإهمال والتسيب والتقصير في حق الأبناء . وكل هذا بسبب غياب الوازع الديني وبسبب غياب الرقابة الأسرية وعدم شعور الوالدين بمسؤولية التربية ونسيان أن الأبناء
    أمانة ومسؤولية سوف يسألهم الله عنها وعن التقصير في تربيتهم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    تعجل الثراء فدمر حياته(*): ـ مجلة البشائر الكويتية – العدد رقم 7، إبريل 2001م ـ . كان خالد شاباً في ريعان الشباب ، ينشد الاستقرار المعيشي كأقرانه .. إلا أن حياة الفقر الضاغطة التي يعيشها في بلده لم تمكنه من ذلك ، حيث إنه ينتمي إلى بلد من البلدان الفقيرة التي تقل فيها موارد الكسب وفرص العمل ، وإن وجدت فهي بالكاد تفي فيها بحد الكفاف للعيش ، لكنها لا تناسب طموحات الشباب وأحلامهم فتتحول إلى سراب في ظل هذه الظروف الصعبة ... حاول خالد الحصول على مورد للكسب يلبي ولو بعض متطلباته ، ويحقق ولو جزءاً من أحلامه ، لكن محاولاته باءت جميعها بالفشل .. تسرب اليأس إلى نفسه بعد أن ضاقت به الدنيا .. إلا أن الفرج كان قريباً .. فقد أشار إليه أحد أصدقائه بأن يبحث عن عقد عمل في إحدى دول الخليج العربي حيث وفرة المال وكثرة فرص العمل .. بهذه المشورة اخذ الأمل يتجدد في نفسه ، وبدأ رحلة البحث لإيجاد هذه الفرصة ، وبعد طول عناء التقى أحد سماسرة السفر في بلده الذي اتفق معه على أن يأخذ منه مبلغاً من المال مقابل الحصول على عقد عمل في دولة من دول الخليج .. وبالفعل حاول خالد جمع المبلغ عن طريق الاستدانة وذهب به إلى السمسار الذي كان صادقاً معه وأخبره أن عقده جاهز ، والسفر سيكون خلال أيام .. وكانت
    الكويت هي مبعث الأمل ، ونقطة الانطلاق لتحقيق الأحلام والطموحات والعيش الكريم ، هكذا حدثته نفسه … جاء (خالد) إلى الكويت كغيره من الآلاف التي تفد إليها بحثاً عن الرزق وتحسين الدخل .. وبدأ عمله فيها واضعاً نصب عينيه تحقيق أهدافه التي سافر وترك أسرته وبلده من أجلها .. ومرت الأيام .. وسرعان ما اكتشف صاحبنا أن أحلامه تحتاج إلى سنوات طوال لترى النور في ظل الدخل المادي البسيط الذي يحصل عليه .. ولأنه يتعجلها عاد اليأس يراوده والقلق يسيطر عليه .. فبدأ يبحث عن مصادر أخرى للدخل .. وهو على هذه الحالة التقى أحد الأشخاص عرف بحالته فعرض عليه عرضاً كفيلاً بتحقيق أحلامه واختصار هذه السنوات ، بل إنه قد يصبح من الأثرياء … بداية النهاية : سال لعاب (خالد) لهذا العرض وتلهف لمعرفته ، وقد أصبح مهيأ نفسياً لقبوله مهما كان .. قال له صاحبه : كل ما عليك هو أن تسافر إلى بلدك في إجازة وعند عودتك تحضر معك أي كمية تستطيع إخفاءها من مادة "الهيروين" المخدرة .. وشرح له كيفية الحصول عليها ، وأكد له أن الكثيرين من أبناء دولته يقومون بهذا العمل بسهولة وقد جمعوا أموالاً كثيرة من وراء هذا العمل ، وأنه سيشتري منه الكمية بمجرد وصوله وضرب له مبالغ خيالية تحجر عقله أمامها .. لم يأخذ صاحبنا وقتاً طويلاً في التفكير ، فوافق على الفور بعد أن زين له شيطانه سوء عمله ، وتحركت في جوانحه نفسه الأمارة بالسوء ، ناهيك عن حالة عدم الرضا بما قسم الله له ، والتي كانت تسيطر عليه .. فكانت بداية النهاية . الكسب الحرام : سافر (خالد) وعاد ومعه "الهيروين" وباعه لصاحبه ، فوجد في يده مبلغاً من المال ما كان له أن يجمعه في سنوات من العمل الشاق .. فاستعذب الكسب الحرام وفرح بسهولة جمعه ونسي في غمرة أفراحه أن الله لن يفلته مهما طال به الأمد .. كررها مرات ومرات حتى جاءت ساعة الحساب .. كان في كل مرة يزيد الكمية التي يجلبها من "الهيروين" وفي المرة الأخيرة اشتبه فيه مأمور الجمرك عندما لفت نظره بعض التصرفات المريبة الصادرة عنه ، فعمد إلى تفتيشه تفتيشاً دقيقاً فوجد المادة المخدرة بحوزته وقد أخفاها في مكان من جسمه (…) تم ضبطه وتم إحالته إلى المحاكمة وبعد سماع أقواله ، وثبوت التهمة عليه حكمت المحكمة عليه بالأشغال الشاقة لمدة خمسة عشرة عاماً ، وبغرامة مالية قدرها عشرة آلاف دينار كويتي وإبعاده بعد قضاء العقوبة . وعندها تحولت حياته إلى سراب بعد أن دمرها بيديه … حقاً إن ربك لبالمرصاد ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الغيرة القاتلة(*) : ـ كما تدين تدان ـ سيد الرفاعي ـ . تزوج فؤاد من دلال وعاشا معاً مثل أي زوجين إلا أنهما لم يكونا على وفاق ، فقد كانت أفكارهما وطموحاتهما تختلف كل عن الآخر ، ومع مرور الأيام بدأت وجهات نظر كل منهما تختلف عن الآخر مما أدى إلى التباعد الفكري والنفسي إلى أن وصل الأمر بفؤاد أنه بدأ يفتش عن راحته لدى امرأة أخرى التقاها صدفة اسمها ميساء وفكر فؤاد بالزواج منها ، وفاتح فؤاد ميساء ، بأمر الزواج ولم يكن لديها مانع . وعقد القران واكتملت الفرحة لدى فؤاد وعاش برهة من الزمن سعيداً . ولكن الأمر لم يطل مع هذا الزواج السعيد وقد أخفى أمر زواجه الثاني عن زوجته الأولى دلال الذي كان يبرر لها غيابه عن المنزل بانشغاله المستمر في مهمات وظيفية ليلية . طلبت دلال ذات يوم من زوجها أن يصارحها بحقيقة غيابه المتواصل عن المنزل ، فأخبرها أن سبب غيابه كثرة العمل المتواصل الذي يشغله دائماً ، ولكن دلال لم تصدقه وطلبت منه الإفصاح عن حقيقة هذا العمل فقال لها فؤاد : إذا لم تصدقي كلامي اسألي زميلي نزاراً هو أيضاً مثلي أتناوب وإياه العمل ، وخرج بعدها فؤاد من المنزل وهو غضبان . عندئذ سارعت دلال واتصلت بزوجة زميله نزار نعمة التي نفت بدورها أن يكون زوجها غاب عن المنزل ليلة واحدة منذ زواجهما . هنا ساور الشك دلال وأيقنت أن في الأمر سراً ، وبالتعاون سراً مع صديقتها نعمة زوجة نزار استطاعت دلال أن تعرف أن هناك
    امرأة أخرى ، واستطاعت أيضاً أن تحدد هوية غريمتها وتتعرف على اسمها وعنوانها قررت دلال فيما بينها وبين نفسها أن تتخلص من ضرتها ميساء ، وفكرت في الخطة ملياً … واختمرت في ذهنها تماماً وعزمت على التنفيذ . لم يدر فؤاد أن زوجته دلال قد اكتشفت أمر زواجه من ميساء فاستمر على ما هو عليه من اختلاق الأعذار لغيابه عن المنزل . وفي أحد الأيام جاء فؤاد إلى منزل زوجته الثانية ميساء ووضع المفتاح في الباب وأذهله أن الذي فتح الباب أحد رجال الشرطة ، دخل فؤاد المنزل بخطى وئيدة ونظرات زائغة وقد امتلأ المكان برجال المباحث والطبيب الشرعي ، وهو حيران لا يدري ما الذي جرى إلى أن استقرت عيناه على زوجته ميساء في أحد أركان الصالون ، وهي تجيب بصوت متهدج على بعض الأسئلة التي يوجهها إليها قاضي التحقيق ، ونادى قاضي التحقيق على فؤاد وكشف (الشرشف) عن زوجته دلال الملقاة جانباً وسأله : أهذه زوجتك يا فؤاد ؟ هز فؤاد رأسه دون أن ينبس بأي كلمة ، لقد صعقته المفاجأة .. ليس موت زوجته دلال فحسب وإنما وجودها في منزل ميساء !! ولكن ما الذي حدث ؟ كيف أصبحت القاتلة قتيلة ، لقد جاءت دلال للانتقام من ميساء فماتت دلال ، وعاشت ميساء كيف حدث ذلك ؟!! عندما أعدت دلال الخطة للانتقام من ميساء طلبت من صديقتها نعمة أن ترافقها في زيارة إلى ميساء ، ولكن دون أن تطلعها على حقيقة ما نوت ، واكتفت بالقول أنها سوف تطلب من ميساء أن تترك لها زوجها فؤاد ، لأنها أحق به منها لعلها تقبل طلبها ، وذهبت دلال ونعمة لزيارة ميساء ولكن دون أن تدري دلال بأن ميساء تعرفها حق المعرفة ، فاستقبلتهما ميساء مرحبة وأجلستهما في الصالون ثم استأذنت منهما لتحضير القهوة ثم عادت تحمل فناجين القهوة إليهما ، وقبل أن تجلس ميساء طلبت منها دلال أن تحضر لها كأساً من الماء الدافئ ، لأنها لا تستطيع أن تشرب الماء البارد لالتهاب بلعومها ، وضعت ميساء الصينية على الطاولة وعادت إلى المطبخ لتحضر كأس الماء ، هنا أسرعت دلال ووضعت شيئاً ما في فنجان قهوة ميساء . عادت ميساء تحمل كأس الماء الدافئ ولكنها قالت لهما : لنجلس في غرفة الجلوس لأنها مشمسة ودافئة ، ولم تترك لهما فرصة الاختيار وأسرعت في لملمة فناجين القهوة إلى الصينية ونهضت متقدمة الجميع ، وكانت عينا دلال على فنجان القهوة المسموم بلهفة زائدة إلا أنها أخطأت هذه المتابعة حين أبدلت ميساء فنجان القهوة بحركة رشيقة لم تنتبه إليها دلال ، وقدمت لها ذات الفنجان الذي وضعت فيه السم وشربت دلال السم الذي كانت أعدته لميساء ، وصار القاتل مقتولاً والجزاء من جنس العمل . لقد أدركت ميساء أن زيارة دلال إليها وهي متنكرة تحمل في طياتها أمراً معيناً وما طلبت كأس الماء إلا لإشغالها خارج الغرفة وإفساح المجال ، إلا أن ميساء كانت تنظر من ثقب الباب ، فرأت كل شيء ووجهت التهمة إلى ميساء بجرم قتل ضرتها دلال . لقد صدق من قال : من حفر حفرة لأخيه وقع فيها ، لقد اشتعلت نار الغيرة بقلب دلال وأججها الشيطان حتى انتهت بمأساة دامية ، ولو أن دلالاً صبرت ورضيت بما قسم لها ربها لكان خيراً لها ولكن نار الغيرة ، وضعف الإيمان يؤديان إلى عمي القلب ، ومن ثم يرتكب الإنسان أعمالاً تنتهي به إلى الهاوية وهذا ما حدث . قال الله تعالى : ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله (1) : ـ سورة فاطر الآية رقم 43 .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    معذبة زنيرة(*) : ـ كانت زنيرة فتاة صغيرة مملوكة عند امرأة مشركة في قريش لما أسلمت قامت سيدتها بتعذيبها ليلاً ونهاراً ، وذات يوم جمعت الجواري وأمرتنهن أن يضربنها على رأسها حتى فقدت البصر ، فإذا عطشت قالت لها ، قالت : الماء أمامك فابحثي عنه . قالت لها سيدتها : يا زنيرة إن كان ربك الذي تؤمنين به حقاً كما تزعمين ، ادعيه فليرد عليك بصرك لكي تري الماء والطعام فرفعت يديها إلى الله وقالت : اللهم إني أسألك أن ترد إلي بصري . فأبصرت وإذا بسيدتها تصدح وتصيح من رأسها وارأساه ، وتقول للجواري : احملن النعال والقباقيب واضربوني على رأسي فضربنها حتى فقدت البصر . وهكذا ينتقم الله لأوليائه والجزاء من جنس العمل .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الضوء الأخير(*) : ـ الجزاء من جنس العمل ـ سيد العفاني ـ الجزء الثاني ـ . نترك لهذه السيدة صاحبة القصة لتحكي لنا قصتها وترويها كما عايشتها بنفسها عسى أن تكون عبرة لغيرها . تقول صاحب القصة : أنا زوجة وأم لفتاة بالسنة النهائية بإحدى الكليات النظرية ، ولي ابن شاب متزوج ولديه طفلان ، وزوجي ضابط عسكري بالمعاش ، ومنذ أن بدأت حياتي مع زوجي ونحن نعيش حياة رغيدة ، وقد استعنت طوال حياتي الزوجية على تربية أولادي بمربيات عديدات ، لا
    أتذكر عددهن من كثرتهن ، ولا عجب في ذلك ، فقد كانت كل واحدة منهن لا تمكث عندي أكثر من شهرين ، ثم تفر من قسوة زوجي العدواني بطبعه ، والذي لا أعرف هل اكتسب عدوانيته هذه من خلال رحلة حياته أم أنها وراثية فيه ، فقد
    كان يتفنن في تعذيب أي مربية تعمل عندنا ، ولا أنكر أني شاركته في بعض الأحيان جريمته . ومنذ خمسة عشر عاماً ، وابنتي في السابعة من عمرها ، وابني في المرحلة الإعدادية جاءنا مزارع من معارف زوجي ، ومن أبناء بلدته ، يصطحب معه ابنته الطفلة ذات الأعوام التسعة ، فاستقبله زوجي بكبرياء وترفع . وقال المزارع البسيط : إنه أتى بابنته لتعمل عندنا مقابل عشرين جنيهاً في الشهر ووافقنا ، وترك المزارع المكافح طفلته الشقراء ، فانخرطت الطفلة في البكاء ، وهي تمسك بجلباب أبيها ، وتستحلفه ألا يتأخر عن زيارتها ، وألا ينسى أن يسلم لها على أمها وأخوتها ، وانصرف الرجل دامع العينين ، وهو يعدها بما طلبت ، وبدأت الطفلة حياتها الجديدة معنا ، فكانت تستيقظ في الصباح الباكر قبل أن يستيقظ طفلاي لتساعدني في إعداد طعام الإفطار لهما ، ثم تحمل الحقائب المدرسية ، وتنزل بها إلى الشارع ، وتظل واقفة مع ابنتي وابني حتى يحملهما أتوبيس المدرس ، وتعود للشقة فتتناول إفطارها ، وكان غالباً من الفول بدون زيت ، وخبز على وشك التعفن ، وفي بعض الأحيان قد نجود عليها بقليل من العسل الأسود أو الجبن ، ثم تبدأ في ممارسة أعمال البيت من تنظيف وشراء الخضر والمسح ، وتلبية النداءات حتى منتصف الليل ، فتسقط على الأرض كالقتيلة وتستغرق في النوم ، وعند أي هفوة أو نسيان أو تأجيل أداء عمل مطلوب ينهال عليها زوجي ضرباً بقسوة شديدة ، فتتحمل الضرب باكية صابرة . ورغم ذلك فقد كانت طفلة في منتهى الأمانة والنظافة والإخلاص لمخدوميها ، تفرح بأبسط الأشياء ، وتشدو بحزن خافت يعبر عن شوقها لبلدتها وأمها وأخوتها وهي تغسل الأطباق . ورغم اعترافي بأني كنت شريكة لزوجي في قسوته على الخادمات ، وتفننه في تعذيبهن ، حتى أنه كان أحياناً يختلق الأسباب لضرب أية خادمة تعمل عندنا ، إلا أنه كانت تأخذني الشفقة في بعض الأحيان بهذه الفتاة لطيبتها ، وانكسارها وإخلاصها ، فأناشد زوجي ألا يضربها ، وأقول له : إنها قد كبرت وتعودت على طباعنا ، وتحملتنا كثيراً فلا داعي للاستمرار في ضربها ، فكان يقول لي مقهقهاً : إنه لو لم يضربها فإنها ستطلب منه أن يضربها ، لأنها قد تعودت عليه ، وأن هذا "الصنف" من الناس لا تجدي معه المعاملة الطيبة . واستمرت الفتاة تتحمل العذاب في صمت وصبر ، وأتذكر الآن بأنني حين يأتي العيد ويخرج طفلاي مبتهجين مهللين ، بينما تبقى هذه الطفلة التي تماثلهما في العمر ، تنظف وتغسل دون شفقة ، وبعد أن تنتهي من أعمالها الشاقة ترتدي فستاناً قديماً لكنه نظيف ، لأنها كانت تحرص على نظافة ملابسها البسيطة ، أما أبوها فلم تره تلك الطفلة إلا مرات معدودة بعد عملها عندنا ، فقد انقطع عن زيارتها بعد شهوراً ، وبدأ يرسل أحد أقاربه لاستلام أجرتها الشهرية ، كما لم تر أمها وأخوتها إلا في ثلاث مناسبات محدودة : الأولى حين مات شقيقها الأكبر في حادث عند عودته من الأردن ، وكانت الفتاة المحرومة تعلق أملاً كبيراً على عودته ، وتحلم بأن ينتشلها من العذاب الذي تعانيه عندنا ، فإذا به يلقى مصرعه ، وتفقد آخر أمل لها فبكته بحرقة وسراً حتى يراها زوجي ، فتلقى عقاباً على يديه . والمرة الثانية لم تكن تعطفاً منا عليها ، وإنما كانت تخلصاً منها في الحقيقة وهي كانت مريضة بمرض معد ، وخشينا على طفلينا من انتقال العدوى إليهما ، فأبعدناها إلى بلدتها بحجة أن ترى أمها وأخوتها . وكانت المرة الثالثة عند وفاة أبيها ، بعد أن دخلت مرحلة الصبا ، واستقر الحزن والانكسار في قلبها . كنا نعاقبها إذا أخطأت أي خطأ ، وكان لابد أن تخطئ ، كأي طفلة ، وكأي إنسان ، فقد كان زوجي يصعقها بسلك الكهرباء ! وكثيراً ما حرمناها من وجبة العشاء في ليالي البرد القاسية ، فباتت على الطوى جائعة ، ولا أتذكر أنها نامت ليلة لمدة سنوات طويلة دون أن تبكي !. وسوف يتساءل الكثير ، ولماذا تحملت كل هذا العذاب ولم تهرب بجلدها من جحيمنا الذي تعيش فيه ؟؟ وأقول بأن الفتاة
    حين قاربت سن الشباب خرجت ذات يوم لشراء الخضراوات ولم تعد ، فسأل زوجي البواب عنها ، وعرف أنها كانت تتحدث لفترات طويلة مع شاب يعمل لدى جزار بالشارع نفسه ، وأنه من المحتمل أن تكون قد اتفقت معه على أن يتزوجها وينتشلها من هذه الحياة ، فلم يمض أسبوع حتى كان نفوذ زوجي قد تكفل بإحضارها من مخبئها ، واستقبلناها عند عودتها استقبالاً حافلاً بكل أنواع العذاب ، فقام زوجي بصعقها بالكهرباء وتطوع ابني بركلها بعنف ؟ بينما بكت ابنتي وهي تقول لأبيها : حرام يا بابا حرام … حرام … ففقد سيطرته على نفسه واستدار إليها وضربها هي أيضاً ، وكانت المرة الأولى في حياتها التي يضربها فيها أبوها !. وعادت الفتاة لحياتها الشقية معنا ، واستسلمت لمصيرها ، واستمر الوضع كما كان عليه ، إن تخطئ أو تؤجل عمل شيء بعض الوقت ، فيضربها زوجي ضرباً مبرحاً ، ونخرج في الإجازات إلى المصايف والملاهي ، ونترك لها بقايا طعام الأسبوع لتأكله … إلخ . شيئاً فشيئاً بدأنا نلاحظ عليها أن الأكواب والأطباق تسقط من يديها ، وأنها تتعثر كثيراً في مشيتها ، فعرضناها على الطبيب ، فأكد لنا أن نظرها قد ضعف جداً ، وأنه ينسحب تدريجياً ، وأنها لا ترى حالياً ما تحت قدميها ، أي أنها أصبحت شبه كفيفة ، ورغم ذلك فلم نرحمها ، وظلت تقوم بكل أعمال نظافة المسكن ، وتخرج لشراء الخضر كما كانت تفعل ، بل وكثيراً ما صفعتها إذا عادت من السوق بخضراوات ليست طازجة ، وكثيراً ما كانت تأتي بخضراوات غير طازجة لضعف بصرها الشديد ، فأشفقت عليها زوجة البواب ، فكانت تجلسها في مدخل العمارة وتذهب هي لشراء الخضراوات لها ، حتى تنقذها من الإهانة والضرب ، واستمر الحال هكذا لفترة من الزمن ، ثم خرجت الفتاة ذات يوم من البيت بعد أن أصبحت كفيفة تقريباً ، ولم تعد إليه مرة أخرى ، ولم نهتم بالبحث عنها هذه المرة . ومضت السنوات ، فأحيل زوجي للتقاعد ، واستقبل حياة الفراغ ، وفقد المنصب والنفوذ ـ أسوأ استقبال فتضاعفت عصبيته وثوراته ، وانفلاتاته إلى حد غير محتمل ، ومع ذلك فقد تحملته بسبب العشرة . وتخرج ابني في الجامعة وعمل ، ثم أراد أن يخطب إحدى زميلاته ، فخطبناها له ، وهي فتاة رائعة الجمال ، وتزوجها وسعدنا بها ، واكتملت سعادتنا حين عرفنا أنها حامل ، ثم جاءت اللحظة السعيدة ، ووضعت مولودها فإذا بنا نكتشف لصدمتنا القاسية أنه كفيف لا يبصر ، وتجولت الفرحة إلى سحابة كثيفة من الحزن القاتم ، وبدأنا الرحلة الطويلة مع الأطباء بلا فائدة . واستسلم ابني وزوجته للأمر الواقع ، وانطفأ الأمل في قلبيهما ، وأدخلنا حفيدنا الموعود بالعناء حضانة للمكفوفين ، وقررت زوجة ابني ألا تحمل مرة أخرى خوفاً من تكرار الكارثة ، لكن الأطباء طمأنوها إلى أن هذا مستحيل ، لأنه لا توجد صلة قرابة بينها وبين زوجها تؤكد العوامل الوراثية ، وشجعوها على الحمل وإنجاب طفل آخر يعيد البسمة إلى حياتها وزوجها ، وشجعناها نحن أيضاً على ذلك على أمل أن يرزق ابننا بطفل طبيعي يخفف من حزنه وصدمته في طفله الأول . وحملت زوجة ابني ، وأنجبت طفلة جميلة شقراء ! نزلت إلى الحياة ، فتوقفت قلوبنا حتى زف الطبيب البشري بأنها ترى وتبصر ، كالأطفال العاديين ، وسعدنا بها سعادة مضاعفة ، وانهالت عليها وعلى شقيقها اللعب والملابس والهدايا ، وبعد سبعة شهور ، لاحظنا عليها أن نظرها مركز في اتجاه واحد لا تحيد عنه ، فعرضناها على أخصائي عيون للاطمئنان على سلامة عينيها ، فإذا به يصدمنا بحقيقة أشد هولاً ، وهي أنها لا ترى إلا مجرد بصيص من الضوء ، وأنها معرضة أيضاً لفقد بصرها ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ورأى زوجي ذلك ، فأصيب بحالة نفسية فسدت معها أيامه ، وكره كل شيء ، ثم تطورت حالته حتى نصحنا الطبيب بإدخاله مصحة نفسية لعلاجه من الاكتئاب ، وانقبض قلبي ، وأحسست بهموم الدنيا تطأ صدري بقسوة ، وفي ضيقي وأحزاني تذكرت فجأة الفتاة الكسيرة التي هربت من جحيمنا كفيفة بعد أن أمضت معنا عشر سنوات ، ذاقت خلالها أهوال الصعق بالكهرباء والضرب والهوان والحرمان ، وساءت نفسي ـ في جزع : ـ هل هذا عقاب الله لنا على
    ما فعلنا بها ؟ وأصبحت صورة هذه الفتاة اليتيمة التي أهملنا علاجها وتسببنا في كف بصرها تطاردني في وحدتي ، وتعلق أملي في عفو ربي عما جنينا في أن أجد هذه الفتاة ، وأكفر عما فعانا بها ، ورحت أسأل عنها الجميع حتى دلنا أحد الجيران إلى مكانها ، وعلمنا أنها تعمل خادمة بأحد المساجد ، فذهبت إليها وأحضرتها لتعيش معي ما بقي لي من أيامي ، ورغم كل قسوة الذكريات ، فقد فرحت بسؤالي عنها وسعيي إليها لأعادتها ، وحفظت العشرة التي لم نحفظها ، وعادت معي تتحسس الطريق وأنا أمسك بيدها ، وفرحت بسماع صوت ابنتي الشابة التي طالما أحبتها هذه الفتاة الطيبة في طفولتها وصباها ، وبسماع صوت ابني الذي عرف الهم طريقه إلى قلبه ، واستقرت الفتاة معنا ، وأصبحت أرعاها ، بل وأخدمها هي وحفيدي الكفيفين … وأملي ودعائي لربي أن يغفر لي ما كان ، وأن أقول لمن نضبت الرحمة من قلوبهم : إن الله حي لا ينام ، فلا تقسوا على أحد فسوف يجيء يوم تطلبون فيه الرحمة من أرحم الراحمين ، وتندمون على ما فعلتم بقوتكم وجبروتكم .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الجزاء من جنس العمل(*) : ـ الجزاء من جنس العمل ـ سيد العفاني ـ الجزء الأول ـ بتصرف ـ كان طالباً من طلاب الأزهر الشريف ، قادم من بلاد الصعيد ومن أسرة معدومة الحال ، فقيرة تعيش حد الكفاف ، يسعى والده كدحاً وراء إتمام تعليم ابنه في الأزهر . وكان ذلك الطالب ينتظر بضع جنيهات تأتيه من أهله لا تكاد تكفي كل معيشته من مأكل ومشرب ، ومع ذلك كان صابراً يأكل مرة واحدة في اليوم ، وكثيراً ما ينام بدون عشاء ، وهذا لا يثنيه أبداً عن الهدف الذي من أجله تغرب ، عن أهله في الصعيد ، وكان ينظر إلى حال أهله وما يفعلونه من أجله ويزيده ذلك قوة وإصراراً على إكمال مشوار التعليم ، ذات مرة تأخرت النفقة الشهرية التي كان يرسلها له والده ، واشتد عليه الجوع وعلى إثر ذلك ترك حلقة شيخه التعليمية ، يبحث عن كسيرات من الخبز ولقيمات يقتات بها ويتقوى عليها . فبينما هو يسير إذ دخل في شارع ضيق ، فوجد باباً مفتوحاً ووجد إناء كبير مليء بالطعام تفوح رائحته فتدخل في أنفه ، وتستصرخ معدته وتزيده جوعاً وألماً من شدة الجوع فهم ليمد يده ليأخذ من ذلك الطعام وتناول قطعة ووضعها في فمه ، تذكر أنه جاء ليطلب العلم ، والعلم نور والأكل من هذا الطعام دون أن يستحل صاحبه ، يظلم القلب ، ولا يمكن أن يجتمع النور والظلمة ، وسيطرد أحدهما الآخر ، فترك هذا الطعام ، وعاد لحلقة شيخه وبه من الجوع ما لا يعلمه إلا الله ، بعد أن انتهى الدرس إذا بامرأة تأتي ، وتكلم الشيخ كلاماً لم يسمعه الحاضرون ، ثم قال الشيخ لطالب العلم هذا : يا عبد الله ، ألك رغبة في الزواج ؟ فقال : أتهزأ بي ، والله من ثلاثة أيام ما دخل جوفي طعام ، فكيف أتزوج ؟ قال الشيخ : إن هذه المرأة تذكر أن زوجها توفي ، وترك لها بنتاً واحداً ، وكان ذا ثروة ومال كثير ، وتريد أن يتزوج ابنتها رجل صالح ، يعيش معها ومع ابنتها ، وينمي المال ويرعاه ، فقال : إن كان كذلك فلا بأس ، فخرج الشيخ ، والتلميذ ، والمرأة ، والحاضرون يسيرون حتى دخلوا البيت ، الذي دخله هذا الشاب من قبل ، فلما وضع الطعام ، بكى هذا الشاب ، فقال له الشيخ : لم تبكي ؟ هل أكرهناك على الزواج ؟ قال : لا ، ولكني قبل سويعات دخلت هذا البيت ، لآكل من هذا الطعام الذي وضع بين أيدينا ، فتذكرت أنه حرام ، فتركته لله ، فأعاده الله إلي ، ومعه غيره عن طريق الحلال : ومن يتق الله يجعل له مخرجاً * ويرزقه من حيث لا يحتسب (1) : سورة الطلاق ـ الآية رقم 2،3 ـ . والجزاء من جنس العمل .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صنائع المعروف تقي مصارع السوء(*) : ـ المصدر السابق ـ هذه قصة واقعية حدثت منذ مائة سنة تقريباً ، وأذيعت في
    الإذاعة السعودية . يذكر أن رجل يسمى ابن جدعان ، يقول : خرجت في فصل الربيع ، وإذا بي أرى إبلي سماناً ، يكاد الربيع أن يفجر الحليب من أثدائها ، وكلما اقترب الحوار (ابن الناقة) من أمه ، درت عليه وانهال الحليب منها ، لكثرة الخير والبركة ، فنظرت إلى ناقة من نياقي ، ابنها خلفها ، وتذكرت جاراً لي له ينيات سبع فقير الحال ، فقلت : والله لأتصدقن بهذه الناقة وولدها لجاري ، والله يقول : لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون [ آل عمران :92] ، وأحب حلالي هذه الناقة ، يقول : فأخذتها وابنها ، وطرقت الباب على الجار ، وقلت : خذها هدية مني لك ، فرأيت الفرح في وجهه ، لا يدري ماذا يقول ، فكان يشرب من لبنها ويحتطب على ظهرها ، وينتظر وليدها يكبر ليبيعه ، وجاءه منها خير عظيم ، فلما انتهى الربيع ، وجاء الصيف بجفافه وقحطه ، تشققت الأرض وبدأ البدو يرتحلون يبحثون عن الماء والكلأ ، يقول : شددنا الرحال ، وظعنا من مكاننا نبحث عن الماء في الدحول ، والدحول هي حفر في الأرض ، توصل إلى محابس مائية ، أقبية مائية تحت الأرض ، لها فتحات فوق الأرض يعرفها أهل البادية . يقول : فدخلت في هذا الدحل حتى أحضر الماء لنشرب ـ وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ـ فتاه تحت الأرض ، ولم يعرف الخروج ، وانتظر أبناؤه يوماً ويومين وثلاثة حتى يئسوا ، قالوا : لعل ثعباناً لدغه ومات ، لعله تاه تحت الأرض وهلك ، وكانوا ـ والعياذ بالله ـ ينتظرون هلاكه طمعاً في تقسيم المال والحلال ، فذهبوا إلى البيت وقسموا ، وتذكروا أن أباهم قد أعطى ناقة لجارهم الفقير ، فذهبوا إليه وقالوا له : أعد الناقة خيراً لك ، وخذ هذا الجمل مكانها ، وإلا سنسحبها عنوة الآن ، ولن نعطيك شيئاً . قال : أشتكيكم إلى أبيكم . قالوا : اشتك إليه ، فإنه قد مات . قال : مات ، كيف مات ؟ وأين مات ، ولم لم أعلم بذلك . قالوا : دخل دحلاً في الصحراء ولم يخرج . قال : ناشدتكم الله اذهبوا بي إلى مكان هذا الرجل ، ثم خذوا الناقة ، وافعلوا ما شئتم ، ولا أريد جملكم . فذهبوا به ، فلما رأى المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفي ذهب وأحضر حبلاً ، وأشعل شمعة ، ثم ربطه خارج الدحل ، ونزل يزحف على قفاه حتى وصل إلى أماكن فيها يحبوا ، وأماكن فيها يزحف ، وأماكن فيها يتدحرج ، ويشم رائحة الرطوبة تقترب منه ، وإذا به يسمع أنين الرجل عند الماء ، فأخذ يهرف تجاه الأنين في الظلام ويتلمس الأرض ، فوقعت يده على الطين ، ثم وقعت يده على الرجل ، فوضع يده على أنفاسه فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع ، فقام وجره وربط عينيه حتى لا تنبهر بضوء الشمس ، ثم أخرجه معه خارج الدحل ، ومرس له التمر وسقاه ، وحمله على ظهره ، وجاء به إلى داره ، ودبت الحياة في الرجل من جديد ، وأولاده لا يعلمون ، فقال : أخبرني بالله عليك ، أسبوعاً كاملاً وأنت تحت الأرض ، ولم تمت ، قال : سأحدثك حديثاً عجباً ، لما نزلت ضعت ، وتشعبت بي الطرق ، فقلت : آوي إلى الماء الذي وصلت إليه ، وأخذت أشرب منه ، ولكن الجوع لا يرحم ، فالماء لا يكفي . يقول : وبعد ثلاثة أيام ، وقد أخذ الجوع مني كل مأخذ ، وبينما أنا مستلق على قفاي قد أسلمت ، وفوضت أمري إلى الله ، وإذا بي أحس بدفء اللبن يتدفق على فمي يقول : فاعتدلت في جلستي ، وإذا بإناء في الظلام لا أراه يقترب من فمي ، فأشرب حتى أرتوي ، ثم يذهب ، فأخذ يأتيني ثلاث مرات في اليوم ، ولكنه منذ يومين انقطع ما أدري ما سب انقطاعه ؟ يقول فقلت له : لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت ، ظن أولادك أنك مت ، وجاؤوا إلي وسحبوا الناقة التي كان الله يسقيك منها والمسلم في ظل صدقته .  ومن يتق الله يجعل له مخرجاً * ويرزقه من حيث لا يحتسب (1) : ـ سورة الطلاق ـ الآية رقم 2،3 ـ . وعن ذلك يقول الرسول  :" صنائع المعروف تقي مصارع السوء ، وصدقة السر تطفئ غضب الرب ، وصلة الرحم تزيد في العمر "(1) : ـ حديث حسن صحيح ـ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    جزاء البخيل(*) : ـ المصدر السابق _ بتصرف . كان رجل بخيل بلغ من الكبر عتياً ، واشتعل رأسه شيباً ، ليس له أحد ، لا زوج ولا ولد ولا قريب ، يجمع المال ويكنزه ، وذات يوم تأخر على غير عادته ، ولم يخرج إلى دكانه ، وكان صانعاً للنعال والأحذية ، أراد أحد جيرانه أن يطمئن عليه فجاء إلى بابه الذي كاد يتهاوى ، لو اتكأت عليه الريح لانهدم ، فدفع الجار الباب ثم دخل عليه ونادى عليه يا فلان ، ففزع وصرخ وجمع أطرافه ، وقال : ويحك ماذا تريد ؟ اذهب ، اخرج ، فقال له : جئت أعودك أتفقدك ، ثلاثة أيام لا أراك في دكانك ، فطرده شر طردة ، فخرج من عنده وهو خائف عليه أن يكون به مس أو أصابه شيء ، فعاد إليه مرة ثانية ، وإذا به قد جمع الذهب أمامه ، دنانير الذهب المصكوكة أمامه بريقها يتراقص على ضوء المصباح ، وبجواره زيت ، وهو يخاطب الذهب : يا حبيبي ، يا من أفنيت فيك عمري ، أموت وأتركك لغيري ، لا والله ، أنا أعلم أن موتي قريب ، وأن مرضي خطير ، ولكني سأدفنك معي ثم يأخذ دينار الذهب ، فيغمسه في الزيت ويلقي به إلى فمه ، ويبلعه يقول : فإذا بلعه أصابته كحة شديدة يكاد أن يموت منها ، ثم يأخذ نفسه ويرفع ديناراً ثانياً ، ويخاطبه بشوق ووله وهيام ، كأنه حبيب جاء من مكان بعيد ، ثم يغمسه في الزيت ويهوي به في فمه . فلما رأى ذلك الجار الزائر قال في نفسه ، والله لن يأخذ مال البخيل إلا أنا . يقول ذلك الجار : فأوصدت عليه الباب ، وربطته في سلك ، وتركت ثلاثة أيام حتى اطمأننت أنه هلك ، يقول : فجئته فإذا هو قد تحجر ويبس في فراشه ، وقد ابتلع كومة الذهب الذي أمامه ، يقول فأخبرت الناس فحملوه وغسلوه وهم يتعجبون لثقله ، يقولون : ليس فيه إلا الجلد والعظم ما باله ثقيل ، بعضهم يقول : من البخل ، والآخر يقول : من الذنوب ، وهم لا يعلمون السر الذي أعلم ، يقول : فدفناه ووضعت علامة على القبر ، فلما انتصف الليل ، أخذت معي الفأس والمعول ، ثم أخذت أحفر القبر ، ودفعت عنه التراب ، وأنا ألتفت يميناً وشمالاً حتى لا يراني أحد ، ثم أزحت الحجارة عن اللحد ، فبان بياض الكفن ، فأخرجت سكينة ، وقطعت الكفن تجاه البطن ، ثم بقرت بطنه ، فإذا الذهب يتوهج على ضوء القمر ، يقول : فمددت يدي لآخذه ، فإذا هو حار كالجمر المستعر ، يقول : فصرخت ونزعت يدي ، وأهلت القبر بالحجارة ، وأهلت عليه التراب ، وخرجت أصرخ ، ما رأيت ألماً مثله ، فغمست يدي في الماء البارد ، وظللت سنوات أحس بهذه اللسعة تأتيني بين فترة وفترة ، أعوذ بالله من البخل وأهله . قال تعالى : ويل لكل همزة لمزة * الذي جمع مالاً عدده * يحسب أن ماله أخلده * كلا لينبذن في الحطمة * وما أدراك ما الحطمة * نار الله الموقدة * التي تطلع على الأفئدة * إنها عليهم مؤصدة * في عمد ممددة (1) :ـ سورة الهمزة – الآيات 2:9 ـ . كما أوصدوا على الذهب ، ولم يخرجوه ، فكذلك توصد عليهم النار جزاء وفاقاً .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سلسلة اختيار الأسرة المسلمة (9) مجموعة قصص الأسرة : للحياة وجهان : وفاء الشلبي . نظرت إلى زهرتها المفضلة .. لمستها بيد حانية .. لثمتها .. فتسربت إلى رئتيها نفحات طيبها وعطرها .. لقد تفتحت تماماً .. إنها باكورة ورودها .. جورية قانتة تنبض فيها دماء الحياة ، ويضج فيها عنفوان الشباب .. سقتها بلطف .. أرشفتها كأم حانية . في الصباح التالي .. أسرعت إليها .. تتلهف إلى قطرات نداها ، وطيب شذاها ، فإذا بها ذابلة ، تساقطت أوراقها الحمراء كأشرعة سفينة غارقة ، وانحنى عودها الأخضر يلفظ آخر أنفاس الحياة .. ألم اعتصر قلبها وكأنها فقدت عزيزاً قريباً ، مدت يدها تتلمس أراقها الميتة فإذا بها تلمس غصناً غضاً طرياً .. يمد رأسه بقوة من بين حنايا التراب .. كأنه يتحدى الموت ويثبت أقدامه فوق أرض الحياة ، يحمل بين أوراقه الصغيرة برعماً صغيراً يشبه وردتها الميتة . امتدت يدها إلى بطنها ، تتلمس جنينها المنتظر ، كما امتدت يدها الثانية ترشق برعمها الصغير بحبات من الماء . طرقات خفيفة فوق باب الحديقة .. من سيكون الطارق في
    هذا الصباح الباكر ؟؟ أمي .. يا صباح الخير والسعد .. مفاجأة حلوة . لقد صح توقعي يا ابنتي .. أنت في الحديقة وبالقرب من زهرتك الأثيرة !! أوه يا أمي .. لقد ماتت !! ولكن انظري .. برعم صغير يتفتح من بين أغصانها الميتة !!. ابتسمت الأم وقالت : - إن للحياة وجهان .. لم تفهم سارة ما تعني أمها .. أخذت بيدها .. عانقتها .. دخلتا المنزل .. بينما امتدت يد الأم تتلمس بطنها ابنتها وتبارك لها في جنينها المنتظر . – آه يا سارة .. عندي لك مفاجآت كثيرة .. حين تضعين مولودك الأول !! – ما هي يا أمي .. أخبريني أرجوك .. – لن أخبرك .. إنها مفاجأة فأنت وحيدتي وهذا حفيدي الأول . سوف أحضر له .. لا .. لا لن أقول لك لا تحاولي .. ضحكت سارة .. قبلت جبين أمها ويدها .. – يدك باردة يا أمي .. باردة جداً .. لحظات وكأس من الشاي مع قطع من الحلوى ستكون بين يديك . تلمست سارة يدي أمها من جديد .. إنهما باردتان .. علتهما صفرة غير معهودة .. – ما بك يا أمي ؟؟ - أراني متعبة هذه الأيام .. ضغط الدم منخفض على غير عادته !! ولكن لا تخافي يا سارة لن أمرض هذه الأيام .. فأنا بانتظار حفيدي الغالي ، ولن أتركك تضعين مولودك وحيدة سأكون جانب في المستشفى .. سأكون أول من يراه حين يفد إلى هذه الدنيا ودعت ابنتها ، وقبل أن تخرج تلمست جنينها من جديد .. – بالسلامة يا رب .. أخبريني بالهاتف عندما تشعرين بآلام الولادة ، أخبريني مباشرة .. إياك ألا تفعلي !!. ليل سارة طويل .. تحمل جنينها وهناً على وهن .. ولكن كلما أحست رعشاته القوية نسيت قسوة المعاناة .. آلام جادة .. أدركت سارة أنها آلام المخاض .. وأن جنينها يدق أعتاب الحياة ، فتلذذت طعم الألم ، صرخت تنادي زوجها . – آلامي تزداد .. هيا إلى المستشفى !! أرجوك اتصل بأمي !! أسرع بها .. حملها في سيارته .. تمنى لو يشاطرها ألمها .. يد حول المقود ، ويد ثانية تمسح جبينها وتجفف عرقها .. – لا بأس يا عزيزتي ، ساعات قليلة وتقومين بالسلامة مع ضيفنا الغالي المنتظر .. ارتسم على شفتيها طيف ابتسامة ، حين تذكرت مولودها .. ولكن آلامها تزداد .. فجأة قالت : - أمي .. أحتاج أمي .. هل أخبرتها يا ناصر كي تلحق بنا إلى المستشفى ؟ ..ز وجم برهة .. نظرة كسيرة تجمدت في عينيه .. ثم قال : - أمك في المستشفى يا سارة .. لقد سبقتنا إليه .. – سبحان الله .. قلب الأم دليلها .. ولكن كيف عرفت أنني على وشك الولادة ؟؟. – إنها .. إنها مريضة .. وقد نقلوها صباح اليوم إلى المستشفى ! – ماذا .. مريضة !! ما الذي أصابها ؟؟. – لا تخافي يا سارة .. وعكة بسيطة .. تجمدت ملامح وجهها ، كما تجمدت الآلام في رحمها .. دخلت المستشفى يقودها زوجها .. لا تدري إلى أين .. ممرات طويلة .. روائح مميزة .. أشخاص عديدة ترتدي اللون الأبيض .. هذا اللون المتعدد الوجوه والذي يذكرها بلون ثوب الزفاف .. وبلون الكفن !! تقدمت منها ممرضة أنيقة .. قدمت إليها عربة لنقل المرضى ، خاطبتها بلهجة هجين قائلة لها : اجلسي "مدام" .. دفعت العربة بقوة .. لا.. لا أريدها .. أريد أمي .. أين أمي ؟؟ أريد أن أرى وجه أمي .. أمسك بها مهدئاً .. أخذها عبر ممرات طويلة إلى جناح بعيد .. نسيت آلامها ، أسرعت في سيرها .. الممرضة تلاحقها بالعربة ، وصلت .. قرأت اسم الجناح .. "العناية المركزة" خفق قلبها بشدة .. أحست به يهوي من بين ضلوعها .. كما خفق جنينها وزادت ضرباته يريد أن يبصر نور الحياة .. دخلت غرفة أمها مرتاعة .. أصوات تنادي خلفها : ممنوع .. ممنوع .. وصوتها يتحدى جميع الأصوات .. أمي .. أمي .. أجهزة أنابيب .. أكسجين .. أسوار عديدة تفصلها عن عناق أحب الناس إليها .. مدت سارة رأسها من بين تلك الحواجز .. حتى وصلت إلى يد أمها .. إنها ما تزال باردة .. بل إنها جامدة .. قبلتها بشدة .. شقت الأم طرف عينيها بصعوبة .. نظراتها تعانق ابنتها كأنها تودعها .. ألم قوي لا يحتمل يحيط بسارة من كل جانب .. صرخت دون إرادة منها .. فتحركت شفتا الأم الجامدتان تتعثران بصوت ضعيف : ستقومين بالسلامة إن شاء الله يا سارة .. ثم تابعت بصوت متقطع : ألم أقل لك بأنني سأكون إلى جانبك في المستشفى !! ألم أقل لك
    : إن للحياة وجهان .. ثم فجأة سكنت ملامح وجهها إلى الأبد .. لفظت آخر أنفاسها بينما ظلت عيناها جامدتان في وجه ابنتها !!.. صرخات جديدة .. آلام لا تطاق .. امتزجت آلام سارة وتلونت .. لحظات وجدت نفسها في غرفة الولادة .. آلام شديدة تمخضت عنها حياة .. تساءلت : ترى هل آلامي أشد أم آلام أمي وهي تودع الحياة !! صرخة أخيرة !! تلتها أصداء حياة .. بكاء وليد جديد قادم ، تراه يعلن للعالم قدومه ؟؟ أم ينعي الحياة بوجهيها ؟؟.. نظرت إليه سارة .. عانقته بعينيها .. ثم ضمته بين ذراعيها .. إنه دافئ .. فيه حرارة الحياة .. الآن فقط فهمت ما عنته أمها ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سعادة مسروقة : نظرت إلى وجهها في المرآة .. بدا لها وجهاً غريباً لم تعرفه من قبل .. أمعنت النظر ثانية فبدأت تتعرف إليه شيئاً فشيئاً!! لابد أن وجهها الذي عاشرته أربعين سنة .. إلا أنه قد خلا من حمرة العافية ورونق الشباب !! إنهما عيناها الواسعتان إلا أنهما خاليتان من تألق الصحة وبريق الحيوية .. ومضت في رأسها فكرة .. جعلت بصيص العافية يتسرب إلى وجنتيها بعد مرض أقعدها في السرير شهرين متتالين .. تنهدت طويلاً وقالت : ما أجمل العافية نستردها بعد حين .. وما أقسى المرض .. إنه محنة إلهية !! فكرت قليلاً ثم قالت .. لا .. بل هو منحة إلهية .. تجعل الإنسان يعرف قيمة الصحة ، كما يعرف قيمة الناس من حوله .. وقيمة نفسه لديهم .. تجعله يدرك ومن حوله أهمية الدور الذي تخلى عنه أثناء مرضه .. تنهدت في سريرها وقالت : يا إلهي .. ما أكثرها الأدوار التي يجب علينا أن نؤديها في هذه الحياة !!. دورها اليوم صعب وشاق .. إلا أنه ممتع أضاء في نفسها بصيصاً من السعادة .. عليها اليوم أن تخرج من المنزل ولأول مرة بعد مرضها الطويل لتصطحب أولادها إلى مدينة الملاهي !! لقد وعدتهم بذلك طويلاً .. كانت تصف لهم وهي على سريرها رحلة السعادة تلك .. كيف ستجعل كل واحد منهم يمتطي ما يشاء من ألعاب ويشتري ما يرغب من أشياء .. ويجرب ما لم يجرب من أفانين الألعاب في تلك المدينة الكبيرة !! لم تكن تلك المرة الأولى التي تصحبهم بها إلى الملاهي .. إلا أنها ظلت ترسم لهم ألواناً من السعادة لم يتذوقوها من قبل .. وكأنها كانت ترسم لنفسها عمراً مليئاً بالصحة والعافية والسعادة .. – أصوات أولادها تضج بالغرفة .. – هيا .. هيا يا أمي .. لقد تأخرنا .. وبعد دقائق معدودة حسبوها دهراً .. كانوا حيث يريدون .. أطفال كثيرة .. تقفز من هنا إلى هناك ، ومن لعبة إلى أخرى .. أصواتهم تملأ الدنيا فرحاً وسروراً .. عيونهم تلتهم كل لعبة .. وتطلب المزيد والمزيد .. مئات من الريالات دفعتها لتلك الموظفة المستقرة خلف النافذة .. لم تكن وحدها التي تدفع .. بل كل الأمهات .. كل ابتسامة ترسم على وجه طفل في هذه المدينة المتحضرة قد دفع ثمنها غالياً !! تساءلت .. ترى لماذا لم يجد أطفالنا السعادة في حياتهم العادية ؟ أو بين أحضان الطبيعة ؟ أو في مكان آخر ؟؟ أعياها الجواب .. أصر أولادها على أن تشاركهم هذه اللعبة .. وحين اعتذرت بأنها مريضة قالوا لها : كفاك دلالاً يا أمي .. ألم ننته من المرض بعد .. وجدت نفسها مدفوعة إلى تلك اللعبة الضخمة الدائرية .. والتي تجعلها في لحظات ترتفع إلى أعالي السماء .. ثم تهبط فيها بسرعة كصاعقة عمياء !! يا إلهي !! كيف استطاع صغارها أن يجبروها على عمل لم تكن لتطيقه وهي في كامل صحتها !! فكيف تطيقه اليوم !! حين وصلت وأولادها قمة السماء .. توقفت الآلة عن الدوران ربما لتلتقم مجموعة جديدة من الأطفال .. نظرت إلى الأسفل بخوف شديد وقالت في سرها : سبحان الله .. لقد من الله علي بالعافية وأبعد عني شبح موت مؤكد ، فكيف آتيه اليوم بنفسي ومشياً على قدمي !! لا تزال المركبة متوقفة .. نظرت إلى الأرض من جديد وتمتمت بصوت لا يكاد يسمع : يا للسخافة .. ما أحقرها من ميتة لو سقطت الآن !! فجأة خطر ببالها قول الشاعر العظيم : فطعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم !! ضحكت بسخرية .. وبصوت مسموع .. فقالت لها صغيرتها : - أنت تضحكين
    يا أمي !! إذن أنت سعيدة .. ونحن أيضاً سعداء بك . حين وضعت قدميها على الأرض عاودها شعور بالأمن .. حمدت الله بصوت مسموع ، فضحك أولادها ساخرين .. ثم تغامزوا قائلين : يا لها من أم شجاعة !1 منظر مؤلم سرق منهم سعادتهم .. وأحال ضحكاتهم الرنانة إلى سكون ووجوم .. إنهم مجموعة من الأطفال المعوقين .. جاءوا محمولين ينشدون السعادة في مدينة الملاهي !! جاءوا بعرباتهم وممرضاتهم وعاهاتهم .. منظرهم سرق من قلبها ومن قلب أولادها كل سعادة .. شعرت بآلام جديدة قد نسيتها من أيام .ز طلبت من أولادها أن تجلس فتحلقوا حولها جامدين ، وقد تسمرت أبصارهم نحو الأطفال المعوقين .. عيونهم ترسم الحيرة والألم والشفقة والعذاب .. كان عليها أن تعمل شيئاً لتعيد لهم سعادتهم المسروقة !1 أخرجت مائة ريال جديدة .. واشترت لهم بطاقات كثيرة .. عادوا إلى اللعب من جديد .. وهي جالسة في مكانها يصارعها ألمان .. ألم يعتصر قلبها وألم يلف جسدها المتعب !! ولقد حان وقت الرحيل ضمت أولادها بين جناحيها واتجهت نحو الباب الخارجي .. نظرت إلى وجههم المنضرة بحمرة العافية فتسربت أنوار جديدة من السعادة إلى قلبها .. لقد استطاعت أن تقدم لهم اليوم شيئاً افتقدوه منذ مرضها .. وفجأة .. وهم أمام الباب الخارجي تسمروا جميعاً أمام صورة مؤلمة .. إنها صورة كبيرة ملونة لأطفال أبرياء من مسلمي البوسنة والشيشان .. دماؤهم تسيل ، ودموعهم تتفجر .. وأكبادهم تتفطر ، وإلى جانبهم جثث أهليهم في مقبرة جماعية .. لوحة دامية كبيرة مثبتة فوق باب الخروج من الملاهي .. وقد كتب فوقها : تبرعوا لأطفال المسلمين .. وإلى جانبها صندوق حديدي مقفل .ز فتحت الأم محفظتها ووضعت آخر ما بقي فيها من ريالات .. قالت بصوت مسموع جعل جميع من حولها ينظرون إليها .. : كان عليهم أن يضعوا هذه الصورة فوق باب الدخول !!! كيف نستطيع أن نسرق لحظات من السعادة وفي دنيانا أمثال هؤلاء !! دموع حارة تراقصت في عينيها .. شاركتها في البكاء عيون أطفالها الصغيرة البريئة .. عاودها الألم يحاصرها من جديد .ز شدت قبضة يدها الممسكة بأولادها .. ثم خرجوا وقد شيعوا سعادتهم المسروقة على أبواب الملاهي !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المقاعد الخالية : - رفعت ستارة النافذة بيد معروقة مرتجفة .. بيد خطت عروقها النافرة وأوهتها أيام وسنون طويلة . نظرت إليه بعينين كسيرتين ترتجف فيهما الدموع كارتجاف يدها ، إنه يركب السيارة متوجهاً إلى المطار ، ليكمل دراسته الجامعية في بلد بعيد .. بعيد .. سألت نفسها في حيرة : ترى كم يبلغ بعده ؟ .. وهل الشمس التي تشرق عليها هي الشمس نفسها التي ستشرق على ولدها في غربته ؟.. أم أنها شمس جديدة غريبة كغرابة أهلها وأرضها ولغتها .. رفعت الستارة أكثر ، تمنت لو يرفع رأسه وينظر إليها .. كادت أن تناديه .. ناصر .. ولدي .. حبيبي إلى أين ترحل وتتركني !! ناصر .. انظر إلي .. ربما تكون هذه آخر نظراتي إلى عينيك الجميلتين .. ربما تلفني أكفاني قبل أن تعود إلي .. رفع ناصر رأسه ، وكأنه تلقى شحنة كهربائية من عواطف أمه الملتهبة .. نظر إليها بحب .. رسم على شفتيه ابتسامة مصطنعة ولكن دمعه خانه .. أخفى وجهه بين بيده ، تظاهر بالجلد ، لوح لها مودعاً ثم دخل السيارة مسرعاً ، وقد تعمد أن ينهي هذا الموقف المحزن .. انطلقت السيارة تحمل أغلى عناقيدها وأحلاها ، وانطلقت عيناها تعبر الزمان والمكان .. فتراه بين يديها طفلاً صغيراً يملأ البيت ضجة وصخباً فتقول له يكفي يا ناصر .. أرجوك يا صغيري ، اهدأ قليلاً .. وأنت يا أميرة .. كفي عن البكاء .. سوف أشكو ناصر لأبيه عندما يعود .. ضحكت بصوت مسموع حين تذكرت أميرة الصغيرة .. وهي تقول لها ببراءة وعفوية : أعرف يا أمي أنك لن تشتكيه لأبيه .. فهو المدلل والأثير .. ما أجملك يا أميرة .. أنت أيضاً أجمل عناقيدي .. أين مني اليوم عناقيد شعرك المتموجة حين كنت أعقدها لك بشريطة بيضاء حين ذهابك إلى المدرسة فتمزحين
    وتقولين لي : إنها كجديلة جدتي !! ألا تعرفين طريقة أحدث تمشطين بها شعري يا أمي !! وها أنت اليوم يا أميرتي تمشطين شعر أولادك بطريقة حديثة وتقصين شعرهم كما ترغبين .. سمعت من خلفها وقع خطوات زوجها المتثاقلة .. أرخت ستارة النافذة .. استدارت نحوه ، قال لها : أين أنت يا أم خالد ؟ بحثت عنك طويلاً .. لمح في عينيها بقايا دموع ، وعلى شفتيها ظل ابتسامة .. عرف سرها إلا أنه قال ممازحاً : صار أمرنا غريباً يا أم خالد ، نضحك ونبكي في آن واحد !! "خلاص راحت علينا" .. هيا تعالي نأكل .. أشعر بجوع شديد .. مشت إلى جانبه .. كان طويل القامة كناصر تماماً .. إلا أن انحناءة ظهره جعلته يبدو منكمشاً على نفسه ، قصيراً .ز نظرت إليه وقالت : افرد طولك يا أبا خالد .. وعدل من مشيتك .. فما زلنا شباباً !! ضحك أبو خالد وكاد أن يفقد توازنه وهو يضحك .. قال في سره : شباب !! إيه .. وأي شباب !! سقا الله أيام الشباب . وصلا إلى غرفة الطعام ، جلسا وحيدين خلف طاولة كبيرة عريضة ، تتسع لأكثر من عشرة أشخاص .. جلست إلى جانبه .. صبت له الطعام بيد مرتجفة فانسكب بعض الحساء على طرف الطاولة .. نظر إليها معاتباً ثم بدأ يأكل بنهم .. ولم ينتبه إلى حبات الأرز المتناثرة على أطراف ثوبه !! عندما رأته تذكرت ولدها عبد الله حين كان صغيراً وكانوا يجلسون على الأرض ليتناولوا طعامهم ، تذكرت كيف كان عبد الله يزرع الأرض حوله رزاً وخبزاً !! ما أجملها من أيام وما أبسطها !! كان البيت عامراً يمتلئ حياة وحيوية ، نظرت إلى المقاعد الخالية حول الطاولة .. هنا كان يجلس ناصر ليلة أمس .. ترى هل حلقت به الطائرة ؟.. ليتها تتعطل ولا تغادر أرض الوطن !! نظرت إلى زاوية أخرى من الطاولة رأت فيها ظل ولدها خالد وبقربه زوجته وولده الصغير .. تنهدت وقالت لنفسها بحيرة : لست أدري لماذا أصر خالد على أن يبني بيتاً جديداً وبعيداً ؟.. لقد كان في بيتنا وقلبنا متسع له ولأولاده .. بيته الجديد غرفه متباعدة باردة .. أما اجتماعنا هنا فيبعث الدفء والحياة . نظر إليها أبو خالد من خلف نظارته السميكة وقال : لم لا تأكلين ؟.. سيبرد الطعام .. بدأت تؤاكله .. بينما كان الطعام يأكلها !! الطعام بارد .. لو استطاعت ابتلاعه لانتقلت إليه حرارة قلبها فسخنته !! لفحة نار جديدة هبت من أرجاء جسدها فجأة تذكرت منيرة .. إنها تحب هذا الطعام كثيراً .. ليتها تأتي اليوم فتبعث البرد والسلام في قلبها .. ولكن بيتها بعيد .. وزوجها مشغول دائماً .. لن تأتي إلا في نهاية الأسبوع .. يوم الخميس .. يا له من يوم بعيد .. سألت زوجها فجأة : في أي يوم نحن ؟.. أجابها ضاحكاً : ألم أقل لك يا أم خالد راحت علينا .. اليوم هو السبت وغداً الأحد .. وبعد غد يوم .. قاطعته بعصبية : كفى .. كفى .. أرجوك .. أحضرت الشغالة الشاي .. إبريق كبير مع كوبين فقط !! صبت الشاي وقدمته لهما .. تذوقته أم خالد .. لم يكن مراً ولكنها قالت بمرارة : كم مرة قلت زيدي كمية السكر .. ولا تغلي النعناع مع الشاي ؟.. تمتم أبو خالد معترضاً : مريضة سكري وتطلب المزيد من السكر !! رن جرس الهاتف .. خفق قلبها .. لابد أنها أميرة تسأل عن سفر ناصر .. إنها هي بالتأكيد .. أعرفها ، قلبها علي .. أسرعت إلى الهاتف تبرق عيناها بوميض خاطف .. فجأة انطفأ ذلك الوميض وقالت ببرود : نعم .. لقد سافر اليوم .. شكراً يا ولدي على سؤالك !! إنه صديق ناصر .. جلست على الأريكة قرب الهاتف .. أدارت القرص تطلب رقم أميرة .. الخط مشغول .. عاد قلبها يخفق من جديد .. قالت .. إنها تتصل بي .. قلبي دليلي .. انتظرت لحظات ثم اتصلت ثانية فردت الخادمة قائلة : ماما نائمة .. سألت مستنكرة : كيف تنام وأخوها قد سافر اليوم ؟!! عادت إلى مسامعها خطوات زوجها الثقيلة وهو يجر قدميه متجهاً إلى المسجد ليصلي العصر .. صحبتك السلامة يا صديق وحدتي .. ويا أنيس وحشتي !! بعد خروجه خيم سكون على أرجاء المنزل .. ووجوم طلى جدرانه !! هدوءاً يثير أعصابها ويزيد وحشتها .. أصداء الأذان من المسجد القريب قطعت صمت وحشتها فآنست قلبها .. يا رب .. ساعدني يا رب .. احفظ أولادي أينما كانوا .. شمرت عن ساعديها لتتوضأ ..
    بدت عروقها النافرة بوضوح أكثر .. دخلت الحمام .. نظرت إلى بلاطه .. إنه يلمع كالمرآة .. قالت : سبحان الله !! هذا البلاط يجعلني أهتز فوقه ، كأنهم يصنعونه من الصابون !! توضأت .. سارت بحذر نحو الباب .. فجأة انزلقت .. سقطت على الأرض شعرت بألم شديد .. صرخت .. سمعت صوت الشغالة تصرخ .. ثم غابت عن الوعي !! لم تدر كم فات من الوقت حين عاد إليها وعيها .. فتحت عينيها الزائغتين .. رأت وجوهاً كثيرة مختلطة الصور .. وجوهاً أليفة حبيبة ردت إلى جسدها الحياة من جديد .. جعلت قلبها يخفق بسرعة كقلب العاشقين .. إنهم أولادي .. إنهم أحفادي .. خالد وزوجته وأولاده .. عبد الله وأسرته .. منيرة وزوجها .. أميرة الأثيرة وأولادها .. وأبو خالد أيضاً .. أرادت أن تقفز لتحييهم .. لتضمهم بين ذراعيها .. شعرت أنها ثقيلة ولا تستطيع الحراك !! ما هذا .. رباط غليظ بساقها .. لابد أنها كسرت !! رفعت رأسها .. شعرت بألم شديد .. مدت يدها لتعانقهم جميعاً .. أسرعوا إليها .. أحاطوا بها .. لثموها من كل جانب .. قبلات حارة تطبع على يديها المجعدتين وعلى وجهها الضامر فتعيد إليهما رونق الشباب وألق الحياة .. لم تكن قادرة على الحراك .. إلا أن لسانها انطلق بقوة ينثر عبارات الحب والشوق ويطمئن الجميع .. لا تخافوا .. أنا بخير .. لا تقلقوا !! سوف أشفى سريعاً بإذن الله .. مسحت بيدها دموع منيرة وأميرة .. لثمتهم من كل مكان استطاعت أن تصل إليه .. بكت بغزارة .. لم يكن مذاق دموعها مراً هذه المرة .. إنها دموع الفرح .. ضحكت بصوت مرتفع أثار اهتمام الجميع .. قالوا لها : ما يضحكك يا أمي ؟.. تحسست ساقها بيدها .. ابتسمت برضى وسعادة ثم قالت لهم : ليت ساقي كسرت منذ زمن بعيد !! ليتها تبقى مكسورة أبداً !! كم أنا سعيدة بوجودكم حولي !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    طفولة بلا معالم : مع أفواج المندفعين من باب المدرسة .. انطلقت .. كشلال هادر متدفق .. من بين مئات الطالبات شدتني إليها .. بسنواتها العشر ، وبشعرها المتموج ، وجديلتها المتراقصة وراء ظهرها ، بحمرة خديها المتوهجين بنور العافية .. وبقفزاتها الطفولية فوق رصيف المدرسة .. برقتها التي تنافس أنسام الربيع العليلة .. وبابتسامتها التي ارتسمت فوق شفتين كحبة كرز ناضجة .. وفجأة ارتمت تلك الرقة المتناهية ، والبراءة الطاهرة ، في يد خشنة ضخمة .. أمسك بها بقسوة وخشونة !! ولكنها ليست خشونة الرجال في بلادنا .. بل هي نوع غريب تمتزج فيه الرجولة بالخنوثة !! وضع ساعده المفتول فوق كتفها وقد ظهر عارياً دون أن تستره أكمام قميصه القصير !! ثم جذبها نحوه بحرارة ليست فيها رائحة الأبوة أو الأخوة !! حمل عنها حقيبتها وأشياءها ، ثم شدها من ذراعها باتجاه السيارة .. كان وجهه غريباً لا تربطه بها صلة ولا وراثة .. عيناه صغيرتان براقتان ، شعره أسود فاحم ناعم .. يتدلى فوق جبينه ، بشرته صفراء تذكرني بوجوه التتار والمغول ، لم أكن بحاجة إلى ذكاء شديد لأعرف أنه السائق .. فهو صورة مطابقة لوجوه عديدة صرنا نراها كثيراً في حياتنا اليوم ، وفي كل مكان من مجتمعنا المتحضر !! وصل بها إلى السيارة الفخمة ، فتحت الباب الخلفي واسرعت بالدخول ، إلا أنه أنزلها وأجلسها على المقعد الأمامي .. ثم ربت على خدها برقة مصطنعة يجافيها الحنان ، وينفر منها العطف !! أغلق باب السيارة بسرعة ، جلس خلف المقود ، أحكم إقفال الأبواب ، ثم أدار المسجلة على أنغام غربية لا تمت إلى بيئتنا بصلة ولا إلى لغتنا بأصل !! ثم سار .. سار يحمل معه كل الجمال الذي رأيت ، وكل الوداعة والطفولة التي أحببت .. ألقيت بنفسي في سيارة زوجي ، مثقلة متعبة .. وكان بمحض الصدفة أن يغير زوجي طريقه المعتاد .. فرأيت نفسي خلف تلك السيارة الفخمة .. رفعت رأسي ونظرت إليها .. إلى صغيرتي البريئة فلم أر منها سوى جزء من جديلتها التي استقرت خلف ظهرها .. ولكني رأيت ساعد السائق العارية والمفتولة تحيط بالطفلة وتحاصرها وكأنها أفعى تلتف حول رقبتها !! لم تكن المسافة بينهما تسمح
    لها بأن تدفعه عنها فاستسلمت ليده الغليظة .. لم أستطع رؤية تعابير وجهها الرافضة .. لابد أنها متضايقة .. بالتأكيد سوف تدفعه بعيداً عنها بشدة .. انتظرت هذا طويلاً ولكنه لم يحدث !! تضايقت .. تألمت .. أحسست أن هذه الطفلة البريئة تحتاجني .. بل تستصرخني .. يا إلهي !! ماذا أفعل .. هل أنقذها قبل أن يستغل طفولتها ويعتدي على براءتها !! ماذا أفعل ؟! هل أراقبها حتى تصل إلى بيتها بأمان ثم أخبر أهلها ؟.. ولكنهم هم الذين أرسلوا السائق لاصطحابها إلى المنزل .. كيف يتركونها وحيدة مع هذا الغريب ؟؟ ألا يعلمون أنهم تركوا حملاً وديعاً بين أنياب ذئب جائع !! قلت لزوجي بعصبية مفاجئة :- أسرع .. أسرع .. – لماذا ؟.. – أريدك أن تسبق هذه السيارة البيضاء .. – ولم !! – أعتقد أن هذا السائق يضايق الطفلة .. أو ربما أكثر من المضايقة !! أسرع زوجي فتجاوز السيارة .. ثم انحرف يميناً واعترض الطريق توقف فجأة .. فوقفت خلفنا سيارة الطفلة .. أدرت وجهي إلى الخلف ووقفت أحملق في ط وجه طفلتي البريئة ولكنني لم أر في عينيها نظرات الخوف أو الذعر التي تخيلتها .. لم أر في وجهها صورة الضحية البريئة أو الحمل الوديع .. غابت عن وجهها معالم الطفولة التي سحرتني قبل قليل .. بل رأيت نظرة رضى وسعادة .. تبدو أنها مطمئنة إلى جانبه !! دققت النظر علي أرى منها نظرة استغاثة أو خوف .. ولكني لمحت خلفها تقاطيع ملامح أنثوية أضافت إلى سنواتها العشر عشر سنوات أخرى .. فبدت لي صبية وهي طفلة .. رأيت فيها أكمام وردة تفتحت عنوة قبل الأوان !!.. استيقظت من أطياف أحلامي على صوت السائق الخشن .. يتكلم بلغة عربية غريبة .. لغة هجين مكسرة !! عرفت أخيراً أنه يشتم بها زوجي .. ويستنكر بها نظراتنا الجريئة واقتحامنا لعالمه الخاص .. ولمحت من عيني صغيرتي الضخمة نظرة استنكار وازدراء !! دمعة حارة سبقت صوتي المخنوق حين قلت لزوجي : وا أسفي على طفولة أبنائنا وقد ضاعت معالمها بين أيدي الغرباء !! وارحمتاه لطهر الطفولة !! ولبراعم الإسلام !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الهروب منها إليها : صفعة قوية رنت أصداؤها في أرجاء الغرفة .. تلتها ركلة قاسية استقرت في صدره .. صياح طفولي ينفطر القلب له .. آه صدري آه .. يكفي يا أمي .. يكفي أرجوك .. لن أعيدها ثانية .. هاتي يدك لأقبلها .. يطبع الصغير قبلة حانية على يد أمه التي صفعته .. ثم يهرب منها إليها .. يلقي بنفسه بين أحضانها ويقول : - أنا أسف يا أمي .. لن أكسر آنية الزهور بعد اليوم .. إنها الكرة التي كسرتها ولست أنا .. تمد يدها .. تمسح دمعة حارة تجمدت فوق وجنتيه .. تقبل رأسه وتقول : - كم قلت لك لا تلعب بالكرة داخل المنزل ؟؟ يتسرب الصغير من بين يديها كشلال هادر .. يسرع إلى اللعب من جديد .. ولا يبقى سوى أثر صوته الرنان ينادي جدته .. – جدتي !! أين أنت يا جدتي .. وما هي إلا دقائق حتى تأتي الجدة إلى زوجة ابنها لائمة معاتبة .. – لم ضربته يا ابنتي ؟؟ ماذا فعل ؟.. – إنه ولد شقي لا يهدأ .. لقد حطم آنية الزهور الجديدة .. سيل من الكلمات والتهم يتدفق .. تقاطعها الجدة بحزم .. – ولكنه صغير يا ابنتي .. حرام أن تضربيه بهذا الشكل !! لا تزال أصابع يدك الخمسة مرتسمة فوق صفحة وجهه .. حرام عليك .. حرام .. وفجأة يخرج الطفل من خلف الأريكة وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة النصر والظفر .. ينظر إلى أمه ويهز رأسه هزة خفيفة كأنه يقول لها : خذي جزاءك من جدتي فأنت تستحقينه .. صورة تتكرر يومياً .. في منزل صغير يضم أسرة كبيرة .. أولاد خمسة أكبرهم هذا المشاغب الذي لم يتجاوز السابعة من عمره .. وأب عامل يكسب قوت عياله ونفقة والديه بصعوبة متناهية .. وبعد صراع شديد .. وزوجة متعبة منهكة .. تقضي يومها بين طبخ وغسل وتنظيف .. لم تنل حظاً وافراً من العلم أو الثقافة .. حياتها تنحصر بين جدران بيتها الصغير .. وأحياناً يكون بيت الجارة نافذة صغيرة تطل بها على العلم الخارجي فتعرف من
    جارتها أخبار العالم !! صوت بكاء طفولي من جديد .. ألا يتوقف هؤلاء المتعبون عن الشجار ؟؟ أعليها أن تكون حكماً باستمرار .. ترتمي صغيرتها بين يديها وهي تبكي بكاء مراً .. وتقول بصوت طفولي تصاحبه لثغة محببة : - يا ماما .. إنه أثامة .. لقد ضربني على رأثي !! تشمر الأم عن ساعديها من جديد .. وتشد قبضة يدها استعداداً للضرب .. – خذ .. خذ أيها المشاغب .. ألا تدعني أرتاح قليلاً .. معزوفة شجية .. اختلطت فيها الأصوات .. صراخ أسامة .. وبكاء أخته ثم صوت الجدة وهي تقول : - طول النهار ضرب بالأولاد .. هذه ليست عيشة .. حرام عليك .. بأي حق تضربينهم ؟؟ - أنا أمهم .. ألا يحق لي أن أضربهم .. – أمومتك لا تعطيك الحق في ضربهم بل في حسن تربيتهم !! يتشبث أسامة بثوب جدته ويخفي نفسه خلفها وهو ينظر إلى تطورات الموقف من وراء ظهرها !! فتمسك به الأم قائلة : - تعال .. سأضربك من جديد .. أنت السبب في كل ما يحصل .. يقفز أسامة في خفة ورشاقة .. يهرب منها يمنة ويسرى .. محتمياً بظهر جدته .. فيكاد أن يطرحها أرضاً وهي عجوز لا تقوى عليه .. تشده من يده برفق وتقول له : - لا تخف يا صغيري .. لا تخف .. ثم تلتفت إلى زوجة ابنها مهددة .. والله العظيم لو ضربته لن أقعد لك في هذا البيت !! كانت غرفة جدته ملاذه الوحيد في هذا البيت .. وكان صدرها مرتع الحنان ، ومنبع الدفء .. كثيراً ما كان ينام على سريرها .. واسفل قدميها .. فهو يجد في ذلك لذة لا تقاوم .. وكثيراً ما يرفض النوم مع إخوته أو مع والديه .. وحين قرر والده السفر إلى بلد مجاور لأن باب رزق واسع قد فتح له هناك .. رفض أسامة الصغير أن يسافر مع والديه وإخوته وقرر البقاء مع جدته وجده العجوزين .. في بيته الصغير وقرب مدرسته المجاورة .. كانت هذه فرصته العظيمة التي سينقذ بها نفسه من ضرب والدته ومن مشاكسات إخوته الصغار .. إنها فرصة لا تعوض فسوف يتصرف في هذا المنزل بحرية تامة .. بلا قيود .. وبلا ضرب متواصل .. رحبت الجدة بموقف أسامة .. وألحت على ولدها أن يتركه ويسافر مع بقية أسرته .. فهي وحيدة مع أبيه وسوف يؤنس وحشتهما ، كما أشارت إلى أن أسامة سيرتاح من ضرب أمه المتواصل وكان لأسامة ما أراد .. فأخذ يرتع ويلعب بحرية في أرجاء البيت ، كأنه وحده قطيع غنم أطلق في أرض ربيعية .. ضحكاته ترن في أرجاء المنزل فتبعث فيه الدفء والحياة .. دفاتره وأقلامه مزروعة في كل مكان .. وكرته تحلق حيث تشاء .. وبعد شهور قليلة .. ذبل أسامة كوردة ربيعية فارقها نيسان .. وبدت عليه علائم الحزن والشرود .. وعلت وجهه صفرة وشحوب .. لم يعد يلعب ويرتع كما كان !! وسكتت أصوات ضحكاته العالية .. لاحظت جدته ذلك فظنت أنه مريض .. عرضته على طبيب الحارة .. وطبيب الحارة المجاورة .. إلا أنهما أكدا لها سلامته وعافيته .. اشترت له لعبة جديدة .. وكرة كبيرة .. إلا أن عينيه لم تومضا ببريق الفرح أو العافية .. ضمته إلى صدرها بشدة .. زرعت قبلاتها الحانية على جبينه وفوق وجنتيه الشاحبتين وقالت له : - ما بك يا صغيري .. ما بك يا ولدي .. شعرت بحرارة دموعه وقد رست فوق يديها المجعدتين .. وعروقها النافرة .. مسحت دمعته وضمته بشدة أكثر ثم قالت : قل لي ما بك يا صغيري ؟؟ ماذا تريد ؟؟ وبعد لحظات صمت ثقيلة .. أجابها أسامة بصوت مخنوق : - أريد .. أريد أمي .. أريد أمي .. لقد اشتقت إليها وإلى ضرباتها الحلوة ولطماتها اللذيذة !!.. وبعد أيام قليلة .. كان أسامة منتعشاً معافى بين يدي أمه .. بين يد تحنو وتحدب .. ويد أخرى تضرب وتعاقب وتؤدب ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الجلاد : ضرب الباب بيده ضربة قوية ، فانفتح على مصراعيه .. أدار لها ظهره وخرج غاضباً مزمجراً : - لا .. لن تذهبي إلى بيت أهلك !! وإلا ؟؟ .. جوهرة .. كم مرة قلت لك إنسي أن لك أهلاً !! لألقت بنفسها المثقلة فوق أرض الغرفة .. تقوقعت حول نفسها ، أخفت وجهها بين يديها وغرقت في بكاء عميق .. صوت نحيبها المكبوت أثار مشاعر طفلتها
    الصغيرة فزمت شفتيها الصغيرتين وهمت بالبكاء .. استجمعت جوهرة بعض قواها .. هدهدتها .. هزت لها السرير .. فغطت في نومها من جديد .. عادت لتخفي وجهها بين يديها .. ثم رفعته فجأة كالمذعورة وقالت : - لا .. لن أسمح له أن يفعلها !! لن نصل في علاقتنا إلى تلك اللحظة المشؤومة .. لن أسمح له بذلك !! قامت مسرعة .ز غسلت وجهها بماء بارد فازداد صفرة وشحوباً .. لونته بمساحيق مختلفة اعتقدت أنها أعادت له الحياة من جديد .. فتحت خزانة ملابسها وامتدت يدها لتختار ثوباً يرضيه ويسعده .. تجمدت يدها برهة طويلة فوق ثوب زفافها الأبيض .. غمست وجهها فيه تستنشق رائحة العطر والعود .. لا تزال رائحة الطيب تنبعث من أطرافه .. تسربت إلى أذنيها أصوات الدفوف وزغاريد النسوة .. فسرت في نفسها نشوة مؤقتة .. صوت أمها يلهج بالدعاء والرجاء أعاد إلى نفسها ذكرى مؤلمة .. إنها تجربتها الثانية في الزواج فقد فشلت تجربتها الأولى وانتهت بالطلاق .. قالت لها أمها وهي تودعها : - سيعوض الله عليك إن شاء الله .. إن زوجك الجديد ابن حلال وسوف ينسيك مرارة الأيام السابقة .. كوني له كما يشاء يا ابنتي !! دخلت عالمها الجديد .. إلا أن شبح الماضي ظل يلاحقها .. الخوف من الفشل في تجربتها الجديدة جعلها تكون لزوجها الثاني كما يشاء .. ولم تكن وصية أمها وحدها السبب !! عالمها الجديد صورة باهتة مكرورة .. تعاد في كل مساء .. – اليوم عندي سهرة مع الشباب .. سأتأخر !! – هل أنتظرك حتى تعود ؟؟ - لا .. أغلقي باب البيت بالمفتاح من الداخل .. وأنا سأفتح عند عودتي !! – حاضر على أمرك .ز بيت مقفر بعيد عن حياة المدنية .. وفراش بارد موحش في الشتاء .. وليل ممل لا ينتهي في الصيف !! – اليوم عندي شباب .. جهزي لنا العشاء ولا تنسي أصناف الحلوى .. – ولكنك وعدتني اليوم بالذهاب إلى بيت أهلي .. لم أرهم منذ شهور طويلة .. – بعدين .. بعدين .. – حاضر على أمرك .. كثيراً ما كانت تعلل نفسها وتقول : - إنه رجل كريم مضياف .. لا يهم حتى ولو كان كرمه على حسابي .. المهم أن يكون راضياً .. الكرم الزائد أفضل من البخل والشح الذي نغص علي حياتي مع زوجي الأول .. وكان السبب وراء طلاقي .. لقد كان شحيحاً حتى في عواطفه ومشاعره .. أما زوجي هذا فهو كريم .. صحيح أنه حرمني من إكمال دراستي ومن مخالطة الناس إلا أنه لا يقصر معي في شيء .. صوت طفلتها الصغيرة زغرد في أنحاء الغرفة .. إنها تشدو وتغرد .. نظرت إليها وهي في سريرها وقالت لها : - هل تظنين نفسك في الصباح أيتها العصفورة الصغيرة .. نحن في المساء .. وقت تعود العصافير إلى أعشاشها لتنام .. وبدأت تغني لها : - "يلا تنام .. يلا تنام .. لأذبح لها طير الحمام " .. إلا أن الصغيرة لم تنم بل رقصت بأطرافها وبرأسها وعلا صوت تغريدها في الغرفة .. حملتها بين ذراعيها ، قبلتها بحرارة وقالت لها : - من أجلك يا صغيرتي سوف أحتمل كل شيء .. سوف أتجرع المر فأراه حلواً .. من أجلك سأنسى أن لي أهلاً أو جيراناً أو صديقات .. رنة الهاتف أفزعتها .. كما أفزعت الصغيرة .. من سيطلبها في هذا الوقت .ز حين سمعت صوت أختها الكبيرة التي لم تكلمها منذ شهور طويلة أدركت خطورة الموقف .. ثم علمت أن والدتها مريضة .. بل مريضة جداً ، وهي تطلب أن تراها !!.. أسرعت ترتدي ملابسها وكأنها في حلم مزعج .. حملت صغيرتها بيد .. وبعض ما تحتاجه الصغيرة بيدها الأخرى .. أغلقت باب المنزل لترمي نفسها داخل أول سيارة أجرة تقابلها .. – حي النسيم من فضلك .. ألقت برأسها بين أحضان أمها .. لثمت يديها .. عادة طفلة صغيرة بين ذراعيها .. انتعشت الأم برؤيتها .. مسحت رأسها ، ومسحت دمعتها التي حاولت أن تخفيها .. أفراد أسرتها متحلقون حول سرير الأم .. نظرت إليهم وكأنها تراهم لأول مرة .. نظراتهم نحوها قد امتزج فيها الحب بالألم والخوف بالشفقة .. كأنهم يقولون لها : نحن نعذرك في طول غيابك .. حضر الطبيب .. انتظر الجميع قراره الطبي .. – لا تقلقوا .. إنها بخير الآن .. الضغط مرتفع جداً .. ولكن ربنا ستر .. دعوها تنم الآن إنها بحاجة إلى راحة وهدوء .. صمت رهيب خيم
    في أرجاء المنزل .. هدوء لم يبدد شمله سوى صوت جرس مجنون اخترق جدار الصمت .. إحساس مفاجئ جعل قلب جوهرة يرتعد بين ضلوعها .. فتحت الباب مذعورة !! إنه زوجها !! نظر إليها والشرر يتطاير من عينيه .. رفع يده نحو صفحة وجهها يريد ضربها .. ثم أنزلها مرغماً حين رأى الجميع ينظرون إليه مشدوهين .. أشار إليها متهماً وقال : - كيف تخرجين من البيت بدون إذن مني ؟؟ أنت .. أنت .. كلمات كوقع السياط انهالت عليها بيد جلاد مجرم .. كلمات كانت هي حكم بالإعدام صدرت عن قاض ظالم .. كلمات كانت تتمنى الموت ولا ترغب سماعها .. كلمات انطلقت من فمه كطلقة بندقية : - أنت .. أنت طالق !! صفعة باب قوية ..تلتها صرخة مدوية عمت أرجاء البيت !
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    حب دافئ في بلاد الثلج : إليك يا … " دفء حبك يحيل ثلج غربتي ناراً تبدد الشتاء القارس في شمال أوربا .. شلال شعرك الذهبي يسمعني تدفق الجداول في موطني .. وخضرة عينيك تلقيني بين أحضان الخمائل في بلدي .. قامتك الممشوقة تذكرني بنخيل أرضي الشامخ في أرض العرب ..كلماتك المعسولة ولمساتك الرقيقة تعيدني إلى أحضان أمي وتهدهدني بتحنان بين ضلوعها .. كل ما فيك يشدني إلى جذورك وأصلي .. وحين اخترتك زوجة في الغربة رأيت فيك أطياف الوطن بل خيل إلي ذلك !! ظننت أني سأجد عندك بعضاً مما أفتقده في غربتي .. ولكنك كنت تشدينني بكل جذوري لتغرسيني في شمال أوروبا .. حتى طفلنا الصغير والذي يشبه والدي بلونه الأسمر وسواد عينيه وكرمه العربي ، أردته أن يكون صورة عنك وعن هويتك .. أردت أن تقتلعيه من جذوره وأصله وتزرعيه في تربة غريبة وأرض باردة .. ابننا مايك .. تحرّمين عليَّ أن أناديه بمالك خشية أن يذكرني باسم أبي .. تحرمين علي أن أكلمه باللغة العربية خوفاً من أن يرتد إلى أصوله ويعي حقيقته !! تحرمين علي أن أحدثه عن ديني أو أن أغرس في قلبه بذور الإيمان لأن ذاكرتك القريبة تعيدك إلى الأندلس وإلى مآذن
    المساجد التي رددت أصوات التوحيد طوال قرون عديدة .. فقرعت آذان الكفر ودكت عروش الظلام في أوروبا !! أحببت سمرتي وتغزلت بلوني ولكنك أنكرته وفزعت منه على جلد ولدي !! أحببت سحر الشرق في قصص ألف ليلة وليلة واشتقت إلى شهرزاد في كل ليلة ولكنك رفضت رفضاً قاطعاً أن نعود إلى الشرق خوفاً من العودة إلى الجذور والتشبث فيها .. عشقت المرأة الشرقية وأثوابها المزركشة الطويلة وخمارها الأسود الموشى بلون الشمس ، عشقت رائحة العود والعنبر المدفونة في أعطافها .. وغضبت مني غضباً شديداً حين طلبت منك أن تطيلي ثوبك كي يستر فخذيك ، أو أن تلبسي خماراً شرقياً يغطي شلال شعرك الهائج .ز حسدت المرأة المسلمة لأنها مدللة لا تعمل ولأن الرجل مكلف بالإنفاق عليها ، ثم صرت كزوبعة عمياء حين طلبت منك أن تتركي عملك وتتفرغي لتربية طفلنا مايك والاهتمام بالجنين المرفوض في أحشائك .. والذي اعتبرته غلطة لا تغتفر .. ونقمة ساقها القدر .. كم كنت قاسية باردة كصقيع بلادك حين ألقيت بمولودتنا الصغيرة سارة في أحضان المربية ثم اعترفت أنك لا تنوين إرضاعها ولا ترغبين بالتعلق فيها لأنك سترسلينها إلى مدرسة داخلية . أي حياة أعيشها !! وأي دفء تبعثينه في أعطافي في بلاد الثلج !! كم أحن إلى الشرق .. كم أتوق أن أقبل جبين الشمس في بلادي .. وأن أسجد لله تحت سماء وطني .. وأن أتمرغ في أحضان أمي وألثم تراب وطني !! لقد جردتني من هويتي واسمي .. واقتلعتني من جذوري حتى لغتي العربية حرمت علي أن أتكلم بها فإذا ما اجتمعت يوماً بصديق قديم نتقاسم في حديثنا هموم الغربة ونجتر ذكريات الماضي .. فنعود ولو لحظات إلى مدارج الصبا وملاعب الطفولة في الوطن .. كنت تصرخين بشدة ، وتطلبين بإصرار أن نتحدث بلغة تفهمينها !! وحين طلبت منك أن ترافقيني مع الطفلين لزيارة الوطن والتعرف على الأهل طعنتني وأنا في قمة نشوتي وسعادتي وسرقت من أجفاني آخر أحلامي بالعودة إلى الوطن .. فقلت ببرود : أنا لا
    أستطيع أن أعيش في قرن سابق !! أو في عهود متخلفة وحين علمت أني أخطط للعودة نهائياً ، واصطحاب ولدي معي نزعت آخر أقنعتك المزيفة فظهرت بوجهك الحقيقي ، وعنصريتك المكشوفة .. وطلبت ضم الطفلين إليك في المحكمة لأن القانون في صفك ولأني غير جدير بأبوتهما !! وها أنذا اليوم أحفر بأظافري تراب الوطن ، أغرس نفسي ، وأعمق جذوري .. أسجد لله بحرية .. أتكلم عربيتي بطلاقة ، أعطر أعطافي بحب الوطن ، وأدفئ مشاعري التي تجمدت .. ها أنذا أستعيد أصالتي وهويتي في وطني وبين أهلي وأحبابي .. أنتظر دفء شهرزاد مسلمة شرقية تلفني بحنانها وإخلاصها .. ولكنني مع كل ذلك أتجرع الآلام .. وحين يجن الليل لا أنام !! فقد خلفت هنالك في بلاد الثلج طفلين صغيرين ، أخالهما فسيلتي نخل مغروستين في أرض غربية ، وبلاد بعيدة ، وأجواء غير مناسبة .. وكل ما أخشاه أن تكبر نخلتاي وتطولا معوجتين !! أن تصبحا نبتاً شيطانياً لا يثمر جنياً ولا نفعاً ولا تمراً !! كل ما أخشاه أن تقتلعهما رياح الشمال العاتية .. لأنهما بلا جذور !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الكابوس : أبخرة وأعمدة من الدخان تسبح كالأشباح في سماء الغرفة .. صوت قرقرة الشيشة يخترق صمت الغرفة بين الحين والآخر .. ثم سعلة مكتومة تتناغم مع صوت المغني الجديد على التلفاز وهو يؤدي أحدث أغانيه .. - أين أنت يا أم فيصل .. ماذا تفعلين في هذا الوقت المتأخر من الليل ؟؟ يتحدث إلى نفسه بصوت لا يكاد يسمع : - أشتهي أن تجلس إلى جانبي مرة واحدة .. دائماً مشغولة وتتركني وحيداً مع الشيشة والجريدة والتلفاز .. – أين أنت يا أم العيال ؟؟.. تطل زوجته بوجهها الطفولي المريح ، نظراتها زائغة ، تجلس بعيداً عنه .. جلستها غير مستقرة وكأنها ضيف على عجلة من أمره .. – هيا تعالي واجلسي بجانبي .. قالت له بصوت متعب : - أنت تعرف أنني أتعب من رائحة الشيشة ، كما أنني أجهز بعض الحاجيات في المطبخ .. ابننا فيصل دعا أصدقاءه غداً على الغداء .. قال متأففاً : - أنت تدللين هذا الولد كثيراً .. لماذا وافقته على الدعوة وأنت متعبة .. نظرت إليه مستنكرة معاتبة له : - لقد أرسلته إليك لتوحي له بفكرة الاعتذار ، إلا أنك لم تفعل .. بل قلت له اذهب واسأل أمك .. – ولماذا لم تقولي لا ؟؟ - بل لماذا لم تفعل أنت ؟؟ هل المفروض أن أقول أنا دائماً لا .. يتمطى أبو فيصل .. يزم شفتيه .. يحمل جريدته ثم يقول ببرود : - من فضلك جددي لي رأس الشيشة !! .. بعد لحظات عادت إليه .. وضعت رأس الشيشة الجديد .. ثم وضعت فوقه جمرات متقدة تبرق كعينيها الحزينتين .. جلست هذه المرة إلى جانبه .. استقرت قليلاً وقالت له برقة مصطنعة : - لقد ذهبت صباح اليوم إلى مدرسة البنات وسألت عن مستواهن الدراسي .. تخيل .. نوار مقصرة في الرياضيات .. ومنيرة مقصرة في اللغة .. أخذ نفساً طويلاً من الشيشة .. اضطربت له المياه المستقرة في قاعدتها وثارت .. غلا أنه تحدث إليها من خلف جريدته ببرود وهدوء وبدون أي اضطراب .. – إنها مسؤوليتك يا أم فيصل ..أنت متعلمة وجامعية .. تقصير البنات دليل على قلة اهتمامك !! استقرت في جلستها ، اتقدت عيناهخا من جديد .. قالت له : - أنت أيضاً متعلم وجامعي .. لماذا لا تشاركني المسؤولية ؟! – إنها مسؤولية الأم بالدرجة الأولى !!.. قامت إلى غرفتها وهي تتمتم .. – مسؤوليتي !! مسؤوليتي !! كل شيء في البيت مسؤوليتي !! ما هي مسؤوليته إذن ؟؟.. شعرت أنها تحتاج إلى نوم عميق يتناسب مع حجم أعبائها ومسؤولياتها الجسيمة .. إلا أنها قبل أن تستغرق في أحلامها المسؤولة سمعت طرق نعلي زوجها في المطبخ ، ورائحة القهوة تزاحم أنفها !! وفي مساء اليوم التالي حاولت أن تسامره وتشاركه في استنشاق أبخرة الشيشة المنطلقة من منخريه .. بادلته الابتسامة مرات عديدة لمنظر تافه في برنامجه المفضل ، أو لتعليق سخيف من المذيعة الملونة !! رنين الهاتف جعله يشد جسمه بقوة حتى يصل إلى السماعة منتصراً دون أن يتحرك من مجلسه ، تستدير عيناه فجأة ويقول : - ماذا !! تريدين سعد !! من أنت !! صديقة !! والله آخر زمن !!
    يغلق السماعة بعصبية متناهية ويقول : تفضلي يا زوجتي العزيزة .. بنت مراهقة تطلب ولدك !! ومن من !! مني أنا .. قلة أدب !! تسدل أم فيصل عينيها بخجل .. ثم تقول له مترددة : - لقد تكرر هذا الأمر .. وأنا خشيت أن أخبرك كي لا تقول لي كالعادة إنه مسؤوليتي .. يرد زوجها مباشرة : - طبعاً .ز إنها مسؤوليتك !! أنت هنا الأم والمربية الفاضلة والمعلمة و .. تقاطعه وتقول : - وأنت أيضاً هنا الأب والمربي و .. لقد أفسدته بدلالك الزائد .. ثم بالسيارة الجديدة التي اشتريتها له دون حاجة إليها قل لي بالله .. كم مرة طلبتك مدرسته ولم تذهب ؟؟.. رد عليها غاضباً وكأنه يقول كفاك نقاشاً : - أنا أعرف واجبي .. كما أعرف الوقت المناسب للذهاب إلى المدرسة .. لن تعلميني أنت واجباتي .. كابوس مزعج سرق النوم من بين جفنيها .. فما كادت تغط في نومها حتى رأت نفسها سجينة في قفص اتهام .. أبوابه مقفلة وصوت مزعج ترافقه قرقرة شيشة يقول لها : أنت السبب !! أنت المسؤولة !! صلت فجرها .. أيقظت الأولاد للصلاة .. لبوا دعوتها مثقلين .. تناولوا فطورهم .. لبسوا ثياب المدرسة .. حملوا متاعهم .. وهم على الباب قالت : - فيصل .. أرجوك أن توصل أخوتك إلى مدارسهم بسيارتك حتى سعد ستوصله أيضاً ، إنه محروم اليوم من قيادة السيارة وهو يعلم السبب !! لم يسأل فيصل عن السبب ، بل زم شفتيه ، ونظر إلى أمه مستنكراً وقال : - لقد تأخرت عن جامعتي .. سعد هو المسؤول عن توصيل أخوته !! نظرت إليه ملياً .. فرأت فيه أباه .. اتقدت عيناها بلون الجمر وقالت في سرها : من شابه أباه ما ظلم !! أسرع فيصل خارجاً ، هب سعد يقبل يديها ويقول : - أرجوك يا أمي .. لا تحرميني من السيارة اليوم .. عندي رحلة مدرسية .. – ماذا ؟ رحلة مدرسية !!.. – إنها ليست مدرسية تماماً .. لست أدري كيف سترسمها المدرسة .. والدي أعطاني ليلة البارحة مصروفي في الرحلة .. – وهل سمح لك والدك بالذهاب ؟ - لم يقل نعم .. ولم يقل لا .. بل قال اسأل والدتك .. – ولماذا لم تسألني ؟؟ - لأنني أعرف جوابك .. طبعاً ستقولين لي لا .. لا تذهب وستجدين ألف مبرر لذلك كالعادة !! وهنا شاركته أخته وضمت صوتها إلى صوته وقالت بجرأة غير متوقعة : - لماذا تقولين لنا دائماً لا .. لا .. لماذا لا يقول بابا لا أبداً .. أنت أم شديدة .. متسلطة !! خرجوا مسرعين قبل أن تفعل شيئاً .. وقفت مشدوهة جامدة ..دخلت إلى غرفتها كالمذهولة .. حاولت أن تستريح في سريرها .. إلا أن الكابوس عاودها ثانية ، رافقه طنين مزعج في أذنيها نظرت إلى زوجها المستغرق في نومه الهادئ فلمحت ابتسامة سلام مرتسمة فوق شفتيه .. لابد أنه يعيش حلماً سعيداً !! أعدت طعام الإفطار .ز أيقظته بهدوء دون أن تعكر صفوه .. هاتف صباحي غير متوقع أرغمه على قطع إفطاره الشهي .. شيء هام محا كل ملامح الراحة والطمأنينة من على وجهه : - ماذا ؟؟ الشرطة .. ولدي سعد !! هل أصابه مكروه ؟! ومعه مجموعة من أصحابه !! يا رب لطفك !! أغلق سماعة الهاتف ، واستدار مسرعاً يلبس ثيابه .. تسمرت هي في مكانها خائفة مذعورة .. وقفت اللقمة في حلقها فمنعتها عن الكلام .. عيناها تسأل وتستجدي الجواب !! – لا تخافي .. سعد بخير .. لقد هرب من المدرسة مع مجموعة من أصدقائه .. صدمتهم سيارة وهم في طريقهم إلى البر .. لا تخافي .. إنهم بخير .. ولكن الشرطة استدعتني ، إجراء عادي .. لا تخافي .. لا تزال اللقمة عالقة في حلقها .. وجهها شاحب مصفر ، نظراتها جامدة ثابتة .. ما زال الكابوس يرافق مخيلتها .. شعرت بدوار .. كادت أن تسقط .. يد حانية قوية سندتها .. ربتت على كتفها .. نظرة حانية غمرتها ، أعادت إلى وجهها الحياة من جديد .. صوت رجولي صلب لا ترافقه قرقرة الشيشة يقول لها وكأنه يعتذر : - سأذهب الآن يا أم فيصل .. إنها مسؤوليتي اليوم !! وبعد اليوم أيضاً !! بلعت اللقمة المستعصية في حلقها .. شدت على يده بحب وقالت : - إنها مسؤوليتنا معاً ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إجازة مرضية : - لفحة هواء صباحية باردة تسللت من نافذة الغرفة .. وصلت إلى عروقها ، فارتعشت واهتزت .. شدت غطاء السرير نحو رأسها والتحفته من كل جانب .. دفء لذيذ تسرب إلى عروقها .. نظرت إلى ساعة الحائط .. إنها تمام الثامنة .. عليها أن تكون في المستشفى بعد دقائق .. حاولت جاهدة أن تنتزع نفسها من بين ثنايا السرير .. الفراش لذيذ ودافئ ، وهي تشعر ببرودة غير معهودة .. لابد أنها مريضة .. ضحكت في سرها وقالت :" طبيب يداوي الناس وهو عليل" .. مدت يدها إلى صفحة وجهها .. إنها ساخنة ، حرارتها مرتفعة بالتأكيد ولا أحد في المنزل .. زوجها خرج قبل قليل كعادته إلى المصنع ولن يعود قبل الثالثة عصراً .. والأولاد سبقوه إلى مدارسهم ، إنها بحاجة إلى كأس من العصير .. نادت الشغالة من خلال أغطية السرير الكثيفة .. إلا أنها لم تسمع صوتها المبحوح .. ربما كانت على السطح تنشر الغسيل .. أقنعت نفسها بأن النوم في مثل هذه الحالات أفضل دواء ، ثم أخفت رأسها تحت الغطاء من جديد .. وغرقت في نوم عميق .. وبعد ساعات هبت من سريرها مذعورة .. تذكرت المرضى الذين ينتظرونها في المستشفى .. أدارت قرص الهاتف في غرفة نومها ، طلبت المسؤولة عن قسمها واعتذرت عن الحضور بسبب مرضها المفاجئ .. ما زال السرير الدافئ يغريها بالنوم ويشدها نحوه .. رنين الهاتف أيقظها من جديد .. رفعت السماعة .. سمعت صوت الشغالة تتحدث إلى رجل بلغتها الخاصة .. أنصتت ملياً .. كتمت أنفاسها .. الحديث يطول ، والمناقشة تشتد .. تتخللها ضحكات ساخنة .. لم تفهم شيئاً
    سوى كلمة ماما .. ماما في البيت .. بعدين .. وقفت مذعورة .. أسرعت إلى غرفة الجلوس لتضبطها بجرمها المشهود إلا أن الشغالة وضعت السماعة بخفة وبرود وتظاهرت أنها تمسح الغبار حول الهاتف بمنشفة تحملها في يدها !! – مع من كنت تتكلمين ؟ - لا أحد .. لا أحد يرد .. – سمعتك تتكلمين قبل قليل .. – قلت : من .. من .. لا جواب .. أغلقت السماعة .. يا لها من كاذبة .. أحست بدوار خفيف .. ألقت بنفسها فوق الأريكة لم تكن تتوقع ما سمعت !! هذه الشغالة في خدمتهم منذ سنين .. لم تلحظ شيئاً عليها !! من هو المتكلم ؟.. ولماذا تكذب ؟.. ترى لو لم أكن في المنزل اليوم مريضة .. ما الذي كان سيحصل !! هل ستحضره إلى البيت كضيف عزيز ؟.. وهل .. وهل ..!! دوامة من الأسئلة جعلت آلام رأسها تتضاعف .. صور وأخيلة رسمها خيالها المحلق آثار الرعب في نفسها وأعاد إلى جسدها الواهي الرجفة والقشعريرة من جديد .. كيف لها أن تعرف الحقيقة وهي طول يومها في المستشفى بين مرضاها .. كيف لها أن تكتشف حقيقتها وهي لا تراها إلا في المساء .. كيف تحسبها أمينة على البيت والأولاد في غيابها .. كيف وكيف !! تذكرت ولدها الكبير .. بل المراهق الكبير .. كيف نتركه تحت رعايتها .. يا إلهي !! وابنتها الصغيرة وهي على أعتاب الصبا .. كيف ترعاها هذه الشغالة .. يا لها من قدوة ومربية !! وطفلتها الصغيرة .. عصفورة البيت ونسمته العليلة .. كيف تلقيها بين يديها حين تعود من رياض الأطفال ظهراً !! لا يزال سيل الأسئلة يجتاح كيانها ، ويعصف بنفسها المريضة .. قامت متثاقلة تبحث عن تلك الغريبة في أرجاء البيت .. رأت البيت نظيفاً مرتباً لامعاً .. أريج المنظفات ينبعث من زواياه .. كل شيء منظم مرتب إلل كيانها ووجدانها .. نظرت إلى الشغالة وهي تمسح دواليب المطبخ .. وجهها بريء لا يوحي بما تظنه فيها .. ربما .. ربما خانها سمعها أو خيالها المريض .. شربت كأساً من العصير .. عادت إلى غرفتها من جديد .. فجأة أصوات ضحكات تنبعث من أرجاء المنزل .. يا إلهي !! من في البيت في مثل هذه الساعة ؟ أسرعت إلى غرفة الضيوف .. الصوت يصدر من هناك .. فتحت الباب ثم أغلقته بسرعة .. إنه ولدها ومعه مجموعة من أصدقائه الشبان .. ماذا يفعلون في بيتها الآن !! وكيف تركوا
    في مثل هذا الوقت المبكر !! إنها تشم رائحة السجائر .. صرخت بأعلى صوتها : سعيد .. سعيد .. خرج خائفاً مذعوراً فاغراً فمه وقال : - أنت في البيت يا أمي !! خيراً إن شاء الله !! – بل أنت في البيت !! وفي مثل هذا الوقت ؟؟.. – خرجنا مبكرين من المدرسة فدعوت زملائي للفطور !! – وما هذه الرائحة المنبعثة من فمك ؟؟ هل دعوتهم لشرب السجائر أيضاً ؟؟ أم هم الذين دعوك ؟؟ - أقسم لك يا أمي .. – لا تقسم .. لا تقسم أرجوك .. رفعت يدها من دون وعي منها وهوت بها على صفحة وجهه !! عاودها الدوار من جديد .. كادت أن تقع أسرعت إلى غرفتها وهي تسمع وقع أقدام الشبان الهاربة فوق السلم .. يا إلهي .. ألا يحق لها أن تمرض يوماً في حياتها وترتاح في البيت !! أيدور هذا كله في غيابها وهي غافلة لا تعلم !! صرخت بأعلى صوتها تنادي تلك الشغالة .. قالت لها بعصبية متناهية : - لماذا لم تخبريني بوجود سعيد وأصحابه في المنزل ؟؟ ردت ببرود وبلا مبالاة : - هو كل يوم مع أصدقائه في المنزل .. يطلب الفطور والشاي .. صرخت الأم .. والدخان أيضاً !! وأنت تعلمين .. أليس كذلك !! – نعم .. أنا أعلم .. ولكن سعيد طلب مني ألا أخبرك !! يا ويلتاه !! مطرقة جديدة تدق كيانها .. هذا يحصل كل يوم .. كيف ؟؟ لابد أنه يهرب من المدرسة .. والشغالة تعلم أنه يدخن ولم تخبرها بذلك .. إنها أمينة على أسرار ولدها !! .. كادت أن تنفجر غيظاً وألماً .. صوت الشغالة يعود إليها من جديد .. كيف تحملته سنين طويلة !! – "بابا في تلفون .. في يجي الحين ".. نظرت إلى الساعة .. إنها الواحدة ظهراً .. ليس من عادته أن يحضر في هذا الوقت !! ربما علم من المستشفى أنها مريضة .. جمعت قواها .. أسرعت إلى المطبخ .. عليها أن تنسى مصائبها المتتالية اليوم .. عليها أن تستقبله كما تستقبل ربات البيوت أزواجهن حين عودتهم من العمل متعبين ..
    سوف تفاجئه بصنف من الطعام يحبه !! لبست أحلى ثيابها .. لونت وجهها لترسم عليه ظل العافية .. رسمت على شفتيها ابتسامة عريضة .. وحين دخل المنزل متلهفاً يسأل عن صحتها قالت : - أنا بخير .. لا لست متعبة .. أحببت أن أجعل إجازتي اليوم مفاجأة لكم .. نظر إليها ساخراً غير مصدق .. قالت : - ألا يحق لي أن أرتاح يوماً واحداً خلال سنوات عملي الطويلة ! أسرعت الشغالة تفتح باب المنزل ، لقد سمعت صوت حافلة المدرسة .. قالت : إنها عبير .. جاءت عبير .. وحين دخلت الصغيرة ورأت أمها في المنزل أبعدت الشغالة عن وجهها وألقت بنفسها بين ذراعي أمها .. قبلات ربيعية متتالية طبعتها الصغيرة على وجهها المتعب وقالت : - كم أنت جميلة اليوم يا أمي .. والبيت أيضاً جميل جداً بوجودك فيه .. قال لها أبوها مداعباً : وبابا .. ألا يستحق قبلة منك يا عصفورتي الصغيرة .. أخذت الصغيرة تتراقص وتزقزق مقلدة العصافير .. ثم تقفز بينهما كفراشة تنتقل من زهرة إلى أخرى .. شعرت الأم بنشاط وعافية .. غمرتها سعادة غابت عنها طويلاً .. وحين دخلت ابنتها الثانية صاحبة الخمسة عشر ربيعاً أسرعت إليها الأم معانقة مرحبة فسلمت عليها ببرود غير متوقع .. ثم أسرعت إلى غرفتها تدير قرص الهاتف وتتحدث إلى صديقتها في المدرسة .. لقد نسيت أن تسأل أمها عن سبب وجودها في المنزل في مثل هذا الوقت !! قالت لها الأم متوترة مضطربة : - هناء .. ألم تكوني مع صديقتك ؛ في المدرسة قبل دقائق !! – نعم .. ولكنني نسيت معها شيئاً مهماً .. أريد أن أذكرها به ! نظرت إليها أمها ملياً .. فرأت فيها صورة الشغالة وهي تتكلم مع صديقها في هذا الصباح .. أرعبتها هذه الصورة وأفزعتها !! اصفر وجهها وعاودها الصداع من جديد .. لاحظت ابنتها أنها متضايقة .. ورغم ذلك استمرت في مكالمتها الهاتفية !! تحلق الجميع حول مائدة الغداء .. سعيد خائف مضطرب .. يأكل بلا شهية .. نظرت إليه .. لونه شاحب .. عيناه زائغتان .. كأنها تراه لأول مرة في حياتها !! تعثرت اللقمة في حلقه .. بدأ يسعل سعالاً طويلاً .. أنفاسه لاهثة متقطعة .. نظرت إليه معاتبة كأنها تقول له هذا سبب الدخان يا ولدي !! أما هناء فكانت تأكل مسرعة .. كأن أمراً هاماً ينتظرها بعد الغداء .. بينما كان زوجها أكثرهم فرحاً وسعادة .. زوجته إلى جانبه وهو يتناول أشهى أصناف الطعام لديه .. قطع طعامه الشهي وقال : - نكهة مميزة .. طعم رائع !! لا أحد في الدنيا يطبخ هذا الصنف كما تطبخه أمكم يا أولاد !! الله .. وجودك اليوم عيشة ثانية يا دكتورة .. ليتها تدوم !!.. أما الصغيرة عبير فقد تناولت لقيمات صغيرة ثم أسندت رأسها فوق صدر أمها واستسلمت لنوم لذيذ عميق .. ضمتها الأم بشدة فقد أدركت مقدار حاجتها إلى صدرها وحنانها .. حاجتها إليهما أكثر من حاجتها إلى الطعام بكثير !! لا يزال سعيد مضطرباً خائفاً .. نظرت إليه حانية معاتبة وكأنها تقول له : اطمئن يا ولدي .. لن أخبر أباك بما حصل .. سوف أتولى الأمر بنفسي .ز قربت صحن الفاكهة إلى هناء وقالت لها : كلي يا حبيبتي بهدوء .. عانقتها هناء وقالت : - أمي .. أنا أغار من أختي الصغيرة .. هل تسمحين لي أن ألقي برأسي بين ذراعيك .. ضحك الجميع .. غمرتها سعادة فريدة لم تذقها منذ سنوات طويلة .. كانت تحسبهم كباراً يمكنهم الاعتماد على أنفسهم أثناء غيابها في العمل .. كانت تحسب عملها خدمة لهم ولمجتمعها كله .. هل عليها أن تعيد حساباتها مع نفسها اليوم !! هل عليها أن تزن أمورها بميزان جديد .. مشت بهدوء إلى غرفتها .. ارتدت ثياب العمل .. توجهت إلى باب المنزل .. طلبت من زوجها أن يوصلها إلى المستشفى .. نظر إليها الجميع مشدوهين .. قال لها زوجها حزيناً : - هل ستقطعين إجازتك المرضية يا أم سعيد ؟؟.. ألا تستطيعين بقاء يوم كامل معنا في المنزل !!.. أمسكت يده بشدة .. ونظرت إليه بحرارة وشوق .. غمزت إلى سعيد بطرف عينها مداعبة وقالت بثقة : أعتقد أن إجازتي ستطول .. بل ستطول جداً .. يا أحبتي !
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الثكنة : أوصد باب الغرفة ، استلقى فوق السرير ، قال كمن يؤدي واجباً ثقيلاً : تصبحين على خير ..أرخى جفنيه .. تثاقلت أنفاسه تدريجياً .. ثم غط في نوم عميق .. هبت من السرير مذعورة .. وكأنما لدغتها أفعى .. قالت بصوت مسموع : لا يمكنني أن أحتمل سقفاً واضحاً يجمعنا سوية .. أشعر أن سقف الغرفة سيطبق على صدري ويكتم أنفاسي .. لا أطيق فراشاً يجمعني وإياه في حدود متقاربة وفوق أرض واحدة .. فتحت باب الغرفة .. انطلقت إلى الصالة المجاورة ، ثم أطلقت العنان لأنفاسها المكتومة ..زرعت أرض الغرفة بخطوات ثقيلة قوية ، أشبه ما تكون بوقع أقدام جندي مرابض في دوريته الليلية .. نظرت إلى الساعة .. إنها تمام الواحدة ليلاً .. البيت هادئ ساكن والجميع ينام ..هي وحدها تأرق وتتألم ، عليها أن تقيم ثورة ولا تقعدها لتوقظ الجميع ، وليشاركوها آلامها .. فتحت باب غرفة الأولاد بعصبية زائدة .. سريران ، كل سرير بطابقين ، كأنها غرفة جنود في ثكنة عسكرية .. لم تلحظ ذلك من قبل .. حتى ألوان أغطية الأسرة تشبه ألوان ستر الجنود .. اقتربت من سرير ولديها .. نظرت إلى وجه ولدها الكبير ، لمحت خلف عينيه المغلقتين أطياف حزن وأسى .. تذكرت ما دار بينهما قبل ساعات حين طلبت منه أن يذهب إلى النوم مبكراً فقال معترضاً : - أنت يا أمي تعامليننا وكأننا جنود !! فردت عليه غاضبة وبأسلوب عسكري !!.. - أنت محروم من الذهاب إلى الحديقة غداً ، ومن المصروف أيضاً !!. تذكرت لهجتها وقالت : - لقد كنت قاسية .. غداً إجازة .. ما ضرني لو تركته يسهر قليلاً مع أبيه وأخوته .. استدارت نحو سرير البنتين .. لم اختارته بطابقين ؟. هل عليها أن تجند طفلتيها في ثكنتها العسكرية أيضاً .. انحت فوق جبهة صغيرتها الصقيلة .. قبلت رأسها برقة نسيتها منذ زمن طويل !! استيقظت الطفلة من أحلامها تبكي ، وحين رأت أمها قالت لها : - أرجوك .. لا تتركيني وحدي .. أنا خائفة !! استلقت الأم إلى جانب صغيرتها .. عانقتها بقوة ، تذكرت أنها لم تفعل ذلك منذ زمن طويل .. لقد أنستها أعباؤها المنزلية وواجباتها اليومية لذة عناق أطفالها !! كفت الصغيرة عن البكاء .. نظرت في وجه أمها ملياً ، تنهدت ثم قالت : - أنا أحبك يا ماما .. هل تحبيني أنت ؟.. شدتها الأم إلى صدرها أكثر وقبلتها برفق وحنان .. طبعاً يا حلوتي .. وهل هذا سؤال يحتاج إلى جواب ؟ ردت الصغيرة ببراءة وعفوية : - إذن لم تضربينني دوماً ؟.. لم تجب الأم ، حاولت أن تجد جواباً تقنع به نفسها قبل أن تقنع صغيرتها وحين حاولت أن تتكلم كانت الصغيرة قد غطت في نوم هادئ لذيذ .. انسلت من سرير صغيرتها برقة وهدوء نسيتهما منذ زمن بعيد .. تعثرت عيناها بأوراق عديدة مترامية فوق مكتب ولدها الثاني وقد كتب عليها : لن أكسر الآنية ثانية .. لن ألعب بالكرة داخل المنزل .. تذكرت أنها طلبت منه أن يقضي مساء البارحة يكتب هذه الجملة مائة مرة .. عقوبة له عما صنع .. قالت في سرها : - عقوبة تعليمية فاشلة !! ما الذي جعلها تنفذ فيه هذه العقوبة ؟ ما الذي جعلها لا ترحم توسلاته وهو يطلب منها أن تخفف العقوبة إلى خمسين مرة !! ولماذا رفضت شفاعة أبيه ؟ لقد جلست في الصالة .. بدأت تجاور نفسها ، حاولت أن تجد لنفسها مبرراً .. إنها متعبة مرهقة .. تقضي يومها بطوله بين عمل متواصل وأعباء لا تنتهي ، ما يكاد يجف الغسيل حتى يحين الكي .. وما تكاد تنتهي من تنظيف المنزل حتى يعود إلى أسوأ مما كان عليه بعد عودة الأولاد من المدرسة .. كم طلبت من زوجها أن يحضر لها خادمة تحمل عنها بعض أعبائها الثقيلة ولكنه كان يرفض في كل مرة وجود امرأة غريبة في المنزل .. تثقل كاهلهم بظلها الثقيل وبأجرها الكبير على حد تعبيره ، إنه زوج لا يرحم !! عليها أن تقف منه موقفاً عدوانياً حتى يستجيب لطلبها .. عليها أن تبرهن له في كل دقيقة أنها عاجزة عن تحمل أعباء المنزل وحدها . عليه أن يشاركها متاعبها وأن يقضي وقت راحته في المنزل يستمع إلى شكواها وتظلمها ، وأن يصبر على ظلمها للأولاد !! ولكن !! ما هذا النصر المزيف الذي حققته ؟.. لقد قلبت حياتها إلى جحيم .. وبيتها إلى ثكنة عسكرية !!. مضت ساعات طويلة قضتها مع نفسها ، تحاورها ، تعاتبها .. تحاسبها
    ربما تحتاج أن تنفذ حكماً عسكرياً بحق نفسها .. ابتسمت وقالت : - إن ساعة صفاء وصدق ، يقضيها المرء مع نفسه تفوق آلافاً من الأحكام العرفية !! تسللت أنوار الفجر ببطء .. أضاءت أنواره معالم مظلمة في نفسها صلت فرضها بخشوع ورفق فارقاها منذ زمن .. عادت إلى غرفتها .. فتحت بابها .. دخلتها بمشاعر جديدة .. إنها أوسع بكثير مما كانت تظنها .. كانت تحسبها زنزانة !! نظرت إلى نفسها في المرآة .. كأنها تكتشف حقيقتها لأول مرة .. قالت ساخرة : - ينقصني شاربان فقط لتكتمل صورة الرجولة في شخصي !! كم أنا جافية قاسية !! نظرت إلى ثوبها فتذكرت أنها لم تغيره منذ ليلة البارحة .. لونه الداكن يوحي بالحزن والكآبة .. ورائحته تذكرها بعشاء الأمس .. يحتاج وجهها إلى قليل من الصفاء والعذوبة !! أين ألوانها ومساحيقها لقد نسيتها منذ أمد طويل .. نظرت إلى زوجها .. ما يزال غارقاً في النوم إنه يتعب النهار بطوله ليؤمن لهم عيشاً كريماً ، ومأكلاً حلالاً طيباً إنها لا تراه إلا في المساء .. فكيف تقضي مساءها وليلها ما بين شكوى وتظلم ؟ وما بين اعتداء وتسلط !! ألا يحق له بعد تعبه المتواصل أن يجد في بيته راحة بعد عناء ؟ ورفقاً بعد شدة ؟.. لبست أجمل ثيابها ، ولونت نفسها – قبل أن تلون وجهها – بصفاء الروح وعذوبة الحنان .. نظرت إلى نفسها في المرآة .. الآن هي امرأة !! لقد اختفى ظل الشاربين عن معالم وجهها الرقيق .. وكست وجهها ملامح الأنوثة والعذوبة .. ثم امتدت تلك الملامح إلى يديها فلمست بهما جبين زوجها المتعب ، وقالت له : - صباح الخير .. لقد حان وقت الصلاة .. استيقظ زوجها مذعوراً .. نظر إليها وكأنه لا يصدق !! مسح عينيه ليزيل عنهما غشاوة طال أمدها .. صوتها العذب ، ولمستها الحانية أثارا في نفسه كل عواطف المحبين ، وأشواق المتيمين .. أدرك بفطرته أن شيئاً قد قلب معالمها وغير كيانها .. سألها بلهفة : - ألم تنمي بعد ؟ ماذا بك يا عزيزتي ؟ هل أنت متعبة ؟ ابتسمت وقالت : - لا شيء إنها ليلة صفاء ومراجعة قضيتها مع نفسي .. هب من سريره نشطاً فرحاً ، وكأنه رجل غير الذي نام ليلة أمس .. تأملها ملياً وظلت ابتسامة ترتسم على وجهه ثم قال لها ممازحاً وبلهجة عسكرية صارمة : - عليك أن تكتبي مائة مرة قول الرسول صلى الله عليه وسلم :" إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ، ولا ينزع من شيء إلا شانه " ضحكت من أعماقها وقالت : كانت خدمة إلزامية .. وقد انتهت !! لا ثكنة عسكرية ، ولا أحكام عرفية بعد اليوم !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ابنتي هي الأمل : بكل ما يمتلك من براءة وعفوية سألها ولدها البكر .. - أمي .. لماذا لم تكملي تعليمك كجارتنا أم فؤاد ؟؟ سؤال غير متوقع !! تلعثمت محاولة إيجاد جواب مقنع !! إلا أنها لم تجد مفراً سوى أن تبادره بسؤال أيضاً .. – لماذا تسأل ؟؟.. أجاب بجرأة وثقة : - لأن جارتنا أم صديقي فؤاد تساعده في حل واجباته المدرسية وتشرح له ما عجز عن فهمه .. إنه متفوق يا أمي .. جميع المعلمون يمتدحونه والسبب يعود إلى أمه !! كلمات طفولية غير منمقة .. أثارت حولها زوبعة من التساؤلات .. كلمات أشبه بطعنة أصابتها في الأعماق .. وجهت إليها من أحب الناس إلى قلبها وممن لم تكن لتتوقع !!.. حاولت أن تدافع عن نفسها اقتربت منه أكثر مسحت على رأسه وقالت : - وأنا يا صغيري !! ألا أساعدك أحياناً في بعض دروسك ؟؟. - كنت في العام الماضي تفعلين .. ولكنك الآن تتهربين من مساعدتي . وتقولين لي دوماً .. هيا اذهب واسأل والدك !! تجيبه بحيرة : - أمر عادي وما الذي يمنعك من سؤاله ؟؟ يرد عليها متأففاً : - يا إلهي !! كأنك لا تعلمين أنه مشغول دائماً .. إنني أكاد لا أراه !!.. أطرقت الأم قليلاً ، ثم نظرت في عيني صغيرها فلمحت نظرة نصر وظفر !! قررت أن تنهي المناقشة وبحزم فقالت : هيا .. لا تضيع وقتك .. عد إلى دراستك واعتمد على نفسك .. حين دخل صغيرها غرفته تنفست الصعداء .. ألقت بجسدها المثقل فوق أقرب أريكة .. كم أدهشها سؤال ابنها المفاجئ ووضعها
    أمام دوامة من التساؤلات .. رسم أمامها مئات من الصور والذكريات .. رأت نفسها طالبة صغيرة في بداية المرحلة المتوسطة .. بجديلتها المتراقصة وبأحلامها الكبيرة .. كل ما فيها يضج حياة وحيوية .. تحب المدرسة كثيراً .. تحب التعبير .. تتكلم العربية بطلاقة وعفوية .. كم كانت تطرب لثناء معلمة العربية عليها حين كانت تقول لها : - أنت موهوبة .. آمل لك مستقبلاً أدبياً إن شاء الله .. أحلام لذيذة أضحت وهماً .. آمال كبيرة استحالت سراباً .. طموحات حطمتها يد قاسية كانت أولى بالبناء لا الهدم !!.. آمال ضاعت بسبب معلمة جديدة !! لمادة جديدة !! دخلت الصف صارمة الوجه .. قاسية الملامح .. خشنة الصوت .. فقالت الصغيرة في نفسها : - وماذا يعني الشكل !! ربما سنجد خلف أسوار ملامحها القاسية قلباً كبيراً طيباً يتسع لنا جميعاً .. إلا أن ذلك لم يتحقق !! كانت تخاف من تلك المادة الجديدة .. لغة أجنبية لا عهد لها بها من قبل !! وفي يوم .. فجأة اختارتها وقالت : - اقرئي يا بنت !! أنت .. أنت يا صاحبة الجديلة !! أنت أيتها الكسولة !! وقفت مذعورة .. لهجة قاسية .. اتهام صريح .. لغة جديدة تقرؤها لأول مرة .. هي أشبه بألغاز وطلاسم !! تلعثمت في القراءة .. خافت .. أخطأت !! فجأة هوت المعلمة على وجهها بصفعة قاسية .. جعلتها لا تميز بين حرف وآخر .. تفجر كل ما في رأسها الصغير .. صفعة أهدرت ماء وجهها وكرامتها أمام صديقاتها .. ثم أضاعت كل أحلامها وأمانيها العذاب .. دمعة صامتة ترجمت كل أحاسيسها .. نظرة حيرة وعتاب ارتسمت على عينيها فما كان من المعلمة إلا أن وجهت إليها طعنة أخرى .. وقالت لها : - أمثالك حرام أن يتعلمن !! الفضل لك أن تجلسي في بيتك .. دعي هذا المقعد لمن يستحقه !! ومنذ ذلك اليوم بقي مقعدها خالياً .. ولم تذهب إلى المدرسة أبداً .. كلما تحسست موضع الصفعة زاد إصرارها على البقاء في البيت .. وعلى الرغم من شدة شوقها لمدرستها وزميلاتها إلا أنها قررت أن لا تعود .. وكان لها ما أرادت .. فقد كسبت أمها في ذلك الوقت مساعدة جديدة في أعباء المنزل !! تلمست موضع الصفعة من جديد .. سامحها الله .. تلك المعلمة التي هدمت في موضع البناء !! ترى لو علمت أن صفعتها هذه ستغير مجرى حياة إنسانة لفكرت ألف مرة قبل أن ترفع يدها !! لو علمت أن كلماتها تلك كانت قراراً ظالماً حرم إنسانة من أبسط حقوقها لفكرت ألف مرة ثانية قبل أن تصدر حكمها المجحف .. لو علمت أنها ستصبح أماً لخمسة أطفال هم بأشد الحاجة إلى من يعلمهم ويساعدهم لأدركت أن صفعتها تلك تساوي أعمارهم جميعاً !! شريط من الذكريات المؤلمة ارتسم أمام عينها بلمح البصر .. استعرضته بصمت وحزن !! يدها ما تزال تمسح أثر الصفعة التي غيرت حياتها ويد أخرى تمسح دمعاً خانها وفضح حزنها الشديد .. فجأة .. تدخل ابنتها الصغيرة تتعثر في أولى خطواتها .. تبتسم كملاك طاهر .. تقفز حولها كأنها فراشة في ربيع مزهر .. ترفع نفسها .. وتشد قدميها حتى تصل بيدها الغضة الصغيرة إلى وجه أمها .. تمسح بأناملها الرقيقة دمعة أمها الحزينة .. فتحولها إلى ابتسامة !! ضمتها أمها إلى صدرها بشدة ، نظرت إليها فرأت فيها أملها الذي ضاع ، رأت فيها كل ما عجزت هي عن تحقيقه .. رأتها تلميذة متفوقة ، ثم مربية قدوة ، أديبة شهيرة أو أستاذة فاضلة تدفع طالباتها إلى منهل للعلم ، تفتح أمامهن دروب النجاح .. رأتها أماً عظيمة تبني أجيالاً وتصنع أمة . زرعت قبلة على جبين صغيرتها .. ضمتها بشدة من جديد وقالت لها بثقة وتفاؤل : - أنت يا صغيرتي .. أنت الأمل .. أجل .. أنت الأمل ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    المحطة الأخيرة : نظرت إليه من شق الباب .. دخل غرفة الضيوف بصحبة خالها وأخيها ، خطاه ثقيلة ، كأن وقع أقدامه تطرق رأسها ، بدت لها أكتافه العريضة وبذته الأنيقة ، وحين استدار وجلس بدت لها ملامح وجهه الصارمة .. يا لهذا العجوز المتصابي ، يبدو أنه قارب الستين من عمره ، خيوط رمادية غزت شعره كما غزت حاجبيه .. كيف يجرؤ أن يقتحم
    حياتهم خاطباً ؟ ومن ؟ كيف يمكن لهذا الغريب أن يحتل مكان أبيها ويصبح زوجاً لأمها الحبيبة ؟ .. كيف يمكن له أن يحتل جزءاً من قلبها وقد تربعت هي وأخواها فيه بعد وفاة أبيهم ؟.. أغلقت شق الباب .. طرقت بكلتا يديها على جدار الغرفة وقالت بعصبية – لن أسمح لهذا الغريب المتصابي أن يقتحم حياتنا ويسرق منا سعادتنا وأمنا الحبيبة !! انحدرت من عينها دمعة ملتهبة .. أخفتها بسرعة وقالت : - لا .. لا .. لن أكون ضعيفة .. لن أستسلم !! صرخت بأعلى صوتها : - خالد .. خالد .. تعال بسرعة .. اعتذر خالد من الضيف .. أسرع إلى أخته مذعوراً وقال : - ما بك ؟ ماذا أصابك ؟ لماذا تصرخين وعندنا ضيف ؟ - ضيف !! وأي ضيف هذا ؟ إنه سارق .. – ماذا تقولين !! هل أنت مجنونة ؟ - لا .. لست مجنونة .. إنه سارق .. سوف يسرق أمنا .. ألا تعلم ؟.. سألته بحدة : - كيف تجالسه ؟ وكيف تسمح لخالي أن يستضيفه في منزلنا .. – أرجوك يا دانه .. اهدئي .. اخفضي صوتك .. سوف يسمعك .. – لا يهمني .. سأدخل وأطرده بنفسي .. – أيتها المجنونة اهدئي .. شدها من ذراعها يريد أن يبعدها عن الباب .. صاحت بصوت عال تنادي أمها وتقول : - أمي .. أمي .. خالد يضربني !! أسرعت إلى غرفة أمها .. ألقت بنفسها بين ذراعيها ، نظرت إليها .. سألتها بجرأة : - لماذا ارتديت ثوبك وخمارك الجديد .. هل أنت خارجة ؟.. أجابتها الأم بخجل : - لا .. ولكن !! – ولكن ماذا ؟.. آه فهمت .. ستدخلين غرفة الضيوف ، ليراك هذا الغريب المتصابي !! – ماذا تقولين يا دانه ؟.. عيب !! إنه ضيف .. وأنا لست صغيرة .. لقد تجاوزت الخامسة والأربعين!! أعوام قليلة وسأصبح عجوزاً تثقل عليكم حياتكم .. عجوزاً تحتاج إلى من يكمل معها مشوار حياتها بهدوء .. بكت دانه من جديد .. انسحبت الأم متجاهلة مشاعرها .. فبقيت وحيدة في غرفة أمها .. إنها ما تزال تذكر أطياف أبيها .. طالما حدثتها أمها عنه .. لقد صورته لها أباً عظيماً مثالياً قوياً !! فكيف يتخلى عنهم اليوم ؟.. كيف يسمح لهذا الغريب أن يحتل مكانه ؟.. لم غادرهم مبكراً ؟.. لقد رحل منذ عشر سنوات .. كانت في السابعة من عمرها .. افتقدته كثيراً ، ولكنها لم تفتقده في حياتها كما تفتقده اليوم !! لقد استطاعت أمها أن تمنحها ما يعجز عن منحه كثيرون من الآباء الأحياء .. لم تشعر يوماً بنقص مادي أو بفراغ عاطفي .. رغم عمل أمها ومسؤولياتها الجسام !! سألت نفسها بحيرة : - ولكن كيف تفكر أمي بالزواج !! وهل في حياتها متسع لجديد غريب ؟؟.. ألا أملأ أنا وأخواي وعملها كل حياتها ؟ عادت الأم إلى الغرفة .. لقد رآها هذا المتصابي بالتأكيد !! تفحصتها دانه بنظرات ثاقبة .. إنها متأنقة .. جميلة .. إنها ما تزال شابة !! كأن دانه تلحظ هذا لأول مرة في حياتها هل يمكن لقلب أمها أن يخفق من جديد ؟؟.. وهل تخفق قلوب الكبار وقد قاربوا الخمسين ؟.. إنه دورها الآن في أن تبدأ حياتها من جديد .. فكيف تزاحمها أمها دورها في الحياة !! عانقت أمها بشدة وقالت : - أنا أحبك كثيراً .. لا أستطيع العيش بعيدة عنك .. ردت الأم بحنان : - ومن قال لك إنني سأبتعد عنك ؟. – وهذا الغريب .. ألن يخطفك من حياتنا ؟.. – لا .. لن يستطيع أحد أن يبعدني عنكم .. ولكن ألا يحق لي أن أعيش البقية الباقية من حياتي في ظل رجل يحمين ويسندني وقت ضعفي وعجزي !! أجابتها دانه بعصبية : - ها هو ذا خالد رجل كبير .. سوف يتخرج السنة من الجامعة .. وفيصل وزوجته وأنا .. فكرت لحظة ثم قالت بخبث ودهاء : - سوف تصبحين جدة عما قريب يا أمي !! ألقت كلمتها وخرجت من غرفة أمها منتصرة .. أسرعت إلى خالها لتلحق به قبل أن يغادر .. سلمت عليه وقالت باكية : - لن تتزوج أمي من هذا الغريب !! لن نسمح لها .. أرجوك يا خالي لا تدعها تفعل !!.. ربت خالها على كتفها وقال : - أنت صبية واعية يا دانه .. بعد شهور قليلة ستصبحين جامعية .. فكيف تتصرفين اليوم كالأطفال ؟؟.. عليك أن تفكري بمن حولك قليلاً .. لا تكوني أنانية يا دانه !! بكت من جديد .. شعرت بالخيبة .. كيف يفكر خالها بهذه الطريقة ؟ وبأي منطق يتكلم ؟.. أسرعت .. اقتحمت وحدة أمها .. تجاهلت آثار دمع
    وحزن دفين في عينيها .. فكرت قليلاً ثم قالت : - سأنام الليلة إلى جانبك .. هل تسمحين ؟ وقبل أن تجيب الأم كانت دانه متمددة فوق سرير أمها .. إنه دافئ مريح .. ما الذي ينقصها لتفكر بالزواج ؟.. ها نحن حولها نملأ حياتها !! غرقت دانه في أحلامها العذبة .. أحلام شابة فتية .. فالحياة أمامها تفتح لها ذراعيها ، وفارس الأحلام أوشك أن يطرق بابها ، وأمها إلى جانبها تعانقها بشدة ، وتحبها بأثرة وأنانية لم تنم الأم في تلك الليلة .. عشر سنوات مضت ارتسمت في مخيلتها بوضوح .. عشر سنوات بل أكثر كانت فيها أماً وأباً .. أعطت كل ما في كيانها من حب وشباب .. أعطت عمرها وقوتها وكل ما تمتلك من عافية .. عملت بصمت وإيثار .. عاشت لهم وقد كانوا صغاراً ضعافاً .. وها هم اليوم يقفون بصلابة على أعتاب الحياة .. ويشقون طريقهم بنجاح وسعادة .. فيصل يتزوج .. وخالد سيتخرج قريباً ويسافر ليكمل دراساته .. ودانه الحلوة ينتظرها فارسها في المحطة القادمة !! أما هي .. فهذه الفرصة آخر محطاتها .. رجل صاحب دين وخلق .. قوي أمين .. أرمل .. يحتاج إلى ظل امرأة تكمل معه مشوار الحياة !! ألا تدرك دانه أن أمها تحتاج إلى سكن .. إلى دفء وحياة .. ألا تعلم دانه أن أمها أرض جفت ويبست تحتاج إلى ري وماء .. أليس من حقها أن تعيش سنواتها الباقية كما تعيش باقي النساء !! إنها ليست بحاجة إلى ماله أو إلى شبابه .. إنها بحاجة إلى كونه رجلاً يحميها وإلى اسمه كزوج يحمل عنها بعض أعباء الحياة .. إنها سنة الحياة !! ألا يدرك أولادها أنها كانت معهم في كل وقت احتاجوها فيه .. وأنهم سوف يتخلون عنها في الوقت الذي تحتاجهم هي فيه !! سوف يمضي كل منهم في سبيله .. ويختار محطة مناسبة ينزل فيها .. أما هي !! وهنا صرخت بصوت متهدج مسموع : - أرجوكم .. دعوني .. إنها آخر محطاتي !! أغرقت وجهها بين طيات وسادتها الوثيرة ، وبكت بصوت مخنوق ، لقد خشيت أن تسمعها دانه .. مسحت دموعها بيد .. وعانقت دانه بيد .. رأت فيها طفلتها الصغيرة التي ما تزال تحتاج حنانها وعطفها .. قبلتها برقة .. همست في أذنها وهي تحسبها غارقة في نومها وقالت : - لأجلك يا دانه سوف أبذل البقية الباقية من عمري .. لأجلكم بذلت شبابي كله ولن أبخل عليكم بشيخوختي .. كادت دانه تكشف عن نفسها وهي تسمع همس أمها الخافت .. كادت أن تعانقها وتمسح دموعها .. ولكنها تظاهرت بالنوم .. وفي صباح اليوم التالي .. استيقظت دانه مبكرة .. حمرة العافية تورد خديها .. ونضارة الشباب تملأ جسدها .. نظرت إلى وجه أمها المتعب قبلتها من جبينها .. أسرعت إلى الهاتف طلبت خالها قالت له بهدوء : خالي العزيز .. نحن بانتظار خاطب أمي اليوم .. سوف نجتمع معه جميعاً لنتعرف عليه .. كلنا نحتاج إليه .. وليست أمي وحدها !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    حصار : - دخلت غرفة الصف .. طرقت الباب كعادتي قبل الدخول ، فاتجهت نحوي غابة أحداق بريئة متسائلة .. من هذه ؟!.. – السلام عليكم يا صغيراتي .. – وعليك السلام ورحمة الله وبركاته .. أصوات دافئة ناعمة ..لحن عذب شجي انسجمت فيه الأنغام فعبر بسهولة من أذني إلى قلبي .. قالت واحدة منهن ، سمراء مشربة بحمرة .. كقطعة "شيكولاته" مغمسة بالعسل : - من أنت ؟! مدرسو جديدة ؟؟ قلت : لا .. أنا مدرسة قديمة ولصف آخر .. وبما أن مدرستكم غائبة فأنا بديلة عنها ولهذه الحصة فقط .. ردت أخرى بأسلوب نسوي ناضج : - أهلاً وسهلاً بك في فصلنا .. ثم جلست في مكانها كامرأة صغيرة ترحب بضيف جديد من منزلها .. نظرت إحداهن من خلف نظارتها ثم رفعت يدها وقالت : - هل أستطيع أخذ قصة من مكتبة الفصل ؟؟ - نعم بالتأكيد .. تفضلي يا صغيرتي .. أخذت قصتها وعادت إلى مقعدها ثم قالت بثقة خلتها معها أديبة متمرسة .. - أستاذة .. هل تسمحين لي أن أقرأ القصة على زميلاتي ؟؟ - لا يا صغيرتي .. دعي كل واحدة منهن تختار قصة تعجبها .. وفجأة تحول الفصل إلى مجموعة عفاريت صغار تقفز من مقاعدها إلى المكتبة .. وعلت
    الأصوات الرقيقة لتصبح لحناً كله نشاز وتنافر .. لحناً لا يعبر إلى القلب بل إلى الرأس ليضرب ويزعج !! مجموعة متماوجة لمحت من بينها وجهاً هادئاً واجماً ذكرتني استدارته بقمر سمائنا الصافية في منتصف الشهر .. وذكرتني عيناه الحزينتان بسحابة الصيف الداكنة التي يعلم أنها لن تمطر !!.. – كفى .. كفى .. هيا لتعد كل واحدة منكن إلى مكتبها .. عاد الهدوء يسيطر على الفصل لحظات .. ولكن وجه تلك الصغيرة الواجم وانعزالها عن زميلاتها عكس على وجهي حزناً ، وعلى صوتي رقة .. وعلى يدي تحناناً .. فتحدثت إليها بتلك اللغات الثلاث مجتمعة وقلت : - لماذا لم تأخذني قصة كزميلاتك ؟.. أجابت بلهجة غريبة : لا أريد .. لا .. لا .. بل هن لا يسمحن لي .. لأني !! شيء ما جعلني أسألها : لأنك ماذا ؟؟ من أين أنت يا صغيرتي .. تجاهلت سؤالي في المرة الأولى فكررت السؤال فقالت : أنا من تركيا .. قفزت عفريتة صغيرة وقالت لها : - لا تكذبي .. قولي الصدق !! أنت لست تركية .. خافت الصغيرة ، وارتسمت على وجهها علامات الأسى والذعر والخجل في وقت واحد .. فلونت وجنتيها بحمرة التفاح الصيفي في غوطة دمشق .. وشفتيها بلون البلح الأحمر في واحات نجد .. كيف تدعي أنها ليست عربية .. وحين حوصرت بنظرات الجميع قالت : - نعم أنا عراقية .. ولكني أخاف أن أعترف بأني عراقية .. لأنهم يكرهونني ، ولا يكلمونني .. إنهم لا يلعبون معي في الفسحة .. ولا يسمحون لي أن أستعير قصة ، ولا يشاركونني في ألعابهم .. إنهم لا يأكلون من حلواي .. ولا يطعمونني .. إنهم .. إنهم .. لا يحبونني .. قلت في نفسي ..آه .. إنها مقاطعة إذن .. إنه حصار !! يا ويح قلبي !! كلماتها سهم اخترق قلبي الكسير وأشعل في رأسي ألف فكرة وفكرة .. وا حسرتي يا دميتي الصغيرة .. لماذا تخافين ؟؟ لم تجب بلسانها .. بل حدثتني بعينيها .. فغمزت ولمزت ثم تلعثمت بكلمات لم أفهمها ثم بكت بصمت .. شيء ما ألجم لساني فعييت عن أي كلام .. نظرت إلى الطالبات أستطلع الحقيقة .. فقامت طالبة وقالت بجرأة : - نعم .. نحن لا نحبها .. ولا نحب كل العراقيين لأنهم مجرمون .. لأنهم اعتدوا على الكويت !! قالت طالبة ثانية : نعم .. لا نحبهم .. إنهم يقتلون .. يدمرون !! ثم تحدث الفصل بأكمله دون استئذان .. إجابات كثيرة كثيرة .. تتناثر أمامي دون سؤال !! تترجم الكراهية والحقد .. وترسم الحيرة والضياع !! نظرت إلى الصغيرة فخلتها مجرماً في قفص اتهام ينتظر مني الحكم الأخير في قضيته !! ضربت بيدي فوق المكتب لأسكت تلك الألسنة الصغيرة الفصيحة ثم قلت وأنا لا أدري من أين أبدأ ولا كيف أنتهي : - يا صغيراتي لو أن أخاك في البيت ارتكب ذنباً كبيراً ثم عوقبت أنت بدلاً عنه هل ترضين ذلك ؟! أجبن مشتركات : لا .. لا هذا ظلم لا نرضاه !! فقلت : إذن كيف تعاقبين صديقتك البريئة بذنب غيرها ، وبجريمة لم ترتكبها هي ؟؟ سكتن جميعاً ثم قامت أديبة الفصل صاحبة النظارة الصغيرة وقالت : - نعم .. هذا صحيح .. نحن لا نكره كل العراقيين .. بعضهم طيبون !! – أحسنت يا صغيرتي .. وقد قال تعالى في كتابه الكريم : ولا تزر وازرة وزر أخرى .. أي أن كل واحد منا مسؤول عن أخطائه .. أجابت مجموعة العفاريت بوقت واحد : نعم .. نعم هذا ما تعلمناه اليوم في درس القرآن .. – أحسنتن يا صغيراتي .. لقد فهمتن إذن ما لم يفهمه الكبار !! نحن يا صغيراتي ننتمي إلى أسرة واحدة .. ووطن واحد كبير ، أسرة الإسلام ووطن العروبة .. نحن كلنا أخوة بالإسلام . فجأة قاطعتني أديبة الفصل وقالت : - ما دمنا أخوة كما تقولين فلماذا يقتل بعضنا بعضاً ؟؟.. وهل يقتل الأخ أخاه ؟؟ شيء ما ألجم لساني وأخرس كلماتي فعييت عن رد الجواب .. ماذا أقول لهذه الرؤوس الصغيرة ؟ .كيف أرد على تلك الألسنة الفصيحة ؟ هل أحدثهن عن داحس والغبراء في الجاهلية ؟ .. أم عن أيام العرب وتغريبة بني هلال ؟.. كيف أفهمهن أننا أمة لم تدخل التاريخ ولا عرفت الحضارة إلا حين دخل الإسلام والإيمان قلوب أبنائها قولاً وعملاً .. كيف أقنعهن أننا أمة ما كانت ولن تكون إلا بوحدة الدين والعقيدة .. ترى هل سمعن عن المهاجرين والأنصار .. وكيف كانوا قبل أن يوحدهم الإسلام ويلم شتاتهم بالإيمان
    ؟؟..وا حسرتي بنياتي الصغيرات .. يكفينا هزيمة وخسارة أن أسمع منكن ما سمعته اليوم !! ويكفي أعداء الإسلام نصراً مؤزراً أنهم زرعوا في قلوب صغارنا ألواناً من الكره والحقد والضغينة تشبه أحقاد الجاهلية .. ورسموا في أذهانهم ألواناً من الشكوك وأنواعاً من التساؤلات يعجز الكبار عن فهمها .. فكيف بالصغار ؟؟.. يكفينا ذلاً وعاراً أن ينسلخ العربي من عروبته قبل أن يجيد النطق بالعربية !! حين دخلت معلمة الفصل ، أدركت أن حصتي قد انتهت .. فخرجت وأنا أتمتم بصوت مخنوق : - أيها الكبار رفقاً ببراعم الإيمان !!

  6. #6
    roiducondor is a glorious beacon of light roiducondor is a glorious beacon of light roiducondor is a glorious beacon of light roiducondor is a glorious beacon of light roiducondor is a glorious beacon of light
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    3,413
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    بارك الله فيكم اخي ميكروسوفت

  7. #7
    سلسبيل الجنة is a jewel in the rough سلسبيل الجنة is a jewel in the rough سلسبيل الجنة is a jewel in the rough الصورة الرمزية سلسبيل الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    3,457
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا اخي الكريم وبارك فيك


  8. #8
    مصطفى الفضي is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (0 من الأعضاء و 3 زائر)

     

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة الجمعة : هدي الصالحين في رمضان - لفضيلة الشيخ نواف السالم.
    بواسطة بو فوزي الكويتي في المنتدى ~¤¦¦§¦¦¤~ بيت صوتيات و مرئيات دعوية ~¤¦¦§¦¦¤~
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-17-2010, 03:38 PM
  2. مائة سؤال في النصرانية ليس لها إجابة.
    بواسطة توحيد في المنتدى ~¤®§][©][ بيت الحــوار مع النصـــــــارى ][©][§®¤~
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-25-2009, 09:44 AM
  3. خطبة الجمعة : قيام الليل دأب الصالحين - الشيخ نواف السالم حفظه الله
    بواسطة بو فوزي الكويتي في المنتدى ~¤¦¦§¦¦¤~ بيت صوتيات و مرئيات دعوية ~¤¦¦§¦¦¤~
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-30-2009, 11:03 PM
  4. القس أنيس شوروش يفضحه الله أمام الملأ .
    بواسطة الصارم الصقيل في المنتدى خاص بالنصــــارى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-14-2008, 02:01 PM
  5. أنيس الأسير في نظم قواعد التكفير للشيخ العلامة عمر الحدوشي حفظه الله
    بواسطة توحيد في المنتدى ~¤®§][©][بيت التوحـــيد والعقيـــــدة ][©][§®¤~
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-12-2008, 06:23 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك